صفحة الكاتب : فوزي حوامدي

ثلاثة أسباب و راء صمود اليمنيين
فوزي حوامدي

 يتسأل المتتبع للعدوان الغاشم على الشعب اليمني،والمستمر منذ قرابة ال10اشهر،بتحالف تقوده السعودية ويضم 13دولة أخرى،وبين طياته الآلاف من العملاء والمرتزقة من اليمنيين الخونة،وشركات أمنية خاصة تستثمر في الحروب،عن السر في فشل هذا التحالف حتى اليوم في تحقيق ما حدده من أهداف.

ولعل الهداف المباشر للحرب المعلنة على اليمن،والتي يتفرج عنها العالم بضمير ميت،هو عودة ما يسمى الشرعية وجلوس الرئيس الفار هادي،مرة أخرى على كرسي الحكم في القصر الجمهوري بصنعاء،وهوالهدف الذي أضحى ابعد مما كان عليه،عند بداية العدوان على هذا البلد العربي،وإذا كان المثل الشعبي يقول "الفار نتن خابية" فان فار اليمن خرب وطن.

ورغم الحصيلة المؤقتة،الثقيلة لهذا العدوان،من ضحايا فاق عددهم ال20الف بين قتيل وجريح،من مختلف الأعمار والجنسين،وتخريب مرافق عمومية وخاصة فاقت ال200مليار دولار،إلا أن السؤال الذي ينبغي أن يطرح مالسر في صمود اليمنيين؟ وليس  فشل التحالف،فان التحالف ما كان ليفشل،لولا صمود هذا الشعب المظلوم،الذي يتحدى بإمكانيات بسيطة قوى الشر المدعومة إسرائيليا وأمريكيا بترسانة من الأسلحة الذكية والغبية الموجهة عن بعد وعن قرب.

بالتأكيد التاريخ يؤكد الحقائق الواقعة اليوم، فيما يخص اليمني كمقاتل شرس،وصبور ومتحد ولكن التاريخ وحده لا يكف لصد العدوان حتى الآن.

وسيذكر المواطن العربي،واليمني بشكل خاص،بطولات رجال اليمن في الميدان،في مواجهة العدوان بنفس مفتوحة تتمنى الشهادة،يدفعها الإيمان بالله ثم الدفاع عن القضية التي يناضل من اجلها،وعن وطنه وشرفه.

ويهتم المحللون،بالأسباب التي جعلت اليمن صامدا حتى الآن،وعصيا عن الغزاة،الذين راهنوا على حسم الموقف في أسبوع فمرت الأسابيع والشهور،وتطبعت الحياة في اليمن وتكيف المواطن مع واقعه،مؤمنا بما قدر الله له من حياة تحت وطأة العدوان والحرب ولم يستجد احد لنصرته والدفاع عنه.

وفي اعتقادي،فان ثلاثة أسباب رئيسية هي وراء صمود اليمنيين،حتى الآن،وستكون وراء انتصارهم أيضا وانكسار العدوان وفشله،بعد وقت وجيز،ولعل أهم هذه الأسباب  التحالف الاستراتيجي بين المكونات الداخلية لليمن، بمختلف توجهاتها،شوافع، وزيدية، اشتراكية، وناصرية، وليبرالية والتفافها جعل الجبهة الداخلية متماسكة،وفشل العدوان في اختراقها وكسرها إلا ببعض الأفراد الذين باعوا القضية بثمن بخس،وما عزز تماسك الجبهة الداخلية الخطاب المتوازن لقائد الثورة اليمنية،السيد عبد المالك الحوثي طيلة الفترة الماضية،مما يبين حكمة الرجل وفطانته وقدرته على تسيير الأزمات.

