صفحة الكاتب : د . محمد فلحي

رسالة الى حضرة النائب المحترم
د . محمد فلحي

للتذكير فقط.. وقبيل انعقاد الجلسة الأولى لمجلس النواب العراقي:

 

عزيزي النائب المحترم:

يسرني، في البدء،أنا المواطن الفقير المهاجر، أن أبارك حصولك على مقعد في مجلس النواب الجديد بعد أن منحك الشعب صوته،واستطعت الفوز في الانتخابات البرلمانية الأخيرة،في ممارسة ديمقراطية يتمنى كل مواطن شريف وغيور على وطنه أن تنضج وتتطور، وتصبح تجربة العراق نموذجاً يقتدى من قبل دول كثيرة ما تزال ترزح تحت أنظمة الاستبداد والقهر!

   إن مجرد إقدامك على ترشيح نفسك لهذه المهمة المحفوفة بالمخاطر الأمنية والمسؤولية الوطنية،وما تقتضيه من جهود مضنية في العمل السياسي، يمثل شجاعة شخصية تستحق الإشادة والتقدير، ولكن عليك أن لا تنسى حقوق الآخرين، ولا تمل من طلب النصيحة ولا تخجل من مشاورة كل مخلص حكيم،  ولا تشعر بالغرور أو التعالي أو التميّز، فقد يكون الحظ أو  الصدفة قد لعبت دوراً في وجودك في هذا المكان والزمان والعنوان، ومن ثم عليك أن تشعر بالامتنان والاحترام لكل مواطن قد يكون من بين مائة ألف شخص يفترض انك تمثلهم، وقد لا تعرف أغلبهم، ولا هم  يعرفونك، ومع ذلك فإن مصيرهم الحياتي ووضعهم الاقتصادي والاجتماعي سوف يتأثر،بشكل مباشر أو غير مباشر، بالقرارات والمناقشات التي  تشارك فيها،خلال الدورة البرلمانية الحالية، ولسوف تمر الأربع سنوات سريعة،وربما يسألك الناس خلالها أو  بعدها، ماذا فعلت من أجلنا،وماذا حققت من أهدافنا،وما الحصيلة التي خرجت فيها، هل هي كرش أكبر، أم بيت وسيارة احدث، أم زوجة ثانية شابة، أم سمعة وموقف وتاريخ مشرّف!

  صفة (النائب) هي توقير لشخصك،ينبغي أن لا يجعلك تنسى أنك في الحقيقة يجب أن تكون(خادماً)،ولو استطعت أن تقبّل يد كل مواطن ومواطنة كتبوا اسمك في بطاقة الانتخاب، أو تبوس أحذيتهم،التي مشوا فيها إلى مكان الاقتراع، تحت التهديد الإرهابي،لما أوفيتهم حقهم، ولسوف يكون فضلهم سابقاً عليك،فقد كنت نكرة فجعلوك علماً، وكنت فقيراً فجعلوك غنياً، وكنت محكوماً فجعلوك حاكماً،وشتان بين من يعاني ويتحدى الموت من أجل ممارسة حقه في الاختيار وتثبيت موقفه الوطني،دون مقابل، وبين من ينتظر المكاسب والامتيازات ويتنافس على المناصب والسيارات والقصور والدولارات والإيفادات المدفوعة من قوت ملايين الناس المحرومين والجائعين  والمشردين والمهجرين!

      هناك فئة من الناس لن تقابلهم أو تراهم بعد اليوم، لكنهم يضعون في عنقك أمانة ما أثقلها لو كنت تعلم، إنهم الشهداء الذين فاضت أرواحهم حباً في الوطن أو دفاعاً عنه،فارتفعت أرواحهم خالدة في علييّن، وبقيت أجداثهم في المقابر الجماعية أو ظلت دماؤهم متناثرة على الأرصفة، شاهدة على ظلم الإنسان لأخيه الإنسان إلى يوم الدين!

