الدور التخريبي لممالك ومشيخات المال والنفط...!؟
مصطفى قطبي

 اكد الباحث المغربي "مصطفى قطبي" ان "وطننا العربي لم يصل في أي زمن مضى إلى هذه الحالة المزرية التي وصل إليها الآن ، ومن المضحك المبكي أن كثيرين فيه يعتقدون أن العالم العربي يعيش زهو ربيع ثورات ملونة بالورود والأحلام .. وللأسف ، ربيع معلق بحبال الأوهام التي ربطته أمريكا و«إسرائيل» بأعناق شيوخ الوهابية الذين يتجرؤون على الله بإصدار فتاوى تحل للمسلم من جماعة السواطير بقتل أي مسلم آخر يقول بشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله... لأنه لا يقول قولهم في القتل والدم والتفجير وتخريب الأوطان .‏

و کتب هذا الباحث و الخبیر الستراتیجی عن "الدور التخریبی لممالک ومشیخات المال والنفط" ، جاء فیه :
دماء عربیة لا تزال تُسفک، وبعض المشجعین على المشهد، أو أبرزهم، عرب الجنسیة، لیسوا کغیرهم من العرب، لأنّهم أثریاء بلغ بهم الغنى أعلى مراتب المجد المادی فتملکتهم عنجهیة الثروة فأضحوا دعاةَ ثورة یعِدون شعوباً من غیر بُلدانهم بالتقدم والرخاء، فیخلطون فی وعودهم بین المثال والمادة، بین الشریعة، حسب تأویلهم الخاص لها، وبین المال لإرباک کل الأفکار والأنساق والأعراف والقیم والأحکام، فتُمسی الأخوّة عداداً سافراً، کأن اتخذت أراضی السعودیة والبحرین وقطر... قواعد عسکریة ساعدت على تدمیر العراق ومراقبة بلدان المشرق العربی ومغربه، والاستعانة بالأزمات الاقتصادیة الناتجة عن العَولمة المتوحشة لتفجیر الأوطان العربیّة من الداخل.
وعِوض أن یُستثمر المال العربی للتنمیة ومحاربة الفقر والأمیّة نراه سلاحاً، بل أعتى الأسلحة ، فی تخریب المنطقة العربیّة بأسرها، وبخاصّة تلک البلدان التی سارت خطوات فی التحدیث وواصلت البناء على أمجاد مُدُن عریقة، کدمشق وبغداد والقاهرة وتونس وصنعاء...فالعالم العربی، کان ذات یوم عالم الرسالات السماویة، والأخلاق، والقیم، والتسامح، والعلم، للأسف بات الیوم عالم حرق المشافی، والمستوصفات، وتدمیر المدارس، ومحطات الکهرباء، وتخریب أنابیب میاه الشرب، والنفط.‏
فالرجعیة العربیة المتمثلة الیوم بمستواها الرسمی بممالک و إمارات و مشیخات الخلیج ، لا تجید إجراء الحسابات الدقیقة، ولا تعرف من معانی الاستراتیجیا إلا ما یفیدها فی مواصلة بیع ثرواتها الطبیعیة من النفط والغاز، وما یخدمها فی الحفاظ على عروش ملوکها وأمرائها ومشایخها عبر العلاقة التبعیة مع واشنطن وبعض عواصم غرب أوروبا، وخارج هذین الشرطین فهی تعمل معصوبة العینین فی کل الاتجاهات لمصالح لا یعنیها أین تصب، وأجندات لا یهمها من تستهدف وصفقات لا تعرف الرابح فیها من الخاسر، وهی من أجل ذلک تستبسل فی التحریض على التغییر فی المنطقة، وتمویل هذا التغییر طالما أن المطلب الأمیرکی ینحو هذا المنحى ! ‏‏
مشتبه من لا یزال یعتقد أن بعض ممالک ومشیخات الخلیج ، قد أدت دوراً بریئاً من خلال مساهمتها الخفیة والعلنیة فی إعادة تشکیل وجه المنطقة العربیة فی الأعوام الثلاثة الفائتة .
