صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

رياضة الأندية بين التجارة و الدعارة !
زهير الفتلاوي
استبشرنا خيرا  بالتغيير الحاصل  بعد سنة 2003 بسب طبيعة العراقيين السمحة وحبهم الفطري للحرية والديمقراطية، بعد فترة ظلام وكبت وحرمان وخاصة واقع حال الرياضة واضطهاد الرياضيين وممارسة الرياضة ، وصعوبة اللعب للمنتخبات الوطنية والأندية المحلية وللفرق الشعبية بسبب تسلط اعوان النظام السابق. لم يجلب الكسيح  عدي  للرياضة العراقية  في السابق سوى القتل والجلد  والجوع والسجن في زنزانات الحاكمية والرضوانية وابي غريب ومقرات للجنة الاولمبية السرية وغيرها. رحبنا بالديمقراطية  القادمه الينا  ،على الرغم من  المأسي  وإعمال الإرهاب و حمى الطائفية المقيتة والتفرقة العنصرية ، استقبلناها بآلاف من الشهداء الأرامل والأيتام حتى استباح تنظيم داعش الارض والعرض ولولا تدخل المرجعية والمقاومة لما بقي وطن اسمه العراق ، والأدهى من ذلك تدهورت أوضاعنا بشكل لا مثيل له وأخرها واقع حال ونتائج  الرياضة المتدنية للغاية  ، كنا ،نأمل ان ندشن عهداً جديداً من التقدم والازدهار الا اننا وبفضل فشل  بعض أحزابنا الطائفية  و قادتها الذين لا يجيدون فن الممكن  للسياسة ولا يعرفون ما ذا يعملون يدعون التدين ويجيدون فن الإلقاء  للخطب ويحفظون عن ظهر قلب مادة التنظير وهم في الخمط فائزون وطافرون ، وأهملوا او تناسوا دعم الرياضة والرياضيين حتى انبرى بعض الانتهازيين وماسحي الأكتاف الى الساحة و"جلبوا"  بمنصب رئيس النادي واخذوا يستحوذون على ممتلكات الأندية وبعقود اللاعبين والمدربين واخذ "الكومشن " ، والتمتع بالسفرات و الايفادات والحمايات ولا نتائج تذكر تطور واقع الرياضة العراقية وتحقق النتائج وأصبحت تلك الأندية تدار من  قبل العائلة والعشيرة ، المفارقة ان الكسيح عدي وأزلام النظام السابق كانوا يتحكمون بالرياضة والأندية ولا شريف يتكلم ويعترض ، اما ألان فكل الاحترام والتنسيق والدعم ولكنهم يتمردون وينطبق عليهم قول سيد البلغاء الامام علي ( عليه السلام) حين قال: (عجبتُ الى قوم " اذا احترمتهم احتقروك .. واذا احتقرتهم احترموك " ) .     
كما استغل البعض من النفعين والمتاجرين بهموم الرياضة وهم ليسوا برياضيين ولا معروفين بتشكيل أندية رياضية أشبهه بالوهمية لغرض الاستحواذ على الأموال والمنح والمتاجرة بهموم وشؤون الرياضة  وقد تضخم عدد الأندية وزاد عن المنطق والمعقول ولا وجود لهذا العدد في شتى دول العالم ، ويجب ان تدمج او تلغى تلك الأندية التي تشكلت بعد سنة 2003، وحسنا فعلت وزارة الشباب والرياضة بتفعيل هذه الخطوات الضرورية للارتقاء بعمل الأندية وعدم السماح للانتهازيين بالتسلق على حساب الرياضة وسلب حقوق الرياضيين . وحين تروم الوزارة تنظيم عمل الأندية وتقديم الدعم لها وتوفير لوائح لا نقول مثالية ولكن فيها كثير من الايجابيات وتسهم كثيرا في دعم الرياضة وسبل الارتقاء بها وإزالة العناصر النفعية وتهشيم مفاصل الديكتاتورية وضخ الدماء الجديدة وإعطائهم الفرصة الكافية في الإدارة وتحقيق النتائج المرجوة ترفض تلك الإصلاحات وتضع  امامها العقبات والمعوقات ؟ ، لا نعلم لماذا هذا الرفض لتلك القرارات الشجاعة التي اتخذها الوزير الشاب الطامح بتطوير الرياضة العراقية ودعم الرياضيين من خلال الاعتماد على كوادر ونخب لها باعها الطويل والخبرة الكافية بااعداد اللوائح وحسب القانون العراقي لكي نضمن إدارة ناجحة  وفعالة وتحد من إجراءات الفساد والإفساد التي تمارس  في جسد الرياضة العراقية و"من امن العقاب أساء الأدب"  وسبق لتلك الكوادر التي اختيرت من  قبل الوزارة والمختصين بشؤون الرياضة وعملوا في مفاصل الوزارة واللجنة الاولمبية ، وحتى الوزارة أعلنت مرارا وتكرارا ان ابوابها مفتوحة لمناقشة كل القضايا المتعلقة بموضوع انتخابات الأندية للمعترضين وغيرهم ونحن لا نقول كل الاندية هناك اندية متعاونة وتستجيب للإصلاحات وتناقش مع الوزارة واللجنة الاولمبية كافة المتعلقات  . لماذا لم يعترض البعض على هذه اللوائح في زمن الوزير السابق جاسم محمد جعفر؟ التي خصصت له الدولة العراقية أموال كبيرة لا تعد ولا تحصى ولكن الحصيلة خراب ودمار ولا أساس للبنية التحتية للرياضة العراقية ولا نادي يمتلك منشات رياضية توازي والأموال التي خصصت للرياضية العراقية على مدى أكثر من عقد زمني  وكل الرياضيون والمختصون يشكون من هذا النقص الكبير مما اثر سلبا على واقع الرياضة العراقية واكتشاف الخامات وتطوير الرياضة ، وحتى  النتائج التي كان يحصل عليها العراق أما بالتزوير او ضعف الفرق المشاركة بهذه البطولات ومثالا لذلك تسلسل المنتخبات العراقية والرياضة بشكل خاص . ان إجراءات الوزارة منطقية وقانونية في ظل نقص الموارد المالية والأزمة الاقتصادية التي يعاني منها البلد بشتى المجالات ، من المعيب أن تتدخل بعض الشخصيات السياسية في مؤتمرات مشبوهة الغرض منها افشال نهج وإصلاح وزارة الشباب والرياضة ولدواعي حزبية وسياسية و"انتقامية"أصبحت مكشوفة للقاص والداني وهم فشلوا في مجلس المحافظة ولم نسمع لهم  او نرى يوما ما تحدثوا عن الرياضة ودعم الرياضيين ، ولكنهم حين يسمح لهم بزج أنفسهم بهذا المعترك ولدواعي التسقيط نراهم جالسين في ألمقدمه ويتحدثون عن خطة الوزارة الخاطئة حسب رأيهم بالتدخل وسلب حق الأندية في العمل والترشيح على مدى الزمان والبقاء للأبد في الأندية وحقهم في الاستحواذ على كل شئ، وقد يؤيدهم نفر ضال من الذين ضربت مصالحهم الشخصية و يهدد بتدويل القضية وإرجاع الرياضة العراقية الى الصفر، وهذا عزالفساد والإفساد و ربما دعارة مبطنة تمارس من اجل البقاء والخلود في أدارة دفة الأندية والقضاء على تاريخ وانجازات الرياضة العراقية وضرب القوانين الحكومية عرض الحائط  واحتكار المناصب ، وان لم يكفوا عن هذه الممارسات الشاذة سوف نغوص بكافة التفاصيل ونعلن المخفي والمضموم في تفاصيل أوفى وللحديث بقية .
zwheerpress@gmail.com

  

زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/10



كتابة تعليق لموضوع : رياضة الأندية بين التجارة و الدعارة !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رسول جاسم
صفحة الكاتب :
  رسول جاسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :