صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي

مشاعر عابرة للحدود والأدب التركي مثالها
د . نضير الخزرجي
ما يميز المشاعر والأحاسيس أنها عابرة للحدود اللغوية والقومية والدينية والمذهبية، لأن الحدود في واقعها من صنع الإنسان جاءت كمرحلة متأخرة عن ذات الإنسان وكيونيته وفطرته، فهي موضوعة غير مقدرة ومجعولة غير متجذرة، تأتَّت مع مرور الزمن وتوطنت في النفوس ألفتها وتآلفت معها دون أن تدرك مخاطرها السلبية، فالإنسان هو الذي يصنع الحدود ويصطنعها، وتختلف الحدود من دائرة لأخرى ويستطيل قطر الدائرة الواحدة وتتعدد، حتى لتحل الحدود وبالاً على البيت الواحد، فلا يعد التفاهم قائماً وحرمة الدار تصبح عرضة لأنانية الأولاد أو سطوة الآباء غير المبررة، وتفقد الحرمة قدرة المسك بتلابيب الدار وأهله ولا أهل الدار يعترفون بحرمة، فتضرب الحدود الفاصلة بأطنابها بين النفوس.
فالإنسان السوي يحزن لحزن مواطنه ويفرح لفرحه، والإنسان السوي يتعاطف مع البعيد عندما تحل عليه نكبة عارضة أو طبيعية، يتعاطف معه شعوريا ونفسيا وماديا، والإنسان السوي يفرح لفرح الآخر القريب والبعيد، وهذه الخصال والسجايا أصيلة في ذات الإنسان الذي خلقه الله في أحسن تقويم مظهراً وذاتاً، فلا حدود بين المشاعر ولا سدود تصد حركة الأحاسيس ولا ربايا تمنع رياح العواطف، هكذا كان الإنسان الأول وهكذا هو وهكذا سيظل لا تبديل لفطرة الله التي فطر الناس عليها.
ولم أجد حادثة أو واقعة أخذت صداها ومداها وتتسع بأثرها لتلف الكرة الأرضية، مثلما هي واقعة الطف بكربلاء عام 61 للهجرة، فما من أمة طرق سمعها مأساة كربلاء واستشهاد الإمام الحسين(ع) وأهل بيته وأصحابه إلا وفتحت باب مشاعرها تستحضر القادم من غور الزمان وبعد المكان، تستجليه بصراً وبصيرة، وتستهويه عِبرة وعَبرة.
ولأن الشعراء خير من ينضد عقد المشاعر، فإن الإمام الحسين(ع) تنقل بين أبياتهم وتوقف عند قوافيهم الضاربة بريشة الأحاسيس على أوتار عود الناس ونياط قلوبهم، لا حدود ولا سدود رغم ترددات الأمواج الأموية الطويلة والقصيرة والمتوسطة المدى العابثة بالتاريخ وحوادثه، فما من لغة حية او محلية إلا وللحسين(ع) ذكر في صدور أبيات شعرائها وأعجازها، وهذا ما استطاعت دائرة المعارف الحسينية في كشفه من خلال الجهود المضنية التي يبذلها مؤلفها المحقق آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي في رصد المنثور والمنظوم ذات العلاقة بالنهضة الحسينية، ومن لآلئ الموسوعة الحسينية، هو صدور الجزء الأول من (ديوان الشعر التركي) في نهاية العام 2015م (1436هـ) عن المركز الحسيني للدراسات بلندن في 574 صفحة من القطع الوزيري، ليأخذ موقعه من المكتبة الحسينية الى جانب ديوان الشعر العربي والأردوي والفارسي والانكليزي والپشتوي وغيرها، في إطار (الحسين في الشعر الشرقي) من دائرة المعارف الحسينية التي يعكف الدكتور الكرباسي على تأليفها تحقيقاً وتمحيصاً منذ عام 1987م وحتى مطلع العام 2016م حيث بلغ عدد الأجزاء المطبوعة مائة وواحد (101) من نحو 900 مجلد.
 