مثل هذه الممالک والمشیخات والإمارات، بدورها الأسود فی التاریخ العربی الأسود، وطبیعة نظم الحکم فیها، وفقدانها لاستقلال القرار، هل یصدق أحد أنها ترید أن تشکل وجه المنطقة بتمویلها السخی، على قواعد الحریة والدیمقراطیة؟ أم إنها ترید ان تطلق فیها، ریاح الفوضى، کی تکون فی مأمن من التغییر المحتمل؟ وهل المشهد فی تونس ولیبیا وسوریا ومصر والیمن یوحی بأن المال النفطی قد أحدث فیها تغییراً ثوریاً على طریق الحریة والدیمقراطیة؟ أم إن هذا المال یکاد یوصل هذه الدول إلى حافة التحلل والانهیار والعودة إلى عصور الظلام على ظهر اقتتال داخلی مریر؟ التدقیق البسیط فی المشهد یجیب على کل الأسئلة!
لقد تحولت هذه الممالک والمشیخات والإمارات إلى غرف عملیات کبرى للتحرکات العسکریة والاستخباراتیة الأمیرکیة والأوروبیة و«الإسرائیلیة» ، کما جند مسؤولو هذه الدول ومعهم جمهرة من وعاظ السلاطین ، أنفسهم لخدمة الحرب الاستعماریة المعلنة على الأمة الإسلامیة بإسم نشر الدیمقراطیات والحریات فی الشرق الأوسط، الشیء الذی یدعو إلى الاستنکار الشدید، باعتبار أن هذه المشیخات والإمارات هی آخر من یحق له التحدث فی هذا المضمار، نظراً لسجلاتها الحافلة بانتهاک حقوق الانسان وترسیخ الطائفیة وقمع المطالب العادلة لشعوبها ولاسیما فی البحرین والسعودیة، فضلاً عن تحویل أراضیها ومیاهها وأجوائها أماکن مباحة وخاضعة کلیاً لصولات وجولات جیوش الولایات المتحدة والناتو والعدو الصهیونی .
ولم یکتفوا بذلک بل أمعنوا فی تقدیم تنازلاتهم فباعوا قضیة العرب وحقوق الشعب الفلسطینی فی مزاد الخیانة والانصیاع الکامل لشهوات المتاجرین من أمراء الدم العربی ... هذه الحواضن بممالکها القائمة على أنقاض الدیمقراطیة والحریات المسلوبة من شعوبها والحقوق المهضومة، هی الیوم الحاضنة الأولى لصناعة الوحوش البشریة والمصدّر الرئیسی للإرهاب برسالته الإجرامیة وأسلحته البندریة وعقلیته التطرفیة الوهابیة التی تستثمر الدین فی حلبة تدمیر الدول وانتهاک حرمة سیادتها واستقلالیة قرارها وزرع شراذمة قتلتها وشریعة بلطجتها فی حیاة الشعوب الآمنة.
فالوضع مأساوی فی بلداننا العربیة ، وبدرجة کبیرة حتى فی البلدان الخلیجیة ذاتها التی تتربع على عرش المال العربی من خلال النظام الملکی السائد فی المنطقة، حیث إن الحکام فی هذه المنطقة یتوارثون الحکم والثروة دون أن یحاسبهم أحد، ودون أن یقیموا حتى نظاماً اقتصادیاً جیداً فی بلدانهم، لأنهم یملکون نسبة عالیة جداً من الثروة ویصرفونها فی أوروبا بدون حد أدنى من القیم الأخلاقیة التی تجعلهم یوظفونها فی الوطن العربی من أجل رفع الفقر والبطالة ، وحالة الإذلال التی یعیشها الإنسان الخلیجی، بل إنهم یدفعونها فی شکل رشاوى للغرب، وبخاصة أمریکا لإقامة قواعد عسکریة فی المنطقة لتأمین عروشهم ومحافظتهم على کراسیهم، ولا یتورعون عن التآمر على البلدان العربیة کالعراق ولیبیا و سوریة والیمن ومصر... من أجل تدمیرها والعمل على إسقاط أنظمتها وإثارة النعرات الإثنیة بالتحریض والإثارة الإعلامیة وإنفاق الأموال الطائلة لتحقیق هذه الأهداف .
أجل هناک شیء واحد برعوا فیه وهو أنهم وبدلاً من أن یوظفوا ملیاراتهم لنشر الوعی والثقافة والوحدة الوطنیة وفعل الخیر ودعم أخوتهم فی فلسطین، أنفقوها فی التآمر علیها وفی وضعها فی البنوک الأجنبیة وفی تمویل الإرهاب وفی افتتاح قنوات فتنة تبث فتاوى الفرقة بین أبناء الوطن الواحد على أسس مذهبیة وعلى لسان نفوس موتورة أعماها التعصب والعصبیة ...