     هؤلاء الغائبون هم أكثر حضوراً وحظوة منك عند الله،ومهما فعلت من أجل عوائلهم تظل أنت المدين،وهم الدئنوان، وتظل أنت الخادم وهم الأسياد، ولو مررت على قبورهم وبيوتهم وتفقدت ذويهم كل يوم،ستظل مقصراً في حقهم أبداً!

   عليك أن تتذكر وأنت تجلس في القاعات والمكاتب المكيّفة،وتتنقل في سيارة مصفحة،وتسكن في بيت واسع،أن هناك الملايين من المواطنين، وبعضهم أكثر كفاءة وخبرة ونزاهة وحكمة وتضحية منك، لا يمتلكون بيتاً أو سيارة، ولا يستطيعون كسب ثمن الغذاء والدواء لعوائلهم،ولا يحصلون على الكهرباء والماء الصالح للشرب، وكلما جلست على كرسيك المريح الدوّار،عليك أن تتذكر أن أنين الأرامل والأيتام والعجزة والمعتقلين،يمكن أن يزلزل الأرض تحت قدميك،إذا ما تجاهلتهم أو نسيتهم أو خنتهم،ولسوف يدور الزمن وتدور الكراسي ومن عليها،وتذكر دائماً أن هناك من سبقك إلى الجلوس على الكرسي،في مراحل سابقة،وكان يتصرف كأنه باق إلى الأبد، لكنه ذهب ولن يعود، وكان مصيره أما قتيلاً أو هارباً أو معتقلاً،أو ملعوناً من رب العالمين والناس أجمعين، ولن تكون عاقبتك أفضل منهم، فقليل منهم من كسب رضا الله وفاز بمحبة الناس!

    سوف تظهر في حياتك الجديدة،مجموعة من الأشخاص،يحيطون بك ويدورون حيثما تدور،مثل الذباب الكثيف، وهؤلاء هم الانتهازيون والمنتفعون من الأقارب والأصدقاء، الذين جذبهم الطمع إليك،فتراهم يتسابقون في خدمتك ليس احتراماً أو تبجيلاً بل سعياً للمغانم والصفقات والرشوات من خلال التقرب منك،وسوف لا يتورعون عن الحديث باسمك والتصرف نيابة عنك، وقد يفعلون من وراء ظهرك الموبقات،وينسبونها إليك، وقد تكون نهايتك على أيديهم القذرة الملوثة بالحرام.. فاحذر من بطانتك، منذ البداية، وليكن مقياسك الوحيد في اختيار معيتك وحرسك ومرافقيك وموظفيك هو العلم والشرف والكفاءة،وليس القرابة أو المصلحة الشخصية!

     وقد تجد من بين أفراد عائلتك الذين تحبهم ويحبونك حبّاً جمّا،قد أصبحوا أعداءاً لك فجأة، لأنك رفضت الخضوع  لمطالبهم ومصالحهم ورغباتهم المتزايدة،في ظل الوضع الجديد، وسوف تجدهم  يتباهون بك ويتفاخرون ويتكبرون على الناس، وبعض أبناءك الطائشين،قد يستفزون الناس بسياراتهم أو يتحرشون بالنساء العابرات،ويبذرون ويسرفون،فعليك أن تلجم أحبائك المقربين وتؤدبهم بشدة، ولا تسمح لهم أن يجملّون لك الحرام، أويستطيبون لك الفساد من أجل تلبية طلباتهم غير المشروعة.

  واعلم أن العمل الوطني السياسي هو تضحية وليس فرصة، ومسؤولية وليس امتيازاً، ولعل من علامات تلك التضحية احترام الوقت والانضباط في المواعيد والدقة في العمل،والنزاهة في المسؤولية وحب الناس واحترامهم، دون تمييز طائفي أو عرقي أو ديني أو سياسي، فهؤلاء وفق الدستور، وكل الشرائع السماوية والوضعية، متساوون في الحقوق والواجبات..وليكن أقربهم إلى ضميرك المظلوم حتى ينال حقه، والفقير حتى يشبع، والمريض حتى يشفى،والمهاجر حتى يعود،وخاطب الناس بأجمل الكلمات والعبارات سوف تجد قلوبهم وعقولهم مفتوحة،ولا تكن مسرفاً في المأكل والملبس والمظهر أمام الناس، فأنت اليوم قدوة، ويفترض أن تكون قدوة حسنة في مظهرك ومنطقك وسلوكك.