العربية حاضرة
وكما لا يمكن الفصل بين القرآن الكريم واللغة العربية، وتأثير الكتاب المقدس على بقاء اللغة وصقلها وديموتها، فلا يمكن الفصل بين اللغة والعربية ولغات الشعوب الأخرى التي لامسها الإسلام واحتك بها من قريب أو بعيد في التاريخين الأقصى والأدنى، فما من لغة قريبة من الدائرة الإسلامية إلا وللعربية بصمتها في تأسيسها كاللغة الأردوية أو تأثيرها كاللغة التركية بشقيها الآذري والاستانبولي.
 ورغم أن الأقوال مختلفة حول نشأة اللغة التركية وآدابها، بين من أرجعها الى أربعة آلاف سنة قبل الميلاد، وبعضهم يرجعه الى ما قبل الإسلام بفترة، لكن المحقق الكرباسي يوجه بوصلته نحو كعبة القائلين: (إن الأدب التركي أخذ مدة طويلة حتى برز تحريرياً، وكان ما بين القرن السادس الميلادي وحتى القرن الحادي عشر الميلادي يتداول عبر الحوار، وقد عبّر عنه القائل بـ "الأدب الشفوي" حيث يذكر بأنه تم اكتشاف نُصب تذكارية لقبائل الگوكتورك "Gok Turk" علیها بعض الكتابات الأدبية، وفسّرها الناقل بالشعر، وذكر أن الفترة الحقيقية لبروز الشعر كان حين دخل الأتراك في الإسلام).
ولشدة تأثير العربية على آداب الشعوب الشرقية ومنها التركية، فإن مقارنتها بين ما قبل الإسلام وما بعده تظهر هذه الحقيقة للعيان، وفي بعض الأحيان من غير جهد لغوي أو معرفي، فعلى سبيل المثال قول الشاعر من العهد الجاهلي:
ياروكْ تنگريلَرْ يارْليكازونْ ... ياواشيم بيرْلَهْ
فلا يمكن اكتشاف تأثير العربية عليه، على أن البيت ورد بالأبجدية الانكليزية وليست العربية كما كانت عليه اللغة التركية حتى عام 1923م عندما حرّم أتاتورك الأبجدية العربية، ويبدو أن النسخة الأصلية ضاعت مع التحويل، ولكن الترجمة الحرفية الى الأبجدية العربية تظهر الكلمات هكذا، وترجمة البيت باللغة العربية كما جاء في ديوان الشعر التركي للكرباسي هو التالي:
فليكُنْ أمرُ إلهنا النورانيْ ... ناعمَ الطبعِ شريف المعانيْ
ولكن في القرن العاشر الهجري ينظم الشاعر محمد بن سليمان الفضولي المتوفى عام 963هـ، فينشد من قصيدة بعنوان راه نجات (طريق النجاة):
مرحبا أي نور رُويوندَنْ مُنوَّر كائناتْ ... جوهرِ ذات شريفون جامعِ حُسنِ صفاتْ
ورغم أن البيت هو ترجمة حرفية لنص بالأبجدية الانكليزية كما ورد في المصدر وغاب الأصل بسبب السياسة الأتاتوركية، لكن العربية واضحة عليه وضوح الشمس، وترجمته العربية كما أورده الكرباسي هو:
يا مرحباً بنورِ بصرِهِ المُصبحِ الذي صارَ يُنير الكائنات
وجوهرُ ذاتهِ الشريفِ غدا جامعاً لحُسنِ الصفاتْ
وبالطبع فإن العربية التي أثّرت في اللغة الفارسية، انتقل تأثير الثانية الى اللغة التركية بخاصة وأن الأقوام التركية الآذرية كانت ولازالت على احتكاك مباشر بالأقوام الفارسية، وقد انعكس تأثير العربية والفارسية على التركية في حديث الشارع وعند الأدباء والشعراء، ولهذا فلا غرو أن تقرأ بيتاً من الشعر التركي لتجد كلمات اللغات الثلاث تشكل الصدر والعجز، ومن ذلك بيت الرمل المثمن المخبون المحذوف للشاعر علي بن محمد النسيمي المتوفى سنة 821هـ حيث يقول:
فصلِّ على مرشدنا شاه ولايتْ ... كَمتَرْ قُولويومْ مَنْ عَلينين أو شاه كَرَمْدير
حسنْ باشيمينْ تاجي، حسينْ گؤزْومْدَهْ نَمْديرْ ... إمام زين العباد، باقر، مِهْرِ حَرَمْدير
والترجمة التي أوردها الكرباسي جاءت على النحو التالي:
اللهم صلِّ على مرشدنا سلطان الولاية التي ضاءتْ
مَلِكُ أهلِ الجود فلعليٍّ عبدٌ أنا وهو المديرْ
تاجُ هامي الحسنُ والحسينُ بماء عيني جديرْ
زينُ العبادِ إمامي وذو المعاجزِ باقرٌ والغدير
حيث يُلاحظ في البيت كلمات عربية وفارسية الى جانب التركية مثل (فصلِّ على مرشدنا) للعربية و(شاه ولايت) للفارسية.
ويعتقد المحقق الكرباسي أن اللغة الفارسية كانت هي لغة الأدب عند الأتراك: (ومن هنا فإن أكثر الذين نظموا الشعر من الأتراك نظموا بالشعر الفارسي، ومن المعلوم أن الشعر الفارسي العمودي أُخذ من العرب، بينما أخذ العرب من الفرس ما يسمى بالشعر الحر، وكان التبادل الثقافي والأدبي على قدم وساق بين هذه الحضارات الشرقية).
 
