صفحة الكاتب : نجاح بيعي

ستـنهَزمُ دَاعِش .. وسَينتصـِرُ الشّعب , بإقامَة الحُكم ِ الرّشيد!!.
نجاح بيعي

 (( هل لدى المرجعية الدينية العليا , رؤيا واضحة لما يجري من أحداث ؟! وإذا كان كذلك , هل تمتلك ردّاً مناسبا , إذا ما ساءت الأمور أكثر؟! وما هي أداة الردّ المناسب التي تمتلكها ؟! )) .

إن طابع النبرة المتصاعدة والمضطردة , لتوجيهات وإرشادات المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف , ورؤيتها لمجمل القضايا المصيرية , على المستويين المحلي والدولي , منذ عام 2003 وللآن , لا يخرج عن طابع وعمل مدرسة الأنبياء والأوصياء (ع) من خلال تواجدهم بين ظهرانيّ أممهم ,وتعاملهم من حيث الشدّة واللين مع مجتمعاتهم وإرشادهم نحو التكافل والتكامل الاجتماعي .
من هذا المنطلق , يجب علينا أن نعرف بأن المرجعية , لا تسكن في برج عاجيّ بمعزل عن الناس , كما يصفها بعض السفهاء . فهي لهم وبهم وفيهم , لاشتمالها على البعد الإلهي , لهذا المقام السامي , باعتبارها صاحبة النيابة المقدسة عن الإمام المعصوم ( عج ) , وهي ناظرة إلى أحوالهم وتطلعاتهم ورشدهم , وتتحرك وفق ذلك , بأدوات وأساليب عدة , من حيث الشّدة واللين , تقدرها لدفع الضرر المحتمل , ابتغاء المصلحة العامة الضامنة لسعادة الدارين لهم ( لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللَّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ ) 42 ـ الأنفال .
فحينما نلحظ مثلا , عدم تجاوب أو رفض بعض شرائح المجتمع , لتبليغات وتوجيهات المرجعية , نرى أنها لم تلزمهم على ذلك , ولكن بالوقت نفسه , تحتفظ بالردّ , باحثة عن أسلوب جديد آخر يكون مجديا , مُتحيّنة الفرصة المؤاتية لتبرزه بنبرة أشد , بلحاظ الضرر المتزايد جرّاء عدم الأخذ بما جاءت به المرجعية أولا , ولإلقاء الحجة على من لم يذعن لها .
فنراها تكرر أحيانا خطابا ما ,عدة مرات لعلمها إن هناك من يعي ذلك . ومن جانب آخر نراها تسدّ بابها بوجه من لا يعر أهمية لتوجيهاتها , ولا تستقبله .
وقد يكلف موقف ما , المرجعية بأن تنزل بنفسها إلى الميدان إذا تطلب الأمر ذلك , وهي قطعا لا تألو جهدا ولا تدخره , كما حدث عام 2004 وبادرت بنفسها ميدانيا وحلت أزمة النجف المستعصية , ولولا موقفها المشرف آنذاك , لأتت الحرب المستعرة , وأكلت الأخضر واليابس .

