صفحة الكاتب : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

الشيخ النمر.. تحديات السلطة والتوازنات الإقليمية
مركز المستقبل للدراسات والبحوث
مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية
 
يبدو أن المملكة العربية السعودية بدأت تفقد معظم أدواتها في صياغة تحركاتها الإقليمية منذ دخولها الحرب ضد الحوثيين في اليمن، لاسيما وتكرار الأخطاء الإستراتيجية في إدارتها للمتغيرات الإقليمية والداخلية، خصوصاً بعد حادثة منى ورغبة معظم الأطراف الإسلامية في نقل إدارة موسم الحج إلى هيئة إسلامية عامة تشمل تركيا وإيران الداعين الأكبر لوجودها.
 ولأجل إستعادة مكانتها في هذه القضايا، لجأت المملكة إلى تجديد قضية الحكم بشأن الشيخ نمر النمر مرة أخرى، والتي تجد فيها وسيلة للضغط على محور المقاومة في المنطقة، إذ قامت محكمة الاستئناف والمحكمة العليا على المصادقة على إعدام الشيخ النمر مما يعني أن حياته الآن أصبحت بيد الملك سلمان بن عبد العزيز نفسه الذي يمكنه التصديق على الحكم أو تعليقه.
مساومة مجهولة: النمر مقابل قضايا المنطقة
يرى المراقبون أن فقدان السعودية لخياراتها الإستراتيجية، علاوةً على أحداث الفشل المتكررة جعلها تسعى إلى إستخدام ورقة ضغط جديدة للتأثير على التفاعلات الإقليمية، إذ كان لفقدان السعودية هيبتها في موسم الحج أثراً على سياستها الخارجية، وما زاد على هذا الأمر كذلك هو توتر العلاقة بينها وبين مصر لصالح روسيا، الأمر الذي جعل المملكة في إنتكاسة كبيرة بعد أن كانت تقترب من صياغة المقتربات النهائية في قيادة المنطقة.
إلى جانب ذلك، كان لتبدل الموقف العسكري في سوريا بفعل قوة الضربات الجوية الروسية وتقدم الرئيس بشار الأسد في مناطق جديدة منها، مدعاةً للقلق السعودي، خصوصاً بعد الإعلان عن مشاركة طهران في مفاوضات جنيف بشأن سوريا الأيام القادمة، الأمر الذي يعني أن الرياض قد فقدت جميع أوراقها الإقليمية، بإستثناء الشيخ النمر الذي قد يكون له أثراً في المساومات القادمة.
يعتقد الجيل الحاكم من الشباب في المملكة أن المفاوضة على ورقة الشيخ النمر سيكون لها تأثيراً على مصداقية الإستراتيجية الإيرانية تجاه شيعة المنطقة، خصوصاً في منطقة الخليج، والتي لم تكن بمستوى القبول في البحرين أو اليمن من قبل، الأمر الذي قد يفقد طهران التأثير على الطائفة في هذه المنطقة، فضلاً عن أن المساومة بشأنها مع قضايا المنطقة، سوف يزيد من إرتباك طهران في المفاوضات، وهذا ما جعل طرح القضية يتزامن مع محادثات جنيف بشأن سوريا، والقبول الدولي بوجود بشار الأسد في المرحلة القادمة. لأجل الحصول على أكبر قدر من المكاسب في المفاوضات.
لم تبدي إيران مواقف حاسمة في هذا الأمر، فالحسابات الإستراتيجية في طهران تركز على الوضع العسكري في العراق وسوريا، علاوةً على ضمان إستمرار الحوثيين في الدفاع عن حقوقهم في اليمن، وهذا مايعني أن إختراق الوضع في الخليج، سوف يؤثر على بقية الملفات التي تديرها إيران في الحرب ضد تنظيم داعش، رغم أن طهران لاترغب في فقدان صورتها في عين الشيعة كدولة مدافعة عنهم، لذلك سوف تبذل إيران كل مابوسعها للتعامل مع قضية النمر في مؤتمر جنيف وبالشكل الذي تحاول من خلاله تقديم مقاربات جديدة بهذا الشأن، لاسيما بعد أن قامت المملكة بتقديم خيارات جديدة تتعلق بوقف العمليات العسكرية التي تقودها في اليمن ضد الحوثيين، وهذا مايزيد من تعقيد التفاوضات بسبب تباين تأثير المكاسب على دور إيران الإقليمي.
خيارات حاسمة: النمر مقابل آل سعود
يصعب التأمل في الخيارات التي سوف يلجأ إليها الملك سلمان بن عبد العزيز بشأن الشيخ النمر، فالوضع الإقليمي الذي أصبح ينذر بتراجع الدور السعودي في المنطقة يجعل المملكة أمام لعبة صفرية مقابل إيران المتحمسة لبقاء الأسد والإنتصار في العراق، علاوةً على التخوف من ردود الفعل الداخلية في الإحساء والقطيف من أي تصرف سيقوم به الملك بهذا الشأن.
فضلاً عن ذلك، يرى بعض المراقبين إن ولي العهد محمد بن نايف يسعى إلى إفشال دور الملك في إدارة المملكة، فالفشل في موسم الحج، والتورط مع الإيرانيين في قضايا متعددة منها اليمن وسوريا، سوف يضعف من قدرة المملكة في إدارة الشؤون الخارجية، علاوةً على الفوضى المتأججة في القطيف والإحساء التي لن تتمكن المملكة من السيطرة عليها إذا مادخلت إيران على خط الأزمة. وبالتالي فإن المملكة العربية ستجد نفسها أمام تحديات كبيرة لاسيما مايخص نفوذ تنظيم الخراساني في المملكة، الذي قد يكّون الجيل الرابع من السلفية الجهادية بعد تنظيم داعش، والذي يتحدد مجاله الحيوي بالسيطرة على المملكة العربية السعودية، وبالتالي فإن المملكة سوف تواجه إلى جانب التمرد في الإحساء والقطيف تحديات جديدة أخرى تتعلق بالأجيال الجديدة في السلفية الجهادية والتي لاترغب بإستمرار التعاقد من آل سعود لإدارة الحكم في المملكة.
