صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

علم العروض - الفرق بين بحر الرمل وتفعيلته (فاعلاتنْ) ، والبحر المتوفر المهمل ، وتفعيلته (فاعلاتنَ) ( 17 )
كريم مرزة الاسدي

 قلمي يحاورني،و(رملٌ) بحرُهُ * (متوفّرٌ) كالرملِ ، فتحٌ ضرّهُ
حواري مع القلم،يجرّني لـ(بحر رمله)،وخيط فرقه عن(المتوفر) المهمل - قصيدتي : أظلمُ الناس ِ لفكرٍقد ظلمْ
من بحر الرمل:
ليسَ في ليلي سميرٌ كالقلمْ* يسكبُ الآهاتِ من نبع الألمْ

صحبَ العقل ولمّا استأنسا ** سهرَ الفكرُ وعيني لم تنـمْ

قلتُ: ياهذا أما منك الحيا؟ * دعني للمضجعِ مالي والهممْ

إنـّما الإلنسانُ مجبولٌ عـلى* عشقهِ للنوم ِ في جوفِ الظـُّلمْ

أنتَ ما أنــتَ سوى ساع ٍ إذا ** نامتْ الدنيا لشيطـانٍ يُـذم

لم ترَ الأعصـرَ إلّا معــركاً ** كـلُّ ما سطرتَـهُ: سيــفٌ ودمْ

آهِ كمْ أججتَ جـذواتِ الورى* وسحبتَ العزَّ من فـوقِ القمـمْ

ذا لذا خصـمٌ لــدودٌ إرثــُـهُ** منكَ فــي تأجيج تاريخ ِ الأمـمْ

لعــــنَ اللهُ مــــداداً ذعفـــــهُ  ** يلهمُ الموتَ على بيع ِ الذّممْ

قدْ زرعتَ الفتنة َ الكبرى لِما ** تحصدُ الأجيالُ زفراتِ النّدمْ

تدّعي الحقَّ لصُلبٍ زاهيـــاً ****كـمْ تقلبـتَ لعجز ٍ كـمْ وكــمْ

قال: صبراً قد تطاولتَ على****عـــزّتــــي واللهِ إنـّـي للنـعـــمْ

لا تراني مثلَ أصــــلال ِ الفلا****  إنـّـما نسغــي حيــاةٌ تـُغتنــمْ

قد رضعتُ العلمَ من أفذاذكمْ**** وجعلتُ الصفحة َ البيضاءَ فمْ!

إنَّ مَـــنْ رامَ بفقـــدي لـــذة ً***هــــــلْ سيبقى بعدُ ذوقٌ أو طــعمْ

إنني طوعُ بنـــان ٍ لحظـــة ً**** ورّثَ المجـــدَ لكمْ بعــــد العـــدمْ

صـــاح ِ لــــمْ تذكرْ لنا حقَّ الوفا ***    أقســمَ اللهُ بنـــون ٍ والقلـمْ

وإذا تبتغي عدلاً في الدٌّنى**** قـل : أمن لـُسن ِ الورى فردٌ سلمْ؟!

أنـــا عنــــوانٌ لفكـــر ٍ نيّـــر ٍ*** أظلــمُ النــــاس ِ لفكــر ٍ قد ظلـــمْ



2 - بحر الرمل :

