صفحة الكاتب : محمد كاظم الحميداوي

الحرکة الاخبارية - الحلقة الثانية
محمد كاظم الحميداوي
اسباب ظهور الحركة الاخبارية 
--------------------------------
طُرحت في كلمات الباحثين اسباب متعددة لظهور هذه الحركة يمكن اجمالها بمايلي :
الاول : التاثر بالفلسفة الحسية .
اعتمد بعض الباحثين على الالتقاء بين الاخبارية و الفلسفة الحسية الاوربية في الموقف السلبي من العقل لطرح احتمال فحواه تأثر المحدث الاخباري محمد امين الاستربادي –رحمه الله – بتلك النزعة التي اشتد عودها على يد جون لوك (ت 1704م (.
وربما يتم دعم هذا الرأي بالتعاصر الزماني بين الداعي الاخباري الاستربادي وفيسلوف المدرسة الحسية فرنسيس بيكون (ت 1426م ) الذي مهد الطريق للتيار الحسي الفلسفي ,مع الاخذ بنظر الاعتبار متانة العلاقة بين ايران والدول الاوربية في ذلك الوقت .
يعتقد السيد الشهيد الصدر –قد- ان الحركة الاخبارية في الفكر العلمي الإسلامي أحد المسارب التي منها تسرب الاتجاه الحسي إلى تراثنا الفكري, رغم انها اسبق زماناً من التيار الفلسفي الحسي الاوربي , ولولا ان الاخبارية نشأت في بيئة مؤمنة وضمن فضاء ديني صرف لأمكن ان تكون نهاياتها كنهاية الفلسفة الحسية التي ألغت قيمة الادلة العقلية في التدليل على وجود الله تعالى وبالتالي جردت الالهيين من اقوى اسلحتهم لاثبات وجود الخالق تبارك وتعالى .
, يقول –رحمه الله – في المعالم ص45 :
....) وقد سبقت الاخبارية بما تمثل من اتجاه حسي التيار الفلسفي الحسي الذي نشأ في الفلسفة الاوروبية على يد جون لوك المتوفي سنة (1704) م و دانيد هيوم المتوفي سنة (1776) م، فقد كانت وفاة الاسترابادي قبل وفاة جون لوك بمئة سنة تقريبا، ونستطيع أن نعتبره معاصرا ل‍ فرنسيس بيكون المتوفي سنة (1626) م الذي مهد للتيار الحسي في الفلسفة الاوروبية. وعلى أي حال فهناك إلتقاء فكري ملحوظ بين الحركة الفكرية الاخبارية والمذاهب الحسية والتجريبية في الفلسفة الاوروبية، فقد شنت جميعا حملة كبيرة ضد العقل، وألغت قيمة أحكامه إذا لم يستمدها من الحس. وقد أدت حركة المحدث الاسترابادي ضد المعرفة العقلية المنفصلة عن الحس إلى نفس النتائج التي سجلتها الفلسفات الحسية في تأريخ الفكر الاوروبي، إذ وجدت نفسها في نهاية الشوط مدعوة بحكم اتجاهها الخاطئ إلى معارضة كل الادلة العقلية التي يستدل بها المؤمنون على وجود الله سبحانه، لانها تندرج في نطاق المعرفة العقلية المنفصلة عن الحس. فنحن نجد مثلا محدثا كالسيد نعمة الله الجزائري يطعن في تلك الادلة بكل صراحة وفق لاتجاهه الاخباري، كما نقل عنه الفقيه الشيخ يوسف البحراني في كتابه الدرر النجفية، ولكن ذلك لم يؤد بالتفكير الاخباري إلى الالحاد كما أدى بالفلسفات الحسية الاوروبية، لاختلافهما في الظروف التي ساعدت على نشوء كل منهما، فإن الاتجاهات الحسية والتجريبية في نظرية المعرفة قد تكونت في فجر العصر العلمي الحديث لخدمة التجربة وإبرازأهميتها، فكان لديها الاستعداد لنفي كل معرفة عقلية منفصلة عن الحس، وأما الحركة الاخبارية فكانت ذات دوافع دينية، وقد اتهمت العقل لحساب الشرع لا لحساب التجربة، فلم يكن من الممكن أن تؤدي مقاومتها للعقل إلى إنكار الشريعة والدين...).
اقول: صحيح ان هذه الاستنتاجات ورغم بعض نقاطها المثيرة لا تعدو ان تكون في النهاية مجرد حدس لا يمكن الاعتماد عليه لبناء تصور موثوق به عن التأثر المفترض الا ان الغموض الذي يلف التكوينة الفكرية الاولى و وطبيعة الجغرافية التي ينتمي اليها المحدث الاسترابادي – رحمه الله- وتحركه المدروس والذي يظهر من اختياره بيئة غير شيعية لبلورة افكاره و نشرها ربما ضماناً لعدم ردة الفعل المحتملة فيما لو اختار بيئة شيعية خالصة , وهكذا طرح ارائه بعد وفاة استاذه ,فضلاً عن لسان التشنيع ضد رموز المذهب الشيعي ,واخيراً الطفرة الفكرية الفجائية التي طفت بسببها الحركة الاخبارية بشخص داعيها الاسترابادي على السطح دون اي مقدمات ضرورية اعتدنا ملاحظتها في التغيرات المعرفية الكبرى والتي ابرزها السير التدرجي الجزئي للأفكار التي تقتضيها ضروروات القناعة و التأسيس وصولاً الى اكتمال التصور النهائي التي من غير المنطقي ان تأتي فجأة وبشكل دفعي دون سوابق قد تسجلها تأليفات او مناقشات تبرز ملامحها كلاً او بعضاً . 
كل هذا وغيره فتح لدى الباحثين باب الشك على مصراعيه في امر المحدث المذكور –رحمه الله-, فانطلقوا وراء استنتاجات تفتقر بالنهاية الى شواهد حاسمة .
 