إن الجيل الصاعد إلى السلطة في المملكة قد ساهم في تغيير معادلات الحكم في البلاد، فإنتقال السلطة إلى الأحفاد سوف يزيد من حالة الفوضى داخل المملكة، خصوصاً إذا ما أخذنا بعين الإعتبار تفرد السديريين في الحكم وتجاهل الآخرين من أبناء الفيصل والملك السابق عبد الله بن عبد العزيز، وهذا الأمر قد ساهم في إذكاء رغبة الأمراء الأحرار من التصدي للسلطة من خلال التواصل مع أطراف دولية لضمان عدم إنتقال السلطة إلى تنظيمات متطرفة جديدة أعلنت العداء لآل سعود كالحالة مع تنظيم داعش أو تنظيم الخراساني.
وبالتالي فإن المملكة تواجه تحديات كبيرة سوف تعقد من قضية الحكم داخل البلاد في الأيام القادمة، بسبب الصراع بين الأمراء من الجيل الجديد، وتمدد تنظيم داعش داخل الأراضي السعودية، الأمر الذي سوف يجعل بقاء آل سعود في الحكم مرتهن باستقرار الجماعات الداخلية وفي مقدمتهم أنصار الشيخ النمر الذين سيكون لهم موقف سياسي جديد في حال أقدم الملك على تنفيذ قرار الإعدام.
مستقبل غامض وتوازنات مدروسة
إن السيناريوهات المحتملة لقضية الشيخ النمر لاتخرج عن مشهدين، حيث أن المشهد الأول يعتمد على إحتمال إقدام الملك سلمان بن عبد العزيز المصادقة على إعدام الشيخ نمر النمر وهو ما سوف يؤدي إلى فوضى حقيقية في المملكة يشترك فيها أنصاره في الإحساء والقطيف، والتي قد تدفع بسبب الوضع الإقليمي إلى تدخل دولي للسيطرة على المشهد هناك، ولأن التدخل العسكري في السعودية سيكون معقد، فسيتم اللجوء إلى خيارات دولية جديدة تعتمد على تقديم تنازلات لصالح الشيعة في الإحساء والقطيف من خلال منحهم حقوقاً دستورية قد تصل إلى الفدرالية لضبط التمرد هناك، وهذا ما سيؤثر على فاعلية المملكة الداخلية والخارجية.
وفي الوقت ذاته، سوف تسعى إيران وفق هذا الإحتمال إلى تقوية التيارات السياسية والمدنية في منطقتي الإحساء والقطيف لكي تتمكن من تقوية دورها الإقليمي وفق معطيات إقليمية جديدة، علاوةً على دعم الحوثيين في اليمن لتمكينهم من إدارة الوضع في البلاد بعد الحرب. أما في سوريا فإن المملكة سوف تكون مضطرة إلى القبول بخيارات التحالف الروسي–الإيراني. وهذا مايعني أن المملكة لن تكون قادرة على المجابهة مستقبلاً.
مقابل هذا المشهد فإن إحتمالات تعليق قرار إعدام الشيخ النمر سوف تكون موجودة أيضاً، فالربح في سوريا بأقل الحدود لن يكون متحققاً إذا ما قرر الملك إعدام الشيخ النمر، لأن ذلك سوف يفقد السعودية المقدرة على المساومة والتفاوض بشأن الوضع في اليمن أو سوريا، فتحييد الحوثيين في اليمن بحاجة إلى دعم إيراني في الأساس وهذا ما أدركته المملكة عبر حربها ضد الحوثيين.
إلى جانب ذلك يصعب على الملك إدارة الجماعات الإجتماعية داخل المملكة في حال قرر الملك سلمان بن عبد العزيز إعدام الشيخ نمر النمر، علاوةً على القلق الذي أصبح يتنامى داخل مؤسسات صنع القرار السعودي من دخول إيران إلى خط المواجهة داخل المملكة والتي سوف تضعف خيارات السعودية في أي قرار تتخذه ضد الشيعة في الإحساء والقطيف.
ورغم المعطيات التي يحملها كلا المشهدين بشأن الشيخ النمر، غير أن إحتمالات المساومة سوف تكون موجودة أيضاً، فسوريا والشيخ النمر هي أوراق السعودية في صراعها الصفري مع إيران، مقابل ماتمتلكه إيران من أوراق، لعل أبرزها حادثة منى والتي عاد إلى الحديث عنها الرئيس روحاني قبل إنعقاد مؤتمر جنيف لتذكير المملكة بخيارات إيران الواسعة في هذا المجال.
إن قضية الشيخ النمر لايمكن النظر إليها بمعزل عن الظروف التي تمر بها المنطقة، فالوضع في الإقليم يتجه نحو التوازن في الخيارات الإستراتيجية، وبالتالي من غير الممكن أن تتجاهل المملكة العربية السعودية طموحات إيران الإقليمية التي ستتأثر بها في جميع الأحوال، غير أن تقليل هذا التأثير هو الذي ينغي أن تتعامل معه السعودية في هذا الشأن. وهذا ماسيدفعها إلى المساومة في جنيف وتكون ورقة مقابلة لما حدث في منى على أقل تقدير.
* مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية
http://mcsr.net

