صفحة الكاتب : احمد عبد الرحمن جنيدو

لوحةٌ دمويّةٌ سوريّةٌ
احمد عبد الرحمن جنيدو
(سورية حماة عقرب)
يا أمّةَ المجدِ هل نغتالُ نيســـــــــانا = باعوا الترابَ، ليبقـــــى الدينُ أوثانا.
الســـــيفُ يلمعُ قبلَ الذبحِ في ترفٍ، = والحقدُ يُضحكُ في التفتيتِ إنســـــانا.
نقســـــو، وتدمعُ عينَ الحبِّ فاجعةٌ = تلك البلادُ ترى التجويعَ إحســـــــانا.
أقلُّ ســـــــــــــوءاً بجوعٍ قدْ يغرّرهُ = والمــوتُ يحصدُ في الأرواحِ أثمانا.
يا سيّدَ القتلِ كيف العيشُ في وطنٍ،= والطفل صارُ على الأنقاضِ عنوانا.
والأمُّ تطعمُ من دمـــــــع ٍ صغيرتَها= والشــــــيخُ يسجدُ فوق العوذِ إيمانا.
دمٌ تلبّدَ في الأشلاءِ يســـــــــــــألُها،= قتلْتَ في ألمِ التقطيعِ وجــــــــــــدانا.
عصفورُنا تركَ الأجـــــواءَ مرتحلاً،= يا أنـت صارَ  رنيمُ العزْفِ غربانا.
كنّا نســــــــــوقُ نجوماً لا نفسّرها، = صرنا نبيــــــعُ إلى الأوطانِ أوطانا.
نضمُّ في وجعِ الإحســــــاسِ ذاكرةً،= تعطي إلى فشـــــلِ المجهولِ سلطانا.
تربّعَ القاتلُ المهووس في بلــــــدي، = علـــــــى الرقابِ يبولُ الزيْفُ أزمانا.
قلْ للضحيّةِ إنَّ الحـــــــبَّ مرتهنٌ = بطغمةٍ نصبتْ للوعـــــــــــدِ خصيانا.
سوريّتي: سَرَقَ اللصُّ الصغير دمي= وتاجروا بضميــــــــــر الحقِّ ألوانا.
********
 في غمرةِ الموتِ نرجو صوتَ عربانا.= والنطقُ في ســــاحةِ التحريرِ أبكانا.
في الليلِ يكتبُ مشــــــتاقٌ خواطرَهُ،= أوراقُهُ ألمٌ ، والحبرُ ينســـــــــــــــانا.
قالوا: غريباً يدوسُ القبرَ من قرفٍ، = قلنا: وما تمتطــــــــي الأعناقُ ربّانا.
عشـــرونَ كهلاً تمادوا في مؤخّرةٍ، = تكالبـــــــــــوا، بأيادي العهرِ عميانا.
فيصهلـونَ على الأترابِ من جثثٍ، = ويصنعونَ من الأشــــــــــلاءِ تيجانا.
تلكَ البراءةُ في الأســـــواقِ بائعُها، = تجــــــــــــــارةُ الرقِّ للواعينَ قربانا.
عروســــــــةٌ تلدُ الإشراقَ جبهتُها، = وفاجرٌ ينكحُ التفســـــــــــــيرَ عريانا.
ومذهبٌ عرفَ الإخلاصَ قاتلُــــهُ، = موتُ الحســـينِ مضى يدمي، فأدمانا.
تسـوقهمْ نزعةُ الأحقادِ دون هدىً، = فيصبـــــــــــحُ القاتلُ المهووسُ ولهانا.
الشــــامُ تغرقُ في التمزيقِ نائحةً، = والياســـــــــــــــمين يبيعُ اليومَ شطآنا.
هذا الفراتُ يتوهُ الماءَ في عطشٍ = والماءُ يحفرُ في الأصلابِ عطشـــــانا.
خانوا الأصـالةَ من عرْفٍ يذلّلهمْ،= قبحُ الوجوهِ يدلُّ الشـــــــــــــكلَ نيشانا.
كلبٌ تعرّشَ فوق الملْكِ مفترســاً،= نبْحُ الكلابِ مع المســـــــــعورِ أعمانا.
