صفحة الكاتب : واثق الجابري

الإعمار سبيل إستقرار مستقبل الأنبار
واثق الجابري

تُشير التقارير الى 80% من الرمادي مدمرة؛ يزيد أو ينقص؛ فمن المؤكد أنه نتيجة حتمية لأرض وطأها داعش؟!

أجلت القوات الأمنية معظم العوائل، وما تبقى سوى قليل رهنتهم داعش كدروع بشرية.

تحاول القوات الأمنية بكل جهدها؛ إنقاذ ما تبقى وتطهير كل أراضي الأنبار، وما هي سوى سويعات ويتكلل النصر بصورته الأبهى، ويندحر الإرهاب بوجهه القبيح، وبؤس مصيره المحتوم.

لا تكتمل فرحة النصر؛ إلاّ بالإطمئنان على عودة العوائل، ويتفقد الآباء أبناهم ويُسأل عن الشيوخ والأطفال والنساء، وكل جار يزور جاره وأبن محلته، وتُروى قصص من رعب الإرهاب ومعناة النزوح، وأعظم منها روايات بطولات المقاتلين، وترحيب بقية أطياف العراق وإحتضانه لأخوته في ظروف المحنة.

دخل الإرهاب الى الأنبار قبل غيرها بدموية؛ في مدينة متنوعة الأمزجة؛ من عشائرية وقومية وتجارية وبعثية ودينية، ودخلها التطرف لتشويه فكر بعض ساكنيها، وهي الأكثر بين مدن العراق؛ حيث إنخرط وغرر بما يُقارب 50 ألف شاب مع داعش؟!

هي ليست المرة الأولى التي يختطف الإرهاب محافظة الأنبار، من 2004م، ثم 2006- 2008م، وآخرها سقوط الفلوجة قبل الموصل بيد داعش، وفي أحداثها كان جهداً واضح لأهلها وصحواتهم التي طردت القاعدة، واليوم تحارب داعش، وأقسمت عشائرها أن لا تُبقي من قتل أو إحتضن وناصر، ولا مكان لهم في حياة الأنبار المستقبلية، ولن تجدهم إلاّ متسكعين في عواصم دول، وبالنتيجة مطاردين، ورُب َّ ضارة داعش، نتائجها أن كشفت النقاب عن زيف بعض ووطنية الأغلبية.

إن التجربة التي عاشتها الإنبار؛ درس بليغ يحتم واجبات متأصرة بين الحكومة والشعب والساسة، ولأجل إعادة إستقرارها؛ لابد من توفير أجواء إعمار وتعايش ومقومات عيش يمنع الإنحراف والتغرير، وردم الخلايا النائمة، ومواطنيها عليهم وعي الدروس التي أفقدتهم أبناءهم ومالهم، ولا عيش لهم سوى خيمة الوطن، وعلى ساستها؛ أن يعرفوا حديث الطائفية هو سبب كل الخراب والدماء، ومن تحدثه شريك بدماء أهله.

غداً تعود الإنبار الى الحياة، ويتحدثون عن شهداء وأبطال قدموا رقابهم جسور للنصر، وغداً لا مكان للإرهاب والمخرب وتاجر الدماء والسياسة.

خيراً فعلت الحكومة بالنظر الى الآراء السياسية الداعية الى إعمار الأنبار، وأنها نقطة جوهرية؛ وإذا أرادت عراقاً مستقراً؛ عليها أن تنظره كجسد واحد؛ لا يمكنه النهوض وأحد أعضاءه معلولة، وقد لا يستطيع العراق لوحده القيام بالمهمة، فعليه الإستعانة بالمنظمات الدولية، ودراسة الواقع ووضع حلول؛ لا تسمح بعودة إرهاب همجي؛ لم يسلم منه أنسان وشجرة وبناية، وبالإعمار والإستقرار لن يكون مستقبلاً مكان للإرهاب.

  

واثق الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/03



كتابة تعليق لموضوع : الإعمار سبيل إستقرار مستقبل الأنبار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى علي حمود الساعدي
صفحة الكاتب :
  مرتضى علي حمود الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عبطان يؤكد صعوبة عقد جلسة برلمانية قبيل الانتخابات المقبلة

 توزيع مبالغ التعويضات المالية لذوي الشهداء وجرحى العمليات الإرهابية في النجف  : اعلام مؤسسة الشهداء

 القيادة الوحدوية  : صلاح الصبيحاوي

 لا تقلبوا الموازيين  : وليد المشرفاوي

 الصناعة تواصل تقديم خدماتها التخصصية للصناعيين وتخصص قطع أراضي لاقامة مشاريع صناعية   : وزارة الصناعة والمعادن

 متى يتخلص العراق من (جوقة المطبلين ) ؟  : عامر هادي العيساوي

 العتبة الحسينية المقدسة تسلم جهاز المرقاب الحراري الى لواء علي الاكبر المتواجد في كرمة الفلوجة

 رفع قميص التجاوزات ...   : د . عبد الباقي خلف علي

  سيرة الشاعر عبدالمحسن داود القصاب  : مجاهد منعثر منشد

 النائب الحكيم يرحب بتشكيل "لجنة الخيارات القانونية" ويأمل باتخاذ خيارات أخرى توازي عِظَم الحدث  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 رئيس الادارة الانتخابية يلتقي مع عدد من مدراءمراكز التسجيل في المحافظات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 عقدة الخواجة  : رسل جمال

 الكشف عن محاور فعاليات مهرجان فتوى الدفاع المقدسة في نسخته الثالثة

 الجهاز الثقافي والإعلامي متخلف لأنه يمنع الدعوة للاضطلاع بالإسلام  : محمد الحمّار

 الوكيل الفني يستقبل السفير التركي في العراق لبحث تطبيق تعليمات منظمة IATA  : وزارة النقل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net