الثاني : التدخلات السياسية .
يعتقد بعض الباحثين ان ثمّة بواعث سياسية تقف وراء ظهور المدرسة الاخبارية أفرزتها تضايق الحكام الصفويين من سعة دائرة نفوذ المؤسسة الفقهية ومزاحمتها السلطة الرسمية في شؤونها واهتماماتها .
يقول الدكتور جودت القزويني (.... يمكن القول ان المذهب الاخباري كان ردة فعل لتدخل المجتهدين بالسياسة لان الاخباريين حاولوا الظهور بمظهر المحافظة على الاصالة النظرية الشيعية وفقاً للنصوص الواردة عن الائمة او المنسوبة لهم التي تحث أتباعهم للابتعاد عن العمل السياسي او تبرير تصرفات الحكام وهم بذلك حاولوا ضمانة صورة الفقيه وتنزيهه عن الشبهات التي تلتصق به من دوافع المتغيرات السياسية ). المرجعية الدينية العليا عند الشيعة الامامية- جودت القزويني –ص177 
وهذا الرأي وان كان لا يخلو من قوة سيما مع الالتفات الى طبيعة التكوينة الفكرية للمدرسة الاخبارية التقليدية وتحفظها تجاه العمل السياسي ,وطبيعة السلطة وميلها –عادة – الى الاستحواذ والهيمنة وابعاد اي مزاحم لها في شؤونها واهتمامتها ,بيد ان هذا كله ينبغي ألا يكون على حساب البواعث الفكرية والفقهية الخالصة فان الصراع بين الاتجاه العقلي – الاخباري بمعناهما العامين ليس وليد الحقبة الزمنية التي ظهرت فيها الحركة الاخبارية بل يمتد الى عمق التأريخ الاسلامي حيث جدلية الرأي والحديث . على ان هذه الحركة استقطبت في صفها علماء كباراً عاصر بعضهم مؤسسها او باعثها الميرزا الاستربادي كصاحب كتاب الوافي المشتمل على الاحاديث التي جاءت في الكتب الاربعة والمعروف بملا محسن فيض الکاشاني( ت 1091 هـ ) والذي كان اولاً ذا نزعة فلسفية صوفية ثم صار اخبارياً متطرفاً حتى قال عنه المحدث البحراني –قد- في ترجمته من لؤلؤة البحرين :
)وهذا الشيخ كان فاضلاً محدّثاً أخبارياً صلباً كثير الطعن على المجتهدين ولاسيّما في رسالته (سفينة النجاة) حتى أنّه يفهم منها نسبة جمع من العلماء الى الكفر فضلاً عن الفسق مثل ايراده الآية (يا بني اركب معنا) أي ولا تكن مع القوم الكافرين، وهو تفريط وغلو بحت).
وهکذا اصحاب الموسوعات الحديثية الکبرى التي ظهرت أواخر القرن الحادي عشر وخلال القرن الثاني عشر امثال : الشيخ محمد باقر المجلسي قدس سره المتوفي سنة (1110) ه‍ صاحب كتاب البحار وهو أكبر موسوعة حديثية شيعية ، والشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي قدس سرة المتوفي سنة (1104) ه‍, صاحب موسوعة الوسائل , وغيرهم , نثق ان منهجهم الاخباري جاء نتيجة معطيات فكرية دفعتهم للايمان به والاعتقاد انه امتداد للمدرسة الشيعية الاولى التي كانت على عهد الائمة –ع- .
نعم يمكن ان تكون التدخلات السياسية التي تحدثنا عنها وعن مقتضياتها من العوامل المساعدة على نمو هذه الحركة والتمكين لها وبالتالي توظيفها في اضعاف مدرسة الاجتهاد التي كان امتدادها الاجتماعي والسياسي مقلقاً للحكام الصفويين والا فهل من باب المصادفة مثلاً ان تكون الجغرافية الايرانية في ذلك الوقت محلاً لظهور غالب الموسوعات الحديثية الشيعية التي شكلت رافداً اساسياً لادامة المدرسة الاخبارية ؟!