في كلِّ أرضٍ يتوهُ الشعبُ مغترباً،= خيامُنا نُصبـــــــــتْ، في الذلِّ  تهوانا.
كلبٌ لقيطٌ يقودُ القتلَ منتعشــــــــاً، = ما أنجبتْ مثلَهُ النسوانُ نســـــــــــوانا.
أرضُ الخرابِ، تلالُ الردْمِ يا بلدي،= قومٌ تقلّدَ حبلاً صــــــــــــــار قطعانا.
نرمي ســــؤالاً، ونرجو الله مغفرةً،= نقودُ فقراً أتـــــــــــــــى زوراً وبهتانا.
لا خيرَ في أمّةٍ نامتْ على دمِها،  = باعتْ صراطاً وقالتْ: ليــــــــسَ فرقانا.
تموتُ حمصُ لجرحٍ مسّ قاهرةً، = وتنزفُ الشـــــامُ من آلامِ تطــــــــــــوانا.
تجوعُ درعا على الأنّاتِ في يمنٍ،= تبكي دمشــــــــــــقُ على أحزانِ بغدانا.
كيفَ الأخوّة والأمواتُ في حلبٍ، = يئنُّ صوتٌ، يصيحُ الشــــــــــــــرَّ إيرانا.
هلْ تسمعونَ فقدْ فضّتْ بكارتُنا، = من آفكٍ، بلغَ التدليــــــــــــــــــسَ مرمانا.
شيطانُهمْ ربّهمْ مهما بدوا ورعاً، = في السرِّ كرْهٌ يرى الرحمنَ شــــــيطانا.
********
أمُّ الحياةِ نقاءُ النفْـــــسِ يرعانا. = عمقُ العقيدةِ في الألبابِ مســــــــــــعانا.
تلكَ الوقائعُ في الاسلامِ ندركُها،= لا فرقَ يفرضُ لا نغتـــــــــــــابُ أديانا.
جاعتْ ذئابٌ على روثٍ معلّقةً، = تهوى اللحومَ على التشـــــــــتيتِ سلوانا.
كيف الوصولِ إلى الأحبابِ في زمنٍ،= وحـــــــشُ اليهودِ على أطرافِ عمّانا.
كنّا نغنّي بكاءَ الطفلِ في وجـعٍ،= يُردُّ أصلُكَ غســــــــــــــــــــاناً وعدنانا.
صارَ الغريبُ بثوبِ المكْرِ صاحبَنا، = يـزودُ قـبـحاً، ويبقى الوجهُ ســــفيانا.
خنزيرهمْ داسَ طهْرَ الدينِ مقدسَنا، = وباركَ الـغـرُّ بيعَ الحــــــــــقِّ جولانا.
يـهـزُّ أوتـادَنا كـرْســـــــيُّهُ بـطـراً، = سجنٌ كبيرٌ يســـــــــــمّى اليومَ بلدانا.
هزّتْ رؤوسٌ على الخازوقِ واركةً، = كــــــــــــرْشٌ يكدّسُ أرواحاً وأبدانا.
ضجّتْ مضاجعَنا لا هدْيَ يسرجُها = والقوتُ يلهثُ خلفَ الجوعِ شــــدوانا.
شعبٌ يصلّي على الآلامِ حاضرَهُ، = نصْلٌ يقطّعُ من يدعــــــــــــوهُ كتمانا.
يواعدونَ جناحَ الليـــــــلِ لا ذللاً، = ويفرشونَ ســـــــــــؤالَ القوتِ حرمانا.
يباركونَ طقوسَ الشـرْخِ يا خبراً، = يبيحُ فاطمـــــــــــــــــةً للطعنِ عثمانا.
أشــلاؤنا تنكرُ الآصالَ في عتبٍ، = وثورةٌ ترســــــــــــــمُ الأوثاقَ بركـانا.
جدّي الذبيحُ رهينُ الغـدْرِ مشرقُهُ، = يقلّمُ النورَ ندْبُ الصبـــــــــــرِ حـيرانا.
يســـــمو بأنشــودةٍ باعتْ مفاتنَها، = تبيضُ في النائباتِ الســــــــمْرِ أحزانا.
حزمُ الشــــــدائدِ يغدوُ مثلَ غانيةٍ، = يضاجعُ الكفرَ في الســــــردابِ شهوانا.
