صفحة الكاتب : مرصد الحريات الصحفية في العراق

البصرة عاصمة لقمع حرية التعبير وهجرة الصحفيين!!.
مرصد الحريات الصحفية في العراق

 سنوات متتالية من التهديد والقتل والخوف

المرصد العراقي للحريات الصحفية - البصرة

 بعد العام ألفين وثلاثة "سقوط النظام السابق" كان أبسط ما يحلم به الصحفي في بلاد الرافدين أن يمارس المهنة دون رقابة وزنزانة معتقل، فهل كانت صاحبة الجلالة سالمةً غانمةً حاكمةً بنقل الحقيقة والمصداقية بلا ضريبة دم وخطف وإعتقال أم إنها ضحية للعنف والتطرف والتسلط؟!.

الإجابة لن تأخذ وقتاً في الإستغراق، بل الأمر يحتاج إحصاءً دقيقاً في عدد الضحايا والجرحى والمخطوفين والمعتقلين إضافة إلى هجرة الكثير من الخبرات الإعلامية المهمة بسبب التضييق والقتل والتهديد والمساومة، لهذا بات العراق أحد أخطر البلدان على حياة الصحافيين حسب التقارير الدولية الأخيرة.

البصرة أقصى جنوب العراق ربما كان البعض يرى أنها مكان آمن ولكن الحقيقة تؤكد عكس ذلك تماماً، أول إستهداف صريح للكلمة الحرة حدث قبل عشر سنوات ومن ذلك اليوم ولم يتوقف هذا الإستهداف المتعمد والمتكرر والذي ذهب ضحيته الكثير من الأقلام الصحافية والأسماء الاعلامية بينما الجاني يغيبُ دوماً ودائماً من الردع والحساب، أما الجريمة فيتم تقييدها ضد مجهول!.

المرصد العراقي للحريات الصحافية وثـّـق أبرز الإستهدافات لصحافيي البصرة للعشر السنوات الماضية.

 

2004 … سنة التهديد

في منتصف العام ألفين وأربعة عرفت التهديدات حضورها على الصحفيين في البصرة وشملت الذين يغطون أنشطة قوات التحالف في المدينة سيما تلك المؤسسات الإعلامية التي كانت تشرف على إدارتها القوات البريطانية، فضلاً عن التهديدات المباشرة بتكميم أفواه الصحافيين الذين حاولوا فضح عمليات تهريب النفط من قبل المافيات المتحكمة بمقدرات المدينة في تلك الفترة!. 

 

2005 … أول الضحايا

في شهر شباط من العام ألفين وخمسة قدمت الصحافة في البصرة أول ضحاياها، حيث إغتيل مراسل قناة الحرة عبد الحسين خزعل البصري لدى خروجه من منزله الواقع في منطقة المعقل وسط المدينة.

وفي شهر أيلول فقدت البصرة صحافياً آخراً، فاخر حيدر وُجدت جثته مرمية على رصيف أحد الشوارع وعليها إثار إطلاقات نارية، فاخر حيدر كان يعمل متعاوناً مع صحف بريطانية وأميركية إضافة إلى عمله في إذاعة وتلفزيون المربد.

 

2006 … القوائم السوداء 

في العام ألفين وستة أتخذت جماعات العنف المنظم أسلوباً جديداً في ترويع وتهديد الصحافيين في البصرة وذلك بإعتماد القوائم السوداء، حيث وُضعت أسماء العديد من الصحافيين في تلك القوائم التي تصفها الجماعات المسلحة بالخائنة والعميلة وتتعارض مع نهجها الدموي التسلطي، البعض من الصحافيين غادروا البلاد حينها بحثاً عن بيئة آمنة لهم ولعوائلهم خصوصاً بعد ضعف أداء الأجهزة الأمنية في حماية الصحافي من رصاصات الغدر والتصفية الجسدية.

 

2007 … الإستهداف يتواصل

من أصر على مواجهة الخطر دفع ثمن الإستهداف كما حصل للصحافي ماجد البريكان مراسل إذاعة سوا في مطلع العام ألفين وسبعة والذي نجا بأعجوبة من محاولة إغتيال تعرض لها من قبل شخصين كانا يستقلان دراجة نارية ورشقا سيارته بعدة إطلاقات نارية.

 

2008 … مواجهة مختلفة

في العام الفين وثمانية قامت القوات الحكومية وبمساعدة قوات التحالف “الأميركية - البريطانية” بعملية عسكرية في المدينة وخاضت حرب شوارع شرسة، وأثناء تلك العمليات العسكرية تعرض كادر قناة الحرة في البصرة لمحاولة إستهداف فُـجرح المراسل مازن الطيار فيما نجا مصوره هاشم مهدي أحمد من حادث الهجوم.

كما تعرض مكتب قناة العراقية في البصرة لهجوم مسلح أسفر عن أضرار جسيمة بمبنى المكتب دون إلحاق أذى بالعاملين. 

 

2009 - 2011

ساهمت العمليات العسكرية في تقليل نسب إستهداف الصحافيين ولكن هذا لا يعني أن البيئة كانت آمنة بشكل كامل للصحافي الحر بأن يزوال عمله بلا مضايقات وإستهدافات ومساومات.

 

2011 - 2012

السلطات المحلية فرضت تشديدا مبالغاً فيه على حرية الصحافيين بل منحت الأجهزة الأمنية حق الإعتداء على رجالات الإعلام وهذا ما سجّـل أكثر من علامة إستهداف خلال هذين العامين، فقد تعرض أربعة صحافيين في البصرة للضرب المبرح بقوة السلاح كونهم شاركوا في تغطية تظاهرة تطالب بتحسين الخدمات ومحاربة الفساد، الصحفييون هم: شهاب أحمد - نبيل الجوراني - محمد الراصد - محمد الجابري.

 

2013 … ضحية جديدة

أنضم الصحافي الشاب وضاح الحمداني لكوكبة الصحافيين المغدورين بعد أن فارق الحياة بسبب رصاصة طائشة تعرض لها أثناء تغطيته واجباً صحافياً يخص قناة بغداد الفضائية وكان يعمل فيها مراسلاً. 

 وتعدُّ البصرة من أكثر مدن العراق التي يتشر فيها السلاح غير المرخص "خارج سيطرة الدولة" وأغلب مناطق المدينة تشهد بين الحين والأخر نزاعات عشائرية يذهب ضحيتها الكثير من الأبرياء دون قدرة السلطات الحكومية على بسط نفوذها الكامل على تلك المناطق.

 

2014 - 2015 

 هذه الفترة هي الأسوأ في مدينة البصرة حيث غابت سلطة القانون بشكل واسع وباتت التهديدات علنية وتستهدف أعداداً كبيرة، حتى القادة الأمنيين في المدينة صرّحوا بأن عقاب الصحافيين يبدو من ورائه أجندة منظمة وتعمل على تصفية كلِّ قلم حر وصحافي نزيه، في الأشهر القليلة الماضية تعرّض العديد من الزملاء لتهديدات الجماعات المسلحة وبعضهم أضطر خوفاً ورعباً وهلعاً من المغادرة والهروب خارج الوطن فيما البعض الأخر عانى الأمرين، من وحشية المسلحين ومضايقات السلطة كما حدث مع الزملاء "شهاب أحمد - منتظر الكركوشي - حيدر الحلفي - بدر السليطي" على خلفية تغطيتهم التظاهرات الشعبية المطالبة بالإصلاحات السياسية ومحاكمة رموز الفساد.

كما أن نقيب الصحفيين في البصرة حيدر المنصوري تعرض هو الآخر للتهديد بالقتل من خلال منشورات وُجدت في باحة نقابة الصحفيين.

وفي العام الحالي وتحديدا قبل شهرين فُجع الوسط الصحافي في المحافظة بمقتل الزميل سياب ماجد العقابي مراسل وكالة العراق تايمز والذي خطفه مسلحون يرتدون ملابس قوات الشرطة، وبعد يوم على إختطافه وجُدت جثته مرميةً في الشارع وعيها أثار تعذيب وإطلاقات نارية في الرأس والصدر.

 

هجرة الصحافة 

دفعت البصرة ثمناً باهضاً عندما خسرت أبرز الأسماء الصحافية والإعلامية والتي قررت المغادرة خارج البلاد هرباً من رصاصات القتل بعد أن تم تهديدها بشكل مباشر بالتصفية الجسدية وسط عاجز وتهاون من الأجهزة الأمنية، ومن بين أبرز الأسماء التي غادرت بسبب ذلك: 

حيدر الحلفي “مراسل قناة الشرقية” - علي يساس “مقدم برامج باذاعة البصرة” - سلام المناصير “مراسل قناة العراقية ومن ثم قناة MBC السعودية” - هاشم مهدي أحمد “مصور قناة الحرة” - ثائر التميمي “مصور تلفزيون المربد” - حيدر هشام الجزائري “مصور قناة العراقية” - حسين عبد الوهاب “مراسل قناة العراقية” - أنوار الامارة “مديرة إذاعة البصرة” - أمجاد ناصر “مراسل قناة الشرقية" - إياد ريال المنصوري "مصور قناة العراقية ومن ثم وكالة رويترز" - جوان ناصر "مراسلة قناة العراقية" - صلاح مهدي "مذيع بإذاعة النهرين" - عادل كاظم "مخرج بإذاعة البصرة" - عماد السلمان "مراسل قناة الفرات".

كتب التقرير

منتظر الكركوشي

ممثل المرصد العراقي للحريات الصحفية

البصرة

27-12-2015

  

مرصد الحريات الصحفية في العراق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/28



كتابة تعليق لموضوع : البصرة عاصمة لقمع حرية التعبير وهجرة الصحفيين!!.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . جعفر الحكيم
صفحة الكاتب :
  د . جعفر الحكيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  التيار الديمقراطي المدني موجود  : مهدي المولى

 الدفاع توجه نداء انساني  : وزارة الدفاع العراقية

 الرحمة بالشعب من مطامعكم السياسية  : جمعة عبد الله

  نبضات 7  : علي جابر الفتلاوي

 تعداد سكان العراق يقفز لـ 36 مليون نسمة وبغداد تحتل المرتبة الاولى  : اعلام وزارة التخطيط

 عقيدة التنسيق الأمني تنهار أمام الروح الوطنية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الدروس والعبر في زيارة موسى بن جعفر  : وسام الجابري

 التكنولوجيا... والمخادعات الناعمة  : د . ميثاق بيات الضيفي

 القبض على إرهابي اثناء جمعه معلومات عن زوار الكاظمية بأحدى ارقى مناطق بغداد

 امین العتبة العلویة : فتوى السید السیستانی أیقظت الناس وأعطت إیعازاً لکل الأعداء  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 انطلاق اعمال مؤتمر الغدير العلمي الدولي الخامس في ذي قار بمشاركة 7 دول  : فراس الكرباسي

 شرحبيل بن وداعة  : علي حسين الخباز

 نقتل انفسنا.....؟  : جواد البغدادي

 رئيس مجلس محافظة ميسان يزور مديرية زراعة المحافظة ويطلع على خطة العمل فيها  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 قدم: "فيفا" يعلن خلو المونديال الروسي من المنشطات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net