صفحة الكاتب : محمد السوداني

العراق .. وسيناريو الخروج من الجغرافية الى التاريخ
محمد السوداني
الكل يعلم جيدا ان امريكا ارادت من العراق ان يكون قاعدة ستراتيجية لتحقيق اهدافها ومخخطاتها السياسية والعسكرية والاقتصادية بل وحتى العقائدية ، نعم فامريكا شيدت اكبر سفارة لها في العالم وتحيدا في العاصمة بغداد تضم اكثر من خمسة الاف موظفا بين مدنيا واداريا فضلا عن تامين حماية هذه السفارة بقوات امنية امريكية وطائرات نوع ( اباتشي ) ، بل وشكلت هذه السفارة غرفة عمليات استخبارية تجسسية على العراق والدول الصديقة والحليفة للعراق ، وبالتالي ارادت امريكا من العراق ان يكون خاضعا لسطوتها وضعيفا غير قادرا على مواجهة التحديات السياسية والامنية والعسكرية والاقتصادية من خلال اشاعة الفوضى والدمار والقتل الممنهج بالتعاون والتنسيق مع دول اقليمية متمثلة بالسعودية وقطر وتركيا ، حيث اجتمعت مصالح تلك الدول لضرب النظام السياسي والنسيج الاجتماعي والديني والعقائدي للعراق ببث الفتن الطائفية والعرقية والقومية مستندة بذلك على بعض العملاء والخونة من البعثيين والصداميين والمتطرفين والمتشددين والنواصب ، وبعض السياسيين الكرد المعروفين بولائهم لاسرائيل والبعث ، ففي ظل نشوء حكومات وليدة وجديدة في عراق ديمقراطي تعددي فدرالي ن لم يستشعر العراقيون بما تخبئه كواليس الامريكان وحلفائهم وذيولهم من مخططات ومؤامرات اريد منها جعل العراق مثال للدمار والفوضى والاقتتال الطائفي ، فكانت امريكا وعملائها وخونتها يسرحون ويمرحون بل ويتحكمون بالقرارات السياسية المصيرية في كافة مؤسسات الدولة ، حيث نتج عن ذلك التامر ولادة حكومات ضعيفة ن ضائعة بين معارض ومؤيد ومتحفظ ومقايض وكذلك الحال ينطبق على السلطتين التشريعية والرئاسية ، مما ولدت تركة ثقيلة من الفساد والاهمال والفوضى الادارية والمالية والتنموية الا ما ندر ، فكان هم المتامرين هو اسقاط الحكومة والعملية السياسية واعادة العراق الى المربع الاول بغية تسليمه الى البعث الصدامي من جديد ولكن بعناوين اخرى ارضاء لحكام الخليج ، الا ان تكاتف ابناء الشعب الواحد والامن الذي تحقق بدماء وتضحيات قواتنا الامنية رغم الصعاب والتعقيدات استطاعوا ان يفشلوا مخطط ضرب العملية السياسية من الداخل .
حتى جاء السيناريو الامريكي الاخر بادخال داعش الارهابية الى سوريا ومن ثم العراق ، حيث وجد الامريكان ان سيناريو اعادة السلطة الى البعثيين والصداميين بات امرا صعبا في ظل وجود مكون هو الاكبر في المجتمع ، لذلك اريد من الدواعش اسقاط بغداد لتسلم الحكم فيها وبالتالي تنفيذ مخطط امريكي اخر يقضي بتقسيم العراق الى ثلاثة اقاليم كردي وسني وشيعي على ان تكون بغداد العاصمة الاتحادية فادخل الدواعش الى العراق بجسور عراقية بمساعدة من سياسيين عرب وكرد دون قتال ، الا ان فتوى المرجعية الدينية الرشيدة كانت الصفعة المدوية بوجه امريكا واسرائيل وتركيا والسعودية ، حيث ساهمت فتوى الجهاد الكفائي بوقف زحف الارهابيين الى بغداد رغم السقوط المدوي لمحافظات نينوى والانبار وصلاح الدين ، اذ تم اعادة تنظيم القوات الامنية بمساندة قوات الحشد الشعبي المقدس وفصائل المقاومة الابطال بكافة تشكيلاتها ، حتى بدات مرحلة التحرير رغم الماسي والتضحيات التي راح ضحيتها الاف العراقيين العزل في بادوش وسبايكر والصقلاوية وغيرها من المدن فكانت حرب ابادة بحق الشيعة ، واستطاع رجال العراق الغيارى من ابناء الوسط والجنوب وبمشاركة فاعلة لعشائر المحافظات الغربية المنتفضة ضد داعش ان يحرروا مدينة تلو الاخرى رغم ظروف الطقس القاسي في الشتاء والصيف ورغم الامكانيات العسكرية والمادية المحدودة ورغم الدعم المادي والمعنوي والجوي والاستخباري الذي قدمته امريكا الى داعش الارهابية ، الا ان عزيمة واصرار العراقيين لم تابى الا بسحق الدواعش في ديالى وجرف النصر وامرلي وصلاح الدين وبيجي والصينية والرمادي ، الامر الذي اصعق محور الشر المتمثل بامريكا واسرائيل وتركيا والسعودية وقطر .
وما ان فشل سيناريو داعش الارهابية في تحقيق هدف الامريكان والصهاينة الذين اسسوا لهم مقرات ومكاتب في كردستان تحت مسمى السياحة والتجارة وغيرها من العناوين ، حتى استشعروا الامريكان انفسهم بخطر الحشد الشعبي وفصائل المقاومة وبالتالي اراد الامريكان ان يوقفوا زحف قواتنا باتجاه الموصل والانبار ، حتى جاء السيناريو الامريكي الثالث الذي يقضي بفتح جبهات متعددة ضد العراق كي لا يستطيع مواجهة اكثر من عدو مما يسهل تنفيذ مشروعهم التامري التقسيمي ، فكانت زيارة رئيس لجنة القوات المسلحة بالكونغرس الامريكي السيناتور / ماكلين / ومرشح الرئاسة الامريكية القادم /غراهام/ الى بغداد وبالتالي اعطوا الضوء الاخضر من داخل السفارة الامريكية في بغداد الى تركيا بادخال قواتها على الخط العراقي بشكل علني ومباشر وبالاتفاق مع الكرد وبعض السياسيين المتامرين ، واشعار الحكومة العراقية بضرورة ادخال قوات خاصة امريكية برية الى العراق قد يصل قوامها ( 50) الف مقاتل موزعين بواقع (10) الاف مقاتل امريكي و(40) الف مقاتل اخر من العرب والمسلمين ، وهذا ما تجسد من خلال اعلان حكام ال سعود بتشكيل تحالف عربي اسلامي جديد يضم (34) دولة عربية واسلامية بذريعة محاربة داعش الارهابية ، في حين ان هذا المشروع هو تكريس لمخطط السفارة الامريكية في بغداد والتي اكدها تصريح الرئيس الامريكي ( اوباما ) عن ان الحشد الشعبي العراقي فشل في تحرير المدن السنية وبالتالي لا بد من اشراك قوات سنية اقليمية في اشارة منه الى التحالف السعودي الجديد .
ونحن كعراقيين من واجبنا الدفاع عن الارض والعرض والمقدسات لان المعركة الان اخذت طابعا دوليا واقليميا ، واصبحت واقعا فعليلا مفروضا على الاسلام والمسلمين للدفاع عن الدين والمذهب ، وهي منازلة مصيرية بين الحق والباطل اي بين الاسلام كله وبين الشرك كله ، فالمعركة القادمة هي معركة بقاء او فناء لان العدو هو سفياني وهابي تكفيري وبمساعدة يهودية صليبية ، وتحمل ابعاد جغرافية وتاريخية ودينية وعقائدية يراد منها اخراج العراق من الجغرافية الى التاريخ وتقسيمه الى دول ضعيفة ومتناهية ، اي بلدا ضعيفا وممزقا غير قادرا على الدفاع عن نفسه ، فعلينا من الان ان نعد العدة والعدد وان نوفر كافة الامكانيات البشرية والمادية وبالتعاون والتنسيق مع الدول المساندة والداعمة الصديقة والجارة لدرء هذا الخطر الارهابي الذي يهدد الامن والسلم الدوليين .