  

مركز المستقبل للدراسات والبحوث
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/09



كتابة تعليق لموضوع : الشيخ النمر.. تحديات السلطة والتوازنات الإقليمية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعد الفكيكي
صفحة الكاتب :
  سعد الفكيكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الإمام المفدى «آية الله العظمى السيد علي السيستاني» يدين إعتداء سلطات البحرين على منزل «آية الله عيسى قاسم»

 نساء عاصرن الأمة وعشن أبداً/11!  : امل الياسري

 كُبة أمي ... وموازنة البرغل...!!  : احمد اللعيبي

 الإعدام لإرهابي نقل انتحاريين فجروا أنفسهم في سوق مريدي

 قراءة حسينية (أولى )  : عادل علي عبيد

 العلاق يؤكد المضي نحو الإصلاح الاقتصادي وتعظيم موارد الدولة

 مفارز المديرية العامة للاستخبارات والأمن تعثر على أحزمة ناسفة في الموصل  : وزارة الدفاع العراقية

 تَلَامِيذِي  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 رئيس الحكومة يدعم الفساد..!  : شهاب آل جنيح

 اتعبت موتك يا ابن الحسن  : د . عبد الهادي الحكيم

 العلاقات العراقية الاسرائيلية.. سراً وجهراً   : محمد حسب العكيلي

 الكهرباء في العراق أزمة مستدامة الجزء الثاني  : لطيف عبد سالم

 حاول (٥) انتحاريين ينتمون الى إرهابيي داعش التعرض على قطعات قيادة عمليات صلاح الدين  : وزارة الدفاع العراقية

 مهرجان فتوى الدفاع المقدس الثقافي الاول  : علي حسين الخباز

 إنه الشتاء ياناس  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net