صفحة الكاتب : منتظر الصخي

جبهة الإنتظار؛ التمهيد بإصلاح النفس
منتظر الصخي

التمهيد لقيام الحكومة الإلهية العادلة، هو أمنية وحلم كل منتظِر، فهي ثمرة جُهد ما زرعه الأنبياء والأوصياء الذين أرسلوا من إجل الإصلاح، وهداية الناس للصراط المستقيم، وهم ينتظرون إنضاجها وبفارغ الصبر، لتَسُرّ أنفسهم بقطف هذه الثمرة حينما يحقق حلمهم بإقامة الحكومة الإلهية، فالإنتظار، هو الإصلاح في الأرض التي شاع الظلم والجور في كل أرجائها، لتملأ عدلاً وقسطاً، تحتاج هذه الحكومة لممهدٍ حقيقي، يعتبر إن قيامها هو واجب شرعي، لابد من تأديته مهما كلّف الثمن .

يُعد الإنتظار جبهة من جبهات الحق ضد الباطل، فالحق والباطل في صراع دائم، منذ أن بدأت مسيرة الإصلاح في الأرض، التي بعث من أجلها الأنبياء، ولا تزال قائمة إلى أن يغلب الحق في الجولة الأخيرة، حينما تشرق شمس الملكوت بظهور الإمام المهدي المنتظَر ( عجل الله فرجه الشريف )، وعلى يديه المباركتين؛ سيجعل من الحق عزيزاً وشامخاً، ومن الباطل ذليلاً ومنكسراً، فالغاية من حقيقة الإنتظار، هي أن المنتظِر ينتظِر ويُمهد بكل وسيلة لظهور وقيام المنتظَر، كما وهو _ أي الإمام المنتظَر ( عجل الله فرجه الشريف ) ينتظِر من المنتظرين، القيام بواجباتهم الشرعية بآداء الواجبات المناطة بهم، في زمن الغيبة .

وأول الواجبات التي لابد ولا مفر إلا بتأديتها؛ هو إصلاح النفس بجهادها، وفُضِّل جهاد النفس على الجهاد القتالي وعد أكبر وأرفع منزلة منه، يعيش الإنسان في حالة صراع محتدم ودائم، لإجتياز هذه المرحلة والنجاة، لابد من أفعال مدروسة بشكل جيد، حتى تأخذ بيدك لطريق الأمان وتنجو بنفسك، فالإنسان المنتظِر، وفي كل حين؛  يطور من قدراته الهجومية والدفاعية، مع تغيير الخطط والتكتيكات بشكل متجدد، فالحرب يوماً بعد يوم، تزداد ضراوة وتصعيد كبير، فضلاً عن التغيير في السيتراتيجيات بين فترة وأخرى، كي يأمن من أي هجوم غادر، وخير وسيلة للدفاع هي الهجوم .

ليجتاز الإنسان المنتظِر هذا الإختبار اليومي، لابد من القيام بعملية الإصلاح، ولماذا الإصلاح ؟، لأن المنتظِر في الأساس، يَنتظِر مُصلِحاً، فالقسط والعدل، لن يقام في الأرض، مالم يتم إصلاحها، والمُصلِح يحتاج في ثورته، إلى قادة وجنود مصلحين تمكنوا وبعد جهد كبير من إصلاح حالهم، فيا ترى؛ إن أي ثورة إصلاحية بأناس مفسدين، هل سيكتب لها النجاح ؟،  الثورة التي ستنجح في إصلاح الأرض والمجتمع، لابد ومن الطبيعي؛ أن تنطلق وبقوة، في نفس الإنسان المنتظِر، فمن صَلُح حاله، تمكن وبسهولة من إصلاح مجتمعه .

