صفحة الكاتب : اسعد عبد الجبار

اين يسير حزب الدعوة؟..قرار الحذف بين الامس واليوم القسم الاول
اسعد عبد الجبار

هذه السطور تعتبر مقدمة لنقاش مسهب وطويل حول كتيب صدر قبل اكثر من خمسة وعشرين عاما من قبل قيادة حزب الدعوة الاسلامية عنوانه (قرار الحذف)، والمقصود منه حذف المجلس الفقهي الذي كان يمثل احد المفاصل العليا والمهمة لواحد من اقدم الاحزاب الاسلامية ليس في العراق فحسب وانما في العالم الاسلامي.
وبحسب التصور العام فأن المجلس الفقهي الذي كان يضم مجموعة من رجال الدين، كان يعد المرجعية الدينية للحزب في عمله السياسي والجهادي والتبليغي والثقافي.
والسؤال الذي يتبادر الى الاذهان، وخصوصا الناس الغير مطلعين على تفاصيل الوقائع، او الذين لم تتيح لهم الظروف ان يعيشوا في خضم احداث وتفاعلات فترة الثمانينات بالنسبة لبعض حركات المعارضة العراقية في المهجر، السؤال الذي يتبادر الى الاذهان .. كيف لحزب اسلامي ان يلغي احد مفاصله الاساسية والمحورية، ليكون حاله حال أي حزب اخر يتبنى عقيدة وايديولوجية اخرى غير الايديولوجية الاسلامية، تغيب عنها معايير وضوابط الحلال والحرام؟.
السؤال خطير ومعقد والاجابة عليه تتطلب فتح ملفات قديمة وفتح صفحات مطوية من تأريخ غير بعيد.
ولن يتوقف الامر عند ذلك السؤال بل ان اسئلة كثيرة تطرح نفسها وتطل من خلال الاجابة على السؤال المطروح اعلاه.
ومن هذه الاسئلة ، من الذي قرر الغاء المجلس الفقهي ومن عارض ذلك القرار؟..
ولماذا اتخذ القرار في خضم الحرب العراقية الايرانية وفي ظل صعود تيارات وشخصيات سياسية اسلامية عراقية، ووسط صراعات ومؤامرات داخلية وخطط تسقيطية، بدأت من الكواليس السياسية الضيقة لتصل الى معسكرات الاسرى العراقيين في ايران، والى معسكرات المجاهدين، ومخيمات اللاجئين العراقيين في المدن الايرانية، والى اماكن تواجد المهاجرين والمهجرين العراقيين في ايران وسوريا واوربا ولبنان، بل ووصلت الى مراكز القرار السياسي في البلدان التي كانت تتواجد وتنشط فيها حركات المعارضة العراقية الاسلامية.
ويمكن العثور على اجابات لهذه الاسئلة الخطيرة في ادبيات حزب الدعوة الاسلامية وكتابات ومذكرات رموزها وكوادرها الذين غادروها بعد اعتراضات وتحفظات على السياسات والمواقف، ومن خرج من الحزب نوعا وكما لم يكن بالمقدار القليل وغير المؤثر، ولم تكن الانشقاقات التي حصلت داخل الحزب خلال ثلاثة او اربعة عقود بالشيء الهين.
في القسم الثاني سنتحدث عن الانقلاب الدعوتي لقيادات الحزب السياسية على اية الله السيد كاظم الحائري!.
ونرحب بأية تعليقات او توضيحات او معلومات من القراء الكريم تساهم في اجلاء الحقائق وتوضيحها. فالهدف من هذه السطور هو التوضيح وتثيبت الحقائق ليس الا.

اسعد عبد الجبار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/23





كتابة تعليق لموضوع : اين يسير حزب الدعوة؟..قرار الحذف بين الامس واليوم القسم الاول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : الوائلي ، في 2011/12/08 .

بسمه تعالى
ارجو من الاخ الكاتب ان يطلعنا على الكتيب الكامل
لكي يتسنى لنا الاطلاع وبالتالي النقاش.
شكرا


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كاظم العلي ، على بالفديو : الصحفية الجزائرية بعد امتثالها للشفاء ، غدا الى ساحات القتال : هذه افضل من سياسي الفنادق ممن باعوا شرفهم للدواعش

 
علّق حسين ، على بالفديو : الصحفية الجزائرية بعد امتثالها للشفاء ، غدا الى ساحات القتال : الشفاء العاجل لها ولجميع المرضى والجرحى

 
علّق محمد ، على التلفزيون العراقي يعلن تحرير مطار الموصل بالكامل : اقتربت ساعة النصر فصبرا صبرا يا اهلينا في الموصل لم يتبقى من عمر داعش الا ايام

 
علّق زائر ، على مقتل انتحاري وتفجير سيارته في جرف النداف جنوبي بغداد : الى جهنم وبئس المصير