نماذج كربلائية
يُلاحظ في الجزء الأول من ديوان الشعر التركي الخاص بالنهضة الحسينية الذي ضم 202 مقطوعة  في 547 بيتاً لثمان شعراء، بدء انطلاقته من القرن السابع حتى العاشر الهجري، رغم أن واقعة كربلاء حصلت في القرن الأول الهجري، وأن مدنيَّة الأتراك ظهرت في القرن السادس الميلادي أي قبل ظهور الاسلام بقرن، وبعضهم يرجع ظهور الأدب التركي الى القرن الثامن الميلادي أي القرن الثاني الهجري أي بعد واقعة الطف، وكما يؤكد الكرباسي: (ظهر الأدب في ثلاث اتجاهات: الاتجاه الجغتائي، والاتجاه الآذري، والاتجاه الأناضولي، وأبرز ما كتب باللغة الجغتائية هي السيرة الذاتية التي وضعها بابر مؤسس الأسرة المغولية في الهند والتي تعرف باسم بابرنامة، أي "كتاب بار" المؤرخ قبل سنة 937هـ (1530م)  وهو كتاب نثري غير منظوم، ومن أقدم من كتب في الأدب التركي الآذريه الصوفي عماد الدين النسيمي المتوفى حدود سنة 821هـ (1418م)، وأما في الأدب الأناضولي فأقدم من كتب فيه هو الشاعر الصوفي يونس أمره المتوفى سنة 721هـ (1321م)).
ولعلّ أكبر التأثير المتبادل بين الأدبين العربي والتركي والذي ساهم في ظهور الأدب الحسيني في جانبه النثري، هو الاحتلالات التركية للعراق وايران وأفغانستان وجانب من تركيا والشام في القرن السابع الهجري، واحتكاك الأتراك المباشر بالأدب العربي بعامة والحسيني بخاصة، وقد سبق الاحتلال التركي توغل المماليك الأتراك في الحكم العباسي منذ القرن الثالث الهجري، وظهور الأدب التركي كأدب منثور ومنظوم في القرن الخامس الهجري، أما بالنسبة للشعر الحسيني باللغة التركية فإن أقدم ما وصلنا هو في القرن السابع الهجري كما يؤكد البحاثة الكرباسي، والأسباب كثيرة، ولعل أهمها أن الأدباء الأتراك كانت الفارسية هي لغتهم نثراً وشعراً مثل الشاعر التركي الحكيم قطران العضيدي التبريزي المتوفى سنة 465ه، الذي نظم في الحسين(ع) باللغة الفارسية.
ولقد انعكس انحسار الأدب المنظوم باللغة التركية بوضوح على عدد من الشعراء الذين نظموا في الحسين(ع)، ولهذا ظهر في القرن السابع شاعرٌ واحد هو محمد بن ابراهيم الخراساني المتوفى سنة 670هـ، وفي القرن الثامن اقتصر على الشاعر يونس بن إسماعيل أمره المتوفى سنة 721هـ، وكذا الحال مع القرن التاسع الذي وصلنا بيت واحد للشاعر علي بن محمد النسيمي المتوفى سنة 821ه، كما توصل اليه الشيخ الكرباسي، ولكن النقلة النوعية حصلت في القرن العاشر حيث ازداد عدد الشعراء مع ارتفاع مؤشر المقطوعات الحسينية وأبياتها، وبلغ عدد الشعراء خمسة، وهم حسب التسلسل الزماني: السلطان اسماعيل بن حيدر الصفوي الخطائي المتوفى سنة 930هـ وله 17 مقطوعة من 57 بيتاً، محمد بن سليمان الفضولي المتوفى سنة 963هـ وله 141 مقطوعة في 394 بيتاً، حيدر السيواسي المتوفى سنة 998هـ وله 14 مقطوعة في 43 بيتاً، وهادي التبريزي المتوفى في القرن العاشر في 8 مقطوعات من 26 بيتاً، وخامسهم وآخرهم علي أصغر الذهني التبريزي المتوفى في القرن العاشر الهجري وله قصيدة واحدة تضم 45 بيتاً، وسنجد في الأجزاء التالية من ديوان الشعر التركي ارتفاعاً ملحوظاً من حيث عدد الشعراء والقصائد كلما اقتربنا من عصرنا الحالي.
وتعددت الأغراض الشعرية التي تناول فيها الشعراء الإمام الحسين(ع)، فبعضهم ذكره وهو صغير يلعب مع جده محمد(ص) وبعضهم ذكره كبيراً وهو يشارك حروب والده  علي(ع)، وبعضهم ركّز على ذكر الحسين(ع) وما جرى في كربلاء عام 61، ولاشك أن عاشوراء هي ملهمة الشعراء الأمر الذي خلق وفرة كبيرة في الشعر وزيادة في أعداد الشعراء من كل حدب وصوب بعيداً عن المذهبية بل وحتى الدينية، حيث وجد الشعراء بمختلف مشاربهم في شهادة الحسين(ع) وأهل بيته وأصحابه وأسر عياله قمة التفجع الباعث على الإلهام في أبهى صورها، فهذا الشاعر يونس بن إسماعيل أمره يستحضر الوجع العاشورائي فينظم، ما ترجمته:
من وجع كربلاء سقوط المجاهدين شهداءَ فخارِ
وقُربانا فاطمةٍ هما في الأمَّة شُبَّر وشُبَيرِ
من كربلاء انثال النورُ من أسودِ شعرِهِ الأندى
والمضرَّجان بدمائهما هما شُبَّر وشُبَيرِ
فشبّر هو الإسم العبري للإمام الحسن(ع) الذي تقطع كبده دماً من السم وشُبير إشارة الى الامام الحسين(ع) الذي تضرّج بدمه في كربلاء، وكلاهما قُتلا بأيدٍ أموية.
وهذا الشاعر علي بن محمد النسيمي يقول في بيت ضمن قصيدة مقصورة:
خلِّق نفسك اللَّوامةَ واسألْ يقيناً تَنَلْ
وإنْ قصدتَّ الشهادةَ فاجعل إمامَك حسينَ كربلا
وهي دعوة من الشاعر لكل البشر في الإقتداء بسيرة سيد الشهداء(ع) الذي قدّم كل شيء من أجل المبدأ وصالح الإنسانية.
وهذا السلطان اسماعيل بن حيدر الصفوي الخطائي تتراءى أمام حدقتي الشعور معالم المدينة المقدسة فينظم من قصيدة رباعية وترجمتها:
فلنأت كربلا أرض الحُزنِ الأليمْ
حتى نُقيم مأتمَ القلبِ الكليمْ
ولنُرسلَ بكاءً دموعَ القلبِ السليمْ
يا وجعي يا حسين سلطاني حسينْ
وهذا الشاعر محمد بن سليمان الفضولي المدفون في شارع باب القبلة على بعد بضعة أمتار من الحرم الحسيني الشريف، ينظم ما ترجمته:
إن سألوني عن منزل مصائبي قلتُ: في نينوى بلاءُ مجمعيْ
لكان جوابَ الكونِ القصيرِ إنها كربلاء كربلا
ونينوى هي واحدة من أسماء مدينة كربلاء وهي الأراضي الممتدة شمال شرق مركز كربلاء من مصب نهر العلقمي الى جنوب سدة الهندية. 
 
عمل عظيم وشخصية عظيمة
لاحظ المحقق الكرباسي وهو يتناول الأدب التركي المنظوم أموراً عدة، ربما أهمها:
أولا: إن اللغة التركية في العهد الاسلامي كانت تكتب بالأبجدية العربية حتى 29/9/1923م تاريخ مجيء مصطفى أتاتورك للحكم الذي أبدلها بأبجدية لاتينية.
ثانيا: إن المتحدثين باللغة التركية لا ينحصرون بتركيا الحالية، فهناك عشرات الملايين الأتراك في إيران وآذربايجان وتركمانستان وتركستان وداغستان وقيرغيزستان وأرمينيا وأوزبكستان والعراق، وغيرها يتحدثون بها.
ثالثا: إن الأتراك كأمَّة يرجعون بجذورهم الى النبي نوح (ع) عبر ابنه يافث المسمى ترك.
رابعا: اللغة التركية من فصائل اللغة الآلتائية التي ظهرت منها أسر لغوية تركية مختلفة متوزعة عبر الدول الناطقة باللغة التركية، وأشهرها: التركمانية، الجغتائية، الأويغورية، الآذرية، الأذربايجانية، القيرغيزية، التتارية، الأوزباكستانية، البشكيرية، والأسطنبولية.
خامسا: رسم الخط في اللهجات واللغات التركية يختلف من قوم تركي الى آخر ومن بلد الى آخر، وبعض التغيير ناتج من تحولات سياسية مثل اللغة الاسطنبولية التي كتب بالأبجدية اللاتينية، والتركية الآذربايجانية التي كتبت بالأبجدية الروسية.
ولكن القاسم المشترك لكل هذه اللغات بما يخص الأدب المنظوم، أن معظم الشعراء الترك كانوا يتحدثون باللغتين الفارسية والعربية أو بإحداها، وقد أحصى الشيخ الكرباسي 201 شاعراً تركيا حتى القرن العاشر الهجري، وأكثرهم نظم باللغتين الفارسية والعربية أو بإحداهما، وأحصى 21 منهم أي 10 في المائة منهم كان ينظم باللغة العربية منهم: أبو القاسم الخطامي التبريزي المتوفى في القرن الخامس الهجري، أبو زكريا الشيباني التبريزي المتوفى سنة 502هــ، الخواجه هام الدين التبريزي المتوفى في القرن السابع الهجري، زركوب الطاهري التبريزي المتوفى سنة 712هـ، ابن يحيى الشبستري المتوفى سنة 720هـ، شمس مغربي محمد شمس الدين التبريزي المتوفى سنة 808هـ، والشاعر الشهير محمد بن سليمان الفضولي من أعلام وشعراء القرن العاشر الهجري.
وبالقطع هناك شعراء ترك آخرون من بين القائمة نظموا باللغة العربية، ولكن لم يصلنا شعرهم العربي. 
ولا يخفى حرص المؤلف الشديد على دعم ما يكتب ويحقق فيه بمجموعة كبيرة من الفهارس المفيدة، وامتاز الجزء الأول من ديوان الشعر التركي بفهرس خاص بمعجم لمفردات اللغة الآذرية والاستانبولية وما يقابلهما باللغة العربية والفارسية وترجمتها العربية ضم 2071 مفردة تضمنتها أبيات هذا الديوان فقط، وهي خدمة أدبية ومعرفيه يقدمها الكتاب لقرائه، فضلا عن تحديد بحور شعر الديوان مع ما ورد عليها من زحافات وعلل وذلك: (تسهيلا لمن يريد أن يقدم دراسته على ما ضمّنه واحتواه هذا الجزء وغيره من الأجزاء) وهي تسعة بحور: الهزج، الرمل، المجتث، المضارع، المتقارب، الرجز، المنسرح، الخفيف، والمقتضب، هذا إلى جانب تشكيل الأشعار بالحركات: (وما ذلك إلا لتسهيل الأمر على القارئ والباحث)، مع ترجمة النص التركي الى العربي ترجمة نثرية مسجّعة وذلك: (طبقاً لما وضعه الشاعر ليكون أكثر وقعاً في النفوس وعلى الآذان إن تُليت) ولكن: (لا تعد هذه الترجمة حرفية ولا هي مضمونية بل وسطيّة).
هذه العمل الأدبي الرزين المرتبط بالنهضة الحسينية جلب أنظار الصحفي هوانك جيونكرين (Hwang Gyeong-rin) وهو من مدينة غومسان غان (kŭmsan-gun) في مقاطعة تشنغتشونغ نامدو (Ch'ungch'ŏngnam-do) في كوريا الجنوبية، فأبدى إعجابه الشديد وذلك بعد أن: (اطلعت على دائرة المعارف الحسينية التي تحيط بمعارفها واحداً من أعظم الشخصيات تمجيداً عبر التاريخ، وهو الحسين سبط رسول الاسلام محمد. لقد تناهى الى علمي المشروع المعرفي الذي يتولاه العلامة الشهير الباحث المقيم في لندن وهو الشيخ محمد صادق الكرباسي الذي كتب وحرر أكثر من 900 مجلد عن الحسين القائد).
وهذا الإعجاب جعله يكتب مقدمة باللغة الكورية ملحقة في نهاية الديوان، قال فيها: (إنَّ هذا الديوان يكشف عمق الجهد اللامتناهي وغير القابل للتصديق للمؤلف الذي تناول التفاصيل الدقيقة لشخصية الحسين بن علي. إنه رجل عظيم يكتب عن شخصية عظيمة ليصبح مشروعه العلمي والمعرفي عظيما كما رأينا في هذه الموسوعة).
ويبدي المحقق الدكتور محمد صادق الكرباسي في ثنايا الديوان أسفه لما حصل من تحريف لأبجدية اللغة التركية ورسم كتابتها، وهي حقيقة شاطره الرأي كل صاحب رأي معرفي، وفي الحقيقة فإن السياسة الأتاتوركية حاولت في أحد أسباب محاربتها للعربية الإقتراب من أوروبا والتماهي معها مصلحة المجتمع التركي كما كان هو الاعتقاد السائد آنذاك، لكن الغرب وبعد مضي قرن من الزمان ينظر الى تركيا بوصفها بلداً شرقياً مسلماً يعود بجذوره الى السلطنة العثمانية التي احتلت البلدان الاوروبية، ولا يريد الإعتراف بتركيا أو إدخالها في منظومة الوحدة الأوروبية رغم أنها جزء من منظومة حلف الناتو (الأطلسي) والحربة التي تلوح بها الولايات المتحدة في وجوه الدول العربية الرافضة لسياستها في المنطقة.
الرأي الآخر للدراسات- لندن

