صفحة الكاتب : محمد علي مزهر شعبان

العبادي .. هرب من رمضاء الرفقة .... الى نيران الشفقه
محمد علي مزهر شعبان

 يكافح السياسي ليحتل موقعا متقدما في مسك السلطة ، فمنهم من ترشحه صفحة نضاله ، واخر من يتصيد الغفلة ، او تأتي به الصدفة ، منهم من تترجمه اعماله ومواقفه ، يخوض غمارها ، ويكوى بأوارها ، تتساقط رفقته من حوله ويصطدم حد النقطة مع من يحتجزوا حرية وخلاص شعبه ، ذلك هو ديدنه ولافتته . واخر في الظل لم يحرك انملة في ميدان النضال ودروبه ووعثاء ومشقة مسالكه ، انما هو في انتظار اي غفلة او وهن او تعاكس في صفوف من تدرعوا بالموت في ان يحققوا امل الوصول في كسب الجولة . هؤلاء المتصيدون في دروب ما تنتج زحمة المنافسة واذ  تتمزق وحدتها ، هناك في الانتظار من يجدها وصلت اليه على طبق من ذهب . دخيلتهم كانما ضلت في منعرجاتها الملتوية تحمل مصلحة الذات للذات في غشها المستور الكامن في اغوارها لتتحين فرصة المساومة ، وهي في انتظار مسك فرصة الانقضاض.
حين هرب العبادي من رمضاء الرفقة الى نيران الاخر ، وجد الاخر يضع شروطه على عتبة الاستجابة للصحبة الطارئة . ( محمد الكربولي ) يقول بما معناه : كيف لا اضع شروطي على من دعاني مضطرا ، في دوامة البحث عن الاخر ) والسؤال ياترى هل هو التعلق بمسند السلطة واغوائها واغرائها ، يؤول الى حيث الاستجابة لقائمة الطلبات ؟ هل المجد السياسي لهذا المضطر شاغل وعيه ، وحتى اضحى الطموح العالي تحت قدميه ليرتفع باخيلته ان يناطح صفحة السماء ، واذ يسرح به الطموح في المساء كرؤية حالم وفي النهار حلم يقظان ، ام ان الامر شق على نفسه ان يرى مؤئل ثقاته ينشقون دونه ؟ من من الفريقين تنمر على صحبه ، ويستجيب لنقيض ما امنوا واستجابوا له ؟
اين السياسي اليوم بين من انشقوا وبين من بذر  البذرة لهذا الانشقاق ؟ اللذين انتظروا اللحظة التي يتراجع الاخر خطوة ليتقدموا عشرات الخطوات .
اين السياسي الذي يعي ان الوطن اشلاء ، تتوزعه اركان اقل شأنها اكثرها ايلاما ، ثلث في قبضة اوباش وحوش قتله ، واخر يسبح في فيضانات غرف نومهم وخيامهم وبيوت الصفيح ، ورياض ومدارس اطفالهم ، وازمة وسيلة عيشهم ، ومظاهراتهم الدورية واحتجاجاتهم اليومية وافواه لا تعرف اي نشيد تنشد ، واي مقصد تقصد تناولتها ارادات من اختفى في سطور هذا التظاهر. وثلت تتبارز فيه الساسة في ميدان الصراع على السلطة ، وقضم الكعكعة ، أفة النهم في نفوسهم مقيمة مستوطنه لها دبيب ووجيب ينبض بتلك الدماء المتشوقة للسطوة ، فلا الازمة وحدتها ، ولا دمار شعبها غيرت مسالك اطماعها . ديادن ابقت ما في النفوس سيرتها الاولى وامسها القريب والبعيد ، وكأنه مرجل يغلي ويفور بالضغينه .
اين السياسي الذي يبرد تلك النفس التي لا تكف عن حقدها وكراهتها ، وتعطل نزوعها في ان تكرع من كؤوس الحسد حتى تتخلص من ثمالة الطمع والكسب السحت والتعالي عن الغرائز الدنية ؟ اين السياسي من ثوابته وفكره وتاريخه ؟ العبادي خرج من معطف الدعوة ، وهو وريث سلطة من سلفه الذي كان لازمة افتخاره وقدوته ، فان دارت خراطيمها ،واختلفت بوصلات اتفاقاتها ، وافرزت قائدا اخر من ذات الصلب ، فما حدى مما بدى ان يمهل القادم الجديد فرصة ان يمضي ايها الرفقة في النضال ، يا فريق المالكي ، الرجل لم يخترق اسجاف الزمن واستار السنين بعد ، ولا انتم لكم هذا الاختراق في محيط ظلمة الغيوب ، ان الرجل شرب لبان ما ارضعتم ، وسلك طريق ما توجهتم ، فعلام تاريخكم يطوي في الرمال ، وكان سطوره كتبت على صفحته الرخوة ، التي ستسحقها بساطيل ثقيله ، قادمة من امارات وممالك ودول اقليم، ودولة تسمى العظمى تلعب على تشتتكم ؟

  

محمد علي مزهر شعبان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/05



كتابة تعليق لموضوع : العبادي .. هرب من رمضاء الرفقة .... الى نيران الشفقه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : زائر ، في 2015/11/06 .

