صفحة الكاتب : عادل القرين

لسان اليـــــد..
عادل القرين

•    حين اشتم أنفاسها لم يتمالك الإنشاء صريره.. كعاشق أضاع الورد، ولم/ ولن ينس عبيره!
•    اكتب صدى روحك إن كنت محتاج
وافزع على مـود المحـبه امحسوبه
هاذي هي الدنيا طوابيــر وازعـاج
وقل للــذي دون الــدنابكـ خطــوبــه
•    رسالتنا: تقديم صورة واضحة لجيل واعٍ، وتعليمه ليس كل امدلقم جوز!
•    يقول: إذا خانتك المجاملة، لا توقف التصفيق!
•    الأفواه التي لم تُعين على إصلاح نفسها لا خير فيها!
    بعد أن تلونت الأقلام، وتأرجحت الكلمات.. اتضحت الرؤية بعد شهور معدودة لفحوى القرقيعان!
•    عط القرقيعان جوه، وإذا ما جن عليه الليل قل له:" سلامات يا أبو الرسايل!
•    يتشدقون بالحديث، وبينهم نوايا متعاكسة!
•    أودعتها الدعاء، فقالت: لا ترحل!
•    يممت جفن الحرف نحو بصيرتي
فأرحـت رمش الشـــوق بالهمسات
•    حقاً..
إذا زاد المال نقص الشعور!
ولم نكتفي بذلك..
بل استجلبنا كل حادثة كي ننفخ فيها، ونوسد عليها الزُلال!
فما أوجع الدهر، وما أقسى الحياة، وما أقُصر العمر، وما طول الشتات..
وعلى إثر ذلك كتب وصيته، وقال: وداعاً في أمان الله!
•    القبلة رسالة عميقة!
•    الثقافة: هي حالة تبادل منفعة بين كاتب واعٍ، وقارئ مثقف.
•    سيجارة..
احرقني بقوة عشقك، فقد سئمت الحياة إلا بقتلك!
•    وقفة جادة!
ما مقياس الحرف، والأمانة؟
هل كثرة الظهور، والصور؟
أم ماذا، وشلون؟!
على بند "هل كيف يصير غش"
الواقع الحاضر هو أن تكتب الكلمات، وتغني الهفوات.. ليشاهد ويرى، ويشطح ويبطح الممدوح للمادح.. ولا نعلم حينها من البائع والمشتري؟!
الزبدة يا عم..
خضني وأعطيك لبن!
على بند بني مكروف:
امدحني وامدحك!
•    من عرف العطية سكن الهدية.
•    إذا دخلت المطعم لا تُشهر سلامك، كيلا يقوم أحدهم بدفع حسابك!
•    الإناء الذي لا تمتد إليه الأيدي بخيل صاحبه.
•    سخر الحضور من الغياب، فتشدق السراب بالنكرة!
•    أبي..
اشتقت لذاتي فتذكرت خطواتي الأولى!
•    على عتبات الزمن، تستنطق الخطوات ذاتها بذاتها قائلة: كيف رحلتم؛ وظل الطين ينطق بالأسماء؟!
•    لا تستكن للأمس، وفي الغد ابتسامة!
•    هكذا طبعت قبلتها على حافة القدح.. بتعال واستوطن ثغر الفراشة.. كنهر فاقه طعم الرضاب!
•    عط الكذاب جوه، واختمها بسلامات!



•    من حرك الملعقة ادعى معرفة السُكر!
•    كتبت: غادرني فلملمت أنفاس الوسادة!
•    سقط المطر فازدادت غربة الطين!
•    من لا يملك شيء ادعى كل شيء!
•    دار الزمن، فكشف عناصر الأكسدة!
•    الليل الهائم لا يفرق بين المريض، ولون الدواء!
•    من بيته طين امتدح العجين!
•    من أراد النجاح فليتخذ من النمل عبرة.