نحن نعیش الیوم فی مرحلة عربیة تندثر بها مصطلحات ومفاهیم الوحدة العربیة فی مستواها الرسمی الحاکم ، أما الشعوب العربیة فما زالت تنشدها فی روح الإحساس بالمصیر المشترک، ونشاهد کیف یضمحل العمل العربی المشترک، والدفاع والأمن العربی المشترک، لتطل برؤوسها مصطلحات الأمرکة والفرنسة ونعود إلى التتریک ، ولتطل ''الأسرلة والصهینة'' مقدمات بدیل العروبة والجامع القومی ، ونرى بأم أعیننا سموم النسق الدولی المهیمن، فی أشباح التتطییف والتمذهب والصراع الهویاتی والإثنی بدیلاً منها، وعموم المشاریع الخبیثة والمخططات الشریرة خدمةً لعیون «إسرائیل» .
نتفهم أولاً أجواء التهییج وبث الثقافات المعادیة والتضلیل الفضائی الإعلامی من مراکز متخصصة «إسرائیلیة» وأمیرکیة وغربیة عموماً، التهییج المصمم من أجهزة متخصصة وتأتی على شکل أخبار وآراء وأفکار وتحلیلات، تقترن بالتحریض الإشکالی للدیمغرافیة الشرق أوسطیة، التی طالما استخدمها العقل الأمیرکی والإسرائیلی خدمة لثنائیة المصالح الامبریالیة فی المنطقة ممثلةً بمکامن النفط واحتیاطاته العالمیة و«إسرائیل» .
نتفهم هذا الاستهداف باعتباره محاولة لتفکیک أی منظومة عربیة إقلیمیة ترفض المخططات المرسومة ضد المنطقة، ونتفهمه ثانیاً لأنه امتداد تاریخی لصیغة مخطط سایکس ـ بیکو ومعهما وعد بلفور، وهو الیوم فی صیغة معاصرة للسیطرة على اقتصادات المنطقة وبخاصةً الطاقة وثرواتها الهائلة ذات التأثیر الکبیر على الاقتصادات العالمیة.
نتفهمه من الضواری ، ولکن لا یمکننا أن نتفهمه من ممالک ومشیخات وإمارات النفط ، التوابع الناطقین بالعربیة ، وکیف یأخذ تضلیلهم الإعلامی وبإسم الدین أشکالاً سیاسیة و''فقهیة'' بالمعنى الطائفی والمذهبی، وکیف یحاولون اصطناع هویة طائفیة مذهبیة للدولة العربیة والإسلامیة عموماً، بعیداً عن مضمون الحداثة وقیم المواطنة والتنوع والتعدد ، وکیف ''یفترضون'' صراعات وأعداء بتوظیفات تاریخیة، عبر بث إیدیولوجیات قهریة لهذا الهدف، نحو تسویغ مخاضات دمویة وهابیة إرهابیة سوداء، وقد فشلت ومعها أهدافها حیث ولدت، لأن الإرهاب هو نتاج أفکار سوداء ویواجه بعمق وعی الناس ویقظتهم الکاملة.
نحن فی زمن لا أجد له تسمیة تستوعب کل شروره، فی التاریخ العربی مرحلة أطلق علیها العرب مرحلة الانحطاط ... أنا على یقین أن مرحلة الانحطاط التی عاشها العرب فی زمن الدویلات لم تصل بنا إلى هذا المستوى الذی یعیشه العالم العربی الیوم ،‏ لم یصل سفک الدم العربی على ید العرب أنفسهم إلى هذا الحد .
لم تنتشر فیه مفاهیم التکفیر إلى هذا الوضع الذی نعیشه، ولم تستیقظ الطائفیة والمذهبیة والإثنیة کما استیقظت الیوم، ولم یتفکک الواقع السیاسی والثقافی والاجتماعی، والاقتصادی کما هو مفکک فی هذه الآونة، والأکثر خطورة فی کل ذلک لم یصل العرب إلى هذه المرحلة من الدونیة، والانجرار خلف الدول المعادیة للعرب والعروبة والإسلام کما هم الیوم خلف أمیرکا والغرب، وخلف الصهیونیة العالمیة التی تستهدف الإسلام والمسلمین أرضاً ومقدرات ثقافیة واجتماعیة واقتصادیة، للوصول بالعرب إلى مرحلة التلاشی، ومن ثم الموت والاندثار کأمة لا أرید أن أکون متشائماً، ولکن الواقع الراهن بکل وجوهه المزریة، یواجهنا، یدفع بنا إلى أن نقر بما هو قائم، لا أن نطمر رؤوسنا.‏
