صفحة الكاتب : عادل القرين

لسان اليـــــد..
عادل القرين

•    حين اشتم أنفاسها لم يتمالك الإنشاء صريره.. كعاشق أضاع الورد، ولم/ ولن ينس عبيره!
•    اكتب صدى روحك إن كنت محتاج
وافزع على مـود المحـبه امحسوبه
هاذي هي الدنيا طوابيــر وازعـاج
وقل للــذي دون الــدنابكـ خطــوبــه
•    رسالتنا: تقديم صورة واضحة لجيل واعٍ، وتعليمه ليس كل امدلقم جوز!
•    يقول: إذا خانتك المجاملة، لا توقف التصفيق!
•    الأفواه التي لم تُعين على إصلاح نفسها لا خير فيها!
    بعد أن تلونت الأقلام، وتأرجحت الكلمات.. اتضحت الرؤية بعد شهور معدودة لفحوى القرقيعان!
•    عط القرقيعان جوه، وإذا ما جن عليه الليل قل له:" سلامات يا أبو الرسايل!
•    يتشدقون بالحديث، وبينهم نوايا متعاكسة!
•    أودعتها الدعاء، فقالت: لا ترحل!
•    يممت جفن الحرف نحو بصيرتي
فأرحـت رمش الشـــوق بالهمسات
•    حقاً..
إذا زاد المال نقص الشعور!
ولم نكتفي بذلك..
بل استجلبنا كل حادثة كي ننفخ فيها، ونوسد عليها الزُلال!
فما أوجع الدهر، وما أقسى الحياة، وما أقُصر العمر، وما طول الشتات..
وعلى إثر ذلك كتب وصيته، وقال: وداعاً في أمان الله!
•    القبلة رسالة عميقة!
•    الثقافة: هي حالة تبادل منفعة بين كاتب واعٍ، وقارئ مثقف.
•    سيجارة..
احرقني بقوة عشقك، فقد سئمت الحياة إلا بقتلك!
•    وقفة جادة!
ما مقياس الحرف، والأمانة؟
هل كثرة الظهور، والصور؟
أم ماذا، وشلون؟!
على بند "هل كيف يصير غش"
الواقع الحاضر هو أن تكتب الكلمات، وتغني الهفوات.. ليشاهد ويرى، ويشطح ويبطح الممدوح للمادح.. ولا نعلم حينها من البائع والمشتري؟!
الزبدة يا عم..
خضني وأعطيك لبن!
على بند بني مكروف:
امدحني وامدحك!
•    من عرف العطية سكن الهدية.
•    إذا دخلت المطعم لا تُشهر سلامك، كيلا يقوم أحدهم بدفع حسابك!
•    الإناء الذي لا تمتد إليه الأيدي بخيل صاحبه.
•    سخر الحضور من الغياب، فتشدق السراب بالنكرة!
•    أبي..
اشتقت لذاتي فتذكرت خطواتي الأولى!
•    على عتبات الزمن، تستنطق الخطوات ذاتها بذاتها قائلة: كيف رحلتم؛ وظل الطين ينطق بالأسماء؟!
•    لا تستكن للأمس، وفي الغد ابتسامة!
•    هكذا طبعت قبلتها على حافة القدح.. بتعال واستوطن ثغر الفراشة.. كنهر فاقه طعم الرضاب!
•    عط الكذاب جوه، واختمها بسلامات!



•    من حرك الملعقة ادعى معرفة السُكر!
•    كتبت: غادرني فلملمت أنفاس الوسادة!
•    سقط المطر فازدادت غربة الطين!
•    من لا يملك شيء ادعى كل شيء!
•    دار الزمن، فكشف عناصر الأكسدة!
•    الليل الهائم لا يفرق بين المريض، ولون الدواء!
•    من بيته طين امتدح العجين!
•    من أراد النجاح فليتخذ من النمل عبرة.

