صفحة الكاتب : د . طالب الصراف

الهلال الشيعي والولاء الايراني
د . طالب الصراف

( ملك الاردن وحسني مبارك) شعاران نطق بهما عبد الله ملك الاردن الحالي وحسني مبارك المقبور, شعاران التصق كل واحد منهما بمن اطلقه ورفعه دون ان يعي معناه الحقيقي, لان هاذين العميلين ومن يسير على خطهما يتلقون الاوامر من اسيادهم فيرددونها ويعملون بها دون معرفة عواقبها. وعلى كل حال فان هذه الشعارات التي يطلقها ويعمل بها الحكام العرب لها مفاهيم طائفية هدفها تمزيق وبث الفرقة بين ابناء الامة الاسلامية, ولكن لايعرف هؤلاء الحكام الجهلة ما مدى تأثير هذه التصريحات على تحريك عموم الشعب العربي والمسلم سلبيا على عروشهم, لانها شعارات تحمل دلالات ومضامين لاتمر مر الكرام على المثقفين والبسطاء من الناس الذين يحسون بالواقع المرير الذي تمر به الامة العربية والاسلامية, وذلك نتيجة لسياسة الحكام العرب التي شيدت على خيانة الاسلام, الاسلام الذي رفع لهم علم الجنة والنار فصرفوا عن الجنة وجوههم واقبلوا الى النار باعمالهم, ودعاهم ربهم فنفروا وولوا ودعاهم الشيطان فاستجابوا واقبلوا. واذا اعتبر ملك الاردن الهلال الشيعي خطرا على عرشه المتهاوي فان  فحسني مبارك هو الاخر تخيل ان الولاء والحب للشعب الايراني المسلم الذي كان ولايزال الحاضنة والمنبع والغرس الطاهر لعلماء المسلمين من السنة اولا والشيعة ثانيا حيث كان له قصب السبق في تقنين وادلجة المذاهب السنية ثم بعد ذلك اصبح مدرسة للتشيع في فترة متأخرة. وفعلا كان تخيل وتصور حسني مبارك بان شعلة الثورة في ايران الاسلام سوف تحرق عرشه صحيحا اذ وقعت هذه الشعلة على بلاط مبارك وزين العابدين وعلي عبد الله صالح وغيرهم ولم تحفل وتبالي بما تحرق داخل قصورهم. ومن ينسى حين قام حسني مبارك برفع  عقيرته لاقرانه من العملاء مستغيثا من ولاء العراقيين للشعب الايراني محبي ال بيت النبي الذين ظهر من بينهم (سلمان) الذي قال فيه النبي محمد (ص) :\"سلمان منا اهل البيت.\" ونقلا عن الطبراني والحاكم في المستدرك والترمذي في صحيحه كما ورد:\"في غزوة الخندق وقف الانصار يقولون سلمان منا ووقف المهاجرون يقولون بل سلمان منا, وناداهم الرسول قائلا :\"بل سلمان منا آل البيت.\" وهل قرأ حسني مبارك التأريخ ليعرف من هم أئمة التشيع الذين قال فيهم الامام علي(ع):\"ان الأئمة من قريش غرسوا في هذا البطن من هاشم.\", ثم من هم فقهاء مدارس العراق ولبنان والبحرين والجزيرة العربية حتى مجيئ الدولة الصفوية في ايران الاسلام التي وهبها الله حب ال بيت النبي (ص) لتختار طريقهم ونهجهم في التشريعات والاحكام كما اختارت مصر في عهد الفاطميين النهج الذي لاتزال اثاره العلمية والفنية تغطي ربوع القاهرة ومن بينها الازهر الشريف.
ومن لايعرف ان الامام علي (ع)رئيس هذه المدرسة الفقهية -التي لاتزال تحيط بضريحه وتشرب وتتغذى من علومه في النجف الاشرف التي بارك الله بها لتصبح لها فروع في كل انحاء العالم- هو من قال فيه النبي محمد (ص):\" انا مدينة العلم وعلي بابها.\" انه باب مدينة علم نبي الاسلام! وكذلك ما قال فيه الخليفة عمر بن الخطاب :\" علي اقضانا.\" فاذا كان امام مدرسة التشيع هو الذي جاء من بين اشرف قبائل قريش بل كل العرب ونشأ في الاسلام مناصرا للجياع وقائدا لثوراتهم فكيف تصبح سلالته غيرعربية؟ صحيح ان ايران هو اكبر بلد مسلم للتشيع الا انه موجود في كل دولة عربية ومسلمة بل نشره الله سبحانه في كل دولة دول العالم في وقتنا الحاضر. والكل يدرك جيدا ان التشيع ولد في مكة والمدينة مع الامام علي (ع) ان لم يكن مع بزوغ وظهر الاسلام ونبيه محمد(ص), ولكن الذي طرح ويطرح هذه الشعارات اعلاه غرضه الفرقة بين المسلمين, الا ان النتيجة كانت العكس فقد اطاح هذا الشعار بمن رفعه وهو اليوم يواجه محاكم الشعب المصري محجورا في قفص الاتهام, وانا متأكد انه يتمنى العيش طليقا في ايران الجمهورية الاسلامية التي تهب فيها رياح الحرية والتي لاتتأمر على حلفائها واشقائها من العرب والمسلمين بل كل شريف في العالم, ولايوجد فيها مكان للأوامر الامريكية ولا الاسواط والاهانات الصهيونية كما كان حال حسني مبارك, فالى جهنم يا حسني  ويا مبارك الصهيونية التي لم تحصنك من السقوط والانهيار حين انفجرت ثورة الشباب العربي المسلم الذي لم تسري الى جسده امراض الطائفية والفرقة التي تسعى الصهيونية وحلفاؤها لزرعها في كيان الامة العربية والاسلامية, وذلك عن طريق المؤسسات التي تدعي المسؤولية الدينية كالوهابية التكفيرية بقيادة ال سعود, والقرضاوية الطائفية بقيادة امراء قطر الذين فضحت علاقاتهم بالكيان الصهيوني على شاشات التلفزيون. واما ملك الاردن الذي اول من تفوه بشعار الهلال الشيعي مرددا اوامر اسياده الصهاينة والامريكان فهو في حالة ليس بافضل من حسني مبارك, فشعب الاردن في ثورة من الغضب لما يعانيه من اذلال وخنوع مبرمج خارج عن ارادته, وذلك بسبب التدخل الصهيوني في شؤونه اليومية وما تخطط له الدولة اللقيطة الاسرائيلية التي جعلت من الاردن واحة لسياحة الصهاينة وسوقا لبضاعتها ضمن اتفاقيات اهانت كرامة الشعب الاردني واستذلت استقلاله.
\"الهلال الشيعي والولاء الايراني\" اصبحا مصطلحان لهما مضامين ثورية تحررية يفتخر كل من يرفعهما عاليا في أي بقعة من العالم لان هذان الشعارن لاينهجان نهج التكفير والارهاب وانما الخير والسلام والحرية والاستقلال والكرامة وقد اثبتت الاحداث التأريخية والواقع الحالي ذلك. والهلال الشيعي هو في الحقيقة قمر متكامل وليس هلالا وهذا القمر اليوم تتفجر من عقيدته وايديولجيته الاسلامية الثورات الواحدة تلو الاخرى على الطغيان واشكاله, فالفكر الشيعي الذي يحاربه العملاء من الحكام العرب لايعني كونه فكرا مذهبيا طائفيا وانما هو فكر ادلج وقنن فكره امام المتقين علي بن ابي طالب(ع) لنصرة المظلوم على الظالم, وللحفاظ على وحدة المسلمين منذ فجر الاسلام, فهو القائل والناصح للمسلمين بان يد الله مع الجماعة اذ يقول:\" فاياكم والفرقة فان الشاذ من الناس للشيطان كما ان الشاذ من الغنم للذئب ألا من دعا الى هذا الشعار فاقتلوه ولو كان تحت عمامتي هذه.....\"وهنا يتساءل كل شريف في العالم دون استثناء, هل ان السعودية والصهيونية وادارة الاستخبارات المركزية الامريكية تريد وحدة العرب والمسلمين؟ وهل ان مثلث الموت هذا يريد نشر الديمقراطية في الشرق الاوسط ؟ فاين الديمقراطية وحقوق الانسان في السعودية التي تركت الحبل على الغارب للمؤسسة الوهابية الصهيونية في حرية الفتاوي بقتل الاطفال والنساء والعزل بحجة التكفير؟ واين الحريات والعدالة في دولة بني صهيون والشعب الفلسطيني العربي المسلم مهجر في كل انحاء وبقاع العالم؟ وما شاهدناه من اجرام الصهاينة بابناء غزة في الحرب الشاملة الاخيرة  في 27 -12- 2008 ولمدة اكثر من 20 يوما استخدمت فيها كل الاسلحة الفتاكة والمحرمة, وقد اطلق الصهاينة على هذه العملية العدوانية اسم(الارض المحروقة) وعملية (الرصاص المصبوب) الذي ذهب ضحيتها اكثر من 1440 شهيدا, والملك السعودي وحاشيته كانوا وكأنهم يتفرجون على فلم سينمائي كوميدي مع اسيادهم واشباههم امثال حسني مبارك وامراء الخليج وتصدر منهم التصريحات المخجلة المذلة والحديث طويل. الا ان الحق يقال بان الجمهورية الاسلامية وحلفائها في كل ارجاء المعمورة وقفوا متضامنين لمساندة ابناء غزة معنويا وماديا.
