صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

هو وطني لكن الناس غرباء
علي حسين الخباز

تربع امام التلفاز  وهو يصيح ..انظر ... هذه االمدينة التي زارها (الريس )هي مدينتي انظر شوارعها ، جبالها ، وهناك صاح انظر هذه المحلة محلتي ..  انه وطني يا صاحبي وسكت ... لفه صمت عجيب .. ما الذي جرى كاكا لطيف .. قال .. انها محلتي لكن ناسها غرباء  .. وتبين اخيرا ان الاهل استيدلوا باناس متخصصين باستقبال القائد الضرورة ...  وتبين انه يصحب فيلقا من الاهالي لاستقباله عند كل مدينة يروم زيارتها ،
 اهدى لي احد الصحاب  ايام محنة التجييش القسري  كتابا  متعوبا عليه من قبل المخابرات العتيدة ومضمونه ان ضابطا مخابراتيا كبيرا  ( استعمى ) فكتب عن توبته  وقد عدل هذا  الضابط عن مذهب الشيعة الى سواه .. فصرت اقرأه بنهم وحين انجزت الكتاب ارجعته .. قال لي الصحيب وهو فرحان حتى انتفاخ الودجين ... ها ما رأيك ؟  قلت فيمن قال في هذا الشيعي  الذي كشف كل شيء عنكم ... قلت هؤلاء وحوش الاقوام الذين تحدث عنهم هذا الضابط .. استغرب الصحيب لسرعة التأثير  كما يراه .. قلت الرجل  تحدث عن مذهب لااعرفه وعن عادات وتقاليد ليست لنا ... جميع ما ذكر هذا الضابط  ( الفلتة )هو غريب عن مذهبي ..  لقد أصبحت هناك يا صاحبي كليشة من الكليشهات المعروفة والمعلومة ... ان يجلس الكتاب امام موضوعة الشيعة  وهم يمسكون معاول الهدم وجرافات التهويل  .. تهم ماشاء لها الله من سلطان  ... ومع مرور الايام تصبح تلك التهم بالية لاقيمة لها .. وللاسف فهم لايملكون سواها ... سوالف يحتفظون بها من ايام ( عصا موسى )يرى السيد غراهام فولر وهو باحث امريكي مع شريكة باحثة قدما كتابا  بعنوان الشيعة العرب / يرى فيه ان شيعة  العراق كسبوا الرهان  بديمقراطية اذهلت  العالم ... وشيعة الكويت ولبنان  حصلوا على استقرار ملحوظ اثبتوا من خلاله  .. ان الشيعة لايمتلكون شيئا اسمه ارهاب وفي البحرين ثمة متغيرات سياسية بسبب مرونة السياسين  نتيجة مؤشرات  تدل على  تغيير واسع ... يعلن عن اسماء شخصيات كبيرة وكثيرة استبصرت   وهذا يعني ان حقيقة الشيعة تكبر يوما بعد يوم .. ويأتي الرد على لسان العالم  في قضية الهوية الشيعية العربية والانتماء الوطني الذي حاولوا التشكيك به بينما العربي الشيعي يفتخر بعربيته وفي العراق هذا الشعب الذي راهنوا  على شيعته كثيرا  يفتخر الناس الشيعة بعراقيتهم ..ويفتدونها .. يرى احد المنظرين العرب ان الاضطهاد شمل المذاهب كلها فلماذا التخصيص المذهبي  بهذا الشكل  المرعب ؟ الشيعة السعودييون حسموا امرهم بالنقاش مع الدولة .. يا أخي ارى القضية وكأن التفاوض على سلامة الناس من القاتل  اصبح يمثل منجزا خطيرا والمشكلة انه يحسب كمنجز للقاتل  .. نحن لاندعو يوما الى العنف  لكننا نبحث فيه لنرفضه وليس من المعقول ان تجعل أمر الامة الشيعية مرهون بوضع الدولة السياسي .. كما كان يفعلها  بطل الضرورة في العراق كان يتغنى بالارث الشيعي عند سفح كل هجوم مرتقب .. ويعدمهم مع نهاية كل هجوم