صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

علوش والتواليت ، ولعبة الروليت .!!
زهير الفتلاوي

تكاد تكون بغداد العاصمة الوحيدة في العالم التي تخلو من الخدمات وتكثر فيها التجاوزات والنفايات ، اذ تغيب فيها الإضاءة والاناقة وانفاقها مغمورة بالمياه الاسنة وكثرة القمامة  ، و بعد ان كانت فيها المولات والحدائق والاسواق يتمتع الزائر بها ، اما الان  فهي تخلو من مرافقات صحية نضيفه  وخالية من القاذورات والروائح الكريهة لقد كتب على اعرق عاصمه في الشرق الاوسط ان تكون هكذا قدرها كل ما اتي امين يلعن سلفه ويقول هو من دمر وخرب بغداد اما المواطن البغدادي فهو يعيش في داومه ولا يعرف البركة في أي "حباية"  يسير وسط الشارع لان الرصيف اصبح ملك صرف للمتجاوز والى مدير شعبة التجاوزات الذي يستلم المرتبات الشهرية ويقول طز بالمواطن وسلامته اهم شئ هو جيبي واستغلال وقتي (والسبع من يعبي بالسكلة ركي) . اما مشكلة الصور فقد اصبحت مباحه لبعض السياسيين الفاشلين اذ تلزمهم المفوضية العليا "المستغلة" للانتخابات برفع صورهم واخفاء "جهرتهم " وهم المسببين في  الخراب والدمار للإدارة الفاشلة والفاسدة ولكن لإا حساس ولا هم يبالون والقول المأثور : لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي . اين نجد التواليت "ياصحبة الروليت"  هل نمارس لعبة  القمار لكي نعثر على مرافق صحية نظيفة  ، وحتى منتزه الزوراء فلمرافق مغلقة ووسخة وتحت الصيانة دائما ،  بعد تلاشي المرافق الصحية العامة اصبحت الحصول عليها اشبه  بلعبة حظ كاروليت. 

حين يتجول الناس في بغداد لا يشاهدون الا الخراب والدمار فهناك شوارع صناعية وتجارية اكل عليها الدهر وشرب وممكن ان تتحول الى ناطحات سحاب بدل "الجيفة والخيسة " والمزابل المحيطة بها  ولكن الفساد وسوء التخطيط طاغي على مشاريع الامانة ومشروع تطوير وتهديم القناة شاهد عيان على تلك المشاريع هذه شوارع الرشيد والسعدون وابي نؤاس والكفاح والشيخ عمر  ممكن ان تصبح تحف معمارية وتراثية لما تضم من اماكن تراثية وتاريخية قل نظيرها في العالم ونراها تتحول الى مخازن ومتاجر للسلع وتتعرض للحرائق بدون مراعاة لمواصفات الخزن وتوفير شروط السلامة والامان الى تلك الامكنة ، اما الشوارع فهي خالية من تخطيط لعبور المروري السابلة و"لترفيك لايت" لو مطفي لو يشتغل تك... اما العكر والطسات فحدث ولا حرج وحتى التخسفات والحفريات تسقط فيها الناس والاطفال خاصة ، وقد تحدثت امين بغداد بان الامانة تعمل بالترقيع ولكن حتى هذا الترقيع لم نشاهده على ارض الواقع فهذه الحفريات مازالت موجودة وكل مديريات البلدية تعلم  بها وهذا شارع وزارة الداخلية تطفح فيه المجاري على مدى  24 ساعة ولغرض ان يعبد عدة مرات في السنة الواحدة ولكي تهدر المليارات وتسرق اغطية المنهولات ، وهناك مناطق في بغداد سوف تسبب الامراض ،وانتقال الكوليرا وهي قريبة من ارصفة المدارس والقمامة تتكاثر فيها  ، كما تخلو بغداد من سلة المهملات للمناطق التي كانت  ذات الوجه الجميل وحتى الشوارع خالية من مناطق عبور للسابلة والمعاقين وبعض الارصفة لا ترى في اليل وتسبب الحوادث المرورية المؤسفة وخصوصا في نهاية شارع الخيمة قرب اسواق المستنصرية حيث انقلبت عشرات السيارات والتنسيق بين المرور والامانة معدوم ، يحتاج هذا التقاطع الى علامات دلالة فسفورية او مطبات اصطناعية  .

 

 تعمل الامانة  بالتناقضات وتخرب المشاريع منطقة الثعالبة تخلو من الخدمات وقد عرضت القنوات الفضائية وبقية وسائل الاعلام  معاناة اهالي المنطقة ولكن لا استجابة تذكر والامانة "مغلسة"  وبلدية الشعب تهدر المليارات دون ان تكلف نفسها وترفع النفايات والعذر اقبح من الفعل بقولهم ان الموارد شحيحة وقليلة ولكنهم يخمطون من كل مكان ، وكل متجر يستوفون منه " 500" الف دينار لتعظيم موارد الامانة المالية اين تذهب تلك المليارات والامانة فشلت في تقديم الخدمات لمناطق الثعالبة والرشيد والشعب والصالحية والبتاوين وحتى مداخل العاصمة من جميع الجهات ينتشر فيها السكراب والازبال وهي مهملة ومنسية على الرغم من مرور الزائرين والسواح من بعض الدول العربية والاجنبية لا نعلم السبب هل قلة الاموال ام انعدام الضمير، هذه دعوة الى مكتب المفتش العام بأمانة بغداد ، ومن يهمه الامر بمجلس محافظة بغداد ومجلس الوزراء ولجنة الخدمات البرلمانية الالتفات الى هذه السلبيات وتقديم الخدمات  وحل ازمة النفايات وانشاء التواليت  اسوة بما معمول في بقية عواصم دول العالم المتحضر والمتخلف .؟!

  

  

زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/30



كتابة تعليق لموضوع : علوش والتواليت ، ولعبة الروليت .!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منى الخرسان
صفحة الكاتب :
  منى الخرسان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 3 أطنان من المواد الغذائية ترافق الأرجنتين في مونديال روسيا

 وزير التخطيط : تمديد مدة استلام الحبوب من المزارعين وتأهيل مشروع للماء وعدد من المشاريع المهمة في سنجار  : اعلام وزارة التخطيط

 ظلال النفاق .. في العراق  : فؤاد المازني

 هل اكتشفوا لعبة بندر الخبيثة  : حميد العبيدي

 عيد الاضحى في حياة العمل استكان شاي زائدا وحلم طفولة عبرته المرحلة  : عمار طلال

 الانتخابات المبكرة هي الحل  : مهدي المولى

 زيارة عوائل شهداء ضحايا الارهاب  : اعلام مؤسسة الشهداء

 نابليون ومشايخ مصر وترامب ومشايخ الجزيرة  : صالح الطائي

 الرقّة .. عروس الفرات وأُضّحية التطرّف    : قحطان السعيدي

 أي محاسن لآل سعود نذكر..؟  : علي علي

 ذي قار : القبض على مروج للأقراص المخدرة في الناصرية وثلاثة متهمين اخرين ‏في عملية أمنية  : وزارة الداخلية العراقية

 الأعمال الروتينية للأدباء ومشاهير الكتاب في العالم  : سميرة سلمان عبد الرسول البغدادي

 الأمين العام للأمم المتحدة يطالب السعودية برفع الحصار عن اليمن وفتح جميع الموانئ

 هل يشيب الحب أيها العمر... ؟  : نزيه كوثراني

 مدير منفذ الشلامجة ينفي اغلاق المنفذ ويؤكد استمرار عمله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net