لم تحدث خيانة ابا زهراء بل هذا مصير الفاشلين والسراق
اين ذهبت المليارات في عهد العبادي مازلنا ندفع نحن العراقيين ثمن سرقاته هو وجوقة المطبلين الذين مازالوا جاثمين على صدرونا
التهوا فيما بينهم للتسقيط وتركوا داعش تبني المعسكرات
المالكي يسقط مقتدى والحكيم
والحكيم ومقتدى كل واحد يسقط الاخر ويسقطون المالكي
والرذيلة بينهم يزيد النار حطبا بنقله الاكاذيب
كل الاحزاب دينية وعلمانية في مزبلة تاريخ سيحاسبهم


• (2) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/11/06 .

ٱلأستاذ محمد علي مزهر شعبان
السلام عليكم ..
عند بدء حركة النضال العربي ضد قوى ٱلأستعمار العالمي والتي رفع لواءها ٱحزاب ٱسلامية وقومية وليبرالية وغيرها بقيادة الجماهير التي خرجت تساند حركة مجموعة من الرموز الوطنية وتضحي بالغالي والنفيس من ٱجل مشروع الاستقلال وجلاء المحتل .فٱذعن المحتلين لمطالب الجماهير وقواها المناضلة ورحلوا بعد ٱن حزموا حقائبهم .ونالت ٱغلب البلدان ٱستقلالها وعمت مظاهر الفرح والانتصار شوارع بلداننا العربية .وشكلت حكومات وطنية من قداما المناضلين وٱصحاب التٱريخ العريق في مقارعة المحتل ..وماهي ٱلأمسيرة قليلة حتى بنيت السجون وشرعت القوانين التعسفية بٱسم حماية الثورة .ومحاربة العملاء ،
وقوى الردة والتي كان من ضحاياها الابرياء وتٱريخ من الظلم والتعسف ونشوء الدكتاتوريات الحاكمة بالحديد والنار .وٱكتشف المواطن العربي بٱن الجريمة التي حوكم الكثيرين من الابرياء وٱعدموا من ٱجلها .ٱلأوهي العمالة للاجنبي .بٱن ٱغلب حكامه هم خدم لذلك الاجنبي ؟ ماجرى في العراق من تغير سياسي وظهور لطبقة سياسية جديدة .ضمت بين طياتها شخصيات معارضة للنظام السابق وٱحزاب تعيش بالمنفى ..وفي ٱصقاع من الارض مختلفة ..وقعوا جميعا ضحية مؤامرة دولية من قبل من ٱحتل العراق وبنى عملية سياسية طائفية فتم على ٱثرها تقسيم وتوزيع ٱلأحزاب كل لعائديته .فالاحزاب الشيعية حصر تنافسها في المناطق ذات الغالبية الشيعية وهكذا بقية ٱلأحزاب ،.وهي في دورها لم تتجاوز تلك الحدود وتسمح لطرف بٱن يلعب في مناطق نفوذها مع غياب عملية ٱلأصلاح الوطني .وٱدى ذلك الى تفاقم المشكله الطائفية وصل الى حد وقوع الفتنه ومارافقها من ٱحداث .،وتم تقسيم المناطق على ٱساس مناطق نفوذ .وهنا ٱنشغلت جميع القوى بجمع المغانم ،وجعل ذلك العمل في سلم ٱلأولويات .ونتج عنه تكوين ٱمبراطوريات مالية وحزبية ..والسيد العبادي جاء من تلك البيئة وخرج من رحم تلك الاحزاب .فهل يتحول الى ٱبن عاق لها .ويغير ولائه من الحزبي الى الشعبي ..فهو ٱشطر من ذلك .ويعلم بٱن الحمل عليه ثقيل ويبحث له عن شركاء في العملية السياسية حيث الكل يبحث عن مصلحته .وطبعا لن يقف مع ٱحد دون ٱخذ منه تنازات وضمانات .مع الوقت المتبقي من عمر حكومته ..فيما شخصيات سياسية تعد العدة من الان لبناء قائمة الحشد المقدس من مسؤولي سرايا الحشد لأٱكتساح الانتخابات وتشكيل حكومة المستقبل .هذه التحديات للسيد العبادي تضعف موقفه الاصلاحي الذي تنظر اليه جميع الكتل بريبة وعدم رضا .وٱنه سيخرج وكما يقال من المولد بلاحمص .،فالسيد العبادي رجل توجه للاصلاح بنية صادقة ولكن ٱصلاحاته لم ترقى لمستوى الطموح والمطالب .والسبب هو التصارع السياسي .وخطة ٱصلاحه تم تهيئة ورقتها له من قبل قوى معه لتكون محدودة الاهداف .وتستهدف ٱهداف محددة ؟ لكن نزول الجماهير وزخم تظاهرهم وضعه في موقف محرج ٱمام المطالب الجماهيرية بمحاربة الفساد ورموزه .وهو يعلم حقيقة بناء العملية السياسية واللاعبون المٱثرون فيها وصعوبة مس شخصية تمتلك لها حصانة كبيرة .فقد وقع السيد العبادي في معضله قادت اليه مشاكل كثيرة ٱثيرت حوله وهو يجاهد نفسه لحلها .وترديد قول عدم التراجع ومهما كلف الامر عن طريق الاصلاح الذي يمضي به وهو ٱلى الان ليس واضح لأٱغلب الجمهور العراقي ..تشكيل الحكومة العراقية الحالية وما رافقها من ٱشكالات .وربما هي السبب لكل مايجري من صراع وتخاصم .فالسيد العبادي كان من حزب السيد المالكي ومناصر للولاية الثالثة بقوة وردد في عدة مناسبات المالكي مرشحنا الوحيد .ثم حدثة ٱنعطافة كبيرة لم نفهمها .الى اليوم وكثر عنها القيل والقال .لكي نتفاجيء بتقديم السيد العبادي من قبل ٱلانتلاف الوطني رئيسا للوزراء وينصب دستوريا في منصبه فعمت الفوضى والاستهجان والغضب بيت ٱتلاف دولة القانون الذي على مايبدو حدثة خيانه فيه وطعن السيد المالكي بذلك الترشيح حتى انتهى به المطاف للتنازل للسيد العبادي وسط ٱرتياح قوى الاتلاف الوطني التي تخلصت من عقدة المالكي والذي ٱعتبرت عهده عهد ٱكبر فساد يشهده العراق .فقررت المضي قدما في عملية ٱصلاح وٱزالة مخلفات تلك الحقبة فكان الاصلاح الذي كلف به السيد العبادي والذي ٱنتهى بفشل عملية ٱدانة المالكي وفريقه .بل ٱن عملية الاقصاء التي شملت قادة عسكريون مقربون من المالكي طالما توعدتهم الاحزاب كان بداية لتلك المعركة والهجوم على تركة المالكي ودولته العميقة .ويبدو ٱن السيد العبادي وشركاءه ٱستعجلوا المعركة والهجوم على بقايا المالكي ومن ثم الوصول الى الرٱس للاطاحة به،،،،،،، الجهل بالسياسة وموازين القوى قاد الى ذلك العمل .وحب السلطة ٱغرق الجميع بالمشاكل ففريق السيد العبادي لم يتكتك جيدا لتلك الخطط بل ٱن الاستعجال كان السبب الاول في ٱستيعاب ضربات وٱصلاحات السيد العبادي التي ٱوطرت بغطاء محاربة الفاسدين والفاسدين منتشرون في كل الاحزاب حتى . السيد العبادي فتح عليه ملف الاتصالات ورشوته بثلاث ملايين دولار قبضهن من ٱحدى شركات الاتصالات .فالاصلاحات هي لعبة سياسية فاشلة بين ٱحزاب ٱرادت تصفية حساباتها مع بعظها ..ولن تنطلي علينا الحيلة ونعلم حقيقتها ،،فالكرسي عقيم .،




