صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم

محمد عز الدين الصندوق عاشق العلم والفن والفلسفة
د . رائد جبار كاظم

تفتخر الامم والشعوب الحية والمتقدمة، بعلمائها ومفكريها وادبائها وفنانيها، وكل من له مساهمة فاعلة ومنجز ابداعي في الحياة الثقافية والمعرفية الانسانية، لان الحياة والمجتمعات والمؤسسات من دون ابداع ومبدعين لا قيمة لها.
 والاستاذ الدكتور محمد عز الدين الصندوق، احد العلماء العراقيين المبدعين الذين جمعوا بين العلم والفن والفلسفة.
والصندوق عالم ومفكر وفنان، ولد في بغداد، واكمل دراسته الجامعية الأولية في جامعة بغداد، كلية العلوم، قسم الفيزياء، وحصل على الدكتوراه من جامعة مانجستر في انكلترا عام 1990. وعمل في الصناعة والمجال الأكاديمي، وآخر مناصبه العلمية في العراق كان رئيساً لقسم هندسة الليزر والإلكترونيات البصرية في جامعة النهرين. كما سبق له وان كان أحد اعضاء الهيئة التدريسية في كلية بابل الحبرية للفلسفة واللاهوت، وعضو في لجنة فلسفة العلوم في بيت الحكمة.
يعمل الصندوق حالياً أستاذاً لتكنولوجيا الطاقة المتجددة للدراسات العليا في جامعة Surrey في إنكلترا، وعضواً في لجنة الفيزياء الهندسية في معهد الفيزياء في لندن. وعضواً في جمعية فلسفة العلوم البريطانية، واشرف الصندوق وما يزال على الكثير من طلبة الدراسات العليا في العراق وانكلترا.
الصندوق مهتم بالفكر الفلسفي منذ بواكير حياته الثقافية الاولى ، وبعد تخصصه في مجال الفيزياء الذي كان سببه الفلسفة لم يترك قراءة الفلسفة وممارستها . وقد ساهم في  الكثير من أنشطة قسم الفلسفة في كلية الاداب ـ جامعة بغداد منذ عام 1992 كما كان احد الكوادر التدريسية في قسم الفلسفة في كلية بابل للفلسفة و اللاهوت.
والصندوق متخصص في فيزياء البلازما "انتقال الجسيمات المشحونه" ومهتم بأساسيات ميكانيك الكم. وله العديد من البحوث المنشورة في مجال تخصصه. بالإضافة لنشاطه العلمي في مجال اختصاصه فهو مهتم بفلسفة العلوم، وانعكست دراساته العلمية على طروحاته الفكرية.
وللصندوق عدد كبير من المنشورات العلمية الأكاديمية والاعمال الفكرية باللغتين العربية والإنكليزية. الأسلوب العلمي يبدو جلياً في جميع اعماله الفكرية والفنية. وتتميز معظم اعماله بالجرأة وحداثة الفكرة وربما غرابتها.
فمن اعماله المميزة في مجال الفيزياء :
1ـ اقترح عام 1997 تعديلاً للصياغة النظرية لمعادلة عالم الفيزياء الأمريكي ديفد بوم (Bohm) التي اكتشفها عام 1949  والخاصة بالانتشار الشاذ للبلازما. حيث بين ان الكسر (1\16) قد يعود إلى التركيب الهندسي للمنظومة.
2ـ في عام 2007 قدم تفسيراً ميكانيكيا لفرضية الأمواج الثلاثة التي تفسر الجسيم الدقيق على ضوء التصور الموجي. كان النموذج الذي اكتشفه على شكل الترس Gear)). النموذج المقترح جاء متفقاً مع الفرضية وامكن استخدامه في اشتقاق المتجه الرباعي كما تعرفه النظرية النسبية الخاصة .
اما في مجال فلسفة العلوم والتكنولوجيا فقام بما يأتي:
1ـ  يعتقد الصندوق بأن الدلة الرياضية المعقدة (Complex function) التي تلعب دورا أساسيا في فيزياء الكم يعود مرجعها إلى عدم قدرة التجربة العلمية على المستوى الميكروئي (المتناهي الصغر) على تجاوز حدود ذلك العالم الصغير وليست ناتجة عن تركيب احصائي كما سبق وان طرحه دبرولي في الثرموداينمك الخفي .
2ـ استخدم النموذج الإحصائي لدراسة تطور العلوم عند العرب والمسلمين وقارنه بالنموذج الغربي. ويفسر التطور العلمي على أساس ارتباطه بالحرية الفكرية.
3ـ يعتبر فلسفة التكنولوجيا المرحلة الرابعة للفكر الإنساني الذي وضع تسلسله الفيلسوف الفرنسي اوغست كونت في مراحله الثلاث. فهو يعتقد بانحسار الإقبال على العلوم لصالح التكنولوجيا.
4ـ استخدم التشبية العلمي في دراسته للمجتمع البشري، حيث يرى ان المجتمع البشري مشابه لمائع البلازما. وهو بذلك يسير بنفس منحى عالم الفيزياء الأمريكي بوم. هذا النموذج يفسر الكثير من الظواهر الاجتماعية. يعتبر المجتمع كيان كلي (Holism) مترابط وما الظواهر الاجتماعية الا ناتج للتفاعلات الفردية.
اما في مجال الفن والرسم تحديداً فهو يشكل أحد وسائل التعبيرالتي يعتمد عليها الصندوق، بالإضافة للعلم والفلسفة، ولديه الكثير من الاعمال الفنية الرائدة التي وظف العلم والفلسفة في اعماله ، وشارك الصندوق في مجموعة من المعارض الفنية وفاز بالكثير من الجوائز التكريمية.
 
