صفحة الكاتب : سعد عبد محمد

هل يوجد بلد للإيجار؟؟
سعد عبد محمد

 تزامن الصراع النفسي  والصراع البيئي بل والاجتماعي بداخل الشخصية العراقية حتى انه بات يفكر بالبحث  عن بلد للإيجار لكن بأقل تكلفة مادية تارة وبأقل ضرر نفسي  على ذلك الفرد ، وبتزامن هذا الصراع المستنتج من خلال الضغوط المتسلطة على شخصية الفرد العراقي ، حتى انه بات مستشعر انه غير مكفول حتى من قبل الدين الذي  قام بإعطاء كل ذي حق ٍ حقه بل انه  هو الذي يؤكد على أن الولاء للوطن من مستلزمات الإيمان بالله  ومع هذا فالمواطن يؤكد عدم تكفل مطبقي الدين بكفالتهم،،، وهذا المخاض المتحصل من خضم تلك الصراعات ولدت الشخصية باضطراب ، جعلها تستنطق بسؤال  بغاية الأهمية مطروق على مسامع من يدعي المسؤولية أو تحمل المسؤولية وبكل أنواعها أن كانت سياسيةاو اجتماعية أو دينيه أو غيرها من أنواع المسؤولية التي تكون النتيجة من عملها ينفع الفرد والمجتمع، وكان السؤال، هل يوجد بلد للإيجار؟

سؤال بات مشروع  وشائع لدى أوساط الشعب العراقي ، بل انه أصبح أملٌ عالق بأذهانِ الأغلبية من أفراد الشعب ، وهذا سببه ما يعانونه من الآم  واقعة على كواهل أبناء ذلك الوطن الذي يتبادر إلى أذهانهم في خضم تلك الصراعات، أنهم لا يرغبون بالانتماء إلى ذلك الاسم أو تلك الرقعة المرقعة من وطن اسمه عراق لا يوجد  حق به لمواطن ولا كافل حقوق مواطنيه، فانطلق ذلك السؤال من اجل الهروب  من هذه الاضطرابات التي أودت بهم ضحية وليس هم فقط المولودون ألان على سطح أرضه التعيسة بل أيضا على الأجيال المستقبلية ، لان ولاداتهم بهذا الحال وبتلك الضر وف ما هي ألاّ نتيجة طبيعية لأسباب  سابقة ، وهذه النتيجة التي هي هذه الاضطرابات ما هي إلا ّ أسباب طبيعية لمستقبل مائج هائج دغمائي غير واضح وليس من السهل قراءة أو التكهن لصورة واضحة  لمستقبله ،وأسباب الهروب  كثيرة وقدْ تكون لضعف الشخصية أو لعدم وجود ارض خصبه أو بتعبير آخر عدم وجود شخصية تستطيع المواجهة أو بالأحرى لا توجد شخصية قويه لان الأسباب قد دمرت الداخل وجعلته هش لا يستطيع المواجهة ,بل قدْ يكون الهروب هو نتيجة من الواقع الذي كان مستخدم لغرض إيصال النتيجة الى ما هي عليه الآن أي ان المسؤلين كانوا يعمدون إلى استخدام تلك الوسائل ليهرب الجميع وهذه الحالة كما يصفها الدكتور علي شريعتي بالاستحمار*  أي استخدام عقول القادة لمآرب استعماريه .

ولكون الصراعات أو الرهان الذي لا يزال قائم بين (س) وبين(ص)ومن اجل إن تكون المعادلة ذات صبغة سياسية معسولة لفظياً فقط بالعدالة!....فيجب أن نُضحي بالعدد الغير قليل من أبناء الشعب العراقي وبمختلف طوائفه طبعاً وهذا أيضاً لأسباب استحمارية،  القصد من ورائها هو إدخال الشعب بمعترك المعارك الطائفية لتكون النتيجة تفكيك الشعب العراقي .
وهكذا ظلت المراهنات بين الكتلة الفلانيه وبين الائتلاف الفلاني وبين التجمع الفلاني وبين المكون الذي لا اعرف اسمه لكثرة المسميات طبعاً،للعلم ان المراهنات قائمة والمستعمر الذي استخدم لغة الاستحمار منهج له لازال يفتك هو الآخر بجسد الشعب العراقي،ولازالت تحلل وتحرم وتبيع وتصادر وتعتقل وتعمل ما تشاء لان مفهوم الأشاءة هنا هو ما تشاء القوات المحتلة في العراق ليس ما يشاء الشعب أو ما يشاء الذي يصف نفسه بالقائد {{{وعلى جميع الاصعده سياسية،دينيه ، اجتماعية.....الخ}}}حتى بات التشريع قائم، وهنا مفارقه  كبيرة !!كيف يستطيعون استنباط التشريع وهم محتلون ؟؟ هذا باستخدام المستحمرون طبعا...