 والمعروف ان الحكام العرب امثال حسني مبارك وملك الاردن والسعودية لايتفوهون بمثل هذه الشعارات دون السماح لهم من قبل اسيادهم في الادارة الامريكية المنحازة والمتآمرة على الديمقراطية, والانحياز الامريكي واضح فاين دعمها للديمقراطية في العراق الذي سحقت اكثريته المطلقة التي تزيد على 72% بمال سعودي وتآمر صهيوني, وان الوجود الامريكي الذي يشاهد في عينه ويسمع في اذنه دون وسيط كل الجرائم التي تقوم بها الوهابية التكفيرية في العراق, وقد وصفها الرأي العام الاوربي والامريكي بما فيه من مفكرين واكادميين وسياسيين وكل طبقات الشعب الامريكي باستثناء الادارة الامريكية والصهيونية بان الوهابية وال سعود مصدر الارهاب في العالم, ومن يرجع لمطالعة الصحف والكتب الاوربية والامريكية سوف لايرى غبارا على هذه الحقيقة, فقد ذكرت وثائق ويكيليكس ان اكبر مصدر وداعم للارهاب في العالم هي العائلة السعودية وقد نقلت ذلك وكالة رويترز في 5-12-2010. واين دعم ومساندة الديمقراطية التي زايدت بها الادارة الامريكية في الشرق الاوسط والاسطول الخامس الامريكي في البحرين وهو المسؤول عن تطبيق (ديمقراطية ال خليفة) و(الاحتلال السعودي) وما يلاقيه الشعب البحريني من قتل وتشريد وسجون وتعذيب وهدر لكرامة الانسان, ويبدو ان المخابرات الامريكية والاوربية لاتسمح للمنظمات الانسانية وحقوق الانسان من العمل في السعودية والبحرين ولكن يحق لها العمل في سوريا وايران والعراق بحسب ما تريده الادارة الامريكية؟ ولقد اصبحت هذه المؤسسات مهزلة بعين الشعب العربي والاسلامي بل لكل منصف في العالم, واين تأثير ومفعول هذه المؤسسات في البحرين وحقوق الاكثرية اصبحت معروفة للشعب الامريكي والاوربي وليس لحكوماتهم فقط, واذا كان الاسطول الامريكي الخامس ومركز المخابرات الامريكية في البحرين وبعثاتها الدبلوماسية كلها لاتستطيع اقامة العدل واحقاق الحق لابناء البحرين الذين لايتجاوز عدد نفوسهم 1,000,000مليونا واحدا مع مرتزقة ال خليفة الذين جاءوا بهم من كل حدب وصوب كوهابيين جدد لدعم تسلطهم في البحرين فكيف تستطيع بضعة الاف من الجيش الامريكي اقامة الامن واستتبابه في العراق الذي يتجاوز عدد ابناءه اكثر من 30 مليونا؟ وها هو الاسطول الامريكي الخامس يصول ويجول في مياه البحرين دون ان يوقف المجازر الدموية التي تقوم بها عصابة ال خليفة ومرتزقتهم؟ واين الديمقراطية في اليمن وكلنا نشاهد ما تعانيه الاكثرية من الشعب اليمني من قتل ونهب وتدمير للبنية التحتية نتيجة المال السعودي السحت والتدخل الامريكي المباشر في قمع حرية الشعب اليمني وقد ذكر موقع صوت امريكاVoice of America  في 22-6-2011 ان القوات الامريكية ومخابراتها المركزية تقاتل مباشرة في اليمن؟ وما هو الحال في ليبيا التي اضرمت فيها النار التي لاتحمد عقباها, ثم ما لبثت دول الخليج بالاسراع بارسال الطائرات والمدافع والدبابات والمال والبنين من اجل دعم وارساء (الديمقراطية السعودية الوهابية التكفيرية) التي تتحكم بشعب ابناء الخليج منذ عشرات السنين ان لم تكن المئات منتهجة ديمقراطية القمع والطائفية واخراس وكم الافواه والاصوات المطالبة بحرية التعبير, اهذه هي الديمقراطية التي يراد تصديرها من امريكا الى ليبيا والبحرين وسوريا والعراق؟ ان هذا النوع الجديد من الديمقراطية ينتسب الى فصيلة من فصائل (ديمقراطية الفساد) التي تسمى \"الكليبتوقراطية\" التي تعني نشر الفوضى والقتل والفساد السياسي اينما حلت طبقا لما خطط له مثلث الموت المكون من المخابرات الامريكية الصهيونية السعودية. فاصبح التدخل في شأن الشعوب واضحا فلا يرجى من زعامات الدول المحتلة الغازية ألا الظلم والبغض والجور والقهر, واصبح الحكم ديدنهم وهواهم, وان سوء الرأي والابتعاد عن الحق الذي يبصرونه طريق مسيرتهم.
وقد كتب الكاتب الامريكي توماس فريدمن Thomas Friedmanفي صحيفة نيويورك تايمس الامريكية في مقالة  بتاريخ 11-5-2011 تحت عنوان (مقايضة سيئة)   Bad Bargain طالب الكاتب فيها من بلاده بتغيير الترتيبات والعلاقة مع النظام السعودي, وذلك لان الاموال التي يعتمد عليها ارهاب مجموعات بن لادن مصادرها السعودية وبالاضافة الى ذلك فان المساجد والمدارس والمؤسسات التربوية تشرف عليها المؤسسة الوهابية الارهابية. والسؤال هنا هل قال توماس فريدمن شيئا لم يعرفه الاعلام والعالم كافة؟ ان هذه الحقيقة اصبحت كالشمس, والحقيقة لم يقل الرجل الا الحقيقة. وقد اثارت هذه المقالة العقلية الجاهلية للوليد بن طلال الذي يمثل قمة ال سعود في سرقة المال والثقافة الفاسدة. فبالنسبة لسرقة المال من ابناء الجزيرة واضح وقد ذكره الوليد نفسه بالرسالة التي وجهها الى فريدمن بان السعودية تملك 25% من النفط العالمي ولكن هل استطاع هذا المال ان يغير عقلية الوليد بن طلال وبقية ال سعود تلك العقلية الجاهلية المتوحشة التي تحمل الكراهية للاخرين وتؤمن بالعنف ولاتعط للاخرين حق الحياة, فهي صهيونية في مكوناتها لانها تعتبر نفسها شعب الله المختار وكل ما يحط بها من عرب ومسلمين هم في خدمتها. وما اشار اليه (توماس فريدمن) عن الاجرام الوهابي هو في الواقع حقيقة, فقد كتبت عنه واكدت عليه في كل مقالاتي السابقة التي اشرت بها الى التآمر السعودي الوهابي على الاسلام والمسلمين, وهنا لابد من الاستشهاد ولو قليلا بما كتبه توماس فريدمن فهويقول:\"ان تركيبة النظام السعودي هي عبارة عن مقايضة ومقاسمة قديمة بين قبيلة ال سعود وبين فرقة الوهابية. فقبيلة ال سعود عليها ان تستلم السلطة ويعيش افرادها بمثل ما يريدون ويشتهون خلف جدران قصورهم, وبالمقابل فان اتباع الفرقة الوهابية واجبهم ووظيفتهم السيطرة والهيمنة على العادات الدينية والسيطرة على المساجد وانظمة المؤسسات التربوية والتعليمية. وتقوم الفرقة الوهابية بالحفاظ وحماية السلطة السعودية الغير منتخبة لغياب الانتخابات واضافة الشرعية عليها, ومن جانب اخر تقوم السلطة السعودية بدعم الفرقة الوهابية بالمال بالاضافة الى اطلاق يدها بحرية تامة باستخدام الدين, ثم ان السعوديين الشباب ليس لهم أي عمل مما جعلهم ينضمون الى المنظمات الارهابية كما حدث في 11-9 والتفجيرات الانتحارية في العراق.\" 
