صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

داعش ... علامات الاحتضار تسترخي كيانه
عبد الخالق الفلاح


ثبت ان قوى التكفير التي تحارب الان في العراق وسورية وفي بقاع العالم هم عصارة التخلف والانحطاط والانسلاخ التام من الانسانية والدليل على التفسخ الاخلاقي والافلاس الروحي وابتعاده عن الفضيلة والقيم الممارسات الدنيئة التي يقوم بها افراده والعدوانية التي ترتكب الجرائم في حق الشعوب دون تمييز و تجاوزت الاعراف الدنيوية والدينية . رغم ذلك هناك أصوات نشاز تمارس دورها المكشوف والمتكرر عبر تشويه أي نظام أو تطور يطرأ على ملف الإرهاب. ومعظم هؤلاء من المستفيدين من حالة التوتر سواء في الخارج أو في الداخل لأسباب نفعية سياسية ومادية هابطة، من دون أن يدرك هؤلاء خطورة الدور الذي يقومون به. إن الإرهاب اليوم يسعى للبقاء والتمدد ولكن أسلوب إدارة الحرب على الإرهاب، مع الوقت، وعبر طيلة هذه السنوات، استطاع التأثير على مسار العمليات الإرهابية ليصبح أقل نمواً بعزيمة المقاتلين الاحرار ودماء الشهداء الابرار ، بينما يزداد تجذره في الداخل الإسلامي والعربي لغلو بعض الجهات الحاكمة ليصبح جزءا من النسيج الاجتماعي. و سوف يبقى الإرهاب من أخطر التحديات التي تواجه عالمنا المعاصر اذا ما عملنا دون تخطيط مشترك للقضاء عليه وايقاف المؤسسات العربية والاسلامية الداعمة له تحت غطاء الاعمال الانسانية ..

تنظيم داعش قد خسر معظم طرق تمويله اللوجستية , بعد ان امست منافذه الامنة على الحدود ساحات لحروب وصراعات دولية و خصوصا بعد الانتصارات الاخيرة للجيش العراقي والسوري وضرب قوى الشر في عمقها, الامر الذي وضعته في موقع المحاصر العاجز مما زاد من نسبة الهروب من قادته وجلب نظري خبر يكشف عن ماهية العصابات الاجرامية التي صنعتها واشنطن وبمخطط صهيوني والعمالة العربية الى المنطقة في صحيفة الفايننشال تايمز ، أن قادة ميدانيين في "داعش" يطلبون رواتب 250 عنصراً، بينما معهم 150 مقاتلا فحسب، و لفتت الى أن أحد قادة التنظيم يعرف باسم الأمير أبو فاطمة التونسي، هرب بـ250 ألف دولار من أموال الزكاة، وترك رسالة تقول، "عن أي دولة، وأي خلافة تتحدثون، أيها الأغبياء"

ونشرت صحيفة الفايننشال تايمز تقريرا، أعدته إيريكا سولومون، تكشف فيه، على لسان مقاتلين سابقين في تنظيم الدولة الإسلامية، أن "قادة ميدانيين يطلبون رواتب 250 مقاتلا، بينما معهم 150 مقاتلا فحسب، وعندما علم المسؤولون بدأوا يرسلون محاسبين ماليين، لتقديم الرواتب"، موضحة أن "هؤلاء المحاسبين أصبحوا يتفاهمون مع القادة الميدانيين أيضاً بعد ان يشاركوهم في الغنائم" انتهى.

القواعد الاولية لمحاربة الإرهاب تبدأ من تلك الدول التى دعمته وحافظت على حياة أفراده داخل بلادها بححج مختلفة  و ليس من السهل أن تتخلى هذه الجماعات عن أهدافها الشاذة، لاسيما أنها أصبحت تمتلك ترسانة من الأسلحة الحديثة تساعدهم فى تحقيق أهدافهم، من دعموا الإرهاب أعتقدوا أنهم لا يحترقون بنيرانه وسرعان ما أنقلبت الصورة عليهم .

.من اين جيئ بهذا المال و الدعم  اللامحدود التي تتلقاه هذه المجاميع الإرهابية وكيف . اليست من قبل دول وجهات اقليمية مثل بلدان الخليج وتركيا المتعاونة مع الصهيونية والتي تعد المعبر الرئيسي لعبور المقاتلين الأجانب إلى سوريا والعراق للانضمام إلى تنظيم داعش واشكالها من المجموعات الارهابية الضالة ،

ان الحرب في سورية والعراق ستنتهي في حال تم إيقاف النظام في تركيا العضو بحلف شمال الاطلسي عن دعم تنظيم داعش وبقية التنظيمات الارهابية الصهيو – امريكية إلى أن الأمر نفسه يسري على أوروبا التي تدعم التنظيم الإرهابي بشكل عملي عبر استمرارها في إلامبالات تجاه ضبط حدودها ومتابعة منابع الموارد المالية الساندة لهذه العصابات .

هؤلاء يفعلون كلّ ذلك ليترجموا عملياً ما تعلّموه من فتاوى الضلالة وفقهم المعتوه يبرر باغتيال الدنيا والدين معاً، فى هذا نقترب من ذلك المعين الزائف الذى تعلّم وتدرب فيه تنظيم داعش وأخواتها من تنظيمات الفكرالتكفيري المجرم، يبقى الإرهاب ظاهرة ومنتجا مركبا، من عوامل متصلة بالبيئة الداخلية ، أو بتدخل من عوامل خارجية، أو بخليط منهما معاً.

تشير الأرقام الواردة من المصادر الدولية إلى عبور اكثر من 20 ألف مقاتل أجنبي الأراضي التركية إلى سوريا والعراق خلال العام الماضي من مختلف البلدان، ما يعني العامل الاساسي لتفاقم أزمة الإرهاب بالمنطقة، إذ إن هذا العدد يتجاوز أعداد المقاتلين الأجانب الذين أنضموا إلى التنظيمات الإرهابية في أفغانستان وباكستان واليمن والصومال خلال الـ20 عاما الأخيرة.

زاد من صدق الانباء الاعلامية المنقولة هو قيام قواته الأمنية في اسطنبول سابقاً باعتقال ثلاث قيادات عسكرية بينهم قائدان برتبة فريق وعقيد متقاعد بعد الكشف عن معلومات  على خلفية التحقيقات المتعلقة بما وصف ( بمزاعم باطلة ) بتوقيف شاحنات تابعة لجهاز المخابرات التركية كانت تقل أسلحة وذخائر إلى سوريا العام الماضى فى مدينتى أضنة وهطاى الحدوديتين وهو ما ازاحت الستار عنه صحيفة جمهوريت وكان سببا فى سجن رئيس تحريرها ومدير مكتبها فى العاصمة أنقرة. وحتى الآن لم تقدم الحكومة تبريرا شافيا يدحض مزاعم عن تواطئها فى تلك القضية وهو ما ينسحب أيضا بشأن ادعاءات شرائها النفط من داعش.

وكان الرئيس الروسي فلاديمر بوتين قد ذكر "، خلال المؤتمر الصحفى الذى عقد بموسكو مع نظيره الفرنسى، إن الإرهابيين في سوريا يهربون النفط إلى تركيا ليلا ونهارا من خلال الصهاريج، وعلى تركيا وقف شراء النفط من التنظيم الإرهابى "داعش".

الحكومة التركية، وتحديدًا حزب العدالة والتنمية تلعب لعبة خطيرة لا تستطع السيطرة على أدواتها ومصرة في الاستمرار بعملها، وأصبحت الآن لا هي ضامنة للاستقرار والأمان داخل أراضيها ولا أصبحت آمنة من هجوم الأكراد على عسكرها، ولا استطاعت أن تروض الوحش المتعطش للدماء داعش، فأصبحت بين مقصلته وسندان أكرادها.

وثبت ان هناك علاقة بين فتح قاعدة اينجرليك العسكرية للقوات الامريكية بهذا الأمر، و واشنطن كانت تعلم بصفقات النفط العراقي التي تتاجر بها الحكومة التركية  ولجأت إلى ابتزاز حليفتها التى عاندت طويلا قبل أن ترضخ وتعطى موافقتها لانطلاق قوات التحالف الدولى بشن غارات وضربات داخل الاراضى السورية .

اما بعض الساسة الشواذ الذين اشبعوا بالطائفية المقيتة في الداخل العراقي ويقودون البلد ويعملون تحت شعاراتهم الدنيئة وغطاء المظلومية الكاذبة وبجوازات دبلوماسية وتحت الحصانة ،ان قضية استهداف المواطنيين من اجل الوصول الى مكاسب سياسية هو ابشع سمة يمكن ان تتصل او تلتصق بالارهاب ،

