صفحة الكاتب : صالح الطائي

ما قاله ابن أعثم الكوفي للعراقيين
صالح الطائي
(إلى السياسيين العراقيين: لا زال جرح صفين الأمس يؤلم قلوبنا وأرواحنا، فلا تؤججوا نار صفين جديدة.)
 
من عبر تاريخنا القديم التي تذكرنا بما يحدث اليوم بين العراقيين؛ عبرة أوردها المؤرخ ابن أعثم الكوفي في الصفحات الأولى من الجزء الثالث في كتابه "الفتوح" عن حرب صفين التي كانت الأساس المتين لكل ما وقع بعدها من فتن ومصائب تعايشنا تداعياتها إلى اليوم.
في وقعة صفين سبق معاوية إلى الفرات فعسكر في مكان عند الماء ليمنع جيش علي من الشرب والسقاية، فأرسل إليه علي صعصعة بن صوحان وشبث بن ربعي ليسمح للجيش بالشرب، فاستشار معاوية عمرو بن العاص، قائلا: "ما ترى يا أبا عبد الله؟ فقال: أرى أن عليا لا يظمأ وفي يده أعنة الخيل، وهو ينظر إلى الفرات دون أن يشرب منه، وإنما جاء لعير الماء، فخل عن الماء حتى يشرب ونشرب".
إلى هنا يبدو ابن العاص حكيما متمكنا من تقييم الموقف، وفاهما لما انطوت عليه سجايا علي، وكان يمكن لرأيه لو تم الأخذ به أن يخفف حدة الأزمة. لكن قبالة هذا الرأي جاءت آراء متشنجة أخرى، قلبت المعادلة، وتسببت بقدح الشرارة التي أوقدت نار الحرب بين فئتين كبيرتين من المسلمين. وقد طرح تلك الآراء المضادة مجموعة من الموتورين المهزوزين المصلحيين المغرضين المتعصبين والشاذين، منهم الفاسق الوليد بن عقبة بن أبي معيط، الذي قال: "يا معاوية إن هؤلاء قد منعوا عثمان بن عفان الماء أربعين يوما وحصروه، فأمنعهم إياه حتى يموتوا عطشا، وأقتلهم، قاتلهم الله أنى يؤفكون". ثم ثنى عبد الله بن سعد بن أبي سرح، وصدق وأيد رأي ابن أبي معيط  وآزره. وثلث السليل بن محرم السكوني الذي نهض وألقى قصيدة تؤيد رأي صاحبيه وتمتدحهما، فشحنت الأجواء بالعداء والبغضاء.
وهنا اغتر معاوية بآرائهم، وشعر أن معه قلوبا تنطوي على حقد دفين على العراقيين ممكن أن يحقق له النصر المأمول، فقال: "الرأي والله ما تقول، ثم أخذ معاوية عمامته عن رأسه مغضبا وقال: لا سقى الله معاوية ولا أباه من حوض محمد إن شرب علي أو أصحابه من الفرات أبدا؛ إلا أن يغلبوا عليه". فاستشعر الناس لهب نيران الحرب قريبا من وجوههم، وسمعوا داعيتها تصرخ في الآفاق، فوثب المعراء بن الفيل بن الأهول منتفضا، وقال: "ويحك يا معاوية والله لو سبقك علي إلى الماء فنزل عليه من قبلك إذا لما منعك منه أبدا، ولكن اخبرني إذا أنت منعته الماء من هذا الموضع، ألا تعلم أنه يرحل من موضعه، وينزل على مشرعة أخرى، فيشرب منه، ثم يحاربك على ما صنعت؟ ألا تعلم أن فيهم العبيد والإماء والضعيف ومن لا ذنب له؟ هذا والله أول البغي والفجور، والله لقد حملت من لا يريد قتالك على قتالك بمنعك هذا الماء".
وبدل أن يفيد معاوية من رأي هذا الرجل الناصح، أمر بقتله، فوثب قوم من بني عمه فاستوهبوه منه، فوهبه لهم، فلما كان الليل هرب إلى علي بن أبي طالب، فصار معه.
أي أن الموقف غير المسؤول والمتسرع والمتشنج لمعاوية جعله يخسر أحد أبطال قوته في ظرف صعب، وهذا مرشح وقوعه اليوم، بل لمسنا آثاره من خلال انفصال بعض الأفراد والجماعات عن الجماعات المتشددة والانضمام إلى الجانب الآخر، أو الوقوف على الحياد. 
أما موقف معاوية المتشدد فقد جاء نتيجة عدة أسباب مجتمعة، منها:
أولا: اندفاعه الشديد وراء السلطة وبحثه الشديد عن الملك بأي وسيلة ممكنة.
ثانيا: إصراره الشديد على جعل الحرب حلا أوحدا واتخاذه منع الماء وسيلة لبدء الحرب.
ثالثا: المواقف المتعصبة والمتشنجة المملوءة بروح الكراهية والحقد، وغير المنطقية التي أبداها المتعصبون لتشجيعه على خوض الحرب.
ومن غير المنطقي وغير المعقول أن لا يتخذ الجانب الآخر الإجراءات التي تحميه وتحقق مصالحه، فالخيارات أصبحت مفتوحة على كل الاحتمالات، فضلا عن وجود أسباب مشجعة أخرى، منها
أولا: فشل المفاوضين اللذين أرسلهما إلى معاوية لاحتواء الأزمة.
ثانيا: تكاثر طلبات قادة جيشه أن يسمح لهم بالهجوم على الشريعة للحصول على الماء. 
لكنه حتى مع توافر هذه الأسباب، اكتفى بأن قال لمن طالبه أن يسمح لهم بفك الحصار عن الماء: "ذلك لكم، فافعلوا ما أردتم". وهنا خرج مالك الأشتر بفرسان قومه كندة، وخرج الأشعث بن قيس الكندي  برجالة جنده. لكن حتى حينما وصلت قواتهم إلى قوات معاوية التي تحرس الماء لم يبادروهم بالهجوم وإنما: "صاحوا بأصحاب معاوية: خلوا عن الماء" لكن إصرار الجانب الآخر كان كبيرا حيث أجابهم أحد دعاة الفتنة وهو أبو الأعور السلمي: "هيهات والله حتى تأخذنا وإياكم السيوف، فقال الأشعث: بلى والله أظن أنها قد دنت منا ومنكم"
وبعد أغلق السلمي الأبواب لم يعد من طريق للحصول على الماء إلا الحرب، "فصاح الأشعث بالرجالة، وصاح الأشتر بالخيل، واختلط القوم على شاطئ الفرات، فاقتتلوا قتالا شديدا، فقتل من أهل الشام جماعة كثيرة، وغرق منهم في الفرات مثل ذلك، وولوا الأدبار مهزومين، وصار الماء في يد علي وأصحابه"
 
