صفحة الكاتب : د . صلاح الفريجي

هل ستلعب ايران الدور الاميركي بعد تحرير الموصل ام ستعتزل العراق
د . صلاح الفريجي
هناك صور متعددة منها التي يبستشعر فيها الانسان بانه ورقة رابحة وهناك صور مبتذلة رخيصة قد يستشعرها السياسي الخائن لبلده ولكن في اللعبة السياسية لاتوجد صور ثابتة مطلقا فبالامكان ان تتحول ارقى الصور الى الابتذال او اقذر الصور الى القدسية وهالة الايمان والجهاد وكل ذلك في علم الممكن المتغير وهي السياسة والمصالح وقد نتذكر ضحايا حزب البعث وقصة درويش الحزب البعثي وهو القيادي عبد الخالق السامرائي وكيف تحول الى ضحية بعد ان كان مقدسا لكل قادة الحزب واخرين غير امثال الشيخلي وتحسين معلة وصلاح عمر العلي واياد علاوي وغيرهم واخيرا مجزرة صدام في رفاقه عام 1979 واعدمهم بدم بارد ولم تهتز له شعرة شارب حسب قوله وقد بكى ورثى قليلا صديقة عدنان حسين الحمداني بدموع تماسيح كانت خلاصة القضية انهم يقفون عثرة في طريقه الى المجد وقد اوجزت ذلك والا هناك من الشواهد مايندى لها الجبين في تاريخنا الدامي فب العراق
 
اما في ايران وثورتها فبعد ان كانت منظمة مجاهدي الثورة ( خلق ) بقيادة مسعود رجوي هي العمود الفقري للثورة في ايران اصبحت من ضحاياها وبعد ان كان اية الله العظمى الشيخ حسين منتظري نائب قائد الثورة السيد الخمينى اصبح فيما بعد ايضا من ضحايا الثورة وهكذا في الكثير من المواقف واقصاء رفاق الدرب وقتلهم اذا تطلب الامر ضرورة مصلحية
 
ففي حزب الدعوة والمجلس الاعلى والاخوان وتنظيم القاعدة وحتى في داعش هناك انقلابات سياسية واغتيالات وتصفيات تخضع لمصالح تارة شخصية واخرى عامة واما موضوعنا فهو مع احد القادة الميدانيين وهو الاسم الابرز بعد العامري وهو جمال جعفر البصري المهندس الايراني الاصل العراقي الجنسية والمكنى بالحاج ابي مهدي المهندس والذي كان مقيما بالكويت واتهم بقضايا خطيرة منها تفجير السفارتين الفرنسية والاميركية واغتيال الامير جابر الصباح في ثمانينيات القرن الماضي ابان الحرب العراقية الايرانية واذا فهو متهم من قبل محاكم دولية تبنته ايران ووضعت الثقة فيه وتسلق في قيادة بدر الى ان كان من كبار القادة في فيلق 9 بدر العسكري والذي تحول بعد دخوله للعراق لفترة لمنظمة مدنية برتب عالية في الجيش العراقي والاستخبارات العسكرية والامن الداخلي والوطني وعاد فورا كتشكيل عسكري بعد دخول داعش الارهابي الى العراق وكان لفيلق 9 بدر وهو احد التشكيلات العراقية العاملة مع الحرس الثوري الايراني الدور الكبير في التصدي لداعش بفيادة العامري والمهندس
 
وبعد دخول اللعبة السياسية دول كبرى كبريطانيا التي تتبنى حزب الدعوة الاسلامية والولايات المتحدة التي تتبنى الاحزاب اللبرالية السنية كان لايران كفة راجحة جعلتها تستحوذ على الحصة الاكبر من العراق وهذا لايروق للولايات المتحدة لاسيما وان امريكا تعتبر نفسها هي صاحبة المشروع في سقوط صدام حسين وحزبه الحاكم بالاتفاق مع دول الجوار العراقي وبما انها لم تحصل على ماتريد حاولت الضغط من خلال داعش ودعمه وتقويته لاعادة التوازن المفقود منذ عام 2003 والحد الان حول تقاسم الحصص والمصالح بين ( السنة الامريكان - الشيعة الايرانيين ) فطمعت ايران بسنة الاميركان كما جندت اميركا شيعة ايران من خلال توازن جديد ومن خلال التحرك الاميركي على شخصيات شيعية بغية التوازن الاميركي تحركت ايران بنفس الاتجاه الا ان ان هناك نقاط اختلاف بينهما منها ان ايران لابد ان تتخلى عن قادة معينين وكذا اميركا لابد ان تفعل نفس الشيء فاميركا الان تملك التاثير المباشر على داعش والاحزاب والشخصيات السياسية السنية كما ان ايران باستطاعتها اللعب بالاوراق الشيعية بكل حرية والتاثير عليها
 