وحدته التفعيلية : فاعلاتن 
   فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن*** فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن
  ضابطه الإيقاعي :  رملُ الأبحارِ ترويه الثقات *** فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن
والرمل أضحى نوعاً من الغناء ، لشعر تدخل أوتاده بين الأسباب ، كما هو الحال في رمل الحصير،أصله ( فاعلاتن) ست مرات ، له عروضتان وستة أضرب ،الأولى محذوفة (فاعلن ) ، وأضربها  محذوف مثلها ( فاعلن ) ، وصحيح ( فاعلاتن ) ،  ومقصور (فاعلان ) ، والعروضة الثانية مجزوءة صحيحة (فاعلاتن) ، وأضربها صحيح مثلها ( فاعلاتن ) ، ومُسبّغ (فاعلاتان ) ، ومحذوف (فاعلن ) ، جوازاته فاعلاتن تصبح : فعلاتن ،  فاعلن ، فاعلان ، فاعلات ،  فعلات ، يقول علماء العروض يندر أن تجيء عروض هذا البحر صحيحة مع ضربها الصحيح في الشعر العربي القديم ، وساقوا لنا عدة أبيات ،  منها هذا البيت لأبي الفتح البستي :
يا خليلي اعذراني إنني منْ  ***حبّ سلمى في انتحابٍ واكتئاب ِ
ومن الشعر الحديث جاء على هذا النحو ، قول علي محمود طه في قصيدته ( لحن من فيننا ) :
يا فينْنـا سلسلي الأنغامَ  سحرا *** في حنايا النفس ِلا جوّ المكان ِ
يا فينْنـأ    سلسللأنْ    غامسحرا ***** في حناينْ   نفسلاجو  ولمكاني
/ه//ه/ه  /ه//ه/ه        /ه//ه/ه  ****  /ه//ه/ه       /ه//ه/ه  /ه//ه/ه
فاعلاتن    فاعلاتن   فاعلاتن  **** فاعلاتن   فاعلاتن   فاعلاتن (5)
ولكاتب هذه السطور قصيدة موسومة (حوار مع القلم ) , من هذا البحر (الرمل ) , عروضتها محذوفة ( فاعلن ) ،وضربها محذوف مثلها :
ليس في ليلي   سميرٌ    كالقلمْ      ***   يسكبُ الآهاتِ منْ نبع ِ الألمْ
ليْ سفي ليْ/ لي سمي رنْ/كلْ قلمْ  **** يسْ كبلْ أا/ ها تمنْ نبْ/علْ ألم
/ه//ه/ه        /ه//ه/ه      /ه//ه   ***  /ه//ه/ه         /ه//ه/ه    /ه//ه
فاعلاتن      فاعلاتن   فاعلن  **** فاعلاتن       فاعلاتن   فاعلن
صحبَ العقلَ ولمّا استأنسا   **** سهرَ الفكرُ وعيني لمْ تنمْ
صحبلْ عقْ / لوَلمْ مَسْ / تأنسا  **** سهرلْ فكْ / روَعيْ ني / لمْ تنمْ
///ه/ه        ///ه/ه       /ه//ه ****   ///ه/ه       ///ه/ه       /ه//ه
فعلاتن       فعلاتن   فاعلن  ****فعلاتن     فعلاتن        فاعلن
وقد ذكرنا سالفا أنَ ( فعلاتن ) من جوزات (فاعلاتن ) لهذا البحر .
الرمل في شعر التفعيلة ( الشعر الحر)
نتأمل قصيدة سميح القاسم
تعبر الريح جبيني
تعْ برر ريْ  حجبي ني
فاعلاتن     فعلاتن  
/ه//ه/ه     ///ه/ه
والقطارْ
فاعلاتْ
/ه//ه ه

يعبر الدار فينهار جدار
فاعلاتن  فعلاتن  فعلات
/ه//ه/ه  ///ه/ه    ///ه ه 
بعده يهوى جدار
فاعلاتن   فاعلات
/ه//ه/ه   /ه//ه ه 
وجدار بعده يهوى
فعلاتن   فاعلاتن  فا
///ه/ه   /ه//ه/ه    /ه
 وينهار جدار
علاتن - فعلات
//ه/ه  ///ه ه
الأبيات من بحر الرمل
يمكن أن نتوصل من خلال تقطيع أشطر بحر الرمل أن التفعيلات جاءت على شكل فاعلاتن وجوازاتها مثل فعلاتن فاعلات فعلات ، أن العلة لم تلزم آخر الأشطر كما هو الحال في الشعر العمودي 
وتكملة البحور الصافية في الحلقة الآتية،بقى الوافر والكامل ،والمتوفر غير المتوفر ، فالى لقاء مرتقب بإذن الله .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)راجع ، د.علي يونس : مصدر سابق. ص 8 . ، يذكر من الدارسين المعاصرين الداعين للتجديد , د. ابراهيم أنيس و د . رجاء عيد ، ود .عبد الهادي الفضلي ، وجلال الحنفي ، ود.صفاء خلوصي وغيرهم ،  ويستثني خلوصي من حيث أنه يتمسك بالدوائر .
(2)  يمكننا عند تطبيق نظام ( المقاطع ) ،  وضع رموز خاصة للمقطع الأقصر، والمقطع شبه الطويل ، عند إشباع الحركات الى حروف المد، والمقاطع الطويلة  المفتوحة والمغلقة ، والمقاطع زائدة الطول المغلقة بصامت أو صامتين ، كما مرّ علينا في الحلقة السابقة ،  ولكننا لم نفعل ، منعا للإطالة .   
(3) لم نزن هذا الشطر عروضيا ومقطعيا ورقميا ،  وانما  ذكرناه لإكمال المعنى .
(4)الهاشمي :ميزان الذهب ص 63 الهامش
(5)  راجع  عبد الحكيم عبدان :الموسيقى الشافية للبحور الصافية ص 105 ،  الناشر  العربي - القاهرة - 2001.
 
