صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني

أي تحالف إسلامي يا آل سعود ؟!
سيد صباح بهباني


 وأيديكم ملطخة بدم المسلمين في العالم وخير برهان اليمن والعراق وسوريا....

المقدمة| أن العلم الأخضر الذي يحمله آل سعود هو شهادة أن لا إله إلا الله  ويقتلون المسلمين اليمنيين ويمون عصابات لقتل الشعوب المسلمة والعربية مثل سوريا والعراق وليبيا ومصر مع حليفتها داعش, وعلم الأسود لعصابات داعش أيضاً يكبر الله ويذبح البشر ظلماً وبهتاناً وعدواناً والإسلام برئ من أفعالهم  واليوم التحالف لٌسلامي كما يزعمون والإسلام برئ من تحالف سني أو شيعي ! لأن رسالة إسلام هي السلام والمذهب  هي توجيه فقهي فقط والإسلام هو وأحد كما في القرآن الكريم في سورة آل عمران  كما قال تعالى : (إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الإِسْلامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ) آل عمران /19 .

وقال تعالى أيضاً : (فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُل لِّلَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُواْ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَّإِن تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ ) آل عمران /20 . وقال أيضاً :

وقال أيضاً : (مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا وَلَكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) آل عمران /67 . وقال أيضاً : (وَقَالَت طَّائِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُواْ بِالَّذِيَ أُنزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُواْ آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ) آل عمران /72 .

وقال أيضاً مخاطباً الجميع : (وَلاَ تُؤْمِنُواْ إِلاَّ لِمَن تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللَّهِ أَن يُؤْتَى أَحَدٌ مِّثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَاجُّوكُمْ عِندَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) آل عمران / 73 .  وقال أيضاً في  الذين يفرقون دين الله ويتاجرون بآيات الله كما قال في النص : (إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلاً أُوْلَئِكَ لاَ خَلاقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَلاَ يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) 77  ـ 78 / آل عمران وقال أيضا : (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ) آل عمران / 85 . وأقول لكم يا آل سعود آل الفتن والخبث ترون أن أموال النفط هي التي ترفعكم في وضعكم مع التحالفات؟ أم ماذا؟ وأنتم متلونين مناعين للخير دعاة حربً ودمار منذ أن عرفنا آل سعود والآية الصريحة التي تحث من مثل أمثالكم كما في قوله تعالى : (فَمَنِ افْتَرَىَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ) آل عمران / 94.  وأخر ما أقوله أنتم لم تتمكنوا حفظ أرواح حجاج بيت الله الحرام فكيف تريدون أن تسارعوا لمحاربة الإرهاب والإرهاب هو من صنعكم ويخرج من دياركم الوهابي وأقول اتقوا الله وكونوا عباد الله أخواتنا كما أمرنا الله في قوله  تعالى : (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ) آل عمران / 103 .

 

ولا تكونوا كالذين فرقوا دينهم اختلفوا فيما مضى ودمروا , واليوم يا طغاة أن الكرامة لله وللذين يتقون...

الله هو الذي وهبهم الكرامة، وما وهبه الله لا يجوز للدولة انتقاصه ...

الحاكم الذي يغتال الكرامة ...

أن الحاكم الذي يغتال الكرامة يا طغاة  هو شر من الوحش الذي يغتال الحياة! لأن الإنسان ولد حراً مكرماً

وأن أي حكومة تذل الإنسان، وتروضه على الخضوع والركوع والطاعة العمياء، فقد حرمته شيئاً أغلي من المال والشراب والغذاء والدواء، إنه الكرامة والعزة ... وأن كنتم صادقين كما قال الأخ العراقي حاكم الزاملي حرروا بيت المقدس يا آل سعود !

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

(وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً ) الإسراء/70 .

(إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِن طِينٍ * فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ) ص/71 ـ 72 .

(قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) آل عمران /26 .

 (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ) آل عمران /103 .

(وْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ *

وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) آل عمران /104 ـ 105.

 

والذلة هي فقدان المناعة، الذي يجر على الأمة كل الموبقات، فكل استسلام للحجاج يفضي حتما إلى الاستسلام لقيصر، هذه نهاية تلك البداية، وهذا ليس دليلا على أن الكرامة صنا الحياة، بل على أنها هي روح الحياة .

1 ـ  كرمنا بني آدم نصوص الكرامة قطعية كلية  :

لقد كرم الله تبارك وتعالى الأناسي وفضلهم على كثير من مخلوقاته لقوله تعالى : (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً ) الإسرار ..

ومن تكريمه الإنسان أن أمر الملائكة بالسجود له، فقال تعالى : (إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِن طِينٍ * فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ) ص/71 ـ 72 .

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ* يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ) الحجرات/11 ـ12 .

(وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ)الهمزة/1 .

(وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلاَّفٍ مَّهِينٍ * هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ* مَنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ )القلم /10ـ  12 .

(وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا)الأحزاب/58 .

(هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ ذَلُولا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ ) الملك/15 .

(فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَائِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)المائدة/13 .

(وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ) الأنفال/74 .

(يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ) العنكبوت/56 .

(وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا)الجاثية /13 .

(وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الأَنْهَارَ*وَسَخَّر لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنَ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ) إبراهيم /32 ـ 33 .

(ثُمَّ شَقَقْنَا الأَرْضَ شَقًّا*فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا*وَعِنَبًا وَقَضْبًا*وَزَيْتُونًا وَنَخْلا*وَحَدَائِقَ غُلْبًا*وَفَاكِهَةً وَأَبًّا*مَّتَاعًا لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ)عبس/26 ـ32 .

وكل ذلك لأن البارئ الكريم خلق الإنسان لعبادته اختيارا، ولم يجبره على العبادة إجبارا، فقال:"وهديناه النجدين"، ولا يتم للإنسان أن يكون عبدا لله اختيارا، ما لم تتوافر حريته عن من سواه فلا يخضع إلا لله ، ولا يطيع إلا الله ، ولا يخاف إلا الله، ولا يرجو إلا الله، فتنازل الإنسان عن حريته وكرامته لمخلوق مثله، إنما هو تنازل عن درجة الآدمية الفطرية، وهبوط في الدرك الحيواني، هذا المعنى أشار إليه عمر بن الخطاب عندما قال: " متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً ".

ولا يجوز ترويع الإنسان مسلما كان أو غير مسلم أيضا بأي حال من الأحوال كما في الحديث الشريف "لا يحل لمسلم إن يروع مسلما " ( رواه أبو داود والترمذي) وعن أحمد في رواية عند الطبراني "لا تروعوا المسلم فان روعة المسلم ظلم عظيم ".

وقال تعالى : (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا)الأحزاب . .. أي ما لم يكن باغيا محاربا، ويستوي في هذه الحقوق غير المسلمين مع المسلمين، لأنها حقوق تكتسب بالمواطنة والذمة .

ولذلك لا تجيز الشريعة الإسلامية لأمير أو رئيس أن يؤذي فرداً أو جماعة، أو أن يضربهم ، كما لا يجوز أن يعتقلهم أو يقتحم بيوتهم، إلا بحكم القضاء العادل، فضلا عن أن يروع أطفالهم ومحارمهم .

حرم الإسلام التجسس وتتبع العورات، فقال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا) الحجرات ..قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه  وآله وسلم ‏ ‏قال: ‏ ‏إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث ولا تحسسوا ولا تجسسوا ولا ‏ ‏تناجشوا ‏ ‏ولا تحاسدوا ولا تباغضوا ولا تدبروا وكونوا عباد الله إخوانا .

وأكدت السنة تحريم تجسس الدولة على المجتمع، وقد ذكر ابن خلدون خطورة تجسس الدولة على الشعب، وما يؤدي إليه من المفاسد .

وحرم الإسلام كل قول أو عمل يمس كرامة الإنسان، فحرم الغيبة والنميمة، وحرم الهمز واللمز والتنابز بالألقاب، لقوله تعالى :  (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ* يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ) الحجرات/11 ـ12. وقال تعالى :( وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ)الهمزة/1 .

وقال تعالى : (وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلاَّفٍ مَّهِينٍ * هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ* مَنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ )القلم /10ـ12 .

2 ــ حرية التنقل والسفر :

أباح الإسلام للإنسان التنقل داخل الوطن والسفر خارجه، بحرية تامة ، لأن الحركة شأن الحياة والأحياء، ولا حياة دون تنقل، فالإنسان يغدو ويروح، للبحث عن العمل والكسب والمعاش، ولقد أباح الله التنقل للتجارة والاكتساب، وعده من نعمه على عباده لقوله تعالى :  (هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ ذَلُولا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ ) الملك/15 .

ومن وصايا عمر بن عبد العزيز: "افتحوا للمسلمين باب الهجرة"، وقوله " دعوا الناس تتجر بأموالها في البر والبحر، ولا تحولوا بين عباد الله ومعايشهم "، وكان المسلمون وغيرهم ينتقلون داخل بلاد الإسلام، وخارجها للتجارة والسياحة وطلب العلم .

وبناء عليه لا يجوز للحاكم أن يمنع أحدا من التنقل والسفر والحركة؛إلا قضاء لعقوبة أو تحقيقاً لمصلحة راجحة أو دفعاً لمفسدة متوقعة، وأن تقرر ذلك جهة محايدة عن الحكومة، مفوضة شعبيا، هي سلطة القضاء. وأي حكومة تمنع الناس من السفر ، فإنما هي حكومة طغيان، وذلك أمر قطعي دلت عليه الأدلة اللفظية والمعنوية، التي تقرر مقاصد الشريعة، لقد قرر الإسلام ذلك قبل إن يقول الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 1948م: "لكل فرد حرية النقل واختيار محل إقامته داخل حدود كل دولة، ويحق لكل فرد إن يغادر أية بلاد بما في ذلك بلده ، كما يحق له العودة إليه كما قال تعالى : (فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَائِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)المائدة/13 .

 

ومن أنواع السفر الهجرة من دار الكفر أو الاضطهاد والاستبداد والإهانة، إلى دار الإيمان أو الحرية والكرامة، وهو حق للمسلم أو واجب عليه-حسب الحال والغاية والمآل-لا يجوز للمسلم أن يمنعه منه خوف فقر أو كبد، قال تعالى " والذين امنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله ، والذين آووا ونصروا ، أولئك هم المؤمنون حقا لهم مغفرة ورزق كريم  لقوله تعالى (وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ) الأنفال/74 .

ولذلك فإن القيود التي تضعها الحكومات، لحجر الناس، قيود مهينة، لأن من حق الإنسان أن يتنقل في بلاد الإسلام، ولا سيما الهجرة من بلد الضيق على أرض الله الواسعة، لقوله  تعالى :  (يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ) العنكبوت/56 .

3 ـ حاكم يغتال الكرامة شر من وحش يغتال الحياة :

ولا تتضح أهمية الكرامة في الشريعة، إلا بتصور علاقتها بالحرية والاختيار، وعلاقة الحرية والاختيار، بقاعدة (التسخير) الذي ورد في النصوص الشرعية : لقوله تعالى : (وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا)الجاثية..  وقوله تعالى : (وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الأَنْهَارَ*وَسَخَّر لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنَ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ) إبراهيم /32 ـ 33 .

فكل ما حول الإنسان مسخر لنفعه، فقد عده الله من نعمه الظاهرة والباطنة، إذ أخرج من الأرض ماءها ومرعاها ، والجبال أرساها متاعا للبشر ( كما في سورة النازعات )، وشق الأرض، وأنبت فيها الحب، والزيتون والنخل، والحدائق الغلب، متاعاً للبشر  كما في  قوله تعالى : (ثُمَّ شَقَقْنَا الأَرْضَ شَقًّا*فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا*وَعِنَبًا وَقَضْبًا*وَزَيْتُونًا وَنَخْلا*وَحَدَائِقَ غُلْبًا*وَفَاكِهَةً وَأَبًّا*مَّتَاعًا لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ)عبس..

لقد حمى الإسلام كرامة الإنسان من الإهانة والإذلال، فقال تعالى "ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين " فلا خير في الذليل المهين، لأنه لا يصلح لحمل رسالة الإسلام إلا الأحرار الأعزة الكرام ، ولذلك قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه:" لا تضربوا المسلمين فتذلوهم". إن العقيدة الإسلامية توجب على المسلم أن يكون عزيزاً كريماً ، وتوصي الإنسان بالتمرد على كل ذل واستعباد، لأن عبوديته لله ، تشده إلى الله فلا يرى عظيما غير الله، ولا يرى مخوفاً غير الله، ولا يرى مرجواً غير الله ؛ ونعم ما قيل في هذا الصدد :

عش كريما أو مت وأنت عزيز *بين ضرب الطلى وخفق البنود

ويقول الكاتب عبد الكريم زيدان في كتاب الفرد في الشريعة الإسلامية ..

وأي حكومة تذل الإنسان، وتروضه على الخضوع والركوع والطاعة العمياء، فقد حرمته شيئاً أغلي من المال والشراب والغذاء والدواء، إنه الكرامة والعزة " ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين من الحكام وفقهائهم الخانعين لا يفقهون ؟

الناس في الشريعة أحرار مكرمون، وكرامتهم ثابتة بأصل الخلقة الإنسانية، مؤنهم وكافرهم ،فالله هو الذي وهبهم الكرامة، وما وهبه الله لا يجوز للدولة انتقاصه، فضلا عن إلغائه، لأن الدولة إنما وظيفتها حفظ الحقوق، لا العدوان عليها، وهذا المبدأ مهم جدا، لكي لا يقول الفقهاء الخانعون لغبش الاستبداد: ينبغي الصبر على الحاكم الظالم، وينبغي التضحية بالعدل من أجل الأمن، ولكي لا يزيدوا الطين بلة فيقولوا: إن طاعة الحاكم الجائر من أصول العقيدة!، (للمزيد انظر رد الكاتب ترهاتهم في كتيب السلفية الوسطى: سلفية العدل عديل الصلاة، لاسلفيات الاستسلام للطغاة، ما أقاموا الصلاة ...

أي عقيدة هذه وأي سلف صالح يتحدثون عنه، وكل أمن يقوم على انتهاك الكرامة، فإنما أمن فرعوني ، وهو ظلم مبين، وهو من صفات الطاغوت، كما قرر القرآن الكريم، في قصة موسى وفرعون، في مطلع سورة القصص"إن فرعون علا في الأرض ".

ولكي يتبين أن الكرامة صنا الحياة، ينبغي أن نتذكر أن الإسلام فرض جهاد الطغاة من الحكام جهادا سلميا، كما شرع جهاد المعتدين على الدولة جهادا حربيا بالسيوف، كلاهما فرض عين،ولمزيد من مقاربة ذلك انظر للكاتب(كيف تكون الكلمة أقوى من الرصاصة ...

بيد أن الطغاة شر من الغزاة لأن الغزاة لا يقتلون كل الناس، بل يقتلون المحاربين، ولكن الطغاة يسلبون الأمة العزة والكرامة، فيجعلون أهلها أذلة، كما قالت بلقيس"وجعلوا أعزة أهلها أذلة" النمل، والذلة هي فقدان المناعة، الذي يجر على الأمة كل الموبقات، فكل استسلام للحجاج يفضي حتما إلى الاستسلام لقيصر، هذه نهاية تلك البداية، وهذا ليس دليلا على أن الكرامة صنو الحياة، بل على أنها هي روح الحياة .

  :   4 ـ  إنما ولدتهم أمهاتهم أحرارا

فالمساواة من القيم الإسلامية العظيمة، وهي من صوالح الأخلاق الإنسانية، التي اهتدت إليها الطبائع والخبرات في الأمم، وأكدتها الشرائع والنبوات منذ القدم .

إن الناس سواسية أمام القانون، (بشرط أن يكون القانون عادلا لا فرعونيا) وهي قاعدة قانونية استقرت في التشريعات العالمية منذ الثورة الفرنسية، التي رست على ضوء منها مبادئ حقوق الإنسان العالمية، التي استرشد الناس فيها ، بما وهبهم الله من فطرة الطبائع ، وما بقي لديهم من ومضات الشرائع، وكلا المصدرين إنما هو من هبة خالق السماء والأرض، لا محاباة لفرد على آخر، ولا تميز لأحد على أحد، بلون أو جنس أو قبيلة أو منصب، أو مال أو قرابة أو مذهب. وقد طبق هذا القانون المسلمون الأولون في عهد النبوة والخلافة الراشدة ؟

ومن نماذج ذلك قصة عمر بن الخطاب مع عمرو بن العاص، فقد لطم أحد أبناء عمرو بن العاص قبطياً مصريا، لأن القبطي سبقه في المضمار، صارخا في وجهه: كيف تسبق ابن الأكرمين ؟ فرحل القبطي من مصر إلى المدينة، مشتكيا عمرا إلى عمر ، فأمر الخليفة عمرو بن العاص وابنه بالحضور، فلما حضرا

قال الخليفة للقبطي : أهذا الذي ضربك ؟

فقال القبطي:نعم ..

فقال الخليفة للقبطي: اضربه ، فأخذ القبطي يضربه حتى اشتفى

فقال الخليفة للقبطي : زد ابن الأكرمين، ثم التفت الخليفة للقبطي مخاطبا عمرا: متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً

كأن عمر يخشى على المسلمين- ما حدث بعد ذلك- أن يتأثروا بأنماط قمع فراعنة مصر وأكاسرة المدائن، وقياصرة الروم .. وأن العدالة كانت في زمن الرسول صلى الله عليه وآله والراشدين كما ذكرت عن الفاروق رضوان الله وأن العدالة كانت في زمن الإمام وكما قال الإمام وهو يصف العدالة في الشعر ونعم ما قاله الإمام علي عليه السلام  :

النفس تبكي على الدنيا وقد علمت * أن السعادة فيها ترك ما فيها

لا دار للمرء بعد الموت يسكــــنها * إلا التي كان قبل الموت يبنيها

أموالنا لذوي الميراث نجمعها * ودورنـــا لخراب الدهر نبنيها

أين الملوك التي كانت مسلطنة * حتى سقاها بكأس الموت ساقيها

فكم مدائن في الأفاق قد بنيت * أمست خرابا وأفنى الموت أهليها

لا تركن إلى الدنيا وما فيها ** فالموت لا شك يفنينا ويفنيها

المرء يبسطها والدهر يقبضها * والنفس تنشرها والموت يطويها

إنما المكارم أخلاق مطهرة ** الدين أولها والعقل ثانيها

والعلم ثالثها والحلم رابعها * والجود خامسها والفضل سادسها

والبر سابعها والشكر ثامنها ** والصبر تاسعها واللين باقيها

والنفس تعلم أني لا اصدقها ** ولست ارشد إلا حين اعصيها

واعمل لدار غدا رضوان خازنها * والجار احمد والرحمن ناشيها

قصورها ذهب والمسك طينتها ** والزعفران حشيش نابت فيها

أنهارها لبن محض ومن ** عسل يجري رحيقا في مجاريها

والطير تجري على الأغصان عاكفة * تسبح الله جهرا في مغانيها

من يشتري الدار في الفردوس يعمرها * بركعة في ظلام الليل يحييها .

وأن الإمام علي لهو الكثير من المواقف في العدل مثل ما حدث لهو مع اليهودي الذي سرق درعه ، ولم يتمادى عليه أو أستغل سلطته عليه بل ذهب وشكاه إلى القاضي ( شريح القاضي) وقصة معروفة وأذكرها أدناه.

 وإن المسلمين وحدهم الذين جمعوا بين الغيرة لدينهم وروح التسامح نحو أتباع الأديان الأخرى ).       

كما في :  كتاب (حضارة العرب ) لجوستاف لوبون - الصفحة 128

أما عن أمير المؤمنين الإمام علي بن أبى طالب ( عليه السلام ) والتعايش فنستعرض بعض اللقطات :

يقول عليه السلام في عهده لمالك الأشتر لما ولاه مصر :

(واشعر قلبك الرحمة للرعية والمحبة لهم واللطف بهم ولا تكونن عليهم سبعاً ضارياً تغتنم اكلهم فإنهم صنفان أما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق يفرط منهم الزّلل وتعرض لهم العلل ، ويؤتى على ايديهم في العمد والخطأ ، فأعطهم من عفوك وصفحك مثل الذي تحب أن يعطيك الله من عفوه وصفحه ).

وكأنه لضمان التعايش بين الراعي والرعية لا يكتفي بمجرد رعاية الوالي للرحمة والمحبة واللطف في التعامل مع الرعية وبجميع مكوناتها المختلفة ، إذن :

ما هو المطلوب ؟

ما هو البديل ؟

المطلوب هو الانطلاق من الذات ، ومن المركز الستراتيجي للذات ، الانطلاق من القلب ، لتبدأ بزراعة الحب والرحمة واللطف ، حتى يتحول ذلك الحب الذي يسع جميع مكونات النسيج الاجتماعي إلى ملكة ، فتحب الرعية بتعدديتها حبا متواصلا و نابعا من القلب :

وهلْ هناك ما يضمن التعايش و التسامح اكثر من الحب الواقعي الصادق النابع من القلب ؟

انه الحديث الرائع عن خلق مقومات التعايش المستدام ،طبعا في النص المتقدم أيضا إشارة إلى أصالة التعددية ، وواقعية ، وعدالة وعقلانـية الـتعامل معهـا ، إضافة إلى معالجة وتصحيح النظرة إلى كل من الذات ، والآخر بتأكيد وحدة الأصل الإنساني  في قوله :

فإنهم - أي الناس -  صنفان أما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق .

هل الحب والتلطف والكلام المعسول لوحده يكفل التعايش ؟

يشير عليه السلام إلى عدم جدوى كل ما تقدم ما لم يعزز بتكريس حقوق الرعية ، وتحاشي الإضرار بها ، و بمكوناتها المختلفة بقوله :

 

ولا تكونون عليهم سبعاً ضارياً - أي تضرهم - تغتنم أكلهم - أي تهضم حقوقهم -

 

ثم يؤصل عليه السلام العفو والصفح لخلق الأرضية الخصبة للتسامح والتعايش بقوله :

 

يفرط - أي يسبق - منهم - أي من الناس -  الزّلل -  وتعرض لهم العلل - أي علة الأعمال السيئة  ، ويؤتى على أيديهم في العمد والخطأ - وهذا طبيعة الإنسان -، فأعطهم من عفوك وصفحك ... و لا تندمن على عفو - إذ العفو احسن  عاقبة من الانتقام - ولا تبجحن بعقوبة - أي لا تفرحن بسبب ما عاقبت به أحدا ، فأن العقوبة شر عاقبة مهما كانت حقا .

وما هي حدود العفو والصفح المطلوب  ؟

يقول - عليه السلام - : فأعطهم من عفوك وصفحك مثل الذي تحب أن يعطيك الله من عفوه وصفحه .

يا ترى ما هي حدود العفو والصفح الذي نطمع أن يمنحنا الله إياها ؟

هلْ ثمة حدود ؟

ويقول عليه السلام في خطبة أخرى : بما يرتبط بمقومات التعايش وتحديدا بما يتعلق بإنصاف الناس والصبر على حوائجهم ودون تمييز :

(انصفوا الناس من أنفسكم واصبروا لحوائجهم فإنكم خزان الرعية ووكلاء الأمة.... ولا تضربن أحداً سوطاً لمكان درهم ولا تمسّن مال أحد من الناس مصلّ ولا معاهد )

والمعاهد  هو غير المسلم من أهل الكتاب .

وعن دور العدل المستدام في إرساء أسس التعايش ، فالإمام - عليه السلام - يقول :

بأن استـقامة العـدل لا يحول دون اعتداء البعض الأخر ، بل تعمل على حب وود الرعية للراعي ، وهو اكثر تقدما من التعايش :

(وان افضل قرة عين الولاة - الموجب لفرح واطمئنان الولاة - استقامة العدل في البلاد- فيأمن كل إنسان للعدالة المطبقة فلا يتعدى بعض الرعية على الآخر فينتعش التعايش - وظهور مودة الرعية - أي حبهم للدولة -, وانهم لا تظهر مودتهم إلا بسلامة صدورهم - بسبب تكريس العدل -

فالإمام عليه السلام لم يكتف بمجرد إرساء أسس التعايش ، بل يدعو التعامل والتعاطي على أساس الحب الصادق الذي يستند إلى العدالة .

أما عن المواطنة الكاملة ولجميع الشرائح فورد عن أمير المؤمنين(عليه السلام )

مرّ به شيخ كبير مكفوف البصر يسأل الناس الصدقة فقال أمير المؤمنين(عليه السلام )...

ما هذا؟

قالوا: نصراني ...

فقال(عليه السلام): استعملتموه حتى إذا كبر وعجز منعتموه؟ أنفقوا عليه من بيت المال .

فالمواطنة كاملة وللجمـيع ، دون تمييز ، والضمان الاجتماعي ومن بيت المال عام يشمل الكل ، فالحاجة لابد وأن تسد مع حفظ الكرامة الإنسانية

أليس التمييز عدوا للتعايش ؟

ألا يكون التعايش-أن وجد - هشا مع الحاجة والفقر والخوف من المستقبل وإهدار الكرامة الإنسانية لسد العوز ؟

فالإمام - عليه السلام  يوصي مالك بالضمان في قوله : الله  الله - يا مالك -  في الطبقة السفلي من الذين لا حيلة لهم - أي لا سبيل لهم لإدارة أمورهم - من المساكين ..

المسكين هو الذي أسكنه الفقر من الحركة - ,و المحتاجين - المحتاج هو صاحب الحاجة - , وأهل البؤسى - أي شديدي الفقر - والزمنى - أي ذوي الأمراض والعاهات التي تمنع عن العمل -, فان في هذه الطبقة قانعا - أي سائلا - ومعترّا - أي متعرضا للعطاء بلا سؤال - واحفظ لله ما استحفظك من حقه فيهم , واجعل لهم قسما من بيت مالك ,وقسما من غلات  صوافي الإسلام في كل بلد ، فانّ ألا قصا منهم مثل الذي للأدنى - أي دون تمييز في ذلك الضمان بين المركز والمحيط أو بين العاصمة والمحافظات أو بين المدينة والأرياف - ,فلا يشغلنك عنهم بطر - أي طغيان الملك والنعمة  - , فانك لا تعذر - أي لا يقبل الله ولا الناس عذرك .   -

في الاقتصاد والتنمية والتعايش : يوصي - عليه السلام :  -

(ذلك - الإسباغ - قوة لهم على استصلاح أنفسهم - فمنْ صلح حاله لا يفكر إلا في عمله -, وغنى لهم عن تناول ما تحت أيديهم - فلا يظلمون الناس بأخذ أموالهم ، ولا المال العام -, و حجة عليهم - أي سحبا للذرائع - أنْ خالفوا أمرك , أو ثلمواـ أي خانوا - أمانتك) فالرفاه المتناسب مع الحاجة يساعد على إصلاح الفرد لحاله وذاته وتفعيل أداءه ، ويحول دون ظلم الآخر، وتفشي الأحقاد

وهل يمكن إهمال دور الرفاه في أحياء التعايش إنعاشه  ؟

ويضيف في هذا الاتجاه - عليه السلام - ما يزيد الصورة وضوحا :

( ... وإنما يوتى خراب الأرض من اعواز أهلها ... )

ولذلك يؤكد - عليه السلام - على التنمية مشددا على التنمية ورفع الإنتاج لدعم الميزانية العامة محذرا من اللجوء إلى الضرائب المشروعة مشيرا إلى إخطار ذلك على البلاد والعباد بقوله :

( ذلك  لا يدرك إلا بالعمارة, ومن طلب الخراج بغير عمارة اضر بالبلاد واهلك العباد, ولم يستقم أمره إلا قليلا ...فان العمران محتمل ما حملته ..)

فالرفاه ينعش التعايش ، ولضمانها لابد من تنمية مستدامة ، والحاجة والعوز تقودان إلى الخراب ، والتعويل على الضرائب  دون رفع الإنتاج والأرباح يضر بالبلاد ويهلك العباد، وكيف لا تكون النتائج كذلك ؟

فحين تتوقف التنمية ، تتدنى وتنعدم الأرباح ، وتهبط فرص العمل ، وترتفع البطالة،لكن دفع الضرائب المجازة متواصل ، فيستمر الفقر والإفقار والبطالة ، فيبدأ التذمر بالنمو ، فتختل التوزانات والعلاقات لتختفي فرص التعايش بين الرعية نفسها من جهة ، وبين الحاكم والمحكوم .

هذه بعض الفقرات من وصية أمير المؤمنين - عليه السلام- لمالك الأشتر ، والتي باتت معروفة عالميا بالدستور العلوي ، وقد أجاد حقا المفكر المسيحي جورج جرداق في تعليقه على هذا الدستور بقوله :

((((فليس من أساس بوثيقة حقوق الإنسان التي نشرتها هيئة الأمم المتحدة إلاوتجد له مثيلا في دستور ابن أبي

طالب ثم تجد في دستوره ما يعلو ويزيد )))).

أما الأمين العام للأمم المتحدة : ....... فقال قبل ثلاث سنوات :

قول علي ابن أبي طالب : 

يا مالك إن الناس إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق..، هذه العبارة  يجب أن تعلَّق على كل المنظمات، وهي عبارة يجب أن تنشدها البشرية ..

وبعد أشهر اقترح عنان أن تكون هناك مداولة قانونية حول كتاب الإمام علي إلى مالك الأشتر. اللجنة القانونية في الأمم المتحدة، بعد مدارسات طويلة، طرحت هل هذا يرشح للتصويت أم لا، وقد مرت عليه مراحل ثم رُشِّح للتصويت، وصوتت عليه الدول بأنه أحد مصادر التشريع الدولي .

هذه فقرة من وثيقة واحدة من وثائق الإمام علي بن أبى طالب تحفة الرسول الأكرم - عليهما الصلاة والسلام - لأمته ، وللأسرة البشرية

لنذكر ثلاث لقطات ترتبط بالتعايش خارج هذه الوصية ، مما هو اكثر خصوصية ،ويسلط الضوء على الممارسة والتطبيق في حياته عليه السلام :

الإمام (عليه السلام) يمشي مع النصراني إلى قاضيه،ليتحاكم كأحد الرعية، وقاضيه يقضي عليه غير مصيب ، فلا يرفض عليه السلام الحكم !

روى ابن الأثير في التاريخ (الكامل) أن علياً (عليه السلام) وجد درعاً عند نصراني فأقبل إلى شريح قاضيه وجلس إلى جانبه يخاصم النصراني مخاصمة رجل من رعاياه، وقال: إن هذه درعي لم أبع ولم أهب، فقال للنصراني: ما يقول أمير المؤمنين؟

فقال النصراني: ما الدرع إلا درعي، وما أمير المؤمنين عندي إلا بكاذب، فالتفت شريح إلى علي (عليه السلام) فقال: يا أمير المؤمنين هل من بينة؟

قال: لا، فقضى شريح بها للنصراني، فمشى هنيئة ثم أقبل فقال: أما أنا فأشهد أن هذه أحكام النبيين، أمير المؤمنين يمشي بي إلى قاضيه، وقاضيه يقضي عليه! أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأنّ محمداً عبده ورسوله، الدرع والله درعك يا أمير المؤمنين .           

كما في كتاب : بحار الأنوار ج 97 - ص 291هذه القصة رويت أيضاً بشكل آخر، في الكتب الفقهية في باب القضاء .

هلْ رأى الشرق و الغرب نموذجا  كهذا ؟

أنها قمة الخضوع لسيادة القانون ، لاستقلال القضاء ، ولمساواة الجميع أمام القضاء دون تميـيز بسبب الدين أو الموقع أو المسؤولية أو ...

وهلْ للتعايش طريق غير النمو والتجذر والتأصل في كنف ممارسات كهذه ؟

إذن فلتذهب أنت يا صاحب الكتاب الأخضر إلى الجحيم مع نظرياتك ليس أنت بل كل متغطرس نمرود قاهر الجماهير ,فيجب علينا أن نكون رحماء كما أمرنا ربنا: " رحماء بينهم " ونتحد ونكون جسداً واحد كما أمرنا رسول الله صلى الله عليه وآله في الحديث : ومثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى وقال أيضاً "والمؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضًا"، "و كونوا عباد الله إخوانا" والتعاون والتآخي هو أصل العيش والتقدم والتضحية والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .

  

سيد صباح بهباني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/18



كتابة تعليق لموضوع : أي تحالف إسلامي يا آل سعود ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نور الدين العلوي
صفحة الكاتب :
  نور الدين العلوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 (كزار حنتوش – الشعر مقابل الحب!) في مدار النص السيري  : امجد نجم الزيدي

 كوركيس عواد وجهوده في التراث العربي  : مجلة الولاية العدد 94

 أنتظر قلبي أن يكبر  : حسن العاصي

 العتبة الحسينية المقدسة تنتهي من اعمال استبدال شباك ضريح السيد ابراهيم المجاب ( ع )

 !!ثورة الحسين(ع) ايقضت الحريه واهزمت هل الظلام  : عباس حسن الجابري

 إجابة عدد من المراجع التقليد العظام علی سؤال حول تسجيل الأصوات والتقاط الصور ومقاطع الفيديو دون الحصول علی إذن  : موقع شفقنا للاخبار

  فشل السلطة .. وخيانة (المجنسين)..!!  : محمد الحسن

 العزف على سمفونية اﻻنسحاب من جديد  : علي السوداني

 مؤيد اللامي لصحفيي الناصرية : اما العبيدي او تبقون بلا نقابة  : وسام العبودي

 الصين ترحب بمقترحات حزب شباب مصر لدعم الإستثمار العالمى بشنغهاى

 حين يزهق الحق ويجيء الباطل  : علي علي

 (طول المدّة وشدّة المحنة) بين الخاتمية وفاعلية حضور المجتمع في ذكرى استشهاد امير المؤمنين عليّ عليه السلام  : عدي عدنان البلداوي

 العمل جاري في القاعة الرياضية المغلقة سعة ١٠٠٠ متفرج في مركز محافظة بابل  : وزارة الشباب والرياضة

 هل الارهاب اعمى  : مهند العادلي

 غيتو غزة صناعة إسرائيلية برعاية عربية ودولية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net