  

د . نضير الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/04



كتابة تعليق لموضوع : مشاعر عابرة للحدود والأدب التركي مثالها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي. ، على إجتهاد السيد الحيدري في مقابل النص - للكاتب ابو تراب مولاي : بدلا من نقد زيارة الأربعين عليه ان يوجه نقده إلى السياسيين الذين عطلوا كل شيء بجهلهم وفسادهم . البلد لا يتعطل بسبب زيارة الاربعين لانه بلد يعتمد بالدرجة الاولى على النفط وليس الصناعة حتى يُقال ان المصانع تتعطل . بالاساس ان المصانع لا وجود لها او عدم عملها بسبب سوء الكهرباء التي تُدير هذه المصانع . هذا الرجل ينطلق من نفسية مضطربة تارة تمدح وأخرى تذم وأخرى تُحلل وتحرم يعني هو من الـ (مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا) . انها سوء العاقبة ، لأننا كما نعرف أن العاقبة للمتقين. على ما يبدو فإن هذا السيد لا ينفع معه كلام ولا نصح ابدا لأنه يسعى إلى مشروع خاص به وما اكثر الذين اطلقوا مشاريع بعيدة عن نهج الله ورسوله وآل بيته الاطهار. ولكن العتب على من يدرسون لديه ألا ينظرون حولهم لما يُكتب من انتقادات لشيخهم . وكذلك العتب على حوزاتنا التي لا تسن قانونا يعزل امثال هؤلاء ويخلع عنهم العمامة . لا بل سجنهم لتطاولم على الكثير من الثوابت.

 
علّق عادل الموسوي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : شكرا للاخ صادق الاسدي لملاحظاته القيمة لقد تم تعديل المقال بما اعتقد انه يرفع سوء الظن .

 
علّق سامي عادل البدري ، على أشروكي ...في الموصل (المهمة الخطرة ) - للكاتب حسين باجي الغزي : عجبتني هذه المقالة لأنها كتبت بصدق وأصالة. أحببتها جداً. شكراً لكم

 
علّق ثائر عبدالعظيم ، على الاول من صفر كيف كان ؟ وماذا جرى؟ - للكاتب رسل جمال : أحسنتم كثيرآ وبوركتم أختنا الفاضله رسل جمال نعم انها زينب بكل ما للحروف من معاني ساميه كانت مولاتنا العقيله صوت الاعلام المقاوم للثورة الحُسينيه ولولاها لذهبت كل التضحيات / جزاكم الله كل خير ورزقنا واياكم شفاعة محمدوال محمد إدارة

 
علّق صادق غانم الاسدي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : يعني انتم بمقالتكم وانتقداتكم ماجيب نتيجة بس للفتن والاضطرابات ,,خلي الناس تطبع افلوس الشارع يعاني من مشاكل مادية وبحاجة الى نقد جديد ,,,كافي يوميا واحد طالعنا الها واخر عيب هذا الكلام مقالة غير موفق بيها ,,المفروض اتشجع تنطي حافز تراقب الوضع وتعالجه وتضع له دواء ,, انت بمقالتك تريد اتزم الوضع

 
علّق منير حجازي ، على تشكيل لجنة للتحقيق بامتناع طبيبة عن توليد امرأة داخل مستشفى في ميسان : اخوان اغسلوا اديكم من تشكيل اللجان . سووها عشائرية احسن . تره الحكومة ما تخوّف ولا عدها هيبة . اترسولكم اربع سيارات عكل وشيوخ ووجهاء وروحوا لأهل الطبيبة وطالبوا تعويض وفصل عن فضيحة بتكم .