فهناك معلومات مؤكدة ان ايران ستتخلى عن قادة شيعة اولهم ابو مهدي المهندس ولانعرف كيف ستتخلى عنه وما هي الالية هل ستسلمه للامريكان بصفقة سياسية ام تضعة في طهران مجمدا ام يتم تصفيته مقابل صفقة ايرانية فيما بعد تحرير الموصل ومن هو رقم 2 هل هو نوري كامل المالكي ليقدم لمحاكمة دولية لانعرف بالضبط ولكن كل الذي نعرفه ان نائب هادي العامري سيتغير كاحد شروط اميركا مع ايران وسيعين في مكانه احد القادة السنة العسكريين والمرجح هو مدير الاستخبارات العسكرية السابق الفريق وفيق السامرئي والذي شغل مناصب كبيرة فيما بعد عام 2003 منها المستشار العسكري لرئيس الجمهورية جلال طالباني وهذا ممكن بطريقين اما ان يكون السامرائي نائبا لهادي العامري في الحشد الشعبي مع تشكيلات عسكرية سنية تدمج مع الحشد الشيعي او ان يكون حشد سني مستقل وتكون عند اذن القيادة للحشد السني سنية والشيعي شيعية وهذا ممكن كما انه بالامكان تحرك ايران للبحث عن قادة سنة ودعمهم لغرض النفوذ في المناطق السنية وبالعكس بالنسبة للامريكان البحث عن قادة شيعة لزيادة النفوذ الاميركي وبين النفوذ الايراني والاميركي ستبقى معركة الموصل هي من سيقرر اتجاه العراق في ظل التغييرات في عراق مابعد الموصل الذي سيغير من الخارطة السياسية بشكل كبير لينتج تحالفات جديدة بعيدة عن المذهبية هذه المره الا انها ستبقى في نفس الاتجاهين الايراني والاميركي
 
كما ان هناك مشاريع لايمكن التكهن بها منها انشاء جيش عربي غير مرحب به ايرانيا او انشاء حشد شعبي نظام باسم الحرس الوطني السني والذي ترفضه ايران ولكن بالامكان ان تتفق ايران مع اي مشروع يخدم مصالحها او يضمن لها على الاقل عدم التدخل في شؤونها الداخلية لاسيما وان هناك جبهة داخلية ايرانية قوية ترفض التدخلات الايرانية وهدر الثروات للشعب الايراني الفقير والذي يعاني من ازمات حادة اقتصادية منها 8 ملايين عاطل عن العمل فضلا عن قصور الخدمات الصحية للمدمنين على المخدرات والذين يقدرون بمليوني مدمن حسب الصحافة المحلية الايرانية بالاضافة الى نفقات ايران في دعم تطوير برنامجها النووي الكبير سواء سلما ام غير سلمي ؟ كما ان ايران تدعم منظمات كبيرة منها حزب الله اللبناني وحركة حماس والحوثيين والكثير من الوجودات العسكرية في الهند كشمير وباكستان وافغانستان والمغرب العربي ومصر حسب التقارير لوكالة الاستخبارات الاميركية (سي -اي - اي ) لعام 2014 وعند ذاك ستمر ايران بازمات خانقة لابد لها من الاتفاق مع الجانب الاميركي لغرض التخفيف عن عاتقها الاقتصادي والدولي ورفع الحصار الاقتصادي عنها ويمكن ان تتخلى عن كل القضية العراقية لانها انهكتها كثيرا ودفعت ايران الكثير الكثير ولم تجني ماهو مطلوب لها سوى بعض الولائات الغير مضمونة والمتغيرة كما حصل لها مع حزب الدعوة الاسلامية وتحتفظ باتفاقيات رسمية مع الجانب العراقي والاميركي بشروط ممكن ان تتحق من الجانب الاميركي

  

د . صلاح الفريجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/17



كتابة تعليق لموضوع : هل ستلعب ايران الدور الاميركي بعد تحرير الموصل ام ستعتزل العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وليد كريم الناصري
صفحة الكاتب :
  وليد كريم الناصري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حقائق وخفايا الثورة الليبية .. هل هي مؤامرة فرنسية أم ثورة شعبية ؟!  : هشام الهبيشان

 مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يعقد عددا من الاجتماعات في مكتب هيئة انتخابات أقليم كوردستان  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 ثورة التبغ في إيران وثورة الهاتف النقال في العراق  : صالح الطائي

 حزن بدرجة امتياز  : د . بهجت عبد الرضا

 لماذا نختلف عن الاخرين  : مهدي المولى

 الدول الداعمة للإرهاب .. بين عقدة الحضارة والخوف من روح المقاومة !  : عبد الرضا الساعدي

 الشمري : رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة مهمة تضامنية ينهض بها المجتمع  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أَمْنُنَا الوَطَنِيّْ فِيْ مِيْزَانِ التَّـقْييمْ  : محمد جواد سنبه

 الرسالة الاخبارية لرئيس مجلس محافظة ذي قار  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 الشيخ همام حمودي يبحث مع المفكر التركي جنكيز مراد تطورات الاوضاع في المنطقة والعالم  : مكتب د . همام حمودي

 استقبل السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي في مكتبه مدير المراكز التخصصية الدكتور سامي الساعدي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 اخبار  : وكالة انباء المستقبل

 عباس الظمآن يلهث وراء سراب نتنياهو والأمريكان  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 التربية: بلغ عدد مراكزها لمحو الأمية في كربلاء اكثر من 60 مركزاً  : وزارة التربية العراقية

 شلال الدماء في العراق ومخطط تقسيم المنطقة  : حيدر نعمان العباسي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net