  

محمد السوداني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/16


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • اتحاد ادباء وكتاب ميسان يحتفي بالكاتب والروائي المغترب حسن ناصر حسين  (نشاطات )

    • المسؤول الحكومي .. ما له وما عليه ( السوداني ) انموذجا !  (المقالات)

    • لماذا اعدم الشيخ النمر .. وهل اراد ( ال سعود ) اشعال فتيل حرب طائفية لاحراق المنطقة برمتها ؟؟  (المقالات)

    • لماذا اعدم الشيخ النمر .. وهل اراد / ال سعود / اشعال فتيل حرب طائفية لاحراق المنطقة برمتها ؟؟  (المقالات)

    • شوفينية التكفير .. وبروز معالم هدم الدين الاسلامي  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : العراق .. وسيناريو الخروج من الجغرافية الى التاريخ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي محمود الكاتب
صفحة الكاتب :
  علي محمود الكاتب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  هذه بعض اسباب الخروقات الامنية في وسط وجنوب العراق  : عون الربيعي

 وسائل قمع إرادة الشعوب العربية في التغيير فشلت  : صالح العجمي

 تظاهرات العراق والمنطقة شرالبلية مايضحك  : احمد سامي داخل

 العمل العراقي يدعو الحكومة الى نصر على الارهاب وآخر على الفساد  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 النزاهة تضبط صكوك مسحوبة على مصرف الرشيد في سامراء لمشاريع غير منفذة

 الجزء الثاني : خدع كونية حسب الطلب لإثارة الفوضى العارمة بين الناس  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 القبض على شقيق وخال البولاني بتهمة دعم المسلحين في الاحداث الشعبانية في كربلاء عام 2007  : وكالة نون الاخبارية

 عندما يصبح المعارض مسئولا في الحكومة  : صادق الموسوي

 الخيار الوحيد للشعب وقوى المعارضة في البحرين اسقاط نظامه  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 بند طبع سهواً  : علي دجن

 كيف يرد أهل السنة والجماعة على إتهامهم بالشرك من قبل السلفيين  : محمد توفيق علاوي

 مقدمات وخلفيات عملية التبادل الأخيرة  : علي بدوان

  على خطى امهم هند اكلة الاكباد ارهابي مما يسمى بالجيش الحر يقتلع قلب احد السوريين ويأكله +21

 صحفي يلاحق قضايا فساد يغرم بستة مليارات دينار والعبادي مطالب بالتدخل لمنع التنكيل به.  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 نحن غير آسفين يا فرنسيين!  : قيس النجم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net