على انه تبقى نقطتان تضعفان الاتكاء على العامل السياسي لتفسير بروز المدرسة الاخبارية تتلخص في :
اولاً: ان السلطة السياسية لم يؤثر عنها حتى عند من يتبنى هذا التفسير سعياً حثيثاً ملحوظاً لفرض الرؤية الاخبارية على الواقع الشيعي بتجلياته العلمية والاجتماعية واضعاف خصومها الاصوليين الى حد ابعادهم عن هذا الواقع بدرجة معتد بها سيما وان الاتجاه الاخباري قد مر بدورات زمانية كان فيها هو المهيمن على الساحة الشيعية حتى قيل ان الوحيد البهبهاني –قد- وهو الشخصية الرئيسية في انهاء الهيمنة الاخبارية ولقب بالمجدد كان أول امره اخبارياً,او لا اقل حضر درس المحدث يوسف البحراني -قد- لبعض الوقت عندما حط رحاله لاول مرة في كربلاء المقدسة ( مقدمة الفوائد الحائرية لاستاذنا الشيخ محمد مهدي الاصفي –قد-ص43) ,مما يعني ان السطوة كانت في ذلك الوقت للمدرسة الاخبارية بلا منازع ,وهي هيمنة لم يلحظ في تفسيرها دعم حكومي استثنائي على اعتبار انه قد ( شجع الشاه عباس الاتجاهات النظرية المتناقضة حتى أخذت تتصارع فيما بينها على أساس المتبنيات الفكرية في محاولة تمكنها من النشاط دون ان يسود تيار على غيره .....) المرجعية الدينية العليا ص175
ثانياُ: ان هذا التصوير يجعل من تدخلات الفقهاء في العمل السياسي باعثاً اساسياً لردة الفعل الاخبارية بيد انه يغفل ان المدرسة الاخبارية نفسها قد أًبتليت بهذ التدخل والى حد كبير ولو في وقت متأخر عن ظهور مؤسسها الميرزا الاسترابادي ,ولعل حياة الشيخ المجلسي –قد- صاحب البحار و سيرة المحدث الجزائري تصلح شاهدين على ذلك .
قال الشيخ يوسف البحراني –قد- في ترجمة العلامة المجلسي :
(...وهذا الشيخ كان إماماً في وقته في علم الحديث وسائر العلوم، شيخ الاسلام بدار السلطنة اصفهان، رئيساً فيها بالرئاستين الدينية والدنيوية..... وقد كانت مملكة الشاه سلطان حسين – لمزيد خموله وقلّة تدبيره للملك – محروسة بوجود شيخنا المذكور، فلما مات انتقضت أطرافها، وبدأ اعتسافها، وأخذت في تلك السنة من يده بلدة قندهار، ولم يزل الخراب يستولي عليها حتى ذهبت من يد)
وقال –رحمه الله- عن السيد نعمة الله الجزائري –قد- ‏:‎).... وكان هذا السيد فاضلاً محدّثاً مدققاً واسع الدائرة في الاطلاع على أخبار الإمامية، وتتبع الآثار المعصومية، كان كثير الصحبة للأكابر والسلاطين، عزيزاً عندهم، وقد طعن عليه بذلك بعض فضلاء من تأخر عنه).

  

محمد كاظم الحميداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/12



كتابة تعليق لموضوع : الحرکة الاخبارية - الحلقة الثانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي شيروان رعد
صفحة الكاتب :
  علي شيروان رعد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :