صفحة الكاتب : سعد عبد محمد

المتلاعبون بالعقول
سعد عبد محمد

 كيف  يجذ ب محركو  الدمى  الكبار في  السياسة  والإعلان ووسائل الاتصال  الجماهيري  خيوط الرأي العام؟ سؤال بحاجة إلى التأمل تارة والى التفكير تارة أخرى ، لقد أتضحَ من التاريخ الذي  كتبَ الله جل وعز إن نعيش به .
 فكما يعبرون في تاريخ الأدب المعاصر إننا أصبحنا مخضرمون  أي أننا عشنا نهاية قرنٌ منصرم وبداية قرن جديد.
 إن هنالك أجهزه مختصة  بإدارة الأعلام  بطرح أفكار لا تتطابق مع حقائق الوجود,. فبصريح العبارة يتحولون إلى سائسي  عقول , ويتعمدون بصناعة وعي زائف  لا يستطيع   أن يستوعب بإرادته  الشروط الفعلية  للحياة ألقائمه  أو أن يرفضها على المستوى الشخصي أو الاجتماعي حيث لا تكون الأفكار التي يستوعبونها  إلاّ عبارة عن أفكار مموّهة  أو مضللة.
أي حسب منطق الدكتور على شريعتي الجميع يطبق مبدأ الاستحمار وحسب منطقي الصعود بسرعة إلى الهاوية وهنا تحقق المطلوب الذي يرومون له.
حيث أن تضليل الأفكار *أو عقول البشر  على حد تعبير باولو فرير,,((أداة للقهر))فهي إحدى الأدوات التي تستخدمها النخبة  إلى تطويع الجماهير لأهدافها الخاصة(1)  فباستخدام الأساطير  التي تبرر وجودهم بل وتضفي طابعاَ خلاباَ, يضمن لهم بالتأيد من قبل الذي تضللَ أفكارهم وبهذا نجحَ نظام اجتماعي  لا يخدم المصالح ألعامة بل يخدم المصالح الشخصية ,,حيث إن تضليل العقول لا يكون الأداة الوحيدة التي تستخدمه النخب الحاكمة لتضليل العقول . بل من اجل الحفاظ  على السيطرة الاجتماعية فالحكام لا يلجأ ون إلى التضليل الإعلامي  كما يعبر(( فرير)) الأّ عندما يبدأ الشعب بالظهور كاءرادة اجتماعيه في مسار  العملية التاريخية, أما قبل ذلك فلا وجود للتضليل  بالمعنى الدقيق بل نجد قمعاَ  شاملاَ إذ لا ضرورة هناك لتضليل المضطهدين عندما يكونوا غارقين في بؤس الواقع.
والواقع إن كبت الفرد  وإخضاعه  كلياَ للهيمنة الحكومية  يكون هو الآخر أداة  للقهر وبالنتيجة  الرضوخ  .كما أن السيطرة على  أجهزة المعلومات والصور  تمثل وسيله أساسيه  للتضليل الإعلامي ., ويتم تأمين ذلك من خلال عمل قاعدة  بسيطة من قواعد اقتصاد السوق فامتلاك السوق والسيطرة عليها شأنه  شأن إشكال الملكية  الأخرى , فالذي يملكون محطات الإذاعات  والتلفزيون والصحف والمجلات وصناعة السينما والمسرح متاح لمن يملكون   وهكذا أصبحَ الجهاز الإعلامي  جاهزا تماماَ للاضطلاع  بدور فعال وحاسم  في عملية التضليل ,, وهنا أصبح الإعلام ووسائله  سلاح ذو حدّين فتارةٍ يُستخدم لمحاربة الشعوب  والأفراد,  بل والسياسات  ويكون أيضًا  وسيله للنيل من اغلب  المصالح التي تكون سامية في وقت من الأوقات   ولتصب بمصب حتمي ونهائي للسلبية الأكيدة ،وتارة يكون باب للمناداة لحقوق الآخرين(المظلومين،والمضطهدين)وهذا قليل في مجتمعنا الحالي ،لكني أتكلم عن الباب الأول الذي يكون به الإعلام باب القوي الظالم طبعاً، وهكذا كان الإعلام ناجحاً في تضليل اغلب العقول والتلاعب بها. فمن اجل  وضع الحلول   والنيل من اغلب تلك الوسائل الإعلامية ألمضلله والمسمومة التي جاءت من اجل  النيل من عقول العرب أولاً  والإسلام ثانياً  لابد الرجوع إلى أصحاب الخبرة والمشورة  للفصل  بل والجزم  بمن يكون صالحاً للأتباع  وبمن يكون طالحاً فُيحارب  ويبعد من أرض المجتمع العربي والإسلامي بصوره خاصة  على حدٍ سواء  على هذا المنوال لابد من وضع ألحدود الحمراء  والفعل النهائي الذي يصرح بالقول لهولاء الذين يتلاعبون بالعقل البشري ونقول لا .فأن المخططات قد انكشفت والأفكار 

المدسوسة قد تبينت  ولابد من وضع الخرائط الجديدة للأعلام الصحيح والذي يعبر عن رأي  صائب وعن حقيقة جوهريه حتى وأن كان ضد الحكم السائد أو الجهة الحاكمة ولنتذكر قول الله عز وجل في محكم كتابه العزيز ((لا تخشون في الحق لومة لائم)) ولنبتغ مرضاة الخالق لا مرضاة المخلوق  وليكون هدفنا الإعلامي نشر الحق والفضيلة على بقاع الأرض   لا على ارض معينه ولنكون الممهدون للإصلاح  بل والعمل به ليكون دستورنا هو الحق المطلق المأخوذ من القرآن والسنة وأهل البيت (عليهم السلام)

  

سعد عبد محمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/30



كتابة تعليق لموضوع : المتلاعبون بالعقول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم الحسيني الذبحاوي
صفحة الكاتب :
  كاظم الحسيني الذبحاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفدرالية ...ترف فكري أم ضرورة؟؟  : جواد ابو رغيف

 التعليم تخفض أجور الدكتوراه، وتناقش نظام المقررات الدراسية

 في ضيافة علي بن يقطين  : علي حسين الخباز

 داعش احياك، فمن اماتك؟  : خالد الناهي

 صحة الكرخ : تنظيم ورشة حول دليل عمل المستشفيات والمراكز التخصصية

 النائب الحكيم : استهداف المصلين في المساجد والحسينيات والأسواق في بغداد وكربلاء وبابل نتاج طبيعي للإرهاب وللصوت الطائفي غير المسؤول  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة  : سامي جواد كاظم

 قوة استخبارية خاصة تستهدف فلول داعش في نينوى

 حرمة الكلمة  : صلاح عبد المهدي الحلو

 حشود الزائرين والمواكب المليونية تتوافد من كل بقاع الارض لتعزية سيد الأوصياء بذكرى وفاة الرسول الأعظم صلوات الله وسلامه عليهما  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 التضليل الفتاك!!  : د . صادق السامرائي

 وزير العمل يوجه بشمول طالب من ذوي الاحتياجات الخاصة براتب المعين المتفرغ   : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  بناء الشخصية وتنميتها في أحاديث الإمام محمد الجواد (عليه السلام)  : د . الشيخ عماد الكاظمي

 خِطابُ التَّحَدِّي  : نزار حيدر

 تاملات في القران الكريم ح168 سورة ابراهيم الشريفة  : حيدر الحد راوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net