صفحة الكاتب : جاسم محمد كاظم

هولو كوست ...الاولياء والصحابة الصالحين
جاسم محمد كاظم

 لم  يتقاتل اصحاب أي  نبي او دين   سماوي  في تاريخ البشرية القديم  مثل ماتقاتل الاولياء  مع  الصحابة الصالحين  بعد رحيل نبيهم.  فالمعروف تاريخيا  ان حواريي يسوع المسيح   الاثني عشر  انتشروا في الاصقاع  يحملون معهم  البشارة الجديدة التي تنادي بحرية الانسان في كل مكان من العالم القديم   وحتى  يهوذا الاسخريوطي الذي  قبض  ثمن الخيانة   ندم  قبل  ان  يلفظ  ابن الرب  انفاسة الاخيرة على صليب  هيرودوتس  وقتل  نفسة لانة خان المنقذ وانمنتظر  وتحولت دراهمة الذهبية  الى حجارة كما  يخبرنا الانجيل ورواتة  المتفقين فيما بينهم على سيرة  يسوع  المخلص     .وبقي اصحاب  موسى   تائهين لكنهم  بنفس الوقت  متاخين  في  صحراء التية سيناء  بعد  رحيل موسى  على  جبل مؤاب  حتى  ظهور  يوشع بن نون  ليقودهم  نحو تدمير اسوار اريحا وبناء اسرائيل  التي لم تتقاتل فيما بينها  مثلما تقاتل الاولياء و الصحابة الصالحين فيما بينهم على من  يمسك مقاليد السلطة  قبل ان يدفنوا نبيهم  حين تحولت  سقيفة  بني  ساعدة  الى منبر للشتم والسب والمهاترات  والمفاضلات القبلية انتهت بحسم  بقي  جذوة  صراع لم تنطفى الى الان  وقضية لم  يحسمها  التاريخ و كل المشايخ والفقهاء ومتخصصي التاريخ  ونقطة شرخ في كل تاريخ الاسلام الذي لم  يفرد قانونا صريحا  لكيفية  حكم دولتة وادارتها  والتي  بقيت  متفككة غير معروفة المعالم تتقاسمها الصراعات التي  نشبت بين اتباع النبي انفسهم  كل منهم  يدعي  باحقيتة في الحكم والخلافة .  وان كان الاسلام لايختلف في نظرية حكمة عن القبيلة التي انطلق من احشائها   بعد ان   ادعى  ابناء  عمومة النبي  باحقيتهم في خلافتة  لنظام لايختلف عن نظام القبيلة البدوية .بينما تمرد الطرف الاخر الذي  مثلة المهاجرون الاولون والانصار على هذا التقسيم الذي رؤوة  ظالما  ولم يكن  لة من قائمة لولا سيوفهم   ورماحهم التي  اظهرت هذا الدين الى عالم الوجود ليبدا  صراع السلف الصالح مع نفسة  على السلطة  حين  رفض ( علي )ابن عم   النبي  المصادقة على  خلافة (ابي  بكر)  كما تقول كتب التاريخ  ولم  يبايع على  طريقة الصحابة الاخرون  مماترتب  على الصحابة الذين انتضموا في  صف سلطة  (ابا بكر) ان  يهاجموا بيتة جهارا  في  كل روايات   (كتب الصحاح )  وهددوة باحراق البيت ان  لم  يخرج  هو والزبير وبقية المعارضين الذين  مثلوا اول  تمرد  في  بنية الاسلام  ويصر الشيعة الى الان ان  اولئك الصحابة  اقتحموا البيت  وضربوا  فاطمة  الزهراء  بنت النبي   وزوجة  الامام علي  وكسروا لها اضلاعها  مماتسبب في  اجهاضها  لولدها المحسن و موتها بعد  النبي  بايام قلائل  لتكون  الزهراء  اول  ضحية  للهولوكست الذي  استمر  بين مد  وجزر ومناوشات  تفجرت في  عهد  عثمان الذي تحول في   عهدة الدين المشاعي الى ارستقراطية اموية صرفة توزع  عوائدة وضياعة واموالة على اقلية محتكرة بدل  المجموع وكون  لة  جهاز  سلطة من الاقارب وابناء العمومة   ضربوا  اكثر   الصحابة من السابقين الاولين بالاسلام     من  امثال  عمار بن ياسر الذي  بشرة النبي بالجنة لانة هاجم  سياسة  عثمان الانحرافية   واهراقة بيت المال بدون حق  وكسروا لة اضلاعة  وضربوا ابا ذر الغفاري  ونفاة  عثمان الى الربذة  وهو الذي  يقول فية (النبي ) (ما اضلت الخضراء واقلت الغبراء  مثلك يا ابا ذر ) .وتمردت( ام المؤمنين  عائشة)  زوجة النبي  على  عثمان وقالت  قولتها الشهيرة (اقتلوا  نعثلا فقد كفر ) وتم  لها الامر  حين  تسور   بعض الصحابة الاولون  مع متمردي الامصار  بيتة (بعد ان  بلغ السيل الزبى  ) ولم  يتنازل  عن  سلطتة الاستقراطية وقتلوة في  اول  ثورة    اسلامية على  حكم الاسلام الذي  ادارة  الصحابة الارستقراطيون   لينقسم الاسلام  بعد ذلك  الى تيارين متقاتلين بين  (علي  العادل  ) وسواد المسلمين المعدمين وارستقراطية  قريش التي  تزعمها( الزبير وطلحة وام المومنين عائشة ) .