صفحة الكاتب : مرصد الحريات الصحفية في العراق

البصرة عاصمة لقمع حرية التعبير وهجرة الصحفيين!!.
مرصد الحريات الصحفية في العراق

 سنوات متتالية من التهديد والقتل والخوف

المرصد العراقي للحريات الصحفية - البصرة

 بعد العام ألفين وثلاثة "سقوط النظام السابق" كان أبسط ما يحلم به الصحفي في بلاد الرافدين أن يمارس المهنة دون رقابة وزنزانة معتقل، فهل كانت صاحبة الجلالة سالمةً غانمةً حاكمةً بنقل الحقيقة والمصداقية بلا ضريبة دم وخطف وإعتقال أم إنها ضحية للعنف والتطرف والتسلط؟!.

الإجابة لن تأخذ وقتاً في الإستغراق، بل الأمر يحتاج إحصاءً دقيقاً في عدد الضحايا والجرحى والمخطوفين والمعتقلين إضافة إلى هجرة الكثير من الخبرات الإعلامية المهمة بسبب التضييق والقتل والتهديد والمساومة، لهذا بات العراق أحد أخطر البلدان على حياة الصحافيين حسب التقارير الدولية الأخيرة.

البصرة أقصى جنوب العراق ربما كان البعض يرى أنها مكان آمن ولكن الحقيقة تؤكد عكس ذلك تماماً، أول إستهداف صريح للكلمة الحرة حدث قبل عشر سنوات ومن ذلك اليوم ولم يتوقف هذا الإستهداف المتعمد والمتكرر والذي ذهب ضحيته الكثير من الأقلام الصحافية والأسماء الاعلامية بينما الجاني يغيبُ دوماً ودائماً من الردع والحساب، أما الجريمة فيتم تقييدها ضد مجهول!.

المرصد العراقي للحريات الصحافية وثـّـق أبرز الإستهدافات لصحافيي البصرة للعشر السنوات الماضية.

 

2004 … سنة التهديد

في منتصف العام ألفين وأربعة عرفت التهديدات حضورها على الصحفيين في البصرة وشملت الذين يغطون أنشطة قوات التحالف في المدينة سيما تلك المؤسسات الإعلامية التي كانت تشرف على إدارتها القوات البريطانية، فضلاً عن التهديدات المباشرة بتكميم أفواه الصحافيين الذين حاولوا فضح عمليات تهريب النفط من قبل المافيات المتحكمة بمقدرات المدينة في تلك الفترة!. 

 

2005 … أول الضحايا

في شهر شباط من العام ألفين وخمسة قدمت الصحافة في البصرة أول ضحاياها، حيث إغتيل مراسل قناة الحرة عبد الحسين خزعل البصري لدى خروجه من منزله الواقع في منطقة المعقل وسط المدينة.

وفي شهر أيلول فقدت البصرة صحافياً آخراً، فاخر حيدر وُجدت جثته مرمية على رصيف أحد الشوارع وعليها إثار إطلاقات نارية، فاخر حيدر كان يعمل متعاوناً مع صحف بريطانية وأميركية إضافة إلى عمله في إذاعة وتلفزيون المربد.

 

2006 … القوائم السوداء 

في العام ألفين وستة أتخذت جماعات العنف المنظم أسلوباً جديداً في ترويع وتهديد الصحافيين في البصرة وذلك بإعتماد القوائم السوداء، حيث وُضعت أسماء العديد من الصحافيين في تلك القوائم التي تصفها الجماعات المسلحة بالخائنة والعميلة وتتعارض مع نهجها الدموي التسلطي، البعض من الصحافيين غادروا البلاد حينها بحثاً عن بيئة آمنة لهم ولعوائلهم خصوصاً بعد ضعف أداء الأجهزة الأمنية في حماية الصحافي من رصاصات الغدر والتصفية الجسدية.

 

2007 … الإستهداف يتواصل

من أصر على مواجهة الخطر دفع ثمن الإستهداف كما حصل للصحافي ماجد البريكان مراسل إذاعة سوا في مطلع العام ألفين وسبعة والذي نجا بأعجوبة من محاولة إغتيال تعرض لها من قبل شخصين كانا يستقلان دراجة نارية ورشقا سيارته بعدة إطلاقات نارية.