  احترم القانون واحرص على تطبيقه،دون تعسف أو ظلم أو تجبر،ولا تشعر أنت أو أفراد عائلتك بأنكم فوق القانون،فالحصانة الحقيقية هي في نظافة القلب واليد واللسان،وليكن عملك وفعلك أكثر من كلامك، ولا تبالغ في تصريحاتك ووعودك،فالوعود عهود، ومن لم يف بعهده،قد خسر الدنيا والآخرة،ولا تغرنك الأضواء الإعلامية فتنخرط في لعبة الدعاية والعلاقات العامة، وإن كانت مطلوبة بقدر معقول في ظل عصر الاتصالات والتواصل، ولكن المبالغة في لغة الخطاب والتفاخر والمزايدات والاتهامات والشتائم ضد خصومك، لا تجعل منك سياسياً عظيماً،بل تجلب الكراهية وتزرع البغضاء والنفور بين الناس.

 لا تدافع عن ظالم، ولا تتوسط لإنقاذ مجرم من عقوبة القانون، حتى إن كان من أقرب المقربين إليك،ولا تخلط الحق بالباطل،ولا تكن متحيزاً في النظر في مطالب الناس وحقوقهم.

    وأخيراً،فإن غيابك عن جلسات مجلس النواب،بدون عذر، وعدم مشاركتك الفاعلة في صنع القرارات، يمثل نوعاً من الخيانة لثقة الناس الذي انتخبوك، وجعلوك نائباً في الدفاع عن حقوقهم ومصالحهم ومطالبهم المشروعة.

    هذه نصيحتي،أضعها أمانة بين يديك،أيها النائب الجليل،فاتق الله فيما تقول وتفعل، وهو أحكم الحاكمين، وبه نستعين سبحانه.

 د . محمد فلحي

  

د . محمد فلحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/06/11



كتابة تعليق لموضوع : رسالة الى حضرة النائب المحترم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : Bella ، في 2012/01/14 .

We definitely need more smart pepole like you around.




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي هادي الركابي
صفحة الكاتب :
  علي هادي الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المخدرات في البصرة  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 جهود متواصله وحثيثة من قبل السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي للارتقاء بواقع خدمات والق مدينة الطب الحضاري ..  : اعلام دائرة مدينة الطب

 تدريسية في جامعة النهرين تحصل على جائزة لوريال اليونسكو  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 تركيا تدرب أفراد الجيش العراقي الحر فى أنقرة وتأوي عزت الدوري

  المزارات الشيعية تفتتح الشباك الجديد لمزار الحمزة الشرقي في الديوانية بكلفة 127 الف دولار  : فراس الكرباسي

 انهيارات اختيارية تضاف الى قدر ماطر بالزلازل  : القاضي منير حداد

 اشكالية عدالة التوزيع ومستوى المعيشة في العراق  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

  ديوان الوقف الشيعي يستنكر العمل الارهابي الجبان الذي استهدف منطقة الكرادة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 العبادي يسير متحصنا بغطاء المرجعية ؛ حزمة الإصلاحات.. هل ستنجح؟  : شفقنا العراق

 لجنة الأمن والدفاع تجتمع في مكتب القائد العام وتناقش سبل حل الأزمة

 طلاق سعودية لأن زوجها كشف وجهها  : بهلول السوري

 قصة اختفاء الكرفانات المهداة من الصين إلى الانبار

 رئيس مجلس المفوضين يجري جولة تفقدية في اقليم كوردستان-العراق للوقوف على اخر الاستعدادات لاجراء انتخاب برلمان الاقليم 2013  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 بناء اختبار مقنن لمهارات التفكير الاساسية لدى اطفال الرياض  : رفعت نافع الكناني

 بعد اربعة اشهر من خطة الاصلاح.. الرعاية الصحية تتهاوى في العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net