أو تعمد إلى إرسال مقتضبة إن كانت تفي بالغرض . كما حدث عام 2004 وأرسلت المرجعية برسالة في 17/ ربيع الثاني 1425 ــ إلى رئيس مجلس الأمن الدولي , تحذره من أي محاولة لإضفاء الشرعية على قانون إدارة الدولة العراقي السيئ الصيت , من خلال تضمينه في القرار الأممي المرقم ( 1546) . وبذلك أسقطت المرجعية مؤامرة بعض الأطراف السياسية العراقية في إضفاء الشرعية , على ما لا أساس له من شرعية .
وما فتوى الجهاد الكفائي ضد العصابات الإجرامية ( داعش ) ببعيد , والتي فاجأت الجميع وذهل لها العالم , في 13/ حزيران 2014, في وقت كان العراق يغرق بانهيارات سياسية وأمنية واقتصادية عدة , وقد راهن الكثيرين على فشلِها وإفشالها , بل ذهبت أطراف سياسية عراقية عبر ماكيناتها الإعلامية , وأطراف دولية بتسويق ربط نجاح الفتوى , والنصر على داعش بـ ( شخصية سياسية ) معينة أو ربط ذلك كله بمساعدات بلد آخر , حتى جاء ردّ المرجعية , مفندة كل هذه الترهات من خلال خطابها لكل المتطوعين العراقيين بقولها ( لو قاتلتموهم بالحجارة لانتصرتم ) .
و بعد أن كتب الله تعالى النصر تلو النصر , عمدوا على تشويه سمعة المتطوعين من ( الحشد الشعبي ) وتثبيط معنوياتهم بحملة شرسة , بالمقابل تضخيم قدرات داعش العسكرية , وتصويرها على أنها لا تقهر , أو إن دحرها يحتاج لسنوات عدة , فحسمت المرجعية أيضا الأمر بردّها ( صبرٌ قليلٌ ونصرٌ قريب ) .
واليوم .. وقد تلبدت الأجواء بتحديات جديدة وخطيرة , على المستويين المحلي والدولي , وهي تنذر بما هو دمويّ وكارثي ّ على الشعب العراقي , فضلا عن شعوب المنطقة .
فالداخل العراقي لا يزال يمور بكل ما هو سلبي ويرزح تحت طائلته كالمرض المزمن , فالمحاصصة المقيتة , لا تزال تشل الحياة السياسية في السلطات الثلاث للدولة , وبظلها يعج كبار سرّاق المال العام واللصوص , الذين يقف ورائهم مجمل الأحزاب والكتل والتيارات , المشاركة في العملية السياسية , سواء الشيعية منها أو السنية والكردية . مضافا إليها توقف عجلة الإصلاح , و إزمة أسعار النفط العالمية , ومواصلة الدعم السري الغربي والأقليمي لداعش , مقابل شحّة المساعدات العسكرية واللوجستية للحشد الشعبي وللقوات الأمنية
أما خارجيا , وبعد تداعيات التدخل الروسي العسكري المباشر في سوريا , و إسقاط إحدى طائراتها الحربية من قبل الأتراك , الذين توغلوا مؤخرا في الموصل بعدوان عسكري جديد وغير مسبوق , بتواطؤ كردي مفضوح , وصمت سياسي عراقي مخجل . في حين تصرّ الولايات المتحدة الأميركية على إرسال قوات عسكرية إلى العراق, وعزمها على إنشاء جيش عربي سنيّ , يتكون من جيوش البلدان العربية ( كمصر والسعودية والأردن ـ وتركيا ) بقيادة غربية , يتولى تغيير النظام في سوريا , ويتعهد بإقامة الإقليم السني في العراق , ويتكفل بطرد النفوذ الروسي والإيراني من المنطقة .
المرجعية الدينية كقيادة شيعية عقائدية , تختلف جذريا عن كل قيادة , ممكن أن توصف بهذا الوصف , لامتلاكها عنصر المفاجأة المربك للعدو , وانطوائها على سرّ استحالة التنبؤ بتصرفاتها البتة , والنقطة المهمة الأخرى, وجود الجذبة الإلهية في رؤاها وأسلوبها , وأداة عملها !.
فهي إذن .. وجوابا على التساؤلات المطروحة , إن المرجعية تمتلك الرؤيا الواعية والواضحة المطمئنة , لما يجري من أحداث وما سيجري . وكذلك حتمية امتلاكها الردّ المناسب ,. والأداة المناسبة لكل ما يحدث , متمثلة ( بالملايين المؤمنة ) , ووعيهم وإذعانهم لما يصدر عن قيادتها ( المتمثلة بالمرجعية ) وهذا ما أشارت إليه في خطابها الرائع والفريد , التي جاءت بها الخطبة الثانية من صلاة الجمعة (21صفر 1437هـ) الموافق لـ(4كانون الأوّل 2015م) وعلى لسان الشيخ الكربلائي . حيث أسهبت المرجعية , هذه المرة في الإشادة بجموع الزائرين لأداء زيارة الأربعين إلى حدّ الإعجاب , وشكرهم شكر خاص (( وشكرٌ خاصّ لجميع الزائرين الذين كان لانتظامهم الواعي في أداء مراسيم الزيارة دورٌ مهمّ في هذا النجاح !؟ )).
فالحشود المليونية المؤمنة ( القاعدة الشعبية ) كانت قد نالت الرعاية الخاصة , من قبل مقام المرجعية مذ أن انبثقت عبر مئات السنين إلى يومنا هذا , والتي ليس لها سلاح إلا ّ سلاح الإيمان , مشكـّلة الثالوث المرعب ( القضية الحسينية ـ المرجعية ـ القاعدة المؤمنة ! ). الذي هزّ ولا يزال يهزّ عروش الطواغيت وأئمّة الجور , وأرعب العدوّ والصديق . (( إلا ّإنّ هذه الجموع المؤمنة بقضيتها , التي ليس لها سلاحٌ إلا ّ سلاح الإيمان والولاء , للإمام الحسين( ع )، قد استطاعت بفعل إرادتها الصلبة , وعزيمتها الراسخة ,الاستمرار في هذه المسيرة بل ضاعفت من ألقها ووهجها ..)) .
فهي إشادة عظيمة وبارعة لتك الحشود المؤمنة التي أدامت المسيرة المليونية لأربعينية الإمام الحسين( ع ) التي جاء وصفها وهي تتحدى مخاطر الإرهاب والظروف النفسية الصعبة والأزمات المتتالية ومن خلال عقود من الزمن , بأنها خليقة بأن (( تـُعطي درساً إيمانياً وطنياً عظيماً لأبناء الشعب العراقي )) .
وإنما حصل ذلك من خلال التمحيص لهؤلاء العراقيين (( أنّ جموع الزائرين قد واجهت برجالها ونسائها وأطفالها, من الأجيال الحاضرة ومن أسلافهم الماضين , تحدّيات ومصاعب كبيرة خلال سنين طويلة، والتي تتفطّر لها صخورُ الجبال سواءً كان على مستوى المحاربة والبطش والتنكيل من الحكّام أو التفجيرات الإرهابية الحاصدة لأرواح الآلاف منهم خلال السنوات الأخيرة !؟. )).
ويأتي الوعد الإلهي ( ببشارتين للشعب العراقي ) تجعل المرء على يقين , بأنّ هذا الشعب المضحّي والصابر :
1 ـ (( سينتصر على أعدائه و ستنهزم عصاباتُ داعش , ويتحطّم جبروتها وطغيانها وظلمها على صخرة صمود وصبر وتضحية الأبطال في القوّات المسلّحة والمتطوّعين وأبناء العشائر الغيارى !؟ )) .
2 ـ و ستكون العامل الأساس لــ (( لغلبة وانتصار الشعب العراقيّ في معركة الإصلاح ــ وإقامة الحكم الرشيد ــ وتخليص البلد من مجاميع الفاسدين الذين جعلوا العراق منهباً ومسلباً لنزواتهم وأطماعهم !؟.)).