 

2008 … مواجهة مختلفة

في العام الفين وثمانية قامت القوات الحكومية وبمساعدة قوات التحالف “الأميركية - البريطانية” بعملية عسكرية في المدينة وخاضت حرب شوارع شرسة، وأثناء تلك العمليات العسكرية تعرض كادر قناة الحرة في البصرة لمحاولة إستهداف فُـجرح المراسل مازن الطيار فيما نجا مصوره هاشم مهدي أحمد من حادث الهجوم.

كما تعرض مكتب قناة العراقية في البصرة لهجوم مسلح أسفر عن أضرار جسيمة بمبنى المكتب دون إلحاق أذى بالعاملين. 

 

2009 - 2011

ساهمت العمليات العسكرية في تقليل نسب إستهداف الصحافيين ولكن هذا لا يعني أن البيئة كانت آمنة بشكل كامل للصحافي الحر بأن يزوال عمله بلا مضايقات وإستهدافات ومساومات.

 

2011 - 2012

السلطات المحلية فرضت تشديدا مبالغاً فيه على حرية الصحافيين بل منحت الأجهزة الأمنية حق الإعتداء على رجالات الإعلام وهذا ما سجّـل أكثر من علامة إستهداف خلال هذين العامين، فقد تعرض أربعة صحافيين في البصرة للضرب المبرح بقوة السلاح كونهم شاركوا في تغطية تظاهرة تطالب بتحسين الخدمات ومحاربة الفساد، الصحفييون هم: شهاب أحمد - نبيل الجوراني - محمد الراصد - محمد الجابري.

 

2013 … ضحية جديدة

أنضم الصحافي الشاب وضاح الحمداني لكوكبة الصحافيين المغدورين بعد أن فارق الحياة بسبب رصاصة طائشة تعرض لها أثناء تغطيته واجباً صحافياً يخص قناة بغداد الفضائية وكان يعمل فيها مراسلاً. 

 وتعدُّ البصرة من أكثر مدن العراق التي يتشر فيها السلاح غير المرخص "خارج سيطرة الدولة" وأغلب مناطق المدينة تشهد بين الحين والأخر نزاعات عشائرية يذهب ضحيتها الكثير من الأبرياء دون قدرة السلطات الحكومية على بسط نفوذها الكامل على تلك المناطق.

 

2014 - 2015 

 هذه الفترة هي الأسوأ في مدينة البصرة حيث غابت سلطة القانون بشكل واسع وباتت التهديدات علنية وتستهدف أعداداً كبيرة، حتى القادة الأمنيين في المدينة صرّحوا بأن عقاب الصحافيين يبدو من ورائه أجندة منظمة وتعمل على تصفية كلِّ قلم حر وصحافي نزيه، في الأشهر القليلة الماضية تعرّض العديد من الزملاء لتهديدات الجماعات المسلحة وبعضهم أضطر خوفاً ورعباً وهلعاً من المغادرة والهروب خارج الوطن فيما البعض الأخر عانى الأمرين، من وحشية المسلحين ومضايقات السلطة كما حدث مع الزملاء "شهاب أحمد - منتظر الكركوشي - حيدر الحلفي - بدر السليطي" على خلفية تغطيتهم التظاهرات الشعبية المطالبة بالإصلاحات السياسية ومحاكمة رموز الفساد.

كما أن نقيب الصحفيين في البصرة حيدر المنصوري تعرض هو الآخر للتهديد بالقتل من خلال منشورات وُجدت في باحة نقابة الصحفيين.

وفي العام الحالي وتحديدا قبل شهرين فُجع الوسط الصحافي في المحافظة بمقتل الزميل سياب ماجد العقابي مراسل وكالة العراق تايمز والذي خطفه مسلحون يرتدون ملابس قوات الشرطة، وبعد يوم على إختطافه وجُدت جثته مرميةً في الشارع وعيها أثار تعذيب وإطلاقات نارية في الرأس والصدر.