يعتقد الصندوق بان العلم يمكن ان يدرس كل شيء (ما عدا الميتافيزيقيا) لذا اهتم بمحاولة معرفة حدود المعرفة العلمية و تأثيرها الاجتماعي. و قدم عدة دراسات في الفيزياء و حدودها . ويؤكد على ان واقع الفيزياء الحديثة و منذ عشرينات القرن الماضي و حتى الان تعيش إشكالية تجاوز حدود المعرفة لما يعرف بدالة الموجة المعقدة. و هذه الإشكالية لعبت و تلعب دورا كبيرا في الفكر الفيزيائي المعاصر. حتى انها افرزت ما يشبة الاديولوجيا او (Paradigm) الذي سيطر على الفكر الفيزيائي. وتوقع الفيلسوف كارل بوبر (1902ـ1994م) بان علماء المستقبل قد يتحولون للعمل في مجال التكنولوجيا اكثر من الفيزياء. وقد درس الصندوق هذه الظاهرة و توصل الى ان عصر العلم يواجه صعوبات تقنية و منطقية تحد من النشاط العلمي الصرف (Pure science). وتوصل الى نتيجة مهمة جداً كما اشار لها بوبر وهي ان التكنولوجيا اليوم تبرز كنشاط بديل للكثير من العلوم والفلسفات .

   
لقد تبنى الصندوق قانون المراحل الثلاث الذي طرحه الفيلسوف الفرنسي اوغست كونت (1798ـ1857) الذي ينص على ان البشرية مرت بمراحل او حالات ثلاث في تفكيرها وهي :
1ـ الحالة اللاهوتية: هي الحالة التي اتجه فيها الفكر البشري إلى البحث في كنه الأشياء وأصلها ومصيرها، فتخيل وجود قوى غيبية خفية هي علة ما يحدث في العالم.
2- الحالة الفلسفية او الميتافيزيقية: وهي الحالة التي أصبح فيها الفكرالبشري يفسر الظواهر ليس اعتماداً على علل مفارقة أو قوى غيبية، بل اعتماداً على علل ذاتية يصور له الوهم أنها باطنية في الأشياء، في حين أنها ليست إلا معان مجردة مثل : العلة والقوة والنفس والماهية …
3- الحالة الوضعية او الواقعية : وهي الحالة التي بلغ فيها الفكر البشري سن الرشد وأصبح يدرك أن المعرفة المطلقة مستحيلة، وبدأ يكتفي بمحاولة معرفة الظواهر وما يربط بينها من علاقات - دون الاهتمام بعلل الأشياء وماهياتها- وصياغة هذه العلاقات في شكل قوانين.
ولا اعرف بالضبط ما هو موقف الصندوق من هذه المراحل عند كونت، هل هو يتفق معه بالكامل بشأنها ام لديه موقف آخر مغاير، ولكن الواضح ان الصندوق قد اضاف على هذه الحالات او المراحل الثلاث مرحلة جديدة لتطور الفكر البشري من خلال ادخاله التكنولوجيا كمرحلة رابعة. فحسب نموذج كونت كل مرحلة لها واقع اجتماعي مميز لها، و باعتبار التكنولوجيا المرحلة الرابعة عند الصندوق فان المرحلة الاجتماعية المصاحبة لها هي مرحلة العولمة.
العالم اليوم يقفز قفزات كبرى في التكنلوجيا تفوق المراحل السابقة من تاريخ الفكر والعلم والفلسفة، ولكنني اعتقد ان هذا التطور والتقدم لم يحصل لولا التقدم الكبير في مجالات العلم وفلسفة العلم، وهذا ايضاً يذكرنا بالنهضة الاوربية الكبرى في مجالات العلوم والفنون والآداب، وما احدثته بعد ذلك من ثورة صناعية وعلمية هائلة فاقت العصور والحقب التاريخية السابقة، ولم يكن هذا ليكون لولا التأثر الكبير بحركة العلم ونهضته في عصور تاريخية سابقة سواء في الغرب او عند العرب والمسلمين وازدهارهم العلمي والحضاري والفكري.
يكرس الصندوق اليوم اهتمامه الكبير لنشر ثقافة الاصلاح والتنوير والتغيير وغرس الوعي العلمي والفلسفي والفني في نفوس الكثيرين، سواء من خلال محاضراته ودروسه او بحوثه او دراساته او مقالاته او لوحاته الفنية الرائعة التي جسدت ذلك بصورة واضحة تجذب نحوها الكثير من المريدين.
 وقد وظف ووفق الصندوق في علمه وفلسفته وفنه بين كل هذه التخصصات الكبيرة والمثيرة، فهو مفكر عشق كل هذه المجالات والتخصصات التي تجمع بين العقل والحواس والعاطفة، وقليل ما تجتمع تلك الاهتمامات والتخصصات في انسان، وانشغالاته العلمية والبحثية والمختبرية الكثيرة لم تشغله وتفصله وتبعده عن التفكير الفلسفي ولا عن ريشة الفنان وزهو الوانه الجميلة.
  
