صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

التأخي هو المشروع المستقبلي لولادة الهوية الوطنية العراقية
د . رافد علاء الخزاعي

ان ماجرى في العراق منذ تاسيس الدولة العراقية الحديثة في سنة 1921 وماتبعها من احداث نتيجة وجود قوميات وطوائف واديان وملل مختلفة وتحيط بها تدخلات ومؤثرات خارجية وداخلية نتيجة صراع  حمله بواطن التاريخ الماضي من محن وكوراث حلت بهذا البلد التي تعصف به الامراض والجهل والفقر والعصبية القبيلة الدينية والطائفية.
جرت محاولات منذ تاسيس الدولة لتقليل الفوارق من خلال دستور ونشر التعليم والبدء بتكوين الدولة الحديثة ولكن البطء والخلفيات القومية والطائفية كانت محور تاجيجي للفتن فمرة ثورة الاثوريين ومرة الاكراد ومرة قبائل الجنوب في الديوانية  مع تاخر في بناء البنية التحتية ووبروز برجوازية رجعية من الاقطاعيين والملاك واصحاب المصانع للسيطرة على مقدرات الشعب ولدت صراع طبقي واجتماعي مغلف بأطر اثنية وطائفية ومن خلال ذلك  نشاء جيل جديد من خظام هذه الظروف بدء يعيد قراءة التاريخ العربي ليتغذى عنده الفكر القومي والوطني بحماسة شديدة للتغيير دون النظر للامكانيات المتاحة والظروف الاقليمية والدولية التي نشاءت بعد الحرب العالمية الثانية في صراع القطبين الروسي والامريكي وانكفاء الاستعمار القديم الانكليزي والالماني والافرنسي الذي بقى يلعق جراحه لما دمرته الحرب واحلام السيطرة على العالم.
كان العراق محور التغيير بعد ثورة تموز 1958 بقيادة عبد الكريم قاسم وثلة من ضباط ينقصهم التخطيط والبعد الاستترايجي لمنظور الحكم المعتمد على العفوية الجماهيرية والحماسة في التغيير ومن هنا نشاء الجيل الثالث المشوه في فكر متصارع بين القومية اليسارية والقومية الشيفونية واليسار المستورد في غياب كامل للمؤسسة الدينية وانكفائها للعبادات والطهارة والتخدير للمشاعر جيل حمل ارث القرية والقبيلة الى بواكير المدن مما ولد مجازو رهيبة من الدم في كروكوك والموصل وبغداد تبعها حقد اعمى بعد شباط الاسود 1963 ليعرف ان العراق يحركه مؤمرات خارجية من مصر وسوريا وامريكا وروسيا في حرب السيطرة للحفاظ على امن اسرائيل تطور الجيل الخمسيني والستيني ليبداء مرحلة بناء للعراق  منذ 1972-1979 وهذه لايمكن اي احد من قراء تاريخ العراق الحديث ان يبخسها حقها لما جرى في العراق من بنية تحتية ومشاريع وزيادة القدرة الشرائية للمواطن والتوسع الافقي والعمودي في الخدمات والتعليم وكانت فترة 1974-1979 بعد هدنة الحركات الكردية ودخولها في المشاركة في السلطة ولو بصورة شبه حقيقية.
وبداءت مرحلة بروز الاسلام السياسي للعالم من خلال معجزة الامام الخميني في تغيير ايران وانهيار امبراطورية الشرق الفارسية بسرعة مذهلة وترايجدية ليعطي درس لامريكا لاعادة قرائتها للواقع في الشرق الاوسط وحركت بوادر الحرب العراقية الايرانية تحت مسميات الدفاع عن البوابة الشرقية يقابلها طريق القدس وليفشل الاسلام في احلال السلام وليتفرج العالم على انهار من دماء المسلمين على صراع وهمي انتهى بمئات الالاف من الارامل والشهداء والمعوقين والسايكو باثين (الرجال المصابين باضطراب الشخصية مابعد الحروب) وجيل مدمر ومعبى عسكريا على السلاح والقتل مع حرب وغسيل دماغ اعلامي لتحويل ايران الى العدو رقم واحد للعرب ونسيان اسرائيل تعيش في رغيد وتبث عذابتها واستهاراتها للفسطينين وجنوب لبنان وبعدها ياتي الدور الامريكي المرسوم بحرفية في حرب اقتصاديية تركيعيية على العراق في حرق سعر النفط بحيث وصل سعر البرميل 8 دولار وسعر الانتاج 6 دولار مع حرب في اغراق الاسواق وتخلي رفاق الامس من الداعمين المتلذذ ين بدماء العراقيين والفرحين بتنصيب البطل القومي يتركوه وحيدا ليبداء شرخ جديد في تدمير الهوية العربية بغزو الكويت ومارافقها من حواسم وقتل وبعدها معركة عاصفة الخليج وحرب قتال العربي للعربي  بحفر الباطن لتنتهي اسطورة الهوية العربية للابد وبداء حرب جديدة هي الحصار الاقتصادي الداخلي والخارجي لتدمير الانسان العراقي وقتل وطنيته ونبله ومبادئه ورافقها القتل من اجل لقمة العيش والدعارة من اجل لقمة العيش ووقتل جماعي في الانتفاضة الشعبانية وماتبعها من اعدامات طالت كل اطياف الشعب العراقي وبداء الاحتلال وسقط النظام في 2003 لتطفوا للساحة كل الكوابت الدفينة في هذا الشعب  فكان هذا العصر شبيه ب العصر الجاهلي الذي كان مسرحا للمآسي والأرزاء، في مختلف مجالاته ونواحيه الفكرية والمادية.
وكان من أبشع مآسيه، ذلك التسيب الخلقي، والفوضى المدمرة، مما صيرهم يمارسون طباع الضواري، وشريعة الغاب والتناكر والتناحر، والفتك والسلب، والتشدق بالثأر والانتقام والقتل على الهوية والقتل الجماعي بالفخخات والقتل بالكواتم واللاواصق وتهجير الجار لجاره طمعا وحقدا تحت فتاوي ومسميات ما انزل الله بها من سلطان.
من سياق هذا المدخل نحن بحاجة الى مراجعة فكرية وانسانية ودينية وعقائدية لنشر مبداء التأخي لتعزيز الهوية العراقية ضمن منظومة العدالة الاجتماعية التي تقوم على ان كل العراقيين متساوين في الحقوق والواجبات غض النظر عن القومية والطائفة والجنس والعرق والدين مع عدالة معاقبة المجرمين وتحقيق العدل الالهي.