3 -  المتوفر المهمل  ، و دائرته الثالثة - المؤتلف :
 ( 6 ) التفعيلة  (فاعلاتنَ ) ،  وسببها الأخيرة ثقيل ( تنَ // )، ويمكن كتابتها ( فاعلاتكَ) ، وهذه غير ( فاعلاتنْ) ذات النون الساكنة التي من تكرارها يتشكل بحر الرمل وسببها الاخير خفيف (تنْ /ه ) .
وإليك نبذة عن البحر المتوفر  المهمل:
تشتمل هذه الدائرة على بحر مهمل، وزنُه:
 (فَاعِلاتُنَ فَاعِلاتُنَ فَاعِلاتُنَ*** فَاعِلاتُنَ فَاعِلاتُنَ فَاعِلاتُنَ) ست مرات،
ويقال له: المتوفر أو (المعتمد)، مع ملاحظة أن نون فَاعِلاتُنَ متحركة ، حتى لا يلتبس ببحر الرمل كقول بعض المولدين :
مَا رَأَيْتُ مِنَ الجَآذِرِ بِالجَزِيرَةِ إِذْ رَمَيْنَ بِأَسْهُمٍ جَرَحَتْ فُؤَادِي
سبب التسمية: وسُمِّيَت هذه الدائرة بهذا الاسم؛ لائتلاف أجزائها السباعية، أي أنها تتألف من تفعيلات سباعية مؤتلفة متكررة هي: (مُفَاعَلَتُنْ)، (مُتَفَاعِلُنْ)، (فَاعِلاتُنَ.(

دائرة المؤتلف : 
سميت بذلك ،  لأنها تتكون من ثلاث تفعيلات سباعية مؤتلفة  متكررة ،  وهي: ( مفاعلتنْ ) ( متفاعلن )( فاعلاتنَ ) (6) ،  إذ تنقسم الدائرة إلى واحد وعشرين جزءاً مابين متحرك وساكن ،والبحر يتحدد وفق بدايتك لإختيار التفعيلة المتكررة  ،  فتتشكل ثلاثة بحور- حسب ترتيب السببين الخفيف والتقيل وتدهما  المجموع- : اثنان مستعملان ،  هما ( الكامل)  و(الوافر) ،  والثالث مهمل هو( المتوفر) غير المتوفر ،  وتفعيلته المكررة (فاعلاتنَ) ،  وهو الذي قال عنه ابن عبد ربه الأندلسي " وثالث قد حار فيه الجاهل " (7) .
(7 )ابن جني : كتاب العروض  صنعة ..., تحقيق وتقديم د أحمد فوزي الهيب - المقدمة ص 39- ط
 2 الكويت دار القلم- 1989م.

أما بحر الرمل ، فمن  الدائرة الثانية - المجتلب :
سميت بالمجتلب لأنّ جميع أجزائها أجتلبت من دائرة المختلف , (مفاعيلن)( ب - - - ) (3 2 2 ) أخذت من الطويل  ، و(مستفعلن) ( - - ب - )( 2 2 3 ) أجتلبت من البسيط ,و(فاعلاتنْ) ( - ب - - ) ( 2 3 2 ) من المديد ، تتشابه هذه التفعيلات من حيث أنها تتألف من سببين خفيفين ووتد مجموع , ولكن الوتد يختلف موضعه من تفعيلة الى أخرى كما ترى، وتتكون هذه الدائرة من ثلاثة أبحر :
الهزج - الرجز - الرمل. 

 

 

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/18



كتابة تعليق لموضوع : علم العروض - الفرق بين بحر الرمل وتفعيلته (فاعلاتنْ) ، والبحر المتوفر المهمل ، وتفعيلته (فاعلاتنَ) ( 17 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خزعل اللامي
صفحة الكاتب :
  خزعل اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 يقولون ليلى في العراق وظيفةُ   : عباس البخاتي

 وكيل وزارة العدل يلتقي وكيل وزارة الخارجية ويؤكد على اهمية توحيد الرؤى في ملف حقوق الانسان  : وزارة العدل

 تحديات التنويع الاقتصادي في العراق  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 شركة الزوراء العامة تنتج الواح الطاقة الشمسية لتجهيز وزارتي الكهرباء والتعليم العالي  : وزارة الصناعة والمعادن

 نقطة من بحر التهديدات المسطنعة  : عبد الخالق الفلاح

  الان فهمت الفكرة  : عمران الواسطي

 سؤال : صفاتك الاخلاقية كيف تكملها ... ؟  : حارث العذاري

 جولات ديمستورا للسياحة السياسية ..هل تضع حلولآ للحرب على سورية ؟!  : هشام الهبيشان

 يا سايق السيارة  : هادي جلو مرعي

 صحة الكرخ / نجاح عملية جراحية فوق الكبرى على اربعة مراحل لطفلة لعلاج اكبر تشوه خلقي في مستشفى الطفل المركزي

 متى تنصفنا الأردن والى متى تظل تحلبنا؟!  : علاء كرم الله

 العدد ( 87 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الغارديان تنتقد اهمال التركيز على احداث البصرة وتصفها بالاخطر في العراق

 مهزلة المحاكمة  : سليم أبو محفوظ

 أين إختفى سمير عبيد  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net