•    الكلام الفارغ اختصر المسافة..
فما أقصر عمرنا، وما أكبر عيون الوعي!
•    الوجاهة: هي عين عوراء، ترسمها الأحلام، وتتشدق بها الأقلام والصور.
•    أنى للضمير التحدث، وقد أشغلته خطوات المارة؟!
•    الصبح أنتِ، فكيف تتنفس الأزهار؟!
•    لم يحتمل أن يراها تُدفن، فقبر نفسه بجوارها!
The End
•    أفواه المصلحة..
وافشلتاه، وافشلتاه يا قوم!
على الأقل وحدوا اللطم علشان نعرف الميول والاتجاهات، ونسمع المستهل، ونساعدك بالجواب!
مو في جلسات خاصة، أو مجموعات متخصصة تشرشح.. وعند اللقاء يا مرحبا يا مرحبا بمن تمايل وارتبى..
شرشحة بشرشحه
وفي الطبول مصلحه
تستل منه قبلة
وفي القروب منوحه!

أصحيح على صواني المندي، وتباسي المفاطيح تتواحد أيادي الكبسة، وخبز بابا غنوج، وبالمخادع يا أصيحك يا تصيحني؟!
فهل يناسب ويتناسب أن يُطلق عليهم دسم شواربي واكبر لك اللقمة، أو صحن يجمعنا ولا نخلة ما نطولها، أو العنب الأحمر لا يقتطفه القزم، أو صينيتي صينيتي يا حصتك يا حصتي؟!






•    " إذا مات العزيز اليوم
يا هي تصير زلزاله
ناس للقبر تحفر
وناس اتجيب شياله"

وناس بالقلم تكتب
وناس تصير طباله!

طيب.. من هو الممدوح والمادح الآن؟!
وأين نحن عنه في حياته؟!
•    عاتبته فألهبني حنين البحر وصوت النهام.. فخُيل لي حينها أن الماء يقول:
كن كالشمس والحياة.. وكن القمر الذي ألقى بروحه في جب القدر!
•    الفوانيس التي تشعلها أفواه المارة يطفئها الخوف والتردد!
•    يا وردة البستان هبي بالنسيم
واشعلي القبلة على جيد الصباح
ولا لفاك الطير ويشكي بالهضيم
خبريه بالشوق والظامــي مباح

•    المثقف الحقيقي: هو من يُدير شؤون يومه بكل اقتدارٍ وتمكنٍ.






•    من همه بطنه سخر منه الذباب.






•    لا يطول العِلمُ في العقول الخاوية!

•    لسان المصالح لغلغة العناوين!
•    الورد الذي لا ترعاه بيدك لا خير فيه.
•    طال بها العمر، فتناستها أيادي التربية بالتنكر!
•    حقاً، اليد المثقوبة لا تحمي الدراهم!
•    شتمه فقال: "علمني النحل أن لا ألتفت إلى لوراء"
•    الصبح وردة، فعلام تُغني السوسنات؟!
•    ما أحوجنا إلى كتابة أنفسنا، لرجوعنا للطين تارة أخرى!
•    أعواد المنابر..
انكسر قلبه المسكين لفقيرة لم تستطع شراء الآيسكريم الوردي، وحين انتظرته عند الكاشير قال لها: الله يعطيك يا بنتي!
•    فقاقيع مشتركة..
كتب الصورة الشعرية فيه، وحين طلب منه القيمة نهره قائلاً: دور غيري ما في هالبلد إلا أنا!
•    أبواب التفاح مشرعة، فلا تجادل بهشاشة الكرز؛ وبشاشة الدراق!

•    كتب على الجدار: كيف للأصم أن يستعذب كلامها الموسيقي؟!

•    من دُون العاصفة لا تُعرف الأشجار

•    تجاهل القضية، و راح يطرق المسمار!
•    سائحة النهر لا يجذبها الحنين!
•    الإناء المنثلم لا تضع فيه سرك.
•    الاشتياق كالماء، فهل يتعثر المرء في شربه؟
•    لا يستشعر نفسه جاهل القطمير!
•    كيف يسخر من الخلف، وبه تسكن الذاكرة؟!
•    فقدان الدمعة أرجوحة الضمير!
•    ناشد طفله خلف أعواد صدره بنجوى الطريق:
هل سأعيش لأجلك، أم ستنكسر فوق انكسارك؟!
•    الدخول من الباب أفضل من قرع الجرس بثوبٍ مترهلٍ!
•    إذا ماتت الإنسانية لا يعول على الصوم والصلاة!

