صفحة الكاتب : جمال العسكري

من وحي خطاب بوتين
جمال العسكري
   توصف القاعدة الدستورية، بأنها قاعدة اجتماعية، تهدف الى تنظيم السلوك اﻹجتماعي، وضبط ايقاعات تطلعات الفرد ورغباته،لخدمة المجتمع الذي يتواجد فيه؛ لذلك نرى اﻹختلاف في القواعد القانونية، من بلد ﻵخر، تبعا لعادات وتقاليد وأعراف ذلك البلد.
   هذا الأمر يعد طبيعيا، ولايبدو غريبا، ذلك ان القاعدة القانونية تستهدف الشعب بالتنظيم؛ لتحقيق النظام العام في المجتمع الذي ولدت فيه، وتحدرت منه، وبالقدر الذي تكون فيه هذه القاعدة،معبرة بالقدر الكافي عن إرادة الإمة، ومنبثقة من رحمها، تكون الإستجابة على اعلى مستوى، للإستثاره التي تقدمها تلك القاعدة القانونية.
   طبيعي ان هذه القاعدة القانونية، هي التي تتكفل بتشكيل الدولة،وفق النظام الايديلوجي والسياسي الذي تتبناه وطموحات الشعب، ويجب ان تلعب ارادة الشعب الدور اﻷبرز في تشكيل هذه الدولة، وهذا هو المتبنى اليوم في معظم الأنظمة السياسية؛ اذ ان الدولة في المفهوم الحديث هي تعبير حي وصادق عن ارادة اﻹمة.
   بوتن حفظه الله تعالى!، وفي رسالته الموجهة الى اﻹمة الروسية، المح إلماحة مهمة، وأشار اشارة واعية، حيث قال: ان السبب وراء التطور السريع لروسيا في السنوات اﻷخيرة، هو "ثقة اﻹسرة في الدولة"؛ ويبدو ان هذه الثقة متولدة من انبثاق السلطة من رحم الإسرة؛ لذلك فإن هذا التوائم والتلائم بين الدولة والنواة اﻹولى للشعب، متمثلة باﻹسرة، انعكسا بشكل ايجابي على سرعة اﻹنطﻻقة الروسية نحو البناء والتقدم.
   الذي اهمني من هذه المقولة، هو جدلية العلاقة بين الإسرة العراقية ومن ثم الشعب العراقي، مع الدولة التي تشكلت بعد عام 2003.
   للمتتبع لهذا الشأن، وبنظرة واحدة وقليلا الى الوراء، يحكم مباشرة بأن النظام السياسي برمته وبسلطاته الثلاث اجنبي عن البيئة العراقية، ولايمت لها بصلة،"لا من قريب ولا من بعيد!؛ اذ أن الصورة المرسومة في الذهنية العراقية تعبر عن شيئ، والصورة التي تتحرك في اطارها الدولة تعبر عن شيئ اخر.
   تحديد اسباب هذا الأمر ليس عسيرا جدا، فطبيعة النظام السياسي الجديد وشكل الحكم، كانا غريبان تماما عن ادبيات الشعب العراقي، الثقافية والسياسية والدينية، باﻹضافة الى ان معظم الأشخاص الذين تولوا ادارة البلد، قد جاءوا من بيئات مختلفة، تتقاطع تماما مع البيئة التي تربى فيها الفرد العراقي.
    هذه الثنائية السلبية، اثبتت ان العراق يتكون من شعب ودولة،لا أن هناك دولة تمثل شعب، فأنتجت شعب يتطلع ويطمح الى نظام له صورة مختمرة في ذهنه، ودولة تبني صورة لدولة غريبة عن تطلعات اﻹمة.
    بعد ماتقدم؟ الا يحق لنا ان ندعو الدولة العراقية، الى استنساخ التجربة الروسية؟، بأدوات عراقية،وبنكهة سومرية اكدية بابلية اشورية، وتعيد للفرد العراقي واﻹسرة العراقية ثقتهما بالحكومه، وتعيد للدولة هيبتها.
   مقدمات هذا الأمر تقع اولاعلى السلطات الثلاث، كل بحسبه، ومن ثم تقع على عاتق  النخب والكوادر، من خلال ايجاد قنوات ربط فاعلة بين الإمة ونظامها السياسي، وتبسيط الثقافة القانونية للمتلقي،وجعلها سهلة مستساغة وفي متناول الجميع.
   الشعور بهيبة الدولة وبأبويتها، وأحساس الدولة بأصالة شعبها،وبأنه الأساس الذي تنبثق منه، كل ذلك يعد صناعة تقع على عاتق الجميع، فخلق الوعي الجمعي ضرورة تكامل تمس الجميع، وبوتين المقدس! خير مثال، والسلام.

  

جمال العسكري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/06



كتابة تعليق لموضوع : من وحي خطاب بوتين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اثير الشرع
صفحة الكاتب :
  اثير الشرع


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حكومة المالكي...الدرس الاخير  : جودت العبيدي

 فلتتحمل السلطة الوطنية الفلسطينية المسؤولية عن الاعتداء على المتظاهرين في رام الله  : شاكر فريد حسن

 ادارة الوقف الاسلامي وفق حوكمة الشركات ومحاسبة المسؤلية المعاصرة  : د . رزاق مخور الغراوي

  العقول المهاجرة.... خزين إحياء العراق  : امال ابراهيم

 الوائلي : على مفوضية الانتخابات تخصيص محطات انتخابية متنقلة للقرى النائية

 حوار مع رئيس اتحاد الغرف التجارية العراقية  : صلاح نادر المندلاوي

 أكثر من 8 ملايين زائر شاركوا بزيارة الإمام الكاظم (ع)

 الموانئ العراقية: مينائي أم قصر الشمالي وأم قصر الجنوبي استقبلا ( 7 ) بواخر تجارية  : وزارة النقل

 ومضة زينبيّة  : كريم الانصاري

 الجماهير المرجعية في محافظة البصرة تجدد مسيراتها الولائية تتقدمها فرقة العباس القتالية

 اوباما يضع النقاط على الحروف  : سامي جواد كاظم

 لصوص اليابان الشرفاء وشرفاء بلداننا اللصوص  : صالح الطائي

 مقتل انتحاري يرتدي زي القوات الامنية حاول استهداف مركز انتخابي وسط الموصل

 قامة مؤسسة الشهداء ذي قار بتوزيع الهدايا على ذوي الشهداء  : جلال السويدي

 الكتابة الحسينية  : ا . د . حسن منديل حسن العكيلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net