أنا الدماءُ التي تســـقي رجولتكمْ، = منّي الخلاصُ ،يصيرُ الصمـتُ خذلانا.
أنا الطفولةُ بعدَ الذبحِ فارســــــةٌ، = أنا التي تجعلُ الكرْســــــــــــــيَّ نيرانا.
صبحٌ يعبّدُ دربَ الحــبِّ من عدمٍ، = والذلُّ يبنـــــــــــي على الأخلاقِ ثيرانا.
**********
الحبُّ يجمعُ شـــعباً، لا تـقلْ: كانا.= فالـدينُ حـــــــــــــــبٌّ، يريدُ اللهُ تحنانا.
ترى على الأمويِّ العشـقَ مئذنةً، = على الكنائـــــــــــــسِ صوتُ اللهِ رنّانا.
هنا يعانقُنا الإيمانُ في أمــــــــلٍ، = هذا هلالٌ، يضــــــــــــمُّ القوسُ صلبانا.
شامُ الرســــــالةُ للأجيالِ نحملُها، = وقاســــــــــــــيونُ ينادي الفجرَ سهرانا.
أينعْ فمثـلـكَ في الأرحامِ نافـلــــــةٌ، = أنتَ الذي يرفعُ الأشــــــــواقَ رهبانا.
تمشي الدقائقُ في (القصّاعِ) منهكة، = تبكـــي على بردى الأوراقُ أغصانا.
عانقْتُ في الشـــامِ نبعَ الحلمِ أغنيةً، = وقبرَ (يحيى)،وصوتَ الأمسِ (دبلانا).
فأشــرقتْ في دمي ريحانةٌ، وبكى = على جــــــدارِ الصبرِ نارنجٌ ،فأبكانا.
فأدركتْ حمــصُ آهاتٍ على حلبٍ، = يا خالـــــــداً عادَ في التاريخِ عصيانا.
ذكرى الصلاةِ صلاحُ الدينِ ينقشُـها، = جـادَ الـمـدادُ وردَّ الســــيـفِ وردانـا.
عطـــــــرُ العباءةِ، من رمّانها عبقٌ، = إلى الدمشـــــــــقيِّ فاحَ الطيبُ رمّانا.
توتٌ يلوّنُ بالتفّاحِ ســــــــــــــاحتَها، = يغيدُ في عنبِ البســــــــــتانِ حورانا.
ويقطفُ الصبحُ في الأنســامِ فكرتَهُ، = وتشــــــــــرقُ الشمسُ للفلّاحِ بستانا.
أخلعْ قميصَكَ في (يبرودَ) يا ولدي، = إنَّ الدماءَ تُزينُ الســـــــــفْحَ قمصانا.
واحنِ الرؤوسَ احتراماً، قدْ بدا غدُنا = بوراً يفجّــــــــــجُ في الأنقاضِ بنيانا.
خذني إليــــــــكَ بلا وجهٍ أضمّخُهُ، = براحُـــــــــــنا العزْمُ في الأيّامِ يلقانا.
كـبّـرْ فإنَّ المدى مرّتْ ملامحُــــــهُ = على عيونٍ، يعيــــــــــدُ الكونُ أجفانا.
ســاحاتُنا أزهرتْ، غنّتْ حجارتُها، = فالأرضُ تصرخُ قبلَ الصــوتِ أحيانا.
والسـجنُ يزرعُ في الأنفاسِ ثورتَهُ، = يغدو الســـــــجينُ على الظلّامِ سجّانا.
عرْبدْ، ودمّرْ، فإنَّ القتلَ معبدُكــــمْ،= غداً ترى رجـــــــــلَ التعذيبِ طوفانا.
ســيجرفُ الظلمَ من تكوينِهِ غضباً، = ويُرفعُ النصرُ فوق القبــــــــرِ برهانا.
22ـ 23ـ 26ـ 27/3/2014
سورية /حماه/عقرب
حالياً: تركيا / ملاطيا / مخيم اللاجئين مابك

  

احمد عبد الرحمن جنيدو
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/25



كتابة تعليق لموضوع : لوحةٌ دمويّةٌ سوريّةٌ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد روكان الساعدي
صفحة الكاتب :
  محمد روكان الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :