صفحة الكاتب : خالد محمد الجنابي

لاوجود لأزمةٍ سُنّيَة في العراق
خالد محمد الجنابي

من المخجل جدا ان نتحدث بكلمات طائفية أو أن نناقش هكذا مواضيع ، لكن للأسف الشديد هناك من يحلو له العزف على هذا الوتر المقيت ، للأسف ان بعض السياسيين المحسوبين على العرب السُنة يلجأون الى التخندق الطائفي عندما تتشابك ألأمور لهذا السبب أو ذاك ، للأسف أن تصدر تصريحات تحمل بعدا طائفيا من السيد اسامة النجيفي رئيس مجلس النواب العراقي ، وحتى لو كانت هناك بعض الأمور التي من الممكن ان تشكل أزمة ما فيتوجب أن لاتصدر من السيد اسامة النجيفي لكونه رئيسا لمجس النواب العراقي ، أي انه ومن خلال منصبة يمثل جميع العراقيين وليس السُنة فقط ، المفروض أن يعمل السيد النجيفي على احتواء ألأزمة ان كانت موجودة فعلا بدلا من اثارتها واضفاء الطابع الطائفي عليها .
كل ابناء العراق يعانون حاليا من ضعف الخدمات المقدمة من قبل الجهات المختصة وبالذات مشكلة الكهرباء ، وهذا ألأمر يعاني منه السُني والشيعي والمسيحي والصابئي وألايزيدي وغيرهم ممن يسكن أرض العراق الطاهرة ، كذلك مسألة عدم توفر فرص العمل بشكل مناسب ، هذه المشكلة ايضا يعاني منها الجميع ، مضافا لذلك فأن ضعف ألأداء الحكومي الناتج عن تأخر اقرار وتشريع القوانين في مجلس النواب لأسباب مختلفة ايضا يلقي بظلاله على الجميع ، فلماذا لانقول ان جميع العراقيين يعانون من تلك ألأمور ؟ بدلا من ان نقول ان المواطن السُني يرى نفسه مواطنا من الدرجة الثانية وهذا شيء يدعو للخجل والاسف في ذات الوقت .
ليعلم الجميع أن اهل السُنة يعانون من تهميش الساسة السُنة لهم خصوصا الذين حصلوا على مقاعد وزارية ، واقولها بكل مرارة ان الوزارات التي تناط مسؤوليتها بالساسة السُنة اصحبت اماكن للاصطفاف العشائري والامثلة كثيرة على ذلك ، اغلب الساسة السُنة وبعد ان حصلوا على مايريدون من مقاعد برلمانية ووزارية راحوا يوظفون تلك المقاعد لخدمة العشيرة والاقارب وابناء العم والخال واقارب  الزوجة وهكذا ، وما بقي من النزر اليسير فأنه يترك للمواطن ، ولعل من تكون له مراجعة الى وزارة وزيرها سُني يرى بوضوح الاصطفاف العشائري والمناطقي الموجود فيها .
المطلوب من الساسة السُنة ان لايقحموا ابناء السُنة في مشاكلهم من اجل ان لايقودوا البلد الى اقتتال طائفي لامبرر له ، المطلوب منهم ايضا النظر الى كل العراقيين بالعين نفسها ، ماذا يعني ان يقوم سياسي ما بزيارة سجن ديالى والموصل للتعرف على احوال المعتقلين ومايعقب ذلك من تصريحات اعلامية مثيرة ؟ اليس من واجب السياسي المكلف بزيارة السجون ان يقوم بزيارتها جميعا للوقوف على احوال كل المعتقلين ؟ اليس هذا هو الاصطفاف الطائفي بعينه ؟
في عامي 2006 و 2007 عمل عدد من الساسة المحسوبين على السُنة على تغذية الطائفية وبالذات في منطقة الأعظمية وتعدى الأمر اكثر من ذلك بحيث تم تقسيم ابناء السًنة الى قسمين قسم يسمى بالمجاهدين والقسم الآخر يسمى بالمرتدين ، من كان يريد ان يصل العراق الى بر ألأمان اعتبر مرتدا وتم تصفية الكثير من الابرياء طبقا لذلك التصنيف ، انا واسمحوا لي ان اتكلم بأسلوب لاارضاه لكن من اجل اثبات الحقائق اقول انا من الطائفة السُنية ومن مواليد الاعظمية لكني كنت أخشى دخول الاعظمية في عامي 2006 و 2007 نتيجة الافكار المسمومة التي روّج لها البعض من الساسة السُنة وغرروا بها عددا من الجهلة ، كنت اخشى دخول الاعظمية ، لكني كنت اذهب بحرية تامة الى مدينة الصدر على سبيل المثال لا الحصر لغرض تقديم واجب العزاء لشخص صديق او قضاء عمل معين ، على الساسة السُنة ان يجيبوا على اسئلة من انتخبهم واوصلهم الى قبة البرلمان ، ابناء السُنة يسألون ساستهم ويقولون لهم ، لقد وعدتمونا ان تعملوا على اخراج القوات المحتلة في حال انتخبناكم لكنكم كنتم اول المصوتين على بقائهم حين تمت المصادقة على الاتفاقية الأمنية التي ابرمت بين العراق والولايات المتحدة الاميركية ، فما هو جوابكم ؟
ابناء السُنة يناشدون ساستهم الكف عن الترويج لمقترحات الانفصال لانه لايوجد سُني يرضى بها ، ابناء السُنة جزءا لايتجزأ من ابناء العراق ، ومن يريد غير ذلك فليترك الساحة السياسية لغيره ، لأن السياسة تتطلب الحكمة والتعقل في اصعب ألأمور ، ولو كانت السياسة تدار وفقا لمقترحات الانفصال لما كانت هناك دول حاليا ، كل العالم يمر بأزمات تكون خطيرة جدا في بعض الاوقات لكن دهاء الساسة يحتوي تلك الازمات ، ويجد الحلول اللازمة لها .
من يريد العراق عليه العمل من اجل وحدته لا تفرقته ، من يريد العراق عليه العمل في اصعب الظروف ، وليس عيبا ان كان الانسان غير قادر على العمل والعطاء لكن العيب حين يعمل من اجل التخريب واشاعة الفرقة بين الاخرين .
اكرر ان جميع العراقيين يشتركون في نفس المعاناة حاليا ، وعسى ان تتغيير الامور عاجلا أم اجلا وينعم الجميع بالخير والرفاه .
لاوجود لأزمة سُنية في العراق ، لاوجود لأزمة ولن تكون أزمة مطلقا ، سيعبر ابناء السُنة مع اخوانهم ابناء الشيعة والمسيح والصائبة والايزيديين الى بر الامان يدا بيد وكل منهم يهنىء ألآخر عندما بخرج آخر جندي من قوات الاحتلال .
من تسنّى له رؤية ابناء السُنة الذين فتحوا بيوتهم لزوار الامام الكاظم عليه السلام حين احياء ذكرى استشهاده فأنه سيجزم بأن لاشيء يفرق وحدة العراق ابدا ، وان كل تصريحات الذين يحسبون على السُنة لاتعدوا سوى كلاما في الهواء ليس له أي اساس او قاعدة يرتكز عليها .
سيبقى العراق عصيا على دعوات التفرقة والانفصال ، سيبقى العراق وطنا موحدا للجميع ، ستذهب دعوات من يفتعلون الازمات ادراج الرياح حيث لن تجد اذنا صاغية لها .
كل ابناء السُنة يريدون عراقا موحدا يعيشون فيه جنبا الى جنب مع اخوانهم الشيعة وسائر العراقيين ، اتمنى ان يجرى استطلاع مباشر لأبناء السنة حول تصريحات السيد النجيفي الداعية الى اقامة اقليم سني ، عند ذلك سيجدون ان نسبة الرافضين لتلك الفكرة هي النسبة ألأعظم ، ومن الجدير بالذكر ان ابناء السُنة اليوم يعانون من مرارة عالية تستقر في نفوسهم بسبب تصريحات السيد النجيفي التي تتعلق بأحقية مطالبة الولايات المتحدة الاميركية بالتعويضات ، وهذا التصريح بحد ذاته جعلَ ابناء السُنة في حيرة من أمرهم لأنه ينطوي على اهانة كبيرة للشعب العراقي بشكل كامل .
سيعبر العراق الى بر ألأمان ان شاء الله ، ولاوجود لأزمة سُنية مطلقا ، والله ولي التوفيق .
Khalidmaaljanabi@yahoo.com