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين التميمي
صفحة الكاتب :
  علي حسين التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إبحارٌ بين قُبلتيْنِ  : عبد الله علي الأقزم

 أنواع الهيل والمضار والفوائد الهيل (أو الهيل)  : عمر الخفاجي

 ممثل المرجعية الدينية العليا يدعو لتحرك دولي لإعادة الآثار العراقية المسروقة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 صرخة في وادٍ؛ الحرمان والظلم اللذان يمارسان ضد الشيعة البشتون في باكستان

 هايكوات غرامية / 2  : هيمان الكرسافي

 عندما ينفش القبج ريشه ... مسعود إنموذجاً  : صادق الدراجي

 وزارة الموارد المائية تواصل عمليات الرصد في النجف الاشرف  : وزارة الموارد المائية

 مخطط إيرانى لاغتيال رموز شيعية فى الخليج!  : عزت الأميري

 أبطال القوة الجوية ينفذون عدة ضربات ناجحة بناءً على معلومات المديرية العامة للاستخبارات والأمن  : وزارة الدفاع العراقية

 الحزب الشيوعى العراقى ينقل مقره الى ساحة التحرير !  : عماد الاخرس

  الأعرجي يكشف اسباب وخفايا استقالته من كتلة الأحرار

 سواسية :التعامل مع عمال الهيئة القومية للبريد .. يحتاج لإعادة نظر  : محمد زكي

 أما آن للعرب أن ...؟  : حميد الموسوي

 محافظ ميسان: المحافظة يمكن أن تصبح منطقة جذب للاستثمارات في ظل توفر الموارد الطبيعية والبشرية والأستقرار الأمني  : اعلام محافظ ميسان

 لاتهربوا من العلاج الى الكي ؟؟  : سليمان الخفاجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net