•    نماء العقل بالتساؤل لا الإغفال.
•    عطايا اليد يظهرها الجبين.
•    الفوانيس الصغيرة لا تثقب جدران الطين!
•    عنوان العطاء نكران الذات، وإظهار الجميل من القضية.
•    الحرف عكازة المعنى.
•    نتصفح وجه السماء بالألم كأم موجوعة لرحيله!
•    كيف للزمن أن ينظر خلفه، وقد ضرجتك الدماء بدموع الوسن؟•    طوبى لمن عرف ذاته، ورمم شتاته.
•    الآمال المورقة لا تُشذبها أجنحة العصافير!
•    عصاة الكهل قارعة للطريق!
•    خاطت قميصه من وجع، فأودعها دار العجزة بالتهكم!
•    أصحاب المبادئ لا ترهقهم العقبات.•    هكذا قالت: ترفق فيَّ قبل أن أرحل يا ولدي!
•    الشجرة التي لم تثمر لا تبخل بظلها على الفقراء!
•    صعبه اليوم ما تكتب له اسطور
وصعبه اليوم ما تغني له لطيور
صدق هاي السنه خلانه وراح
وصدق هل الشهر بثياب عاشور
•    قلت له: لا زال الورد يتجدد في روحك.. فأهداني قلبه الأخضر!
•    تاقت فذاب الرمان في صدرها!
•    إذا تكشف المضمون راحت هيبة النص بالأسواق!
•    كلما استحضر الأسماء، كبرت أمامه المقبرة!
•    مات وكتب عمره:
! THAN BETTER THAN
•    من عاش بالمديح استلف عمره بالثمن.
•    الفقير
ولد ومات، ولم يشعر به إلا الشتات!
•    الوريقات الساقطة لا تذكرها أغصان الشجر!
•    لولا الموضوع لما تحددت الأقاويل.. فما الحال إذا تظاهر الكذب بالأمانة؟!
•    مطأطئ الرأس لا يرى سراب الطريق!
•    لن أستبيح فم القصيدة، وفي ثغري خارطة أمانٍ، وضوء قمر!
•    تختال في مشيتها فيتراقص الخلخال لغنج الكلام!
•    من اعتاد الكذب ظن كل الناس مغفلين.
•    من صدّق ذاته كثرت مبرراته.
•    وما زال السؤال يطرح نفسه: كيف للعراة أن يتشدقوا

•    التلميع ظاهرة متفشية.. فما فائدة المتاجرة بالألوان؟
•    لا تكابر لا تسامر
فلعمري أنت نادر
ترتضى منه المعالي
ولسان الحال حاضر!
•    تستحم عيني في قعر ابتسامتها المختبئة وراء اللثام!
•    من اعتاد الثناء ذاع صيته في هاتف العملة.
 

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/10



كتابة تعليق لموضوع : لسان اليـــــد..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شعبة الاعلام الدولي
صفحة الكاتب :
  شعبة الاعلام الدولي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أبغظ الحلال الرسوب!  : رحمن علي الفياض

 العمل تدعو الجميع الى التهدئة والى عدم استغلال معاناة المواطنين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مديرية شباب ورياضة صلاح الدين تقيم بطولة التحرير للفرق الشعبية  : وزارة الشباب والرياضة

 سلبيات الاستخدام المفرط للإنترنت   : نايف عبوش

 صدى الروضتين العدد ( 273 )  : صدى الروضتين

 من يمثل سنة العراق؟!  : عبد الكاظم حسن الجابري

 مفوضية الانتخابات تحتفل بخروج العراق من طائلة البند السابع  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 اعطوه فرصة اخرى  : صفاء ابراهيم

 نقابة المعلمين فرع ذي قار تعقد مؤتمرها الانتخابي  : محمد صخي العتابي

 من المنتصر؟ البعثيون أم الزعيم!  : فالح حسون الدراجي

 مسرور البارزاني وايلاف : ماذا قالوا عن الحشد الشعبي  : باقر شاكر

 رسائل اعلامية ملغومة  : رسول الحسون

 وزارة الكهرباء تؤكد ان تسعيرة استهلاك الطاقة مدعومة وميسرة وان القوائم تصدر من قبلها  : وزارة الكهرباء

  قبل أن يخلع ثيابه القطرية .. الجبوري في إيران  : سيف اكثم المظفر

 تنويه هام..  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net