وعلى سیرة التاریخ ثمة مؤرخون «إسرائیلیون» جدد راحوا یعیدون کتابة تاریخ «إسرائیل» وتحدثوا عن الظلم التاریخی الذی لحق بالشعب الفلسطینی وکیف زورت «إسرائیل» تاریخ هذا الشعب، وسجلوا حقیقة هذا الکیان العنصری.‏ وأمیرکا بدورها ترید أن تزور التاریخ على هواها، وأن تبیّض تاریخها الأسود الذی لا یقل سوءً عن تاریخ هتلر.
فمن الذی زور قضیة أسلحة التدمیر الشامل التی لفقت للعراق فدمرته وقتلت مئات الآلاف من العراقیین، وهی التی خلقت الإرهاب فی العالم لتتدخل فی شؤون الدول بذریعة محاربته، وکذبة الدیمقراطیة وحقوق الإنسان، ودوماً کانت الأخبار الکاذبة هی مفاتیح تخریبها للدول وقتل شعوبها، فقطعت أوصال یوغسلافیا، والخبر الکاذب کان فی أساس الثورات المخملیة، وکذلک فی تدمیر لیبیا وتدمیر صربیا قبل 13 عاماً وسلخ کوسوفو عنها، والیوم تدیر سوریا وتفکیکها خدمة للصهاینة .‏
وهنا تندرج بالجملة ثقافة الإمّعات (بکسر الهمزة والتشدید على المیم) من عربان الغرب، من التوابع للأمرکة بوصفها مرجعیة، وذلک بهدف وضع مجتمعاتها فی أجواء الهیجان الصاخب تحت التأثیر والمواجهة، وجعلها میداناً لصراعات تفتیتیة داخلیة معقدة ، تسهل على «إسرائیل» هیمنتها ، بانتقالها من العدو الرئیسی إلى مکان آخر، فالعدو هو الآخر المذهبی بعینه، وذلک تمریراً وخدمةً لمصالح الضواری العابرة للقارات .
هکذا یلعب التضلیل الإعلامی وبالتفاصیل الیومیة، دور الجزء الأساسی فی المرجعیة الأمیرکیة، فضلاً عن کونه جزءاً أساسیاً من الإستراتیجیة الصهیونیة، والأخیر واضح وجلی ویمارس یومیاً باعتباره وسیلة تحقق أهدافه، تفوَّق بها على التضلیل النازی الذی ابتکره ''غوبلز'' وأجاد استخدامه.
وهذا ما یفسر أیضاً الحملات الإعلامیة المغرضة والمسمومة لفضائیات النفط ، وهی تخاطب اللاوعی الجمعی الطائفی والمذهبی، وتحویله إلى صراعات ''فقهیة'' لکل مَنْ ''تفیقه'' وأطلق لحیته وحفّ شاربه، ''فقهیة'' تهدد الوجود والمعنى والقیم حین تحول السیاسة إلى أوهام مذهبیة، فی سیاق الصناعة الأمیرکیة لـ''العدو''، وضمن منظومة تأثیر التوظیفات فی الجمهور المستهدف بایدیولوجیات قهریة، ذاتها تعانی من فوبیا التاریخ، فی عملیة مستحیلة لتحویلها إلى مرجعیات ومعضلات إشکالیة تمس السیاسة والاجتماع والاقتصاد والأمن بما فیه مفهوم المواطنة والحداثة والتعدد، أی ضرب المنطقة العربیة ذاتها فی صمیم وحدتها الشعبیة وفی صمیم الجامع المشترک .
حقیقةً کان تحوّل الرأسمالیة الغربیة الى امبریالیة متوحّشة متجلیاً بصورة مقرفة فی الواقع العربی منذ رعایة هذا التحول لمشیخات البترودولار، وکانت وضاعة الغرب مثیرة للتقزّز أمام المال العربی ما سهّل التمادی فی تبدید الثروات والطاقات، فلا تغیب عن الأذهان صورة ''برلسکونی'' وهو یقبّل ید القذافی، ویحضر مؤتمر القمة العربیة فی سرت نائماً، ولا صورة الأمریکی وهو یراقص آل سعود فی مهرجان الجنادریة ویعبثان سویة بالسیف العربی...، ولا لهاث حکام قطر لإدماج «إسرائیل»  ـ حاضنته ـ فی الشرق الأوسط الجدید. إنه تکامل الأدوار القذرة بین الرجعیة الخلیجیة ووحشیة الامبریالیة الجدیدة .
لکن المؤسف فعلاً أن تسمح الظروف بتورّم حکام ممالک ومشیخات وإمارات وانتفاشها، فیتصدون لقیادة العمل العربی المشترک، ولتبؤ دور فاعل بل أساسی فی زمن عربی جدید یتهافت فیه النظام الرسمی العربی، وکذلک بعض النخب، أمام البترودولار .