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/09



كتابة تعليق لموضوع : ستـنهَزمُ دَاعِش .. وسَينتصـِرُ الشّعب , بإقامَة الحُكم ِ الرّشيد!!.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد عون النصراوي
صفحة الكاتب :
  عبد عون النصراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قصة قصيرة ( كاكه مراد )  : هادي عباس حسين

 الوقف الشيعي في البصرة يشارك في مراسيم رفع رايات الحزن والعزاء في مسجد وخطوة الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام في المحافظة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 ناشط اماراتي يقدم مليون درهم للعريفي والعودة والعواجي فيما لو ذهبوا الى سوريا!

  لافتاتٌ إنسانيةٌ ... إسلاميةٌ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الدمى  : اسعد عبد الرزاق هاني

 تحديد موعد سفر الوطنــــي للمشاركـــة في البطولة الرباعية

 ماخبَّأَهُ ابنُ طفيل في قماطِ حيِّ بنِ يقظان  : جواد كاظم غلوم

 شقوق ذاكرتي  : رحيمة بلقاس

 حوادث الطرق في العراق بين فقدان الأنفاق وسوء الإنفاق  : عقيل العبود

 بالفديو : الصحفية الجزائرية بعد امتثالها للشفاء ، غدا الى ساحات القتال

 قانون الحرس الوطني كما يريده سنّة السلطة  : اياد السماوي

 اعتقال زينب الخواجة بعد بكائها امام سجن أبيها ووزير خارجية البحرين لا استطيع التضامن مع الخواجة  : الشهيد الحي

 النزاهة تفصح عن نتائج متابعة المشاريع المتلكئة  في ديالى  : هيأة النزاهة

 أمن الاولمبياد في لندن وأمن العراق  : د . نبيل ياسين

  اربعينية الحسين تحطيم للارقام القياسية  : صباح الرسام

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net