ان المؤامرة الجديدة التي خطط لها مثلث الموت السعودي الصهيوني الامريكي والذي يعمل لتفجيرها هي الاسراع بمساعدة بقية عملائهم من الحكام العرب بعد سقوط الانظمة العميلة في تونس ومصر واليمن, ثم محاولة ارباك حكومات الممانعة والصمود واشغالها بنفسها حتى لا تتحرك لمساعدة الانظمة التي جاءت بها ثورات الشباب, فبادرت المخابرات الامريكية والصهيونية والسعودية باثارة الفتن الطائفية واحداث الفوضى والغوغاء في سوريا, وقد اصبح واضحا امام المشاهد والمتتبع للاخبار ان المعسكر الامريكي والغربي والصهيوني والسعودية وبطانتها من امارات الخليج التي تخدم اعداء الاسلام والعروبة يتآمر ويحاول اسقاط النظام السوري ليرسم هلالا صهيونيا يمكن تخيل صورته الظلماء التي بدايتها؛ السعودية وامارات المخابرات الامريكية ثم الاردن واحة الصهيونية ويحلمون بنظام سوري وهابي(وهذا مستبعد) وهنا لابد للحكومة السورية من مراقبة الصداميين الذين تستخدمهم السعودية والصهيونية والمخابرات الاجنبية كطابور خامس,واخيرا تركيا التي اصبحت هذه الايام مركزا للتآمر على العرب والمسلمين وذلك بتهديداتها لسوريا والعراق بعقد المؤتمرات والتصريحات المعادية لهما بين فترة واخرى من اجل الابتزاز والهيمنة, هذه هي السيناريو, ومن ثم التضيق على العراق واحداث حرب طائفية كحرب صدام على الجمهورية الاسلامية التي لم يخرج منها رابحا الا الصهيونية. وهنا تبدأ ابار النفط السعودية وبقية امارات الخليج بضخ وتصدير النفط باعلى طاقاته وارخص اثمانه,ومن ثم ستزداد الحكومات العربية العميلة عمالة وخضوعا لاسرائيل واسيادها على حساب كرامة الشعب العربي الذي سوف يفقد خيرة ابناءه في حرب مخطط لها من قبل المحافظين الجدد اكثر مما يحدث اليوم في العراق والبحرين واليمن وسوريا وليبيا, وستفرغ مرة اخرى خزائن امارات الخليج بحجة الدفاع عن وجودها كما يحدث دائما في كل فتنة وازمة تخطط لها الصهيونية والسعودية والمخابرات الامريكية.
وبعد كل هذه الاجندات والتآمر على التشيع نرى زمر التآمر هذه تتفكك وتتأكل مع نفسها فاين حسني مبارك الذي لم يتورع في اقواله ولم يتنزه في سلوكه المعادي للاسلام والعروبة شأنه شأن السعوديين الوهابيين الذين لعنهم امام المتقين لأنهم من فصيلة:\" الامرين بالمعروف التاركين له والناهين عن المنكر العاملين به\". لقد لعنهم الله وسيلعنهم التأريخ ويصبحون من حثالته التي لاتلتقي الشفتان بذمهم تنزها وعفافا منهما واستصغارا لقدرهم وذهابا عن ذكرهم. وها هو اليوم حليف هذه الزمرة رئيس اليمن علي عبد الله صالح لايصدق كيف ينزل به الموت ويبعده عن وطنه لينضم الى (نادي القتلة والمجرمين السعودي), الا ان \"الهلال الشيعي والولاء الايراني\" اللذان اعتبرهما الزعماء العملاء تهمة اصبحا مفخرة للشعب العربي وقادة ثوراته لان (هلال التشيع والولاء) اثبتا وقوفهما ومساندتهما للشعوب المقهورة المستضعفة قبل سقوط الحكومات الدكتاتورية وبعده, لذلك فان هذه الشعوب والحكومات العربية النزيهة القادمة سوف لاتنسى فضل الشعوب والحكومات التي وقفت معها, وذلك لان الشعوب المستضعفة وفية ومخلصة للذين وقفوا معها في السراء والضراء والمعاناة, وان ولاء الشعب العراق سيكون للشعب المصري الذي اطاح بدكتاتورية حسني مبارك وكذلك الولاء للشعب التونسي وكل الشعوب التي تطمح للتحرر والسلام وليست لايران فقط كما قال حسني مبارك, وان ايران والعراق شعب واحد تربطهما علاقات معروفة ولكنها لاتختلف عن العلاقة مع كل دولة عربية ومسلمة تحارب الصهيونية والاستعمار وتنصر الحق وتقف مع المظلوم اقتداء بقول امامها علي بن ابي طالب (ع) حين يخاطب الناس قائلا:\"اعينوني على انفسكم وايم الله لانصفن المظلوم من ظالمه, ولاقودن الظالم بخزامته حتى اورده منهل الحق وان كان كارها.\" ولابد من ان ياتي اليوم الذي تقاد فيه السعودية واسرائيل كلا من خزامته, وان ذالك ليس على الله والجماهير الصادقة لربها ووطنها ونفسها ببعيد.\"انهم يرونه بعيدا.ونراه قريبا\"صدق الله العلي العظيم.

