صفحة الكاتب : مثنى مكي محمد

الأسماء: عنوان لأكثر من مدلول
مثنى مكي محمد

 (ان اللغات ليست أصواتاَ أو كلاماً أو حماساً أو بلاغة أو كبراً، ولكنها منطق وفكر وشعر وابداع وتهذيب

ورؤية ووقار... وصمت.) عبد الله القصيمي: العرب ظاهرة صوتية
 
يقول المثل الانكليزي: There is so much in a name ومعناه: (في الاسم تجد الكثير). لكن يبدو أن العرب قد فاقوا الانكليز في تطبيق مضمون المثل. فقد مارس العرب (لعبة الأسماء) منذ مئات السنين. فدأب أهل لغة الضاد على توظيف سلاح اللغة متمثلاً بالأسماء والألقاب توظيفاً يتخطى الاستخدام التقليدي للأسم لأغراض أبعد وأعمق. وما نزال حتى يومنا هذا نشهد ألوانا من هذا الولع وتجليات. فكتب معاني أسماء الاولاد والبنات في مكتباتنا المحلية لا ينافسها غير كتب تفسير الاحلام وكتيبات رسائل الموبايل النصية. مما يعكس الاهتمام الذي يوليه المواطن العربي للأسماء، وهو اهتمام قلما نجد ما يضارعه عند الغرب بالأبعاد التي سنتطرق اليها في هذا المقال. 
ان المتفحص لهذه الظاهرة يدرك أنها احياناً تستخدم كسلاح يستهدف الآخر بالسخرية اللاذعة الا أنها في أحيان اخرى تعبر عن رغبة العربي في التماهي مع الآخر ممن يتعاطف مع قضاياه المصيرية كاشفةً عن احساس بالمرارة لعدم تبني ابناء جلدته المواقف المرجوة. فبعد التدخل الروسي في سوريا تداول عدد من مواقع التواصل الاجتماعي نكتة تقول (كان هناك رجل بقال يبيع الفواكه والخضراوات في منطقة كرمة بني سعيد في مدينة الناصرية، وكان هذا الرجل الفقير يبيع فاكهة التين المجفف في فصل الشتاء والتين الطازج في فصل الصيف، ولكون هذا الرجل غير متزوج فكانوا يطلقون عليه «جاسم أبو التين». وكان الرجل فقيراً فهاجر إلى روسيا، تزوج جاسم ابو التين من امرأة روسية اسمها «ماريا ﻻفنونوفا» وأنجبا طفلاً اسموه «عبد الأمير» ولكن كان يصعب على السكان الروس نطق الاسم بهذا الشكل فاختصروا تسميته بـ «فلاديمير» لسهولة النطق، كما أطلقوا على جاسم أبو التين «بوتين» لسهولة النطق أيضاً، وأصبح اسم الابن في بطاقة الأحوال الشخصية «فلاديمير بوتين» أي عبد الأمير أبو التين. وأصبح هو الرئيس الحالي لروسيا الاتحادية!).
وهناك طرفة اخرى تقول أن الرئيس الامريكي باراك أوباما سوداني الاصل واسمه (مبارك أبو عمامة). 
ويتجلى هذا الأمر أيضاً بصور المشاهير من شخصيات مؤثرة عُدّلت وأُضفى عليها مسحة محلية عربية.
وهذه الطُرَف، مع ما تعكسه من روح دعابة، فانها قد وظفت الاسماء وتلاعبت بها صوتياً أو ابتدعت لها تأريخاً مورفولوجياً لا يخلو من طرافة. وقد تكون السخرية موجهة نحو الذات فاذا بها أداةً تحرك وعي المتلقي وتوقظ ادراكه لحالة التردي والعجز. ففي ستينات القرن الماضي انتشرت نكتة صدقها البعض وروج لها معمر القذافي مفادها أن الكاتب الانكليزي شكسبير عربي الاصل وهو في الحقيقة (شيخ زبير) -والزبير قضاء في البصرة- وقد حُرِّف الاسم بالانكليزية لتسهيل اللفظ!
كما أن للخرافة نصيب في موضوعنا. فقد دأب أجدادنا على اختيار اسماء معينة للمواليد لطرد العين (باختيار أسماء قبيحة) أو لقطع النسل (كاسم "بسعاد" و"كافي"). كما اتخذوها وسيلة للتعبير عن جزئية في تأريخ العائلة أو البلد أو حتى كوسيلة لاخفاء الانتماء لطائفة معينة في أوقات تأزم العلاقات بين مكونات المجتمع. بل ومنهم من امتنع عن تسمية مولوده لسنين حتى يضمن عيشه وبقاءه على قيد الحياة في وقت كانت الأمراض وسوء التغذية تحصد الارواح.
وللأسماء بعد ميتافيزيقي أيضا عند العرب. فللعرّافين وقارئي الطالع جداول خاصة يقابلون فيها الحروف المكونة لاسم الشخص بأرقام ورموز لمعرفة الطالع. ولعل البُعد السحري للاسم الذي يحمله الانسان له صلة بالقدسية التي يضفيها العربي على الحرف، فالنص الديني لا يجوز أن يحرّف (بل هو غير قابل للتحريف كما هو الحال في كتاب الله العزيز).
والاسم عند العرب- وان كان مما لا اختيار للفرد فيه- الا أنه عند البعض قد يُدخل الانسان في دائرة الايمان أو يخرجه منها. وهو مفهوم دفع عدد غير قليل من الأبرياء حياتهم ثمناً له في ظل انتشار التطرف والرغبة بالغاء الآخر وتصفيته جسديا وثقافياً، فانا لله وانا اليه راجعون.
وما الحديث النبوي الشريف: (ليس منا من دعا الى عصبية) الا فضح لممارسة ورثناها عن الأسلاف وأتت اليوم اُكلها بثمرة الشر التي حملتها شجرة الماضي، فهلا غرسنا لغد؟
 