إن في التقاليد العسكرية المعروفة عبر التاريخ، وهو ما عمل بموجبه معاوية حينما منع عنهم الماء، أن عملية إضعاف العدو ولاسيما بالعطش واحدة من المسائل التي تعجل هروبه، وهذا ما كان معاوية يفكر به حينما منع الماء، وأقلقه بعد أن انهزم جنده، وسلموا الشريعة إلى جيش علي، ولذا استدعى عمر بن سعد، فبادره عمر بالقول: "ما تقول الآن إن منعك علي الماء كما منعته إياه؟ 
فقال معاوية: وما ظنك بهذا؟ 
قال عمرو: ظني والله بعلي أنه لا يستحل منك مثل الذي استحللت منه لأنه إنما جاء لغير الماء، وقد كنت أشرت عليك في بدء الأمر أن لا تمنعه الماء فخالفتني وقبلت من أبي سرح، فقلدت نفسك عارا يُحَدَثُ به إلى آخر الأبد".
وفعلا صدقت نبوءة ابن العاص إذ أن عليا: "أرسل إلى أصحابه أن خلوا بينهم وبين الماء لا تمنعوهم إياه. فكان أصحاب علي وأصحاب معاوية يردون الماء بالقرب والأسقية يستقون ويسقون الخيل والإبل ما يؤذي أحد منهم أحدا، وأقاموا على ذلك ثلاثة أيام".
 
وقد يكون هذا أكبر اختلاط جماهيري بين أهل الشام وأهل العراق، وربما لو كتب له أن يستمر زمنا أطول كان سيهدئ الأنفس، ويطيب الخواطر، وهذا ما لا يريده المتشددون مثل معاوية ومن حثه على الحرب. وحينما رأى معاوية أن خدعة الماء فشلت، فكر بخدعة رخيصة أخرى ليحث جيش علي على خوضها، "فدخل إلى منزله، فأخذ سهما، فكتب عليه؛ من عبد الله الناصح، أما بعد يا أهل العراق فإن معاوية يريد أن يفجر عليكم الفرات فيغرقكم، فخذوا حذركم والسلام" أي انه مكر مرة أخرى عسى أن ينتصر.
"ثم رمى السهم إلى عسكر علي في جوف الليل، فوقع في يد رجل من أهل الكوفة، فقرأه ثم أقرأه الناس، وجعل بعضهم يقول لبعض: هذا أخ لنا ناصح إذ كتب إلينا بما يريد أن يفعل. ووقع السهم إلى علي، فقرأه، ثم أقبل إلى أصحابه، فقال: خط معاوية وليس هذا إلا مكر ومكيدة فلا يهولنكم ذلك".
تكرار المكر مع وجود الضغائن في القلوب ووجود من يدعوا إلى الحرب كحل أوحد للمشاكل عجل بوقوع المعركة الطاحنة؛ التي أحرقت الأخضر واليابس، وقتل فيها عشرات الآلاف من المسلمين بسبب رأي متعصب وموقف متشنج ورؤية غير مسؤولة ولا واقعية. إذ لو استمع معاوية إلى رأي ابن العاص والمعراء بن الفيل بن الأهول ربما كان الخصمان سيصلان إلى نتيجة غير تلك التي تسببت بمقتل آلاف المسلمين بيد المسلمين، وأنهكت الأمة وأضعفتها. وسأرفض رأي من يقول لي: إن مكر وكيد معاوية نجح وحقق له فرصة الفوز، فما تحقق لم يكن فوزا شريفا أخلاقيا وطنيا، وإنما مجرد فرصة أتيحت ولكنها تسببت بفقدان الدين لهيبته والأمة لوحدتها والمجتمع لتماسكه، ولذا سرعان ما انهار هذا البناء، وتتابع الانهيار إلى أن وصلنا إلى ما نحن عليه اليوم.
ولك أن تقارن بين موقف الأمس الذي تسبب بوقوع مجزرة صفين، وموقف السياسيين اليوم، حيث الدعوة المحمومة إلى التشدد والطائفية والفرقة، والدعوة إلى تدويل القضية العراقية، ليس بالاعتماد على قطع الماء، وإنما بحجج واهية، منها تفجير وقع في المقدادية، أقسم بكل المقدسات أن ليس فيهم أحد يعرف من تسبب به. فتعقلوا، ولا تجازفوا