فی الممارسة العملیة نرى کیف تصطنع الأمرکة أسواقاً لتغذیة سوق السلاح ، فهو نتاج تحریض على ''العدو الموهوم'' بدلاً من الحقیقی، نحو حروب تدمر الجغرافیا والدیموغرافیا معاً، فهل یعتقد أحد أن التسلیح الأمیرکی الباهظ للعرب هو دفاع عن الأوطان والحقوق بوجه التمادی والهیمنة الصهیونیة! أو أنه دفاع عن جوهر العقائد الإسلامیة والمسیحیة ومن أجل القدس والتی یجتاحها التهوید؟ وهکذا تتحول الرجعیة العربیة الى الطور الامبریالی وهی تمتد وترنو لتکون ممالک ومشیخات وإمارات النفط الخلیجیة، هی الوطن العربی کله، ولتکون النظم الرسمیة العربیة الجدیدة أسیرة مخاطر الدعم المالی الخلیجی حتى یستقیم أَودها بعد أن تنمو وتتطور على الرضاعة من الثدی الرجعی الأطلسی. وتبقى قضایا أساسیة وطنیة وعربیة مؤجّلة لمرحلة ما بعد التدجین.
فأی مستقبل ینتظر الحقوق والأجیال العربیة ؟! ولا سیما حین تصادر التطلعات المشروعة فی المشهد الاحتجاجی العربی بقرار وهابی سعودی... یستلب الآمال والآفاق!
فی الأوقات الراهنة، أقرأ فی الصحافة والإعلام الغربی ، و أرى الکم الهائل من الأذیات البادیة على شکل برقیات وطلبات ورجاءات وتوسلات سعودیة وقطریة رخیصة ومهینة... لکی یستخدم هؤلاء الحکام قوّتهم وهمجیتهم للخلاص من بعض الحکومات العربیة، إنها ـ ویا للأسف ـ برقیات یومیة طافحة بالمذلة، والضعف المخجل استحلافاً لحکام الغرب لکی یحتلوا البلاد العربیة مرة أخرى... وهنا یتبدى أمران، الأول هو صراحة الغربی وکشفه للأسرار الخلیجیة من أجل الإمعان فی إذلال بعض العرب، والثانی هو الرخص الشدید لسلوک حکام دولة آل سعود وقطر، وتفاهة التفکیر الأسود الذی وقعوا فی شباکه !
فی المضمون، فإن رجعیة ممالک ومشیخات وإمارات النفط الخلیجیة فی کل ما حصل، قامرت بکل رصیدها دفعة واحدة، دون أن تعلم أن ریاح التغییر التی هبت على المنطقة، کیفما کان تقییمنا لها سوف لن تتوقف عند حدود رمال الربع الخالی ، وأن العدوى التی انتشرت شرقاً وغرباً فی المنطقة العربیة لن تستثنی عرب الخلیج ، الذین هم الأحوج والأکثر عطشاً للتغییر مادامت طواقمهم الحاکمة هی الأکثر جهلاً واستبداداً بین کل المقامات العربیة الحاکمة، ومادامت الثروة الخلیجیة تتبدد من وراء ظهور المواطنین الخلیجیین لتبتلعها مصارف نیویورک ولندن وباریس وصفقات السلاح التی لا تعدو کونها مظهراً من مظاهر الوجاهة الفارغة التی تفتقر إلى أی معنى حربی على أرض الواقع .‏‏
وهنا أسأل: هل لنا غیر تاریخنا وکرامتنا، وعقائدنا، ومبادئنا، وثباتنا، وقوتنا الذاتیّة، ومحبتنا، ووطنیتنا... من مخلص؟!
لا أظن، ولا أرتجی. لذلک نحن ـ کافة القوى الوطنیة والعروبیة ـ مطالبون الیوم بجهود نوعیة، نتجاوز فیها حالة ما یشبه الانکفاء. وجماهیرنا العریضة الواسعة على امتداد ساحات الوطن والأمة تنتظر جاهزةً، وقد تتجاوزنا. فهی لن ترض أبداً بهذا العبث الطالع... ولا بالتکاذب والنفاق الرجعی.
فالأحرار العرب والقومیون، والمستنیرون من رجال السیاسة والفکر والدین لن یستسلموا، ولن یسلّموا مصائر الأوطان والأمة للصغار وأشباه الرجال، ولا لأصدقاء أمریکا و«إسرائیل» من هؤلاء الدمى الذین یبددون ثروات الأمة، والذین لا أفق لهم إلا فی الدائرة الرجعیة الامبریالیة الصهیونیة التی خبرتها الشعوب الحیّة فی کافة أرجاء الأرض ، وهی تستعد الیوم وتتشکّل من جدید لمناضلتها . فقلیل من الصبر، وکثیر من العمل .. والنصر حلیفنا ـ منطقیاً ـ لا محالة .