 

هجرة الصحافة 

دفعت البصرة ثمناً باهضاً عندما خسرت أبرز الأسماء الصحافية والإعلامية والتي قررت المغادرة خارج البلاد هرباً من رصاصات القتل بعد أن تم تهديدها بشكل مباشر بالتصفية الجسدية وسط عاجز وتهاون من الأجهزة الأمنية، ومن بين أبرز الأسماء التي غادرت بسبب ذلك: 

حيدر الحلفي “مراسل قناة الشرقية” - علي يساس “مقدم برامج باذاعة البصرة” - سلام المناصير “مراسل قناة العراقية ومن ثم قناة MBC السعودية” - هاشم مهدي أحمد “مصور قناة الحرة” - ثائر التميمي “مصور تلفزيون المربد” - حيدر هشام الجزائري “مصور قناة العراقية” - حسين عبد الوهاب “مراسل قناة العراقية” - أنوار الامارة “مديرة إذاعة البصرة” - أمجاد ناصر “مراسل قناة الشرقية" - إياد ريال المنصوري "مصور قناة العراقية ومن ثم وكالة رويترز" - جوان ناصر "مراسلة قناة العراقية" - صلاح مهدي "مذيع بإذاعة النهرين" - عادل كاظم "مخرج بإذاعة البصرة" - عماد السلمان "مراسل قناة الفرات".

كتب التقرير

منتظر الكركوشي

ممثل المرصد العراقي للحريات الصحفية

البصرة

27-12-2015


مرصد الحريات الصحفية في العراق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/28


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • العبادي مطالب بالتحقيق في مزاعم فساد بمكاتب إعلام مؤسسات الدولة 6-2-2018  (نشاطات )

    • إقتحام منزل صحفية في النجف وتجاوز على صحفي بغداد  (نشاطات )

    • العبادي مطالب بإجراءات لتعزيز الثقة بين الصحفيين والحكومة  (نشاطات )

    • طالبت وزير الداخلية بالسماح للصحفيات بحمل السلاح مقدمة برامج إذاعية تتعرض للضرب في الشارع  (نشاطات )

    • إحراق مبنى قناة دجلة الفضائية وسط بغداد والداخلية مطالبة بالتحقيق  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : البصرة عاصمة لقمع حرية التعبير وهجرة الصحفيين!!.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي
صفحة الكاتب :
  د . يوسف السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 تصريح .. واعتذار ....  : عصام العبيدي

 الارهابي الوهابي حارث الضاري ظهر في فضائية الارهاب الوهابي الجزيرة اجرى معه المقابلة الارهابي الوهابي احمد منصور  : مهدي المولى

 الأمام السيستاني حبر الأنسانية  : علي هادي الركابي

 لازال نعيق الخونة مدويا  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 فاجعة الشام  : عبد الزهره الطالقاني

 الى شهداء ملعب الحلة  : عبد الحسين بريسم

 أهالي تكريت وسامراء ینشرون صور السيد السيستاني تثمینا لمواقفه الحکیمة

 النائب الحكيم يشارك أيتام مؤسسة العين احتفالية المولد النبوي الشريف ويوزع بعضا من هداياها  : مكتب النائب د عبد الهادي الحكيم

  بعد تسنمه الادارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات : القاضي قاسم العبودي يترأس اجتماع لجنة العمليات مفتتحا قاعة اجتماعات لجنة التخطيط .  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 شرطة ديالى تنفذ عملية أمنية واسعة في منطقة الطبج في جلولاء  : وزارة الداخلية العراقية

 موت السعودية  : سعود الساعدي

 أين الشاعرة آيات القرمزي يامعالي وزيرة الثقافة البحرانية؟  : عزيز الحافظ

 صد هجومین بالنخیب وبیجی ومقتل 37 داعشیا

 الداخلية تعلن اعتقال خمسة من مطلقي العيارات النارية في بغداد

  أُمّي حبيبة قلبي  : كريم الانصاري

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105358424

 • التاريخ : 24/05/2018 - 05:34

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net