وان لنا اسؤة حسنة في الاسلام ورسؤل الله صلى الله عليه وعلى اله في نشر الـتأخي في عصر الاسلام الاول فلما أشرق فجر الإسلام، وأطل بأنواره على البشرية، استطاع بمبادئه الخالدة، ودستوره الفذ أن يُطب تلك المآسي، ويحسم تلك الأرزاء، فأنشأ من ذلك القطيع الجاهلي، ((خير أمة للناس))( آل عمران:110) عقيدة وشريعة، وعلما وأخلاقا، فأحل الإيمان محل الكفر، والنظام محل الفوضى، والعلم محل الجهل، والسلام محل الحرب، والرحمة محل الانتقام.
فتلاشت تلك المفاهيم الجاهلية، وخلفتها المبادئ الإسلامية الجديدة، وراح النبي (صلى الله عليه وآله) يبني وينشأ أمة الأمم نظاما، وأخلاقا وكمالا. وعلينا هنا توحيد الخطاب الديني ونسيان مفرقات الامة لان الهدف الاسمى هو تعزيز الهوية العراقية التي ستعطي  صورة حسنة لما شابها من تشويه على الامد القريب والماضي البعيد توغلوا في معارج الكمال، وحلقوا في آفاق المكارم، حتى حققوا مبدأ المؤاخاة بأسلوب لم تحققه الشرائع والمبادئ الأخرى، وأصبحت أواصر العقيدة أقوى من أواصر النسب، ووشائج الإيمان تسمو على وشائج القومية والقبلية، وغدا المسلمون أمة واحدة، مرصوصة الصف، شامخة الصرح، خفاقة اللواء، لا تفرقهم النعرات والفوارق.
((يا أيها الذين الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى، وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا، إن أن أكرمكم عند الله أتقاكم))(2الحجرات: 13).
وطفق القرآن الكريم يغرس في المسلمين مفاهيم التآخي الروحي، مركزا على بآياته العديدة وأساليبه الحكيمة الفذة.
فمرة شرع التآخي ليكون قانونا للمسلمين ((إنما المؤمنون أخوة، فأصلحوا بين أخويكم، واتقوا الله لعلكم ترحمون)) (الحجرات: 10).
وأخرى يؤكد عليه محذرا من عوامل الفرقة، ومذكرا نعمة التآلف والتآخي والإسلامي، بعد طول التناكر والتناحر الجاهليين، ((واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا، واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء، فألف بين قلوبكم، فأصبحتم بنعمته إخوانا)) (آل عمران:103).
وهكذا جهد الإسلام في تعزيز التآخي الروحي وحماه من نوازع الفرقة والانقسام بما شرعه من دستور الروابط الاجتماعية في نظامه الخالد.
ان التعايش السلمي مع الاديان والطوائف الاخرى هو مسار الاسلام الجديد لان الدين علاقة الانسان بربه وعلينا تعزيز الهوية الوطنية العراقية بعيد عن المفرقات وهذا يجب علينا اعادة مناهج التعليم وفق المعطيات الحديثة لتنئشة جيل جديد قادر على اعطاء الصورة الحسنة للعالم عن العراق المتعايش سلمياوإليك قبسا من آثار أهل البيت عليهم السلام في هذا المقام:
عن الباقر (عليه السلام): قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ( ود المؤمن للمؤمن في الله، من أعظم شعب الإيمان، ألا ومن أحب في الله ، وأبغض في الله، وأعطى في الله، ومنع في الله، فهو من أصفياء الله ) (3الوافي ج3 ص89 عن الكافي).
وقال الصادق(عليه السلام):(إن المتحابين في الله يوم القيامة، على منابر من نور، قد أضاء نورهم وجوههم، ونور أجسادهم، ونور منابرهم، كل شيء حتى يعرفوا به، فيقال هؤلاء المتحابون في الله) (1الوافي ج3 ص89 عن الكافي ).
وقال علي بن الحسين (عليه السلام): (إذا جمع الله عز وجل الأولين والآخرين، قام مناد ينادي بصوت يسمع الناس، فيقول: أين المتحابون في الله؟ قال: فيقوم عُنُق من الناس، فيقال لهم: اذهبوا إلى الجنة بغير حساب.
قال: فتلقاهم الملائكة فيقولون: إلى أين؟ فيقولون: ؟إلى الجنة بغير حساب.
قال: فيقولون: فأي ضرب من أنتم من الناس؟ فيقولون: نحن المتحابون في الله.
فيقولون: وأي شيء كانت أعمالكم؟ قالوا: كنا نحب في الله، ونبغض في الله.
قال: فيقولون: نعم أجر العاملين) (2البحار م15 ج1 ص283 عن الكافي).
وقال الصادق (عليه السلام): (كل من لم يحب على الدين، ولم يبغض على الدين فلا دين له) (3الوافي ج3 ص90 عن الكافي ).
وعن جابر الجعفي عن أبي جعفر عليه السلام قال: (إذا أردت أن تعلم أن فيك خيرا، فانظر إلى قلبك، فإن كان يحب أهل طاعة الله، ويبغض أهل معصية الله، ففيك خير، والله يحبك، وإن كان يبغض أهل طاعة الله ويحب أهل معصيته، فليس فيك خير، والله يبغضك، والمرء مع من أحب) (4الوافي ج3 ص90 عن الكافي).
ان الايمان الحقيقي للانسان هو الايمان بالله الواحد وترك المحرمات العشرة وهي ثوابت متحدة لكل الاديان السماوية وبذلك يسمؤ الانسان ويحقق لهم العزة والرخاء في وطنهم، كالتواصي بالحق، والتعاون على البر، والتناصر على العدل، والتكافل في مجالات الحياة الاقتصادية، فهم في عرف الشريعة أسرة واحدة، يسعدها ويشقيها ما يسعد أفرادها ويشقيهم من هنا حذر المسلمين مما يبعث على الفرقة والعداء، والفحش والبذاء والاغتياب، والنميمة والخيانة والغش، ونحوها من مثيرات الفتن والضغائن، ومبدأهم في ذلك قول النبي (صلى الله عليه وآله):
(المؤمن من أمنه الناس على أموالهم ودمائهم، والمسلم من سلم المسلمون من يده ولسانه، والمهاجر من هجر السيئات) (2الوافي ج14 ص48 عن الفقيه)
 من خلال هذا الحديث النبوي الشريف يعطينا مفتاح للانطلاق للتعايش السلمي وتعزيز الهوية العراقية لبناء عراق مزدهر.
رباط السالفة
ان التأخي هو الحل الامثل لتعزيز الهوية العراقية تحت مظلة العدالة الاجتماعية لبناء وطن امن مزدهر لابنائنا واحفادنا.
الدكتور رافد علاء الخزاعي.

