صفحة الكاتب : امل الياسري

الإمام العسكري ومعركة في الخفاء وإنتصار أزلي!
امل الياسري
غرق دنيوي في بحر الظلمات، وعنف وصراع يخاض، بمختلف الصور والطرق، ضد شيعة أهل البيت (عليهم السلام أجمعين)، وبنزاهة وأمانة الأحرار، الأئمة المعصومين وأنصارهم، يشع لسان البصر والبصيرة، على أن الأرض يرثها عبادي الصالحين، في زمن صناعة الأصدقاء الصعاليك، من أجل تشويه الإسلام المحمدي الأصيل، وصناعة الأعداء الشرفاء، الذين لا ترتضي قوى الإستكبار العالمي، دفاعهم المستميت، وجهادهم عن الدين الصحيح، لكن شيعة اليوم يهتفون مع أبي الأحرار: هيهات منا الذلة!
وفاة الإمام الحادي عشر الحسن العسكري (عليه السلام)، معركة أديرت بكامل قوتها، ومنذ اليوم الأول لإعلان إستشهاده مسموماً، أيام المعتمد العباسي، الذي أذاق الإمام المعصوم وسائر العلويين، حالة الإختناق السياسي، والإقامة الجبرية والقمع، حيث قال مرة، قبيل ولادة الحجة المنتظر: لابد من وقوع أمر الباريء (عز وجل)، فلا تجزعوا، ولا مبالغة في وصف موقف المعتمد العباسي، من الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)، وكأنه موقف فرعون، من النبي موسى (عليه السلام)!
إستشهاد الإمام الحسن العسكري، في الثامن من ربيع الأول قضية موت، وما يهم الإمام (عليه السلام)، ليس مسألة موته أو إغتياله، لأن الباريء عز وجل منَّ عليهم بكرامة الشهادة، لكن ما يهتم له الإمام العسكري، (صلواته تعالى عليه وعلى آبائه الطاهرين)، هو موت القضية المهدوية، لذلك هيأ له الرحمن الرحيم، عسكراً من الملائكة يحفظون الولادة الميمونة له، في عالم سري محاط بالكتمان، إلا للخلص من أهل بيته (عليهم السلام) وأنصاره! 
حلف شيعي متخم بالعصمة الكبرى، تتمثل في اللحظات الأخيرة، لحياة الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)، وأبنه الحجة المنتظر، ذو الخمس من العمر، وبين أهل بيته زوجته وعماته، اللاتي ينعمن بعصمة صغرى، فهن من بيوتات محمد وعلي، (صلواته تعالى عليه وعلى أله) لذلك أحيطت الولادة بتحالف إلهي مسدد، ليكون صاحب العصر والزمان، حجة للمسلمين بعد والده، خاصة وإن الريح المظلمة حاولت، وتحاول جاهدة للنيل، من قضية قائد غائب، ودولة عدل إلهي!
الحوارات لا تعني شيئاً إن لم تكن ذكية فالحزن الصادق يشق طريقه عبر دموع الرجاء دون إستئذان حيث إنتظار فرج قائم آل محمد ومسيرات عشق علوية زاحفة نحو كعبة الأحرار التي تقض مضاجع الطغاة والجبابرة من الوهابيين والتكفيريين لأن هناك رايات ترعبهم جداً وهي راية يا لثارات الحسين ولبيك يا زينب فلقد أنجزت قضية إستشهاد الإمام الحسن العسكري أدلة مثيرة قاطعة بأن الأرض ستملأ قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً!

  

امل الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/19



كتابة تعليق لموضوع : الإمام العسكري ومعركة في الخفاء وإنتصار أزلي!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الهجابي
صفحة الكاتب :
  محمد الهجابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فريق طبي في مستشفى ضاري الفياض ينجح باجراء عملية معقدة لمريضة بالسبعينات من العمر  : وزارة الصحة

 رئيس أركان الجيش يستقبل قائد عمليات نينوى  : وزارة الدفاع العراقية

 مين فينا الحرامي  : حيدر محمد الوائلي

 أنباء عن إعدام 35 مدنيا على يد "داعش" حاولوا الفرار من الفلوجة

 العدالة والصراحة المجتمعية المفقودة في إقليم كوردستان ! الجزء الأول  : مير ئاكره يي

 التراجيديا الالهية في الثورة الحسينية  : طاهر القزويني

 المواطن يتساءل إلى أين ستصل الأمور...؟؟  : مصطفى ياسين

 السيستاني .. هو مَن أنشأ الحشد الشعبي المقدس !. ( 2 )  : نجاح بيعي

 نائب رئيس مجلس المفوضين يدعو الكيانات السياسية للمساهمة في انجاح مشروع التسجيل البايومتري  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 ماهي التداعيات إن راسل اوباما السيد السيستاني؟  : سامي جواد كاظم

 عاشوراءُ في كربلاء  : نزار حيدر

 تقرير مصور: كربلاء تشهد إزاحة الستار عن الشباك الجديد للإمام الحسين  : فراس الكرباسي

 التسوية الوطنية من المستفيد.. ومن الخاسر...؟  : وليد كريم الناصري

 صفعة الحقيقة  : ميمي أحمد قدري

 اخبار  : وكالة انباء المستقبل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net