صفحة الكاتب : عبد الكريم قاسم

حوار صحفي مع دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي
عبد الكريم قاسم

 حوار صحفي مع دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي    .

 
هذا الحوار كان قد أُجري في أجواء أخوية لما تربطنا مع ألاخ ابو أسراء علاقات امتدت لسنوات طويلة منذ أن  كان السيد المالكي في صفوف المعارضة التي أرقة منام طاغية العصر وساهمة مساهمة غير قليلة في أحداث التغير الذي حدث  في العام 2003 والذي من خلاله تم أستبدال  نظام ألأستبداد والدكتاتورية المقيتة ،  فقد كان السيد المالكي من القيادات التي سرعان ما وضعت  بصمتها في أروقة النظام الحديث للدولة العراقية فأكتسب الاحترام على الصعيد الشخصي من قبل المواطن ،  وبلاشك اكتسب لنفسة البغضاء والمحاربة على صعيد الأشخاص  الذين لم ينزل المالكي عند رغياتهم  الشخصية و الى المحسوبية المعتادة في ثقافة الأنسان العربي عموماً ،فانا اعتقد أن المالكي يتعامل مع المنصب من مبدء الامانة التي يجب أن تصان لأنها من الممتلكات العامة والتي سوف يحاسب عليها من يحمل أعبائها  قطعاً  أمام ، الله
،والفقراء  ،والتاريخ ،  لذلك كان السيد المالكي  أحيانأً كثيره غير مرغوباً به   ولامقبولاً عند الذين يعملون على جعل المنصب من ممتلكاتهم الشخصية والتي يجب ان يورث كما الأبناء والأحفاد ،  فكان الأختلاف حول شخصية المالكي التي تعاملت مع المنصب على انه من الممتلكات العامة والحفاظ عليه نجاةً وعتقاً من النار  لاجل هذافقط ، وليس الأختلاف معه أو عليه كشخص تغيرت  ملامحه أو أخلاقه أو تصرفاته بعد أن  تسلم المنصب   ،   فهذا انا وهذا المالكي وكان المالكي وكنت أنا فما وجدت من  أشيائهُ التي جُبل عليها قد تغيرت .
 
الأخ أبو اسراء لماذا - لا توضح للمواطن العراقي موضوع تشكيل الحكومة  ؟
 
مشكلة تكشيل الحكومة أمراً بدا واضحاً وجلياً للمواطن العراقي فالذين أجتهدوا بقوة للتسلق الى الكرسي بطرق  متعدده وملتويه تكشفت للمتابع الأن و بدت  جلية وواضحة  فاصحابها تيقنوا من عدم جدوى تلك الاساليب وقد اصطدموا  بصخرة الارداة العراقية التي لم يستطيعوا تغير نتائجها من خارج الحدود فالعراق ملك العراقيين وحدهم ولا نسمح للاخرين بالتدخل في شأننا الداخلي كما أننا لانسمح لاحداً منا بالتدخل في شؤون الأخرين  أنها رغبتنا الحقيقية للم الشتات وترميم العلاقات بيننا وبين الاخوة العرب والشعوب الاسلامية تحت سقف الحب والاحترام المتبادل فالمواطن العربي والشعب العراقي او المواطن العراقي والمواطن المسلم صنوان ولن تفرق بينهم رغبة حاكم  ، فالجذور ممتده من تحت اقدام الحكام ومن غير ان يشعروا بها منذ مئات السنين  ، لذلك ترى كل من راهن على رهان الفرقة بين العراقيين وباقي شعوب المنطقة والشعوب الاسلامية باء بالفشل و أطمأنه انا شخصياً من أن رهانهُ خاسراً والعبرة في  مامضى والشعب العراقي الذي حاول الكثيرون تشظيتة وتمزيقة بالفتن قد باءت جميعها  بالفشل  وأنهم لم  يوفقوا في مسعاهم  فالشعب العراقي صلباً  في بنائه  ولحمته ستضل الى الأبد متماسكه  لذا انا ادعوا الاخوة في كل القوائم الفائزه ان يغلبوا مصلحة الوطن والمواطن والأسراع في تشكيل الحكومة وأن لايستغلوا جزع المواطن المتعب  في تحقيق مطامعهم الشخصية وتمرير أهدافهم  الحزبية  فأنا أعلنت أكثر من مرة اننا جاهزون لتشكيل حكومة يشترك فيها الجميع وتعمل لمصلحة الجميع  ولن نرضى بعقلية الأقصاء والتهميش والأنقلاب .
 
اذاً لماذا يصور للناس أنكم  أنتم السبب في التاخير ؟
 
ضن البعض أن التشويه لشخص المالكي سيحقق له بعض المكاسب وأن الحديث عن دور المالكي في تاخير تشكيل الحكومة سيشكل ضغطاً متواصلاً على شخص المالكي وقائمتة  وخصوصاً من خلال وسائل الأعلام  وأنها ستكون  مثمره وقد ا لاحظها الشارع العراقي  وتصور الأخر أنه سوف يحصدُ منها أهداف معينة ألا   -   انها في الحقيقة جاءت عكسية تماماً فالشعب العراقي من الشعوب الواعية التي لاتمرر من تحت أقدامها نزوات وطموحات الأخرين ، والدليل على ذلك تماسك الشعب الذي لم يعير أهمية لتلك  التناقضات فالشعب العراقي شعب واعي ومدرك جيداً لما يدور خلف الكواليس ،  ونحن في قائمة دولة القانون والأئتلاف الوطني  ومن معنا من الأخوة من القوائم الأخرى من أبناء هذا الوطن  سوف لن نفرط بأي حق من حقوق الأنسان العراقي  ولن نساوم على مصلحة  الوطن والمواطن  وسنعبر به  بأذن الله سبحانه وتعالى  الى ضفاف الامن والرفاه والكرامة  التي تليق بشخص المواطن العراقي .
 