فالإصلاح إِذاً : هو تلك الخطوة الصحيحة التي يخطوها المنتظِر في مسيرة الإنتظار، ليحقق فيها ثورته الكبرى، تجتث فيها كل ماهو مخالف، وتنطلق وعلى الفور بتشريع نظام للحياة،  قائم على أساس رضا الله ( عز وجل )، فهي  مسيرة لا تعرف إلا العشق والتيتم شغفاً، بمن تنتظره في طريقها، الذي رغم وعورته وقساوته إنطلقوا فيه، بعدما عرفوا إن تحمل هذا العناء والشقاء والتعب، سينتهي برضا المحبوب ورؤيته والتشرف بخدمته ونصرته والشهادة بين يديه .

 في داخل الإنسان؛ هناك حرب ضارية ومفتوحة، بين جيشين ولابد أن ينتصر أحدهما، مهما طال أمد الحرب، حيث إن الأمر مصيري لديهما، لا جدوى للحوار أو الصُلح، والتفاوض بشأن تقسيم الأراضي، فلا تسوية يمكن أن تطرح بينهما، إمّا أن تتحرر جميع الأراضي، وتطهر من دنس العدو الغاشم، أو تحتل جميعها لتنتهك وتُسلب ممتلكاتها، بين جبهة تسعى وبكل جهد؛ إلى إشاعة العدل والحب والسماحة والخير، وهم جنود الله ورجاله، الذين أبوا إلا أن تستمر الحياة، فرفعوا شعار هيهات منا الذلة، فلا خيار للركوع أو الخنوع، ومن جهة أخرى جبهة الشيطان وجنوده، التي تريد أن تنشر الظلام والدمار والفوضى والشر، لتحتل كافي أراضي الله وتدمر النفس لتنشر الفساد في الأرض .

إنّ الإنتظار والإصلاح؛ مترابطين مرتبطين  في نفس الإنسان المنتظِر، ولا يمكن فصلهما بأي وسيلة كانت، مهما حدث وجرى، ولا يمكن وصف الإنسان بالمنتظِر، مالم يكن مصلحا، معادلة لا تقبل التمهيد إلا بترتيبها كما يجب، فالإنطلاق نحو إصلاح المجتمع لابد أن يبدأ الإنسان بنفسه، والتمهيد لظهور الإمام يحتاج إلى أناس أخلصوا في إنتظارهم، وعملوا على تهيئة أنفسهم وبجد لتنال مرتبة التسليم المطلق، فالإنتظار شرف وشرفه التمهيد .

  

منتظر الصخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/05



كتابة تعليق لموضوع : جبهة الإنتظار؛ التمهيد بإصلاح النفس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقيل العبود
صفحة الكاتب :
  عقيل العبود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شكراً كاكه مسعود  : واثق الجابري

  عامر عبد الجبار: هنالك اوراق اقتصادية رابحة لو احسن اهل اليمن استخدامها بمعركتهم لحققوا النصر المؤزر  : مكتب وزير النقل السابق

 رواية حريمستان ، مفاجأة معرض الكتاب الدولي بالرياض

 انفجار يهز واسط  : علي فضيله الشمري

 ايران: تكون أو لا تكون!!  : د . محمد ابو النواعير

 داعش بين التاسيس وبناء الدولة المزعومة ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد استقبل ذوي المريضة الطفلة هاله عماد  : اعلام دائرة مدينة الطب

 هل نحن شعب يستلذ بغضب الخالق؟!  : قيس النجم

 المتقاعد العسكري بين الواقع والطموح  : زياد طارق الربيعي

 ريال مدريد يستعيد عافيته بفوز عريض على الديبور

 عيد المرأة ودموع غالية للنائبة العراقية عالية نصيف  : عزيز الحافظ

 من غرائب القضاء العراقي!  : صالح المحنه

 ممثل الامانة العامة للمزارات الشيعية الشريفة يزور مديرية الوقف الشيعي في واسط  : علي فضيله الشمري

 جدول اعمال البرلمان ليوم غد الاربعاء التصويت على قانون التخلي عن الجنسية المكتسبة

 ضريبة مابعد الموت والتبرع بالدفن بين الحكومة وعلي العمية !!  : عبد الله شاكر العقابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net