صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

هو وطني لكن الناس غرباء
علي حسين الخباز

تربع امام التلفاز  وهو يصيح ..انظر ... هذه االمدينة التي زارها (الريس )هي مدينتي انظر شوارعها ، جبالها ، وهناك صاح انظر هذه المحلة محلتي ..  انه وطني يا صاحبي وسكت ... لفه صمت عجيب .. ما الذي جرى كاكا لطيف .. قال .. انها محلتي لكن ناسها غرباء  .. وتبين اخيرا ان الاهل استيدلوا باناس متخصصين باستقبال القائد الضرورة ...  وتبين انه يصحب فيلقا من الاهالي لاستقباله عند كل مدينة يروم زيارتها ،
 اهدى لي احد الصحاب  ايام محنة التجييش القسري  كتابا  متعوبا عليه من قبل المخابرات العتيدة ومضمونه ان ضابطا مخابراتيا كبيرا  ( استعمى ) فكتب عن توبته  وقد عدل هذا  الضابط عن مذهب الشيعة الى سواه .. فصرت اقرأه بنهم وحين انجزت الكتاب ارجعته .. قال لي الصحيب وهو فرحان حتى انتفاخ الودجين ... ها ما رأيك ؟  قلت فيمن قال في هذا الشيعي  الذي كشف كل شيء عنكم ... قلت هؤلاء وحوش الاقوام الذين تحدث عنهم هذا الضابط .. استغرب الصحيب لسرعة التأثير  كما يراه .. قلت الرجل  تحدث عن مذهب لااعرفه وعن عادات وتقاليد ليست لنا ... جميع ما ذكر هذا الضابط  ( الفلتة )هو غريب عن مذهبي ..  لقد أصبحت هناك يا صاحبي كليشة من الكليشهات المعروفة والمعلومة ... ان يجلس الكتاب امام موضوعة الشيعة  وهم يمسكون معاول الهدم وجرافات التهويل  .. تهم ماشاء لها الله من سلطان  ... ومع مرور الايام تصبح تلك التهم بالية لاقيمة لها .. وللاسف فهم لايملكون سواها ... سوالف يحتفظون بها من ايام ( عصا موسى )يرى السيد غراهام فولر وهو باحث امريكي مع شريكة باحثة قدما كتابا  بعنوان الشيعة العرب / يرى فيه ان شيعة  العراق كسبوا الرهان  بديمقراطية اذهلت  العالم ... وشيعة الكويت ولبنان  حصلوا على استقرار ملحوظ اثبتوا من خلاله  .. ان الشيعة لايمتلكون شيئا اسمه ارهاب وفي البحرين ثمة متغيرات سياسية بسبب مرونة السياسين  نتيجة مؤشرات  تدل على  تغيير واسع ... يعلن عن اسماء شخصيات كبيرة وكثيرة استبصرت   وهذا يعني ان حقيقة الشيعة تكبر يوما بعد يوم .. ويأتي الرد على لسان العالم  في قضية الهوية الشيعية العربية والانتماء الوطني الذي حاولوا التشكيك به بينما العربي الشيعي يفتخر بعربيته وفي العراق هذا الشعب الذي راهنوا  على شيعته كثيرا  يفتخر الناس الشيعة بعراقيتهم ..ويفتدونها .. يرى احد المنظرين العرب ان الاضطهاد شمل المذاهب كلها فلماذا التخصيص المذهبي  بهذا الشكل  المرعب ؟ الشيعة السعودييون حسموا امرهم بالنقاش مع الدولة .. يا أخي ارى القضية وكأن التفاوض على سلامة الناس من القاتل  اصبح يمثل منجزا خطيرا والمشكلة انه يحسب كمنجز للقاتل  .. نحن لاندعو يوما الى العنف  لكننا نبحث فيه لنرفضه وليس من المعقول ان تجعل أمر الامة الشيعية مرهون بوضع الدولة السياسي .. كما كان يفعلها  بطل الضرورة في العراق كان يتغنى بالارث الشيعي عند سفح كل هجوم مرتقب .. ويعدمهم مع نهاية كل هجوم بتهمة الخيانة .. محلل آخر يرى ان مشكلة الشيعة قد تم استبعادهم من مواقع الحكم .. الاسلام السني الموجود في الساحة اليوم هو اسلام مؤسساتي هذا الكلام ليس لنا بل للمحللين السنة انفسهم والمصادر موجودة .. الفتوحات الاسلامية انطلقت من مؤسسة سنية خرجت عن الحكم .. وذهب البعض الآخر الى مسألة الانتظار واعتبرها من الامور السلبية بينما البعض الآخر يرى النظر بهذا الاتجاه يظلم الشيعة الاثنى عشرية الامامية ، الجعفرية ، فالقضية اساسا لاتعني ان ثمة معوقا في فلسفة المذهب نفسه .. بل  هناك اضطهادات سياسية مباشرة   .. حاربوا الشيعة في كل شيء في الانتماء والهوية .. والعرض والمال وعاش الشيعة وما زالوا ويلات  النفي والترحيل والاعدامات والتغييب  والطمر الجماعي والمعتقلات والسجون .. ومازالوا اليوم يذبحون على الهوية  والتفجيرات والتفخيخات  وهذه معروفة عند العالم .. والله رأيت احد الاعلاميين في لقاء صحفي يحرض  بشكل علني لنفي الشيعة وقتلهم .. يعني أسأل نفسي وانا لست من دعاة الفرقة لكنه الله لو كان هذا الرجل شيعيا لما  خرج من اللقاء سالما .. المهم اطمئنوا هذا الرجل ليس شيعيا وهذا الحوار ليس شيعيا فالشيعة يعملون كما ائمة هديهم عليهم السلام بالمحبة والصلاح .. الامر مضحك احيانا .. اذا تكلمنا صرنا نحن الطائفيون واذا سكتنا صر نا نحن المتهالكون ، كما يرى هؤلاء المحللون في ندواتهم يحاربون حوزة النجف ويبيدون العلماء الشيعة وحين يلجأون لدول الجوار يسمونهم  عملاء لتلك الدول .. اليست العمالة ان تفرط الحكومات بشعوبها ..  وان تذبح علمائها ، وتبيح عرض نساءها ، ويطلع بعد ذلك من يدافع عن القاتل  ويطالب القتيل بدمه المهدور .. ولايمكن لعر اقي ان ينسى ثمن الاطلاقات التي كانت تجبى من اهالي الشهداء نكاية بدمهم ودم ابناءهم  ..  ونعود لكاكا لطيف انه وطني لكن الناس غرباء


علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/24



كتابة تعليق لموضوع : هو وطني لكن الناس غرباء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ محمد السمناوي
صفحة الكاتب :
  الشيخ محمد السمناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 صفاء الموسوي: مفوضية الانتخابات تباشر بتسليم البطاقة الانتخابية في مكاتب المحافظات حصراً

  إشكالية شرعية العمل الحزبي في العراق وانتخابات مجالس المحافظات 2017  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 زار السيد مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد التميمي مدير عام دائرة التخطيط في وزارة الصحة  : اعلام دائرة مدينة الطب

 ماذا بَقي لنا..لنسَتـُره...لَعنكم الله..ايها ..الساسة  : محمد الدراجي

 تنور الطين... صناعة أيدي ختيارات أيام زمان  : نايف عبوش

 جئتُ منْ بعيد  : محمد الهجابي

 تناقضات الحداثة العربية  : د . كريم الوائلي

 مقتل القيادي في داعش "أبو حمزة اليماني" أحد منفذي مجزرة البو نمر

 مقتدى الصدر ولعبة صفين  : مهدي المولى

  الهند تراقب الزهرة و المشتري ل6 أشهر ظنا أنهما طائرتان تجسس

 قراءة في ازمة الشرعية لدى  النظام السياسي الجزائري  : انغير بوبكر

 هل هناك حرب تقودها وتصرح بها ثلاث وزارت وحشد شعبي؟  : د . عبد القادر القيسي

 يجب دحر تجاوزات إردوغان على العراق  : د . عبد الخالق حسين

  المدرس ضياء مجبل مطرود من المعهد التقني / ناصرية يحصل علي شهادة المحاسبة القانونية من المعهد العربي للمحاسبيين القانونين  : علي زغير ثجيل

 سؤال برئ جدا لتكفيري وهابي يعمل في النجف الاشرف ..!!!!!!  : احمد مهدي الياسري

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105358405

 • التاريخ : 24/05/2018 - 05:34

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net