 
علّق حمزه حامد مجيد ، على مديرية شهداء الكرخ تنجز معاملات تقاعدية جديدة لذوي شهداء ضحايا الارهاب - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : اسأل عن المعاملة باسم الشهيد دريد حامد مجيد القرار 29671 مؤسسة شهداء الكاظميه ارجو منكم ان تبلغونا اين وصلت معاملتنا لقد جزعنا منها ارجوكم ارجوكم انصفونا

 
علّق mohmad ، على جواز الكذب على أهل البدع والضّلال !! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : محاورتي المختصرة مع اخ من اهل السنة يدين فتوى سماحة السيد الخوئي رحمه الله تعالى في سب اهل البدع والقول ماليس فيهم ......... قرأت هذا المقال وفهمته جيدا ، وأشكرك جدا على إرساله ، فقد استفدت منه كثيرا ، لأنني عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! اقرأ ما يقوله صلاح عبد المهدي الحلو ، في هذا المقال : يقول : (إن هاهنا أمراً آخر يسمونه بالتزاحم ، فلو تزاحم وقت الصلاة مع إنقاذ الغريق ، يجب عليك إنقاذ الغريق وترك الصلاة الآن وقضاؤها فيما بعد ، والتزاحم هنا وقع بين وجوب حفظ ضعفة المؤمنين من أهل البدع ، وبين حرمة الكذب ، ومن هنا صار الكذب في المقام – على حرمته من قبل – واجباً فيما بعد ، كما صارت أكل الميتة وهو حرامٌ من قبل ، حلالاً من بعد ، لأجل التزاحم معه في حفظ النفس من الهلاك عند الاضطرار . ولذا قال - قدس سره - في مبحث الهجاء [وهل يجوز هجو المبتدع في الدين أو المخالفين بما ليس فيهم من المعائب ، أو لا بدّ من الاقتصار فيه على ذكر العيوب الموجودة فيهم ؟ هجوهم بذكر المعائب غير الموجودة فيهم من الأقاويل الكاذبة ، وهي محرّمة بالكتاب والسنّة ، وقد تقدّم ذلك في مبحث حرمة الكذب ، إلاّ أنّه قد تقتضي المصلحة الملزمة جواز بهتهم والإزراء عليهم ، وذكرهم بما ليس فيهم ، افتضاحاً لهم ، والمصلحة في ذلك هي استبانة شؤونهم لضعفاء المؤمنين حتّى لا يغترّوا بآرائهم الخبيثة وأغراضهم المرجفة وبذلك يحمل قوله عليه السلام : [وباهتوهم كي لا يطمعوا في الإسلام] ..) . انتهى كلام صلاح عبد المهدي الحلو . ماذا يعني هذا الكلام ؟! يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي ، وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك !! والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، هو : (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات !! هل هذا هو الدين الذي تدعونني إليه ؟! _______ ((الرد)) انت ابتدعت التفسير حسب فهمك الخاص ولكن هنا اخبرك هذا الحديث موجه لفئة معينة من الناس ركز جيداً وهو مخصص للذين لا ينفع معهم النصح واظهار باطلهم عليهم وبتالي يشمل ظهوره للناس هؤلاء يعلمون انهم اهل بدعة وضلال ولا يجدي معهم المحاورة بل حتى لو بين لهم "ابتداعهم" ولهذا في هذا الموقف اختلفت سياسة التعامل ولا يجوز شتمهم الا اذا كان يغير موقفهم بحيث يؤدي إلى هلاك ((مبدأهم)) واصبح لا يجدي مع الناس ابتداعهم ............ وكما قلت أنت يا صديقي عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! نعم ولكن يكون جأز ومباح عند الضرورة كما ذكرته سلفاً وفي (موقف خاص) اما قولك "علينا" فقط اذا كان موقفك تضليل الناس حتى لو انقلب عليك الحق وظهر باطلك ولم تصبح هذا السياسة تجدي معك وتضليلك للناس "مثمر" .......... ماذا يعني هذا الكلام يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك ؟؟ نعم اظهر عيوبك ، واشتمك واقول ماليس فيك لأنك تعلم انك كذاب ومبتدع ولهذا عندما اقول عليك بشتيمة المجنون فانت لست مجنون ولم تقل لأحد انك مجنون وتعلم انك لست مجنون ومختل عقلياً ............ أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات ؟؟ اخبرتك بهذه الفئة المبتدعة وهذا يشمل جميع الطوائف ولا يقتصر على مذهب معين ............... والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ؟ (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) نعم الفتاوي تكون كفراً اذا لم تكن على نهج رواية او حديث ولكن من قال لك هذا الحديث ليس موجود ؟ مصدر الحديث الكافي الجزء الثاني صفحة (375) ============== وكل هذا التفسير اقوم بتفسيره لك ليس لأنك من العوام ولا تفهم بل اغترت فيه لأنك لست شيعي ولولم تغتر فيه لفهمته من أول مرة (الغرور يضر العقول)

 
علّق Mehdi ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم يبدو ان الصمت عاد صياما واجبامن قبل الناس و الاعلام والاحرار في العالم الاسلامي والمسلمين نسوا ان النبي قال من سمع ينادي ياللمسلمين ولم يجبه ليس بمسلم مسلمين ضد المسلمين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحية اجلال لكِ سيدتي.. لاول مره لا اشعر ان أ. حسن المالكي ليس وحيدا.. انني لست وحيدا.. توجهت لكثير من "المفكرين".. امثال اياد البغدادي وسامح عسكر واحمد عبدو ماهر وغيرهم.. كلهم لم يقومو بشيئ.. سامح عسكر كتب بعض التغريدات.. ثلاثه او اربعه.. تحياتي لفضلكم سيدتي..