ان وجود الصندوق حالياً في بريطانيا، جعله يعيش حالة من الدهشة الفلسفية،  لما يعاينه من تطور وتقدم علمي وفكري وتكنلوجي كبير في الغرب، ومن التخلف والتأخر الذي تعيشه الشعوب والمجتمعات العربية والاسلامية، بفضل السياسات المنحرفة من جهة والتطرف الديني وتنامي الحركات الارهابية والفكر الاصولي من جهة اخرى. ولذلك فهو دائم الكتابة، ناقداً ومحللاً ومعالجاً، لواقع المجتمعات العربية والاسلامية اليوم، ويذكرنا بالتاريخ الكبير لحضارتنا العربية والاسلامية وازدهارها المجيد في مجالات العلوم والفنون والفلسفة والآداب، والمواقف العقلية والتنويرية التي كانت سائدة في فترات تاريخية سابقة، ولكن بسقوط بغداد عام 656هـ ـ 1258م، انتقلنا الى مرحلة انحطاط وظلام دامس في تاريخنا العربي والاسلامي لم نخرج منه الى اليوم.
يقول الصندوق في مقال له عنوانه (الفكر المشوه والانتحار الاجتماعي) يبين فيه  واقعنا العربي اليوم مقارنة بالواقع الغربي المتقدم : (قام المفكرون الاسلاميون بتقييد الفكر ومنع المخ البشري من ممارسة دوره منذ القرن العاشر وحتى الان . لقد اتضحت الاعاقة الفكرية المزمنة الناتجه عن تلك القيود الحديدية بالتخلف الاجتماعي والحضاري الذي صاحب هذه المجتمعات خلال القرون الماضية ولحد لان. لقد ادى هذا الى توقف الانجاز العلمي والذي هو اساسا ناتج لمجابهة الطبيعة وتحدياتها كما تراجع تبعاً لذلك التراكم المعرفي لعدم وجوده اساساً. وهكذا قادت هذه القيود الحديدية الى اعاقة فكرية دائمة. هذه الاعاقة الدائمة الناتجة عن القيود الفكرية ولمدة قرون عدة ادت الى ما هو عليه من وضع في المجتمعات العربية الاسلامية من عدم القدرة على مجابهة التحديات على اختلاف انواعها.)
ومن الامور التي يشير اليها الصندوق في واقعنا العربي هي ان الفكر الديني هو الفكر المسيطر الوحيد على المجتمع خلال قرون مضت والى اليوم، لذا لم يظهر أي فكر بديل او إصلاحي على الساحة، وان ظهر فبصبغة دينية ايضاً، فقد كان الجامع او الكتاتيب او دور العبادة هي مصدر المعرفة الوحيد، اما بالنسبة لعامة الناس فكان الوعظ الديني مصدر معرفتهم الأساسي. لقد تجاوز الغرب هذه الحالة و تطورت دور المعرفة الدينية الى جامعات علمية تدريجيا نتيجة الإصلاح و التطور الفكري.
ان المجتمعات العربية الإسلامية سواء في الماضي او اليوم، تتربى على قبول الوعظ كمصدر معرفي جماعي، والوعظ يعني رفض الفكر النقدي و القبول و التسليم لما يقوله الواعظ، هكذا تربت هذه المجتمعات و حتى الآن. فكثير من الوعاظ حولوا الكثير من الاختصاصيين مثل الأطباء و المهندسين و المثقفين الى إرهابيين و قتلة. اما المجتمعات الغربية فهي تربي الأطفال في المدارس ومنذ نشأتهم على مناقشة المعلم و عدم تقبل كل ما يقال، وعلى الفكر النقدي والحوار والمناقشة، والفكر النقدي ـ من وجهة نظر الصندوق ـ يتم ارضاعه لهم اجتماعياً، وهذا ما جعل منهك اناس يتقبلون الافكار ويختلفون ويتحاورون اعتماداً على العقل والحجة والبرهان، دون اللجوء الى العنف والتطرف والالغاء والكراهية والتصفية.  
اننا اليوم بامس الحاجة الى ثورة علمية وفكرية وسياسية واصلاحية تنقذنا مما نحن فيه من جهل وهمجية وتطرف وكراهية، وهذا لن يكون الا بنقد الذات واصلاحها ومعالجة عيوبها، والتحاور مع الآخر، والاخذ باسباب التقدم العلمي والتكنلوجي المعاصر، وان نفتح عيوننا على العالم ونقتبس منه ما يؤدي الى تقدمنا وانارة حياتنا وتقدم حاضرنا ومستقبلنا، وهذا لن يكون الا بجو ملىء بالحرية والنقد والاختلاف.
   نعم اننا بحق نعد الصندوق عاشقاً للعلم والفن والفلسفة، وسلطنا ضوء بسيط على فكره وفنه وعلمه الكبير في هذا المقال، فهذا غيض من فيض، عسى ان نوسع ذلك في بحث مستقل في قادم الايام تفي حقه ومكانته العلمية والفكرية والفنية، وتكشف عن ريادته وابداعه الجميل وسعة افقه وخياله، في الساحة الفكرية والثقافية العراقية والعربية والعالمية.
     
