صفحة الكاتب : علي الزاغيني

هل أصبح العراق فريسة ؟
علي الزاغيني

 ما يمر به العراق في الوقت الراهن  من أزمات واعتداءات خارجية ومؤامرات داخلية تجعله في موقف  لا يحسد  عليه  لا سيما بعد  أن لاحظ الجميع مدى هشاشة حكومتنا وانصياعها لرغبات الأحزاب والكتل السياسية على حساب العراق ووحدته وهذا بالحقيقة يذكرنا بحكاية  ذلك الرجل المسن الذي جمع أبنائه واعطى لكل منهم عصا ليكسروها فكسروها  دون عناء وبعدها أعطاهم مجموعة العصي مربوطة بقوة ليكسروها ولكنهم فشلوا بكسرها وقال لهم متى  تفرقتم أصبحتم كهذه العصي تتكسر بسهولة ولكن متى ما كنتم حزمة واحدة صعب على عدوكم اختراقكم وكسركم , يجب ان يأخذ الساسة او من يقودون العراق من هذه الحكاية  حكمة لهم وينظرون الى ما ألت أليه الأمور من تدخلات وانتهاك لسيادة العراق وخصوصا بعد توغل قوات تركية الى شمال العراق دون علم او اتفاق مع الحكومة المركزية وهذا بحد ذاته توغل وانتهاك سافر لحرمة الأراضي العراقية .
لماذا التدخل التركي في العراق ومن أجاز لها التدخل ومحاولة فرض وجودها بالقوة بذرائع شتى ولكن هذا لا يجيز لها ان تحرك قوات عسكرية مهما كان حجمها وغايتها دون موافقة الحكومة المركزية لأنه انتهاك صارخ لسيادة العراق وهذا ما يرفضه  الجميع مهما كان انتمائه الوطني , هل سيبقى الحل سياسيا ام سيتطور الأمر الى صراع سياسي سياسي ام سياسيا من جانب العراق فقط  وتبقى تركيا على موقفها وتختلق الأعذار لبقاء قواتها في شمال العراق وتغلق كل الأبواب أمام حل سياسي لتبرز عضلاتها وهي التي تواجه أزمة سياسية من جانب وعسكرية من جانب مع روسيا بعد إسقاط الطائرة الروسية وقد يتطور الأمر  الى اكثر من الحرب الإعلامية .
في كل دول العالم عند يتعرض البلد لأي أزمة أو اعتداء خارجي نجد الجميع يقف صفا واحدا في مواجهة الخطر ويتركون الخلافات جانبا من اجل الوطن ومصلحته لأنه فوق كل اعتبار وفوق كل مصلحة ولكن للأسف نجد الأحزاب ورجالها  في صراع مستمر والعراق يتعرض  لاعتداءات خارجية ومؤامرات دولية وهذا الاعتداء قد استنزف الكثير من الموارد والطاقات ودماء الشباب العراقي الذي لازال يدافع  بإيمان وإخلاص عن العراق وأرضه , التدخل التركي في شمال العراق هو احتلال واعتداء على سيادة العراق ولكن للأسف لم نجد موقف موحد إزاء هذا الاعتداء ونجد التصريحات متباينة ولكنها لم تقدم حلاً  مناسبا او وقفة وطنية ترعب الأتراك وتجعلهم يسحبون قواتهم ويقدمون اعتذارا رسميا للشعب العراقي على ما أقدموا عليه ولكنهم وجدوا حكومة ضعيفة وبرلمان منقسم على نفسه يغلب مصلحته على مصلحة العراق ورغم مرور فترة ليست بالقصيرة الا ان القوات التركية لا تزال متواجدة تحت أعذار شتى وهذا يدعونا الى وقفة اكثر حزما بمحاربة تركيا  اقتصاديا قبل ان تكون المعركة عسكرية بمقاطعة تركيا تجاريا ومنع استيراد البضائع التركية ومقاطعة الشركات التركية حتى يكون للاقتصاد دور مهم بالضغط على الحكومة التركية لسحب قواتها وعدم تكرار تلك الاعتداءات في  المستقبل .
الحديث عن معركة لطرد القوات التركية قد يبدو حل عند البعض  اذا فشلت كل المحاولات الدبلوماسية ولكن هل نحن باستطاعتنا ان نحارب على اكثر من جبهة ولاسيما نحن نحارب الإرهاب الداعشي  بعد احتلاله لعدد من المدن , الجيش العراقي من أقوى الجيوش في العالم وقد خاض حروب عديدة ويشهد له التاريخ بذلك ورغم تغير الأنظمة لم يتغير الجيش وبقى يدافع عن العراق بعيدا عن المسميات رغم بعض الانتكاسات التي حدثت مؤخرا  الا انه يبقى وطنيا وكان له الدور الكبير مع الحشد الشعبي  البطل في التصدي للإرهاب ودحره وهذا بحد  ذاته يغيض الأعداء  والبعض من الأصدقاء والمشاركين بالعملية السياسية لان انتصارات الجيش والحشد الشعبي ليس  بصالحهم .
السبب الرئيسي لطمع الدول بالعراق ومحاولتهم بتقسيمه هو عدم الاتفاق السياسي بين الأطراف المشاركة بالحكومة ومحاولاتها السيطرة وفرض نفوذها وعدم وضع مصلحة العراق فوق كل اعتبار لذا نجد كل حزب او قومية لها تبحث عن مصالحها وتستنجد او تستند على قوة خارجية تحميها وتحمي مصالحها وهذا ما وضع العراق في موقف لا يحسد عليه وجعله محط أطماع كل من هب ودب وهذا يتطلب وقفة حازمة وقرار حازم من الحكومة  من اجل سيادة العراق وتضع النقاط على الحروف وان تقوم بردع كل من تسول له نفسه بالمساس بسيادة العراق وأمنه .
واخيرا القوات الايطالية التي وصلت الى سد الموصل هي احدى الاعتداءات التي يجب عدم السكوت عنها ومعرفة  السبب الحقيقي لتواجدها وعدم الاستهانة بها قبل ان نجد قوات اخرى في مدينة عراقية اخرى  بحجة حماية  مصالحها .