 
علّق مهدي عبد الله منهل ، على التربية تعلن أسماء الطلبة الاوائل على العراق للتعليم المهني وإقبال يبارك مثابرتهم وحبهم لوطنهم - للكاتب وزارة التربية العراقية : من هم الطلاب الاوائل على العراق للتعليم المهني ؟

 
علّق iraqi ، على الداعية طه الدليمي دكتور كذب مليء بالعقد - للكاتب نور غصن : الأسد العربي 1 month ago طه حامد مزعل الدليمي (الإسم قبل التغيير : غايب حامد مزعل الدليمي ولد 22 أبريل، 1960 م الموافق 27 شوال، 1379 هـ) في قضاء الم حموديه ضواحي بغداد وامه اسمها كافي وهي معروفه بالمحموديه وزوجته المدعوة سناء اشهر من نار على علم في منطقة باب الشيخ في بغداد وكانت تخون طه الدليمي مع شرطي اسمه لؤي وللاطلاع على حقيقة طه الدليمي اليكم رأي صديقه الحميم عامر الكبيسي وهو موجود على الانترنت حيث يقول : اسمي يدل على طائفتي (الكبيسات من اهل السنه العراقيين الاصلاء والاغنياء) فلن يتجرأ احدٌ على جرح شهادتي .اعي ش في المنفى منذ منتصف الثمانينات كان لي صديق في مدينة المحمودية وكنا نسكن وقتها في مدينة اللطيفية التي تبعد قليلا عنها ،فعرفني ذلك الصديق المشترك على (غايب) الذي كان نحيلا وضعيف الشخصية بسبب معاملة زوج امه القاسية له او بسبب اسمه الذي سبب له الكثير من الحرج وجعله اضحوكة امام طالبات كلية الطب كما يقول صديقي هامسا ،لم يستطع غايب ان يكمل الطب لاسباب قال لي وقتها انها تتعلق بصده من قبل فتاة من عائلات بغداد وهو ريفي يسكن في قرى المحمودية ما سبب له صدمة عاطفية ،اضف الى ذلك حالته الاجتماعية والشجارات المستمرة بين والدته وزوجها .وبعد ان ترك الكلية وبدل ان يلتحق بالجيش العراقي الذي كان وقتها يعيش حالة حرب مع ايران ،حاول غايب الدليمي (طه) ان يعوض عن النقص الذي احاق به في الدراسة وهروبا من الخدمة العسكرية فارتدى الجبة الاسلامية والتحق بمعهد للشريعة .صاحبي الذي كان متدينا كان يرفض ان يصلي خلف غايب وكان السبب حسب الصديق الذي توفي منذ سنوات ان غايب كان يتحرش بصبية الحي وقد ضبط عدة مرات في اوضاع مخلة بالشرف من شباب المنطقة مما ادى الى تعرضه للضرب مرات عدة دخل في احداها الى مستشفى الجملة العصبية بعد ضربات عنيفة على الراس حيث كان يغري الاطفال بحجة علاجهم وانه طبيب.وبعد تهربه من الخدمة الالزامية وذلك بتغيير اسمه من غايب الى طه ،عاش طه بعزلة عن المجتمع الذي يعرفه واستطاع الالتفاف على بعض المشايخ ونجح في الاقتراب منهم .وفي عام 1991 حدث الامر الذي جعل طه الدليمي يبغض الاخوة الشيعة ويكن لهم العداء حيث قتل اخوه احد الشيعة بعد المسك به متلبسا في غرفة نومه ومع زوجته الامر الذي جعل ذلك الرجل يقتل شقيق طه ويقتل زوجته ..لكن الفضيحة الاكبر هي ليست بالحادث وانما بالمراة التي كان على علاقة غير شرعية معه ،فهذه المراة هي ابنة عمه اي ابنة عم طه ايضا وكان طه وشقيقه يترددان على منزل ابنة عمه كما يفعل ابناء العمومة عادة الا ان علاقة مشبوهة جمعت شقيق طه مع ابنة عمه المتزوجة من الشيعي .هرب طه بعد الحادث من العار الى خاله إبراهيم داود العبيدي .وانقطعت اخباره عنا وكنا متاثرين لحاله وتوقعنا ان يصل به الامر الى الانتحار لما له من شخصية مهزومة وضعيفة .وبعد عام 2003 شاهدنا طه الدليمي مع الحزب الاسلامي شريك الاحتلال في العراق وكان يطمح ان يخلف محسن عبد الحميد في رئاسة الحزب حيث كان ناشطا جدا في فترة مابعد دخول الامريكان للعراق ،الا ان طموحه اصطدم بصخرة طارق الهاشمي الذي تولى رئاسة الحزب الاسلامي ولم يعط لطه الدليمي اي منصب حينها حاول الدليمي التكيف والوصول الى منصب ما حتى عام 2008 من ثم ترك الحزب .يقول احد القياديين في الحزب الاسلامي عمر الجبوري "ان طه كان يغذي فكرة قتل الشيعة واشعال حرب مع السنة يقف الحزب الاسلامي فيها موقف المتفرج ومن ثم يصعد بالمطالبة من اجل قيادة المكون السني بعد رفض الدكتور حارث الضاري الانضمام الى العملية السياسية ،فكانت فكرة طه الدليمي تقضي باعدام عدد من الشباب السنة من اجل تاليب الشارع السني على الشيعة،ورغم ان الحزب الاسلامي اعجب بتاجيج الصراع الطائفي لكنه رفض ان يقتل ابناء السنة وفي عام 2006 كون طه ميليشا مكونة من سبعة عناصر بينهم ضابط سابق في جهاز حماية صدام ،وكمن للمواطنين الشيعة الذين كانوا يعيشون بمنطقة الاربع شوارع بجانب الكرخ .وراح يقتل الناس هناك ويحتل منازلهم .لم يعترض الحزب الاسلامي الذي استفاد من حركة التهجير من اجل جلب عائلات اعضاء الحزب الاسلامي بالخارج .ولكن بعد ان داهم الامريكان مقر الحزب طلب الحزب من طه الدليمي الاستقالة كي لايجلب لهم الخراب .وهكذا خرج طه بعد ان قبض ثمن ذلك نصف مليون دولار التي اخذ يعطيها رشا لبعض الجماعات الارهابية في الانبار من اجل تسهيل تهريبه للنفط الى الاردن ما جعله يحقق ثروة بذلك .وفي الاردن اشتكى الدكتور حارث الضاري وصالح المطلق الذي كان نائبا حينها ،عند السلطات الاردنية مما يفعله طه الدليمي من تسليب السيارات الشيعية وقتل الشيعة واخذ مقتنياتهم واموالهم والفرار الى داخل الاراضي الاردنية مما جعل الامن الاردني يصدر بحقه منع .وهكذا وجد الدليمي ضالته في السعودية .حيث افتتح قناة صفا واعتنق المذهب الوهابي .وراح ينفس عن مكنوناته بشتم الشيعة صباحا مساءا والدعوة الى قتلهم ..هذه شهادتي لست ارغب منها تسقيط غايب الدليمي او شتمه لكن الحقيقة تقال وان الرجل لم يكن يمتلك المؤهلات لا الفكرية ولا الثقافية ناهيك عن كاريزما القيادة التي تتنافى مع روح الثار التي يتخذها نهجا لمقاتلة اخوتنا الشيعة