  

خالد محمد الجنابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/30



كتابة تعليق لموضوع : لاوجود لأزمةٍ سُنّيَة في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : الاعلامي ابراهيم الراجحي من : العراق ، بعنوان : تحية واحترام في 2011/07/02 .


الاستاذ خالد الجنابي المحترم
ليس غريبا عنك هذا الموقف المشرف ، تعودنا على مقالاتك النقية التي لاتختلف عن طيب نفسك ونقائها ايها الزميل والاخ والصديق العزيز .
اتمنى ان يحمل كل عراقي نفس ماتحمله من نكران ذات ولايهمك شيء سوى العراق الكبير والعزيز .
ان شاء الله سنعبر الى بر الامان

اخوك
ابراهيم الراجحي






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق رافد علي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق عمار العذاري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : انت وقح للغاية يا جولان. انت تاتي الى موقع شيعي لتنشر هكذا مقال. ثم من انت وما هي درجتك العلمية واختصاصك لترد على عالمة في اللاهوت كالسيدة اشوري. لك علم عرفنا بنفسك والا فاسكت وتعلم وريحنا من احقادك وبغضك التي ملات كتاباتك.

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : للتنويه: الآية القرانية تقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ). ملاحظة وردت كلمة منهم في الآية المباركة إشارة إلى التبعيض باعتبار ان الرسول الأكرم محمد (ص ) من ابناء المجتمع المكي إشارة للمعنى والسلام. عقيل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي محمد عباس
صفحة الكاتب :
  علي محمد عباس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 في ذكرى غروب الشمس.  : صلاح عبد المهدي الحلو

 مسلسل \" وكر الذيب \" وانطباعات مبكرة  : ابراهيم الوردي

 مصحف فاطمة عليها السلام من دلائل الإمامة  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 1200حالة وفاة بحادث التدافع بمنی وفقدان 5 حجاج عراقيين

 للسنة التاسعة على التوالي غيوم المطر تعاتب شوارع العراق وتقول  : صلاح الركابي

 استفتاء لسماحة السيد السيستاني دام ظله بخصوص فتوى الجهاد الكفائي واستمراريتها

 الموارد المائية تواصل اعمال الصيانة للأجزاء الخرسانية لبوابات ناظم قلعة صالح ونواظم سدة العمارة  : وزارة الموارد المائية

 إن شهادة الصدر العظيم أحدثت منعطفاً ملحوظاً في حياة الأمة العراقيــة  : ظاهر صالح الخرسان

 بالصور: صباح دام بالكاظمية وداعش يتبنى التفجير الإرهابي

 الحماية الاجتماعية في نينوى تجري عملية البحث الاجتماعي للمستفيدين النازحين الى محافظة السليمانية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 افكار ورؤى حول سد عجز موازنة الدولة ح(1)  : حامد زامل عيسى

 شبكة الحماية الاجتماعية خضعت لعملية تدقيق بشهادة المنظمات الدولية ووفرنا 120 مليار دينار كمرحلة أولى  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وزارة الكهرباء تؤكد تكامل الخدمات المقدمة الى ابناء منطقة الحسينية بالعاصمة بغداد  : وزارة الكهرباء

 الانحراف النيابي بسرقة الإرادة الشعبية  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 العذاري نحن من المؤيدين والداعميين للولاية الثالثة  : خالد عبد السلام

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net