بتهمة الخيانة .. محلل آخر يرى ان مشكلة الشيعة قد تم استبعادهم من مواقع الحكم .. الاسلام السني الموجود في الساحة اليوم هو اسلام مؤسساتي هذا الكلام ليس لنا بل للمحللين السنة انفسهم والمصادر موجودة .. الفتوحات الاسلامية انطلقت من مؤسسة سنية خرجت عن الحكم .. وذهب البعض الآخر الى مسألة الانتظار واعتبرها من الامور السلبية بينما البعض الآخر يرى النظر بهذا الاتجاه يظلم الشيعة الاثنى عشرية الامامية ، الجعفرية ، فالقضية اساسا لاتعني ان ثمة معوقا في فلسفة المذهب نفسه .. بل  هناك اضطهادات سياسية مباشرة   .. حاربوا الشيعة في كل شيء في الانتماء والهوية .. والعرض والمال وعاش الشيعة وما زالوا ويلات  النفي والترحيل والاعدامات والتغييب  والطمر الجماعي والمعتقلات والسجون .. ومازالوا اليوم يذبحون على الهوية  والتفجيرات والتفخيخات  وهذه معروفة عند العالم .. والله رأيت احد الاعلاميين في لقاء صحفي يحرض  بشكل علني لنفي الشيعة وقتلهم .. يعني أسأل نفسي وانا لست من دعاة الفرقة لكنه الله لو كان هذا الرجل شيعيا لما  خرج من اللقاء سالما .. المهم اطمئنوا هذا الرجل ليس شيعيا وهذا الحوار ليس شيعيا فالشيعة يعملون كما ائمة هديهم عليهم السلام بالمحبة والصلاح .. الامر مضحك احيانا .. اذا تكلمنا صرنا نحن الطائفيون واذا سكتنا صر نا نحن المتهالكون ، كما يرى هؤلاء المحللون في ندواتهم يحاربون حوزة النجف ويبيدون العلماء الشيعة وحين يلجأون لدول الجوار يسمونهم  عملاء لتلك الدول .. اليست العمالة ان تفرط الحكومات بشعوبها ..  وان تذبح علمائها ، وتبيح عرض نساءها ، ويطلع بعد ذلك من يدافع عن القاتل  ويطالب القتيل بدمه المهدور .. ولايمكن لعر اقي ان ينسى ثمن الاطلاقات التي كانت تجبى من اهالي الشهداء نكاية بدمهم ودم ابناءهم  ..  ونعود لكاكا لطيف انه وطني لكن الناس غرباء

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/24



كتابة تعليق لموضوع : هو وطني لكن الناس غرباء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ناظم السعود
صفحة الكاتب :
  ناظم السعود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صدور أمري استقدام بحق وزير النقل ومحافظ البصرة السابقين

 طلاق سعودية لأن زوجها كشف وجهها  : بهلول السوري

 المنـــــافقون ولباس التقوى  : ابواحمد الكعبي

 ورطة رجل اعلامي ح9  : علي حسين الخباز

 تصريحات سيادة السفير  : هادي جلو مرعي

 من كل زيج....ركَعة!!  : وجيه عباس

 بالعلم تبنى الأوطان  : عبد الكاظم حسن الجابري

 شماعة الدستور  : بشير العتابي

 مواطن صحافي: آفة الفساد في مكتبكم يا رئيس الوزراء

 شوق بحجم الوجود  : امال كاظم الفتلاوي

 قصص قصيرة جدا للنشر مهداة الى اهلها  : د . ماجدة غضبان المشلب

 باكورة الثمر..  : عادل القرين

 في ذكرى وفاة الصديقة الزهراء(عليها السلام)  : عبود مزهر الكرخي

 ترامب يحذر الحكومة السورية بتنفيذ هجمات اخرى

 تضحية الضاحية  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net