 

  

مصطفى قطبي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/19



كتابة تعليق لموضوع : الدور التخريبي لممالك ومشيخات المال والنفط...!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مديحة الربيعي
صفحة الكاتب :
  مديحة الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الطلبة المبتعثين إلى ماليزيا، مغضوب عليهم!!!  : حيدر فوزي الشكرجي

 ورطة رجل اعلامي الحلقة الثانية  : علي حسين الخباز

 قطر تشكل فريقاً من إعلاميين عراقيين للترويج لربيع عراقي ؟!!

 اصحاب القرار المحلي وفن ادارة الازمة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 ورطة رجل اعلامي   14  : علي حسين الخباز

 العمل توزع هدايا بين الاطفال النازحين  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 نائب الرئيس الايراني يصل النجف ويعرب عن تقديره وشكره لمراجع الدين و الشعب العراقي والحكومة

 مطرب الحي يطرب, ولكن!  : كريم السيد

 بالصور :: أنطلاق اعمال المشروع التبليغي للحوزة العلمية في النجف الاشرف  : المشروع التبليغي لزيارة الاربعين

 مسابقة بعنوان كنز المعلومات في مبادرة لمنتدى اسود الرافدين

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (89) العدو يختار الضحايا وينتقي الشهداء  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 نسب انجاز متقدمة في مشروع دار الاطباء التابع لمستشفى الزهراء التعليمي  : احمد محمود شنان

 صورة... في البيكب ..!!  : احمد لعيبي

 اللهم طول عمرَّ ميسي !!  : فالح حسون الدراجي

 مجلس النواب يرتكب {اعظم الخيانة}  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net