حتى أنهم شرعوا شرعية توجب عدم استخدام السلاح آلاّ بيد الدولة!!وهنا السؤال أي دوله تلك التي لم تعطي المواطن حقه؟!والشرعية الأخرى أباحت لهم دخول المساجد والمراقد الشريفة والحرم الجامعي ، بل الاسوء لا حرمة لنساء العراق بضل دوله مستحمره من قبل مستعمر بل حتى المعتقلون والمعتقلات لم يسلموا من انتهاك حرماتهم وغيرها من الشرعية العجيبة الغريبة طبعاً.
وهنا حديثنا طال  و هولاء الذين يسمون أنفسهم مسؤلون أو الذين انتخبناهم بطريقة استحمارية بطبيعة الحال،لازالوا يراهنون بل يعطون لأنفسهم الحق بالبيع والتقسيم لأرض العراق العظيم ...بينما أبناء ذلك البلد العظيم في غليان مستمر بين تلك الفكرة  التي أصبحت وأمست حتى باتت تزاحم فكرة الوجود وفكرة الاستقلال والتحرر من الهمجية والتسلطية والهتافات المشحونة بدعم مادي لبعض الشخصيات على حساب الوطن والمواطنة بل حتى على حساب المواطن العراقي بصورة عامة والمواطن المثقف بصورة خاصة الذي رفض الانتماء للحزب الحاكم أو للتيار الجديد أو لحزب السيد وزير الوزارة (س) أو لحزب وزير الوزارة(ص) وهكذا ماجت أرضنا بدماء أهلها وزادت شحنات  الغضب  بفيض التساؤلات  حول في أيّ رقعة  يمكن للمواطن أن يستأجر فيه  بصوره كميه أي حتى يصح مفهومه كوطن للإيجار؟أو أي وطن من الممكن ان يُعرض للإيجار ، ونحن نتساءل على خطوط العرض أو الطول  نجاب بصرخة مدّوية ، من اين انتم ؟ ما الذي تريدونه؟  وكيف تصورتم أن سيكون هنالك وطن للإيجار !!! وجوابنا كان الاستمتاع المميت بالمراهنات  السياسية البائسة  التي تصدر الوطن على حساب  المصالح الشخصية الضيقة ...هذا كله من باب ، أما التراكمات  التي أصبحت  تتزايد  يكاد تصدق أن وضعناها من حصة الباب الثاني، آلا  وهو باب التأثيرات النفسية التي ضلت مثلما أمست تتزاحم من اجل التأثير على الفرد العراقي فمن حيث القلق  الذي تزامن مع عدم الشعور بالأمن  والذي أصبح واضحاً على الفرد بل الاضطرابات التي أخذت تأخذ إشكال مختلفة بل والانفعالات هي الأخرى التي لا يستطيع تفريغها الفرد فتبقى مكبوتة فتظهر على هيئة كوابيس ليليةاو تظهر باضطراب معين يخرج عن طريق التعصب بل الانفعال العصبي الذي اخذ هو الأخر كعامل مساعد جيد على تقليل عمر الفرد العراقي لانه كما هو معلوم لدى الجميع أن هذا الانفعال يسبب بموت الخلايا العصبية التي من المستحيل ان تولد مرة أخرى عكس بقية الخلايا في جسد الإنسان.وبطبيعة الحال هذا كله سببه التأزم السياسي  والانفلات الأمني والمحاصصه الحزبية وغيرها التي أودت بحياة الفرد العراقي إلى الانهيار الذي قادة لاعتناق السؤال الذي أسلفنا عنه في البداية لغرض البحث عن اطمئنان نفسي أولاً وأخيرً لكن يبقى السؤال مشروع بطرق مسامع الجميع ، قائلا هل يوجد بلد للإيجار؟

  

سعد عبد محمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/01



كتابة تعليق لموضوع : هل يوجد بلد للإيجار؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قابل الجبوري
صفحة الكاتب :
  قابل الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اتركوهم بفسادهم يتصارعون  : شهاب آل جنيح

 تويج غريق في يمّ النسيان  : عزيز الحافظ

 الدراما الامريكية في إلاثارة والتهويل  : عبد الخالق الفلاح

  “النصرة” تحلل قتل كل طفل مؤيد لبشار الأسد.

 القانون لخدمة المواطن وليس لإيذائه  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 الشاعر عبدالحسين بريسم في ضيافة مؤسسة الهدى للدراسات وقصائد للحشد الشعبي   : عبد الحسين بريسم

 برافو جرمني  : حميد آل جويبر

 صحيفة تتلقى تهديدات بعد الكشف عن فساد في وزارة عراقية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 هجمات أرامكو.. دعوات صینیة – روسیة لتحقيق موضوعي وسط تشكيك فرنسي وتأهب كويتي

 دمشق تحتفل بعودة معرضها ... هنيئاً لجيش ضحى وشعب صبر !؟  : هشام الهبيشان

 يدخل س الى ش يظهر قبر محي الدين!  : ياس خضير العلي

 الزم الاستغفار  : اياد طالب التميمي

 يا صاحبي ، أنا رافـض ٌ ذبـْح َ الـشآم ِ لكِذبة ٍ تـُـدعى : شـُهود َ عـَـيان  : د . أحمد حسن المقدسي

 توزيع طعام المواكب قرب الدوائر الرسمية وأثره على الموظفين .. المركز الصحي أنموذجاً  : حيدر رحيم الشويلي

 اعتقال العديد من المسؤولين السودانيين المقربين من الرئيس البشير

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net