•    الكلام الفارغ اختصر المسافة..
فما أقصر عمرنا، وما أكبر عيون الوعي!
•    الوجاهة: هي عين عوراء، ترسمها الأحلام، وتتشدق بها الأقلام والصور.
•    أنى للضمير التحدث، وقد أشغلته خطوات المارة؟!
•    الصبح أنتِ، فكيف تتنفس الأزهار؟!
•    لم يحتمل أن يراها تُدفن، فقبر نفسه بجوارها!
The End
•    أفواه المصلحة..
وافشلتاه، وافشلتاه يا قوم!
على الأقل وحدوا اللطم علشان نعرف الميول والاتجاهات، ونسمع المستهل، ونساعدك بالجواب!
مو في جلسات خاصة، أو مجموعات متخصصة تشرشح.. وعند اللقاء يا مرحبا يا مرحبا بمن تمايل وارتبى..
شرشحة بشرشحه
وفي الطبول مصلحه
تستل منه قبلة
وفي القروب منوحه!

أصحيح على صواني المندي، وتباسي المفاطيح تتواحد أيادي الكبسة، وخبز بابا غنوج، وبالمخادع يا أصيحك يا تصيحني؟!
فهل يناسب ويتناسب أن يُطلق عليهم دسم شواربي واكبر لك اللقمة، أو صحن يجمعنا ولا نخلة ما نطولها، أو العنب الأحمر لا يقتطفه القزم، أو صينيتي صينيتي يا حصتك يا حصتي؟!






•    " إذا مات العزيز اليوم
يا هي تصير زلزاله
ناس للقبر تحفر
وناس اتجيب شياله"

وناس بالقلم تكتب
وناس تصير طباله!

طيب.. من هو الممدوح والمادح الآن؟!
وأين نحن عنه في حياته؟!
•    عاتبته فألهبني حنين البحر وصوت النهام.. فخُيل لي حينها أن الماء يقول:
كن كالشمس والحياة.. وكن القمر الذي ألقى بروحه في جب القدر!
•    الفوانيس التي تشعلها أفواه المارة يطفئها الخوف والتردد!
•    يا وردة البستان هبي بالنسيم
واشعلي القبلة على جيد الصباح
ولا لفاك الطير ويشكي بالهضيم
خبريه بالشوق والظامــي مباح

•    المثقف الحقيقي: هو من يُدير شؤون يومه بكل اقتدارٍ وتمكنٍ.






•    من همه بطنه سخر منه الذباب.






•    لا يطول العِلمُ في العقول الخاوية!

•    لسان المصالح لغلغة العناوين!
•    الورد الذي لا ترعاه بيدك لا خير فيه.
•    طال بها العمر، فتناستها أيادي التربية بالتنكر!
•    حقاً، اليد المثقوبة لا تحمي الدراهم!
•    شتمه فقال: "علمني النحل أن لا ألتفت إلى لوراء"
•    الصبح وردة، فعلام تُغني السوسنات؟!
•    ما أحوجنا إلى كتابة أنفسنا، لرجوعنا للطين تارة أخرى!
•    أعواد المنابر..
انكسر قلبه المسكين لفقيرة لم تستطع شراء الآيسكريم الوردي، وحين انتظرته عند الكاشير قال لها: الله يعطيك يا بنتي!
•    فقاقيع مشتركة..
كتب الصورة الشعرية فيه، وحين طلب منه القيمة نهره قائلاً: دور غيري ما في هالبلد إلا أنا!
•    أبواب التفاح مشرعة، فلا تجادل بهشاشة الكرز؛ وبشاشة الدراق!

•    كتب على الجدار: كيف للأصم أن يستعذب كلامها الموسيقي؟!

•    من دُون العاصفة لا تُعرف الأشجار

•    تجاهل القضية، و راح يطرق المسمار!
•    سائحة النهر لا يجذبها الحنين!
•    الإناء المنثلم لا تضع فيه سرك.
•    الاشتياق كالماء، فهل يتعثر المرء في شربه؟
•    لا يستشعر نفسه جاهل القطمير!
•    كيف يسخر من الخلف، وبه تسكن الذاكرة؟!
•    فقدان الدمعة أرجوحة الضمير!
•    ناشد طفله خلف أعواد صدره بنجوى الطريق:
هل سأعيش لأجلك، أم ستنكسر فوق انكسارك؟!
•    الدخول من الباب أفضل من قرع الجرس بثوبٍ مترهلٍ!
•    إذا ماتت الإنسانية لا يعول على الصوم والصلاة!

•    نماء العقل بالتساؤل لا الإغفال.
•    عطايا اليد يظهرها الجبين.
•    الفوانيس الصغيرة لا تثقب جدران الطين!
•    عنوان العطاء نكران الذات، وإظهار الجميل من القضية.
•    الحرف عكازة المعنى.
•    نتصفح وجه السماء بالألم كأم موجوعة لرحيله!
•    كيف للزمن أن ينظر خلفه، وقد ضرجتك الدماء بدموع الوسن؟•    طوبى لمن عرف ذاته، ورمم شتاته.
•    الآمال المورقة لا تُشذبها أجنحة العصافير!
•    عصاة الكهل قارعة للطريق!
•    خاطت قميصه من وجع، فأودعها دار العجزة بالتهكم!
•    أصحاب المبادئ لا ترهقهم العقبات.•    هكذا قالت: ترفق فيَّ قبل أن أرحل يا ولدي!
•    الشجرة التي لم تثمر لا تبخل بظلها على الفقراء!
•    صعبه اليوم ما تكتب له اسطور
وصعبه اليوم ما تغني له لطيور
صدق هاي السنه خلانه وراح
وصدق هل الشهر بثياب عاشور
•    قلت له: لا زال الورد يتجدد في روحك.. فأهداني قلبه الأخضر!
•    تاقت فذاب الرمان في صدرها!
•    إذا تكشف المضمون راحت هيبة النص بالأسواق!
•    كلما استحضر الأسماء، كبرت أمامه المقبرة!
•    مات وكتب عمره:
! THAN BETTER THAN
•    من عاش بالمديح استلف عمره بالثمن.
•    الفقير
ولد ومات، ولم يشعر به إلا الشتات!
•    الوريقات الساقطة لا تذكرها أغصان الشجر!
•    لولا الموضوع لما تحددت الأقاويل.. فما الحال إذا تظاهر الكذب بالأمانة؟!
•    مطأطئ الرأس لا يرى سراب الطريق!
•    لن أستبيح فم القصيدة، وفي ثغري خارطة أمانٍ، وضوء قمر!
•    تختال في مشيتها فيتراقص الخلخال لغنج الكلام!
•    من اعتاد الكذب ظن كل الناس مغفلين.
•    من صدّق ذاته كثرت مبرراته.
•    وما زال السؤال يطرح نفسه: كيف للعراة أن يتشدقوا

•    التلميع ظاهرة متفشية.. فما فائدة المتاجرة بالألوان؟
•    لا تكابر لا تسامر
فلعمري أنت نادر
ترتضى منه المعالي
ولسان الحال حاضر!
•    تستحم عيني في قعر ابتسامتها المختبئة وراء اللثام!
•    من اعتاد الثناء ذاع صيته في هاتف العملة.
 

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/10



كتابة تعليق لموضوع : لسان اليـــــد..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ هيثم الرماحي
صفحة الكاتب :
  الشيخ هيثم الرماحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بأنتظار لقائي مع الملك  : د . عادل رضا

 جريح : السيد السيستاني حفظ كرامتنا وبيض وجوهنا بفتواه

 الشركة العامة للفحص والتأهيل الهندسي تعلن عن عقودها الموقعة مع دوائر ومؤسسات الدولة المختلفة  : وزارة الصناعة والمعادن

  اعتقال خلية تابعة لداعش شمال بابل كانت تخطط لعمليات

 عيوب الاختيار  : سلمان داود الحافظي

 يوميات ابو دعدوش ... ح2  : حيدر الحد راوي

 عناصر داعش الارهابي فجروا جميع المؤسسات الحكومية ودواوين العشائر بعد سرقة محتوياتها بقضاء القائم بالانبار

 إيضاح الى المؤمنين من مؤسسة الامام المهدي ( ع ) للمرجعية  : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

 وفود أجنبية تزور المتحف العراقي وآثار سامراء  : اعلام وزارة الثقافة

 صد هجوم على الحدود العراقية السورية من قبل قوات الحشد الشعبي

  لا تدس أنفك في شؤون ألعراق يا عبدألله بن عبدالعزيز ألنجدي  : طعمة السعدي

 إنعكاسات الخلافات الخليجية على العراق  : واثق الجابري

  عراقيون!!  : د . صادق السامرائي

 عادة هبل وحرب كربلاء  : اسعد عبدالله عبدعلي

 السيد مقتدى الصدر : اذا حييتم بتحية  : بشير العتابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net