لياخذ السيف والرمح   مجراة هذة المرة   في  جسد  الصحابة والسابقون   انفسهم بعد ان  اخذ  ما اخذ من  جسد  الكفار والفاسقين  فيما  مضى  . ويتقاتل الصحابة  على المكشوف  في اول  مواقع الاسلام المحترب مع  ذاتة في  (الجمل ) التي   تقول  كتب تواريخ  (الاسلاميين) ان  الصحابة فقدوا فيها اكثر من  10000 قتيل من كبار صحابة (النبي) مثل  (طلحة والزبير) واصاب( ام المؤمنين مشخصا) أي  سهما  في  يدها اخرجة اخوها  محمد بن ابي بكر من جيش  علي( الذي بعد  ذلك  قتلة وحرقة   الصحابي   الجليل عمر بن العاص في مصر )  وكل الاسماء التي  دونها( الطبري) في  ملحمتة التاريخية التي استمرت  تدون التاريخ المتحارب مع  نفسة حين  هرب  الصحابة الناقمين  على علي   وتيار البؤساء من اصحابة  الى  جناح  معاوية  المالك للجواري والاصقاع والاموال في الشام   ليبدا انقسام الاسلام الى اسلامين  او دينين مختلفين  بين عشيرتين   محتربتين (هاشم)( وامية ) ويظهر اسلام سياسي    (ثالث )  مثلة (الخوارج ) الذين  طالبوا بالعودة الى النص  القرئاني لا الى القرابة ونسب قريش  في مسك السلطة وتحكيم الرب بشعارهم  المدوي ( لاحكم الا للة ) الذي  لم  يحكم ولم  ينصف  أي  طرف  في  نزاع (الهولوكست الدموي) الذي  استمر سجالا بين الصحابة الاولون وابنائهم  واتباعهم ومحبيهم  عبر كل التاريخ  من الجمل مرورا بصفين الى الطف  الدامية  التي  تقاتل فيها الصحابة وابناء الصحابة  والتابعين باحسان  الى  مقتل  عبد اللة بن الزبير على يد( الحجاج) بين استار (الكعبة)   الى ثورة زيد بن الحسين  وصلبة على  جذع نخلة  حتى  ذاب جسدة في الهواء . واستمرت  مسيرة الدم بالتقدم في الزمن لتصل   الى معركة الزاب  التي انتقم فيها العلويون من   بني امية واتباعهم  وقتل  فيها (بالكسر) عبيد اللة بن زياد  وحمل راسة الى  المدينة والقي  بين يدي  علي  بن الحسين وابتهجت فيها العلويات في  ذلك اليوم  كما يقول تاريخ اليعقوبي . حتى كانت  معركة الزاب النهائية   التي قتل فيها العباسيون ابناء عمومتهم من بني امية  ونبشوا  لهم القبور واستخرجوا  حتى العظام النخرة   وجلدوا  جثة  (هشام بن الحكم) بعد موتة باكثر من عشرين سنة  بتاريخ وحشي     توشح بالدماء على مسك  مقود السلطة الذي  استمر  الى الان بين كل  التيارات الاسلامية السياسية والفرق المذهبية التي ربما يصل عددها  الى الف  فرقة في  تصنيف  (الدكتور عبد المنعم الحفني ) وكتابة الرائع موسوعة الفرق الاسلامية)   و مازالت بعض من   بقاياها تنتشر في كل الارض التي  وطاتها  مما ادى ان  تكون  هذة الارض  من  اكثر بلاد الارض  تخلفا وابتعادا  عن حكم  العقل الانساني الى الان .ولا احسب نفسي قد دلست او جهلت او اضفت  شيئا من عندي فكل  شي   قد  دونتة كل  كتب  السير والتراث واعادت  نشرة حتى  شاشات الفضائيات من خلال مسلسلات رائعة للمبدع  (طلال عدنان عوالمة ) في مسلسل ابو جعفر  المنصور والقعقاع بن عمرو التميمي   اضافة الى مسلسل الحجاج  الثقفي  .اننا حين  ننقد الجوانب السيئة للاديان لايعني  اننا ضد  هذة الاديان ومعتنقيها  بل اننا  نريد ان  نبني  عالما  جميل  اخر  عالم انساني معقلن  لانسان حر عاقل يعيش بلا عنصرية او  تعصب ديني   اعمى. انسان جديد  اخر يكتب  تاريخة الانساني بالعمل البناء الهادف ليبدا  تاريخ  جديد   لانسانية   قد  تعدت  مركباتها   الفضائية من  مدارات  تاسع  كواكب مجموعتنا الشمسية..... بلوتو ...

