صفحة الكاتب : سعد بطاح الزهيري

تحالف للقوئ وتخالف للقلوب ...
سعد بطاح الزهيري
تطلق كلمة تحالف علئ اتحاد مكونين أو أكثر ، وهذا ما وجدناه في عراقنا بعد 2003. يضع قادة التحالف أسس وقواعد وأنظمة يسيرون عليها ، وفق مبادئهم الحزبوية أو الطائفية ، لأن أغلب أن لم نقل أكثر التحالفات هي تنتهج الحزبوية والطائفية . 
رئينا في الساحة السياسية كثيرا من الأحزاب والكيانات ، المؤتلفة في تحالفات سياسية تدار وفق منهج التشنج الطائفي ، وهذا التشنج تارة إقليمي مادي وتارة آخرئ محلي ، المستفيد من هذا هم قادة التحالف . 
كثير ما شد ذهني هو تحالف القوى لكن اي قوئ؟، وما لفت انتباهي هى التهديد والوعيد ،الذي يتخذونه ذريعة لنصرة ممثليهم، كل السياسيين هدفعم أن يرضئ جمهورهم عنهم ،الكل هو يسعئ لأرضاء جمهوره ،لكن علئ حساب من ؟ .
المجاملات والمناكفات السياسية دمرت البلاد ، و أوصلت داعش لهذا المستوى، ساحة المظاهرات إلتي أنجبت داعش ،وأنجبت سياسيو داعش ،نعم أنجبت لداعش ساسة يدافعون عنه . وأصبحوا سياسيو الصدفة. 
ان سبب انسحاب تحالف القوى، مطلب معقول لكونهم يريدون الامان للمناطق السنية في ديالى، ولكنه غير مقبول في الوقت الراهن حيث الظروف العصيبة التي يمر بها البلد، من ازمة على كل النواحي واصراهم لرئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة السيد العبادي لزيارة ديالى ،وبالاخص المقدادية مكان التفجير والتهجير على ثلة من جرذان داعش، وهم الخلايا النائمة التي تحركة لزرع التفرقة من خلال اعمالهم المشبوهة ،وتغيير بوصلة اصبع الاتهام الى الحشد الشعبي المقدس ،الذي دفع الغالي والنفيس من اجل تحرير اغلب مناطق ديالى، ليصبح هو الملام ،وتشويه الصورة الجميلة التي رسمها من خلال مقتلتهم الزناقة الدواعش ،لذا وجب على تحالف القوى ان تملك ادلة تدين بها المجرم الحقيقي ،لهذه التفجيرات والتهجير والقتل والخطف ،وتضعها بيد الحكومة وتتابعها بمصداقية وليس الانسحاب والتلويح.
إن رجال وأبطال الحشد الشعبي، هم من أمن عودة النازحين والمهجرين الئ ديارهم ، وفي الوقت نفسه هناك من تلبس بلباس البراءة وهو داعشي الصنع ،والدخول مع العوائل النازحة ، لكي يوقضوا خلاياهم النائمة ، وهنا عليكم يا أهل الدار أن كانت قلوبكم صافيه وليس مختلفه أن تكشفوا، هذه النوايا لأن حرامي البيت لا يؤمن به، وانتم من يعرف حرامي البيت . 
علئ الحكومة وقياداتها السياسيه ،أن تكون حازمه و جازمه بالتعامل مع زراع الفوضى والساعين الئ بذور الطائفية ، وهذا واجبها الشرعي اتجاه شعبها بكل أطيافه ،دون تمييز أو استثناء ،وإحالة المجرمين الئ العدالة . 
علئ تحالف القوى السنيه أن تكون صافية النية ،وطاهرة قلوبهم ليكون الهدف الأول هو العراق ، وأن يتجاوزوا مدهم الإقليمي وان لا ينصاعوا خلف المغرضين، وما مقاطعتهم الئ جلسات مجلس النواب والحكومة ،ماهي الا نتاج خارجي وعليهم أن يعوا ما يقوموا به . ولليعلموا الجميع أن لا حل إلا الحوار ،نعم الحوار الجاد والحقيقي بنيات صافيه ،وقلوب تؤمن بوحدة العراق ستنتصر ونوحد العراق بوحدة قلوبنا لا الاختلاف .

  

سعد بطاح الزهيري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/21



كتابة تعليق لموضوع : تحالف للقوئ وتخالف للقلوب ...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الحمّار
صفحة الكاتب :
  محمد الحمّار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النائب الحلي : دور التمريضيين مهم في برنامج تطوير النظام الصحي في العراق  : اعلام د . وليد الحلي

 طائرات التحالف الدولي و السيناريو الأمريكي !!!  : حسين محمد الفيحان

 العدد ( 506 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الفساد المشرعن  : عماد جاسم

 \"الحل هو المحتل\" ايها الاخوان المسلمون  : جاسم محمد كاظم

 ابا الحسن ... الحياة عندك مزرعة الاخره  : محمد علي مزهر شعبان

 12/12/12: يوم تاريخي أم مجرد "خزعبلات"

 الهاربون.. سفارة عراقية في الخارج  : علي علي

 دروس من صادق خان!  : د . عبد الخالق حسين

 سكرات الحب  : علي البحراني

  مَا لَمْ يَبُحْ بِهِ المهاجر  : عبد الكريم رجب صافي الياسري

 من يكافح الأرضة؟!  : علي الغراوي

 الجبوري: لا يوجود نواب في البرلمان

 ايها الراحلون...خدعة الحرية  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 طلاب افارقة في كربلاء :السيستاني قائدنا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net