 
علّق هادي ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف ولجنة الإرشاد والتعبئة تزف ثلاثة من مبلغيها شهداء أثناء أدائهم واجبهم التبليغي الجهادي للدفاع عن العراق ومقدساته جنوبي الموصل : رحمك الله يا شيخ رضا ورفيقيك من اعلام التقى ومن خيرة المشايخ

 
علّق محمد ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف ولجنة الإرشاد والتعبئة تزف ثلاثة من مبلغيها شهداء أثناء أدائهم واجبهم التبليغي الجهادي للدفاع عن العراق ومقدساته جنوبي الموصل : قدس الله نفسهم الزكية

 
علّق اكرم ، على قراءة في قصائد وضوء الروح - للكاتب علي حسين الخباز : كما عودنا قلمك على الابداع سلمت يداك

 
علّق اكرم ، على الشهيد عماد الحيدري : اريد ان ازور الامام (علية السلام) فانا كلي شوقا اليه - للكاتب مؤسسة المعراج : رحم الله الشهيد وتغمده بواسع جنانه

 
علّق اكرم ، على من شهيد جسر العذاري الى شهيد شموخ النخيل - للكاتب خالد القصاب : رحم الله شهدائنا الابرار ولعن الله قاتلي الابرياء ومكفري المؤمنين

 
علّق خادم ، على تحميل مؤلفات اية الله السيد محمد رضا السيستاني دام ظله بصيغة pdf - للكاتب صدى النجف : ذرية بعضها من بعض كيف لا يكون علما عالما معلما وهو ابن ذلك الليث الهمام خاض بحور العلم وقلب صفحاتها دهرا اللهم احفظ المرجع الاعلى وابنه وزدنا توفيقا باتباعهم

 
علّق اكرم ، على الثورات الملونة وحروب الجيل الرابع: - للكاتب د . طلال فائق الكمالي : جناب الدكتور الكريم احسنتم وطيب الله انفاسكم بوردت يدكم الكريمه على ما تخطه

 
علّق اكرم ، على الموصل سقطت لكنها تحررت بفضل فتوى السيد السيستاني - للكاتب عمار العامري : اللهم احفظ سماحة السيد السيستاني نسأل الله للكاتب دوام التوفيق دوما ما تتحفنا بما يجود به قلمك

 
علّق اكرم ، على العمامة الحمراء.. - للكاتب رحمن علي الفياض : رحم الله شهداء العراق خوزتنا الصامته هي من نطقت حفظ الله مراجعنا العظام

 
علّق عبد الزهره ، على الوحيد الخراساني : ضيّعا حق الصديقة الزهراء ! ودفنا في بيت الرسول ! - للكاتب شعيب العاملي : وعلى معرفتها دارت القرون الاولى سلام الله عليها ولعن الله ظالميها وغاصبي حقها

 
علّق صديق ، على ما هي قصة الملازم الشهيد أبو بكر السامرائي الذي أعدمه داعش؟ : رحمه الله عليه شامخ ايها الشهيد تبقى دوما.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس طريم
صفحة الكاتب :
  عباس طريم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



  لماذا كتابات في الميزان

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 حركة تصحيحية لمنهج السيد كمال الحيدري

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

كتابات متنوعة :



 دراسة: الاستثمارات المستقبلية للستراتيجيات الامنية بعد النجاحات العسكرية في الانبار  : د . علي حسن الشيخ حبيب

 شيوخ نكرة تحتقر شيوخ نكرة  : مهدي المولى

 حنين الهروب  : احسان السباعي

 كفا عبادةً، للأصنام. !!  : فرات البديري

 التحديات السعودية بعده رحيل عبدالله  : علي السوداني

 بــــــــــــــين الســــــــــطور أبو العواصم  : واثق الجابري

  نائب محافظ ذي قار يدعو إلى استثمار طاقات مبتكر صنّع معدات عسكرية للحشد الشعبي  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 مانديلا .. قوة الروح وخلودها .!  : فلاح المشعل

 مرصد الحريات الصحفية: رئيس حكومة النجف يطرد صحفيا من قاعة مجلس المحافظة  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 تأملات وتساؤلات في بعض حالنا اليوم – القسم العاشر  : رواء الجصاني

 نائب عراقي يدعو الى انفتاح مجلس النواب على الموسوعة الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

 حسابات الفاشلين ونتائج حشود المؤمنين  : سلام محمد جعاز العامري

 كيف دخلت كتب الفلسفة إلى الإسلام ؟  : احمد مصطفى يعقوب

 البطاقة التموينية.. ومافيات تنمو في الظل!  : مديحة الربيعي

 قيمة العمل في اﻹسلام!!  : السيد ابراهيم سرور العاملي

إحصاءات :


 • الأقسام : 15 - المواضيع : 87946 - التصفحات : 67149718

 • التاريخ : 23/02/2017 - 22:41

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net