 
علّق عادل ، على (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم اانت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )).(1) هل لهذا القول اصلٌ في الإنجيل ؟ إن لم يقل يسوع ذلك ، من الذي قاله ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله بيك أيتها الباحثة القديرة ايزابيل وجعلك الله من أنصار الحق أينما كان ...بوركتم

 
علّق طالب ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أود أن ارشح لوزير من الوزرات انا معروف في قضائي ومحافظتي وارجو ان تختاروني

 
علّق الدكتور موفق مهذول محمد شاهين الطائي ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : ان فكرة فتح باب الترشيح للمناصب الوزارية متقمة وراقية وحضارية ونزيهة اذا ما قابلها لجنة منصفة عادلة بعية عن التاثيرات الخارجية وسيسجلها التاريخ للاستاذ عادل عبد المهدي انعطافة تاريخية لصالح العراق والعراقيين. وفقكم الله وسدد خطاكم. وانا باعتباري مختص في القانون ارشح نفسي لمنصب وزير في ظل حكومتكم الموقرة خدمة لعراقنا الصابر المجاهد. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الزهره المير طه
صفحة الكاتب :
  عبد الزهره المير طه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دولة القانون والوطنية يستبعدان النجيفي من اية مناصب سيادية

 فساد وزير السياحة والاثار وعصابات المافيا معه؟؟؟؟  : علي البياتي

  (من ادب فتوى الدفاع المقدس )( المطلوب )  : علي حسين الخباز

 اقرار الميزانية الان جريمة مركبة  : سمير اسطيفو شبلا

 الصفحة!!  : د . صادق السامرائي

 ميركل --- والحس الأنساني المرهف  : عبد الجبار نوري

 المرجع الحكيم يوجه الشباب الواعي المؤمن أن يستثمروا الفرص بتأدية الواجب إزاء دينهم وعقيدتهم

 تعويذة إصلاح النفوس .. ام قطع الرؤوس  : محمد علي مزهر شعبان

 البرلمان وقصة المائدة الكبيرة  : حيدر محمد الوائلي

 درعا تحت سيطرة النظام السوري وتأكيدات إسرائيلية بعدم التدخل

 كلمة الفصل اعلنتها المرجعية اين انتم ايها السياسيون  : غزوان العيساوي

 كركوك تستقبل العام الجديد بالشعر والموسيقى والغناء  : اعلام وزارة الثقافة

 الأنتخابات البرلمانية . . . من سيضحك على من . .؟!  : احمد الشحماني

 خلال تفقده ملاعب مدينة الفلوجة عبطان : اولويات وزارة الشباب والرياضة اعمار ملاعب المحافظات المحررة  : وزارة الشباب والرياضة

 مقاهي الاركيلة وضياع الشباب العراقي  : عدنان فرج الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net