جاسم محمد كاظم 
Jasim_737@yahoo.com 
 


جاسم محمد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/09/27



كتابة تعليق لموضوع : هولو كوست ...الاولياء والصحابة الصالحين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني

 
علّق محمد ، على التكنوقراط - للكاتب محسن الشمري : احسنت استاذ

 
علّق اكرم ، على رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : لم اجد الحديث في الجزء والصفحة المعنية وفيهما احاديث غير ما منشور والله العالم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل تستطيع ان تصف النور للاعمى؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان قصة ميلاد السيد المسيح عليه وعلى امه الصلاة والسلام دليل على حقيقة ان للكون اله خالق فق بنقصنا الصدق والاخلاص لنعي هذه الحقيقه دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صدى الروضتين
صفحة الكاتب :
  صدى الروضتين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 غياب معظم السفراء الأجانب عن تدشين احتفالات نقل السفارة الأمريكية للقدس

 حِوْارِيّات [٥] هُوَ يُبَرِّرُ فَشَلَهُ فِي تَحْرِيكِ الشّارِعِ!  : نزار حيدر

 في ذكرى تأسيسها.. جامعة الموصل صرح عتيد من صروح العلم  : نايف عبوش

 "خادم الحرمين" يترك حجه في سواحل فرنسا ليعتمر في سواحل طنجة!

 ماذا سيقول سليم الجبوري عن حقوق الانسان في الاتحاد الاوروبي  : سعد الحمداني

 صدام حسين كان مجرد دمية يتلاعب بها اعداء العراق  : مهدي المولى

 إستمرار إعتقال الشيخ علي سلمان دليل فشل مشروع الملكية الدستورية والإصلاحات الأنغلوأمريكية في البحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 المرأة المزاجية والمرأة المكتئبة  : سماح خليفة

 عذق حاشد  : حبيب محمد تقي

 عملية التغيير وآليات التعبير  : حميد الموسوي

 وسائل اعلامية لو غرف عمليات عسكرية  : صباح الرسام

 رسالة إلى أهلي  : وليد كريم الناصري

 امنحني الحزن علني احيا  : بان ضياء حبيب الخيالي

 حكومة الأغلبية تتطلب قرارا حازما ..  : راسم قاسم

 العاصفة الغربية  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107499573

 • التاريخ : 18/06/2018 - 08:34

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net