 

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/24



كتابة تعليق لموضوع : التأخي هو المشروع المستقبلي لولادة الهوية الوطنية العراقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان سبهان
صفحة الكاتب :
  عدنان سبهان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحُسن والقبح مقارنة بين اتجاهي السيّد المرتضى والعلامة الحلّي وتأثيرهما على مدرسة كربلاء الأصوليّة (3)  : الشيخ مازن المطوري

 الحشد یقتل عشرات الدواعش في نینوی وكركوك، ویطلق عملیة بالحدود السوریة

 بندر بن سلطان يعاني الموت البطيء في المغرب بعد حقنه بالسم

 ابناء مصر حددوا موقفهم  : مهدي المولى

 عدد جديد من جريدة المترجم العراقي  : اعلام وزارة الثقافة

 وزير النفط يوعز للشركات النفطية للقيام بحملة رفع النفايات من شوارع البصرة

 إلى الباحث,والكاتب العظيم الأستاذ خالد محمد الجنابي  : دلال محمود

  مجلس النواب : التصويت على قرار قدمه النائب الحكيم لحل أزمة السكن  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 إحباط عملية تهريب سعات إنترنيت في الحدود العراقية السورية  : هيأة النزاهة

 سماحة السيد علاء الموسوي يقوم بزيارة لتشكيل فرقة الإمام علي(ع) القتالية للوقوف على الاستعدادات لمعارك التحرير المقبلة .  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 القضاء العراقي يصدر احصائية شهرية لحالات الزواج والطلاق في عموم العراق

 السيد محمد علي الحمامي وصلابة الموقف الرسالي  : الشيخ جميل مانع البزوني

 الطب رسالة بين الانسانية والجشع  : علي الزاغيني

 عودة 220 عائلة من مخيم حسن شام إلى الموصل

  من علامات آخر الزمان قلة الاصدقاء .  : مصطفى الهادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net