تحفل شبكة الانترنت بصور معدّلة لشخصيات مؤثرة، أضيفت لها لمسات عربية محلية: أهي أزمة هوية أم رغبة بالتماهي مع الآخر؟

  

مثنى مكي محمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/16



كتابة تعليق لموضوع : الأسماء: عنوان لأكثر من مدلول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسماعيل البديري
صفحة الكاتب :
  اسماعيل البديري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النجف تشهد خسوفا كليا للقمر الجمعة القادمة 27 تموز 2018

 مستشفى صيني يتمكن من استئصال السرطان نهائياً دون كيمياويات

 بس لاتصير عدنا يعني راح تصير كارثة وطنية  : د . رافد علاء الخزاعي

 بالصور مفارز الاستخبارات العسكرية تفكك عجلة مفخخة في ايسر الموصل

 التربية: السماح للطلبة النازحين بالتقديم للامتحانات الخارجية

 الديلي ميلي تفضح الملك البحريني !  : مهند حبيب السماوي

 اكعد اعوج واحجي عدل  : علي جابر الفتلاوي

 روسيا وأمريكا والعراق ينزف دما  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 لماذا يتستر حامد الزوبعي وكيل وزارة النفط على سرقة أموال الدولة!  : زهير الفتلاوي

 شركة ابن ماجد العامة تعيد تأهيل وتشغيل معمل انتاج الاوكسجين لسد حاجتها وحاجة الشركات الصناعية والنفطية في البصرة  : وزارة الصناعة والمعادن

 اصلاح الامن العراقي بعد داعش برؤية امريكية جديدة  : رياض هاني بهار

 خدعة التكنوقراط السياسيون و أفاعي سحرة فرعون  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يشيد بدور المرأة العراقية في بناء المجتمع

 صحفي نرويجي يساري يكشف خلفيات فتوى الاعور ال شيخ مفتي مملكة النجاسة بهدم الكنائس

 اليمن ... يدق المسمار الأخير بنعش الهزائم السعودية في الإقليم !؟  : هشام الهبيشان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net