 
خططكم بعد تشكيل الحكومة ؟
 
 
نحن بأذن الله عازمون على أكمال ما بدئناه فأننا كما تعلم ويعلم العراقيين جميعاً قد تسلمنا العراق شبة ميتاً ومن دون حياة في شوارعه  وفي ازقتة وكان  المواطن العراقي يائساً مستسلماً لمصيرة المحتوم بأي لحظة فعصابات القاعدة والبعث واعوانهم يعبثون  بكل شبر من أرضه ، و قد تعطلت كل مظاهر الحياة اليومية للأنسان العراقي بمافيها قراراته الشخصية مثل عمل المواطن  في أجهزة الدولة أو أنتمائه المذهبي أو الديني أو العرقي  فقد طالت جرائمهم الجميع ولم تستثني حتى أطفال المدارس في حربها ضد العراق أجمالاً ومن دون واعز يحد من تصرفاتهم التي كان يندا لها جبين الشرفاء من ابناء العراق الصابر ، عندها لم نجد البديل سوى النزول الى ساحة المعركة والتوكل على الله سبحانه وتعالى وبجهود الخيرين من  أبناء القوات الأمنية وأخواني في العملية السياسية حققنا الكثير على مستوى الأمن والأعمارولحد هذه الساعة فقد نجحنا في أستتباب الامن بفارق كبير جداً عما كنا قد بدأنا به  عندما تسلمنا الأمر وسوف نستمر باذن الواحد الأحد ولكننا رغم هذه النجاحات الا أنها لم تكن بالمستوى المطلوب  ولن يتحقق هذا الا بالعمل الجماعي وحب العراق وألأخلاص له  .
 
سمعنا أنك تمتلك عقارات وأملاك في بعض دول العالم فهل أطلعتنا على بعضاً منها؟
 
أنا لا أمانع من أن يجلب الذي يتقول علي بهذه الاقاويل وبهذه الأتهامات بالأدلة وأنا ساكون مدان أمام الشعب العراقي أن صح ذلك  وساتقبل اي حكم يصدره علي الشعب أذا وجد أنني ممن أكتنز الاموال بسبب خدمتة ، كيف لي أن أستلب حقوق الأيتام  ، وكيف لي أن أتطاول على حقوق الأرامل ،  وكيف لي أن اخذل العجوز والشاب والطفل والعامل والفلاح بل كيف لي أن أخذل الصدر الأول وكيف لي أن أقف أمام زوجتي وبناتي وأنا اشعر أنني قد أطعمتهم من غير الصالح الذي يرزقني اياه الله سبحانه وتعالى  ،  وفوقهم جميعاً
(الله )  سبحانه وتعالى ،   ماذا سأقول عنده يوم لاينفع مالاً ولابنون ،  لن اسمح لنفسي أن تخوض مع الخائضين حتى وأن كلفني بيع ماأرتدية من ملابسي أنها حقوق الناس وعليها رقيب لايخشى بي أو بغيري لومة لائم .
 
 
 
 
أجرى الحو ار عبد الكريم قاسم  من على وسادة نومه
بعد أن كان حلماً من احلامي التي يأخذ العراق منها المساحة الكبرى
27/9 2010
 

  

عبد الكريم قاسم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/09/28



كتابة تعليق لموضوع : حوار صحفي مع دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد محمد رضا شرف الدين
صفحة الكاتب :
  السيد محمد رضا شرف الدين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حقد يحضن الجبل  : نادية مداني

 نظرة عن كثب في اجهزة الاستخبارات الفرنسية  : احمد حبيب السماوي

 حصاد المتنبي 21 آب 2015  : عبد الزهره الطالقاني

 العمل تسترد اكثر من 4 مليارات دينار من المتجاوزين على اموال الاعانات في بغداد والمحافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تبادل الاتهامات سمة الفاشلين  : حميد الموسوي

 بالصور..انفجار منطقة الشورجة وسط بغداد

 جدلية من يمثل التشيع ؟!  : محمد حسن الساعدي

 تجديد الثقة بعبد الخالق مسعود رئيساً لاتحاد الكرة

 الحلبوسي من عمان ؛ استقرار  الانبار يتطلب استمرار المجتمع الدولي في توفير الدعم  اللازم واسناد الحكومة العراقية للنهوض بواقع المحافظة الخدمي والانساني

 كربلاء المقدسة تتجه لتنفيذ مشروع العداد الالكتروني

 المرجعية مع المقاتلين في ارض المعركة  : الشيخ جميل مانع البزوني

 المسلم الحر تطالب باعتبار البصرة منطقة منكوبة  : منظمة اللاعنف العالمية

  في ذكرى استشهاد الامام الكاظم عليه السلام  : عدي عدنان البلداوي

 كلمة الأمانتين العامتين للعتبتين الحسينية والعباسية المقدستين، ألقاها سماحة السيد أحمد الصافي الأمين العام للعتبة العباسية المطهرة  : فراس الكرباسي

 وکیل المرجعیة بالبصرة يدعو أهلها إلى استغلال الأيام الحسينية للمطالبة بالحقوق ورفع الظلم عن مدينتهم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net