والذين باتوا محوراً للشر ضد العراق والمنطقة ، فلا مناص من اعتبار التعصب المذهبي الذي يؤدي الى العنف والأرهاب ضد الآخر هو حالة شاذة عن كل القيم الأنسانية حتى قيم الدين ذاتها . غير ان محاولة البعض في ادخاله بالأطار الأسلامي للتأصيل لمبدأ العنف دينياً قد تلقى رواجاً في كثير من الأتجاهات ولكنها في الواقع تفتقد الى الكثير من التمحيص والبحث وتغيب عنها الكثير من اساسيات الفهم ، لا أقل انها لاتستطيع ان تبين موارد استخدام القوة او العنف ، فضلاً عن انها لاتفهم الواقع المعاصر وروح حركة العالم الآن . أننا أمام حاجة ماسة إلى تكثيف الجهود، بالإضافة إلى تجفيف مصادره لضمان القضاء على الجماعات الإرهابية ووقف أنشطتها، لما يشهده القادم من مخاطر حقيقية، يسعون من خلالها إلى زعزعة الأمن وإثارة القلاقل، حيث سخّر الطائفيون كافة جهودهم لدعم الإرهاب عن طريق مصادر التمويل سواءًا كانت داخلية أم خارجية؛ بهدف تنفيذ عملياتهم ومخططاتهم الإجرامية ولزرع الفتنة والاستمرار لزعزعة الامن وجني ثمارها.

كما وعلى الساسة المحصنيين من خلال تبنيهم وايوائهم المجاميع الارهابية او عقد المؤتمرات الداعمة في الاردن وقطر واسطنبول لجني ثمار موائدها الغنية في ابتزاز ابناء شعبنا تحت شعارات دعم النازحين والمتاجرة ببضاعتها العودة الى رشدهم . وطبعاً الدعم بطبيعة الحال لم يختصر على جانب بعينه ، و من الشمول والاتساع ، لمختلف جوانب الدعم ، المالي، والإعلامي، واللوجستي ، والفتاوى التكفيرية، وكل ما يُـمكن من تعزيز زخم الإرهاب وديمومته . ولهذا فإن التحدي الذي يواجه العراق اليوم والمنطقة، والمتمثل بهذه الهجمة الإرهابية يتطلب اتخاذ جميع الأجراءات الممكنة لتحجيم هذا الخطر والحد من آثاره التدميرية . بعد ان اخذت علامات الاحتضار تسترخي كيانه شيئاً فشيئاً. والوقت ليس ببعيد سوف يلفظ انفاسه.

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/23



كتابة تعليق لموضوع : داعش ... علامات الاحتضار تسترخي كيانه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟

 
علّق حامد كماش آل حسين ، على اتفاق بين الديمقراطي والوطني بشأن حكومة الإقليم وكركوك : مرة بعد اخرى يثبت اخواننا الاكراد بعدهم عن روح الاخوة والشراكة في الوطن وتجاوزهم كل الاعراف والتقاليد السياسية في بلد يحتضنهم ويحتضن الجميع وهم في طريق يتصرفون كالصهاينة وعذرا على الوصف يستغلون الاوضاع وهشاشة الحكومة ليحققوا مكاسب وتوسع على حساب الاخرين ولو ترك الامر بدون رادع فان الامور سوف تسير الى ما يحمد عقباه والاقليم ليس فيه حكومة رسمية وانما هي سيطرة عشائرية لعائلة البرزاني لاينقصهم سوى اعلان الملكية لطالما تعاطفنا معهم ايام الملعون صدام ولكن تصرفات السياسين الاكراد تثبت انه على حق ولكنه ظلم الشعب الكردي وهو يعاقب الساسة .. لايدوم الامر ولايصح الا الصحيح.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد زيدان الربيعي
صفحة الكاتب :
  ماجد زيدان الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مع طبول ومزامير ال سعود  : مهدي المولى

 إسطورة العراق وأبطال الربيع  : وليد كريم الناصري

 حسن شويرد يدعو مع حلول عيد الفطر المبارك الكتل السياسية للتمسك بوحدة العراق ونبذ الطائفية  : اعلام النائب حسن خضير شويرد

 منع فيلم إيراني في جامعة القاهرة "لنشره التشيع"..  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 أسحار رمضانيّة (٤)  : نزار حيدر

  بعد ان استكملت جميع الاجراءات المتعلقة بالتعيينات..  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  أهل الديوانية وقوافل العطاء  : عبد الرحمن اللويزي

 طلبة الحوزة العلمية في النجف الاشرف يستنكرون الحكم الصادر بحق الشيخ النمر

 دار القرآن الكريم تستعد لإقامة المسابقة السنوية الرابعة لمشروع الالف حافظ للقرآن في العراق

 مدن العراق رياض من الجنة على الأرض/مدينة القاسم نموذج  : عامر هادي العيساوي

 تركيا جنَّدت وسهَّلت عبور 100 نمساوي إلى سوريا للانضمام إلى العصابات الإجرامية

 اخر رجال الاصلاح!  : عمار الجادر

 المرجعية الحكيمة ترسم خطوات لتجاوز الازمة  : د . عادل عبد المهدي

 شرطة واسط تلقي على 28 متهم وفق مواد قانونية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 النقاء وسماحة النفس والصفاء والتسامح مع الآخرين هي الأصل!!  : سيد صباح بهباني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net