 

  

علي الزاغيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/18



كتابة تعليق لموضوع : هل أصبح العراق فريسة ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . أفنان القاسم
صفحة الكاتب :
  د . أفنان القاسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشهرستاني يتبرأ من أشهر فضيحة فساد هزت العراق

 تعرف على المحافظات التي أعلنت تعطيل الدوام الرسمي بمناسبة اربعينية الامام الحسين ( ع )

 حضرة النبي نوح عليه السلام وعلاقته بكربلاء  : محمد السمناوي

 المالكي شخصية فاشلة  : ماء السماء الكندي

 صدور العدد "485" من جريدة خيمة العراق بتاريخ 22 تشرين الثاني 2017  : وزارة الدفاع العراقية

 انجازات طبية متقدمة لشعبة غسل الكلى في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 المفوضية العليا لحقوق الانسان تراقب الأحداث التي حصلت في محافظة كربلاء . ..

 أين الضمير العالمي من جريمة ابادة الشيعة  : مهدي المولى

 الربيعي: يجب عدم خلط الأوراق بين المجاهدين والعصابات المسلحة الخارجة عن القانون

 صحة الكرخ:إجراء (3035) فحصاً مختبريا خلال عام 2017 لعيادة المقبلين على الزواج في مستشفى المحمودية العام

  العمل تناقش مع اصحاب المخابز والافران تسديد ما بذمتهم من ديون وفقا للضوابط والتعليمات

 القادم من الخروقات..!  : عبد الزهره الطالقاني

 العميد معن : استخبارات ومكافحة إرهاب كركوك تلقي القبض على متهم ينتمي لعصابات داعش الارهابي  : وزارة الداخلية العراقية

 الجيش العراقي يحرر سد بادوش غربي الموصل

 مابين الصمود اليمني والإبتزاز الأمريكي ...هل ينتحر السعودي في اليمن!؟  : هشام الهبيشان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net