 

  

د . رائد جبار كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/04



كتابة تعليق لموضوع : محمد عز الدين الصندوق عاشق العلم والفن والفلسفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد حسين البدري
صفحة الكاتب :
  السيد حسين البدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بحث آلية تطبيق مذكرة التفاهم بين العتبة الحسينية وكلية الآداب في الجامعة المستنصرية  : علي فضيله الشمري

 السلطات البحرينية تزيل الأعلام واليافطات العاشورائيّة في مناطق من المملكة

 الصورة السلبية في ردة الفعل  : احمد العقيلي

 بالصور : اهالي ذي قار يعترضون قوافل الدعم اللوجستي لاهالي البصرة والسبب ؟

 مكافحة الارهاب: مقتل 65 عنصرا من داعش وحرق 11 عجلة بصلاح الدين

 موسكو تحذر من "عواقب كارثية" في حال شن هجوم عسكري على ايران

 العبادي : ان وعد التحرير النهائي والانتصار التام في الموصل قد اقترب وتكللت بالنجاح جهود قواتنا البطلة

 ظافر العاني حسيني سبحانك اللهم ربي اللهم ادم عمري حتى يصلي بريمر  : الشيخ جميل مانع البزوني

 السيد الزاملي : دعوة شيوخ العشائر من قبل السعوديه هي تمهيد لتمزيق العراق.  : اعلام امام جمعة الديوانية

 لكي لا نعض أصابعنا؟  : كفاح محمود كريم

 لكل جهد نصيب ياوزير التربية ..  : علي الفرطوسي

 بعد تعليق اعمالها.. السفارة الأمريكية تدعو رعاياها لمغادرة العراق بالنقل التجاري

 لماذا وضع مصطلح الرافضة و من وضعه ؟  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 الربيع العربي: أفول أباطرة البلاد وصعود دكتاتوريات الحارات  : فادي الحسيني

 المصالحة عنوان للحرب الجديده  : هيثم الحسني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net