أما السبب الثاني فيخص الزعيم صالح،الذي حكم البلاد طيلة 30سنة،بنى خلالها جيشا قويا متمثلا في الحرس الجمهوري،الذي ترك العنان فيه لنجله بعيدا عن الجيش الوطني المخترق،ودعم الجهاز بترسانة أسلحة وتكوين لكوادره مما جعلهم قادرين على تطوير مدى الصواريخ البالستية،لتجتمع ترسانة الأسلحة وقوة الحرس مع الخبرة القتالية لأنصار الله،فشكل تحالفهما قوة ضاربة قهرت العدوان،ولولا القصف الجوي طيلة الأسابيع لاحتل اليمن نصف السعودية في أيام معدودات،وليس فقط دحرهم خارج الحدود،والثالث يخص القيادة الرشيدة لأنصار الله وحسن إدارتها للمعركة واستعدادها لمعركة طويلة الأمد منهكة اقتصاديا للعدوان،ومتعبة لمرتزقته ومملة لمعاونيه وكاشفة للخونة والعملاء،لتطهير اليمن من كافة العملاء لان طول المدة  يكشف الكثير من المواقف المختفية، ويظهر معادن الناس على حقيقتها.

ومع أن العدوان استعمل ويستعمل كل الوسائل المتاحة وغير المتاحة،من حرب وحصار بري وبحري وجوي وحجر إعلامي عن القنوات الرافضة للعدوان، والتضييق على نشاطها ومنعها من كل الأقمار،إلا أن  اليمنيين يتكلون على الله أولا، ثم على سواعد رجالهم ثانيا،ويدركون أن الحسم لا يكون في قناة فضائية،أو شبكة الانترنت وإنما يكون فوق الأرض بقوة وقدرة الرجال من أبطال الجيش واللجان الشعبية،في انتظار الضربة الحاسمة التي تقسم ظهر السعودية،ضمن المرحلة الثانية من الخيارات الاسترتيجية،لتجعلها تسارع بقبول التفاوض والحلول أي كانت نتيجتها بغض النظر عن مستقبل من احتضنتهم لان التاريخ علمنا أن العملاء يتخلى عنهم مستخدموهم فور تضرر مصالحهم.

  

فوزي حوامدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/26



كتابة تعليق لموضوع : ثلاثة أسباب و راء صمود اليمنيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صفاء سامي الخاقاني
صفحة الكاتب :
  صفاء سامي الخاقاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 امريكية بعد اسلامها تتشرف بزيارة ضريح امير المؤمنين ( ع )

 حرامية آخر زمن  : عماد كاظم

 موقف السيد السيستاني من المسيحيين وسائر المواطنين غير المسلمين بتوقيعه وختمه

 الإمام علي بن أبي طالب ( ع ) بطل الإسلام ورمز العدالة !!!  : سيد صباح بهباني

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ الرَّابِعَة (٢٩)  : نزار حيدر

  نداء: ايها الشرفاء في العالم انقذوا ابناء البحرين من هذه المجزرة  : د . طالب الصراف

 مؤشرات ايجابية متقدمة تسجلها استشارية الجراحة التجميلية بمدينة الطب في مجال اجراء العمليات ومعالجة المرضى  : اعلام دائرة مدينة الطب

 هل أوفت الادارة الامريكية بالتزاماتها ؟  : حميد الموسوي

 مقبرة النجف والاهمال  : علي محمد الجيزاني

 

 لحم إبليس...في قصائد عدنان عزيز دفار  : حسين باجي الغزي

 المرجعية العليا وعلى لسان ممثلها في كربلاء:المرجع السيستاني لا يدعم اية قائمة من القوائم وكل شيء خلاف ذلك فهو اشتباه وكذب

 قنبلة نتنياهو التكتيكية  : علي بدوان

 البنعلي" مكفراً عن ذنبه: خذوا "العمال" بقوة.. أعيدوهم إلى "ألبا"  : نشرة اللؤلؤة الخبرية

 معن : القبض على متهم يتاجر بشرائح الموبايل الغير اصوليه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net