لندن    25-06-2011


د . طالب الصراف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/25



كتابة تعليق لموضوع : الهلال الشيعي والولاء الايراني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2011/10/28 .

نعم والله يا جيفارا أنت من الادغال وعائش في الادغال وتبقى تعيش في الادغال .
أولا اذهب وتعلم القراءة والكتابة جيدا ، وانظر اغلاطك النحوية الكارثية ، ثم تعال بعدها وانتقد الآخرين
رسالة الدكتور ردا على تخرصات زعماء لا يهمهم من امرهم إلا كروشهم وعروشهم . وهي نوع من أنواع الدفاع المشروع عن النفس والعقيدة والمذهب .
فهل تريد من الناس أن لا تبين زيف المبطلين من أعداء الناس .
يا اخي انصحك روح تعلم الكتابة وتجنب الاخطاء . ثم ما ادري هل جيفارا كان اميا .
واما بالنسبة للاخ ا لدكتور الصراف فأشد على يده تلك الروح المتسامية التي تنشد الخير للجميع .
تحياتي

• (2) - كتب : جيفارا من : أدغال أمريكا ألاتينية ، بعنوان : كا ألدكتور ألذي سبقك في 2011/06/26 .

أني سعيد والغبطة تملأني ؟؟؟؟؟ لكثرة ألدكاترة أي ورب ألكعبة . أي علم في ألجنة ؟؟؟؟؟؟؟؟ وهل كان واجب أسلامكم ألجنة وألنار عن من تتكلم عن قبيلة قريش أم عن ألحكام ألجدد ثم ماذا هل تذكرت ألان أسرائيل ..... أين كنت أنت ومن معك .طوال هذة ألسنين أمناضل منا ضل في كل ألظروف وألازمنة كما فعل فوكو يوشو في ألجيش ألاحمر ألياباني . امألان أصبحت ألمقاومة (مودة ) تضامننآ مع حجى حسن نصر للة ( أين صبحي ألطفيلي ) . ما ألذي جناة ألشعب ألعراقي منكم أنتم أعوان أيران في وضح ألنهار وألوهابيين ألقتلة . ماذا هل تريد أن تسرق نضال شعب لطائفة معينة وم قال
أن ألطائفة ألف أحسن من باء وبألعكس .... ألاثنيين في ألهوا سوي . نفس ألتخلف ونفس ألرجعية ( لايدركها ألاذو علمن عظيم ) . هل انت عالم في ألاجناس يادكتور ؟؟؟؟ كيف نحن وألشعب ألايراني واحد ؟؟؟؟؟؟من اين لك هذة ألمعلومة ألعلمية ألخطيرة جدآ كيف نخن وهم واحد من ناحية أللغة أم ألتأريخ ألمشترك أم ألتأمر أم ألعنصر نحن ساميين وهم أريين من أين لك هذة ألمعلومة ألخطيرة جدآ . لقد فهمت قصدك (تقصد نحن وأيران شيعة ) هذا كل فحوي موضوعك هو ألدفاع عن أيران ألتي ترتبط بها طائفيآ وهذا من حقك مثلما أرتبط ألشيوعيين ألعراقيين في موسكو في حقبة الستينات .وصدام أرتبط أيضآ بألعرب في حقبة ألثمانينات .هنيأ لهذا ألوطن بأرتباطات أبنأة ألبررة . عيني على وطني ألجريح فهنيأ لك ياوطني ألعراق بهكذا أبناء . أبناءكياوطني لهم ولأهم لمن هو خارج ألحدود .لكنك تبقي وألى ألابد عراق ...... انت أسمى من ألسيعة وألسنة كلهم واسمى من أيران والسعودية ألوهابية واذنابهم جميعآ . أنت ألذي علمت ألعالم ماهو ألحرف وألعراقيون هم من اخترع ألعجلة .ليست أيران أو ألسعودية أو حزب ألبعث وحتي ألسنة وألشيعة. فيا وطني ألعراق أنت أسمي من كل هؤلاء ومن كل من باع ولأة لغيرك .فأنت وحدك ألمقدس












ز


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني

 
علّق محمد ، على التكنوقراط - للكاتب محسن الشمري : احسنت استاذ

 
علّق اكرم ، على رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : لم اجد الحديث في الجزء والصفحة المعنية وفيهما احاديث غير ما منشور والله العالم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل تستطيع ان تصف النور للاعمى؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان قصة ميلاد السيد المسيح عليه وعلى امه الصلاة والسلام دليل على حقيقة ان للكون اله خالق فق بنقصنا الصدق والاخلاص لنعي هذه الحقيقه دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ صادق الحسناوي
صفحة الكاتب :
  الشيخ صادق الحسناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 مدينة الامام الحسين تستقبل اكثر من 25 الف زائر في عاشوراء وتؤكد ان البيئة النظيفة تخلق مجتمعا نظيفا (مصور)  : وكالة نون الاخبارية

  إصدار الطبعة الثانية من رواية مدينة الريح!  : امال عوّاد رضوان

 التوازن السياسي ومحنة صياغة الحكومة  : عبد الخالق الفلاح

 قيادة فرفة المشاة الخامسة تنفذ عملية استباقية في قرى الهارونية جنوب المقدادية  : وزارة الدفاع العراقية

 العراق بلا ساسة؟!  : د . صادق السامرائي

 الديسي: لقاء غير معلن في منزل أوغلو، وفرنسا عُرضة للتفجير

 ما أحوجنا للحزم الأمني التونسي في العراق!  : عباس البغدادي

 ماذا يصنع الفحام بالدر؟  : علي علي

 الأنثروبولوجيا الاستعمارية أو الأنثروبولوجيا كأداة استعمارية  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

  إعدموا العراقيين بحكم الشعب  : واثق الجابري

 أول كلمة إقرأ  : د . صاحب جواد الحكيم

 المجلس الاعلى: سياسة البنتاغون قائمة على دعم الارهاب واسقاط الحكومة العراقية

 مأدبة إفطار جسر الائمه ينقصها !!  : عماد الاخرس

 ما بعد الصيام  : نزار حيدر

 اصلاح الفوضى السياسية في العراق ,هل بدأ التمرد من داخل الاحزاب والكتل السياسية ؟.  : احمد فاضل المعموري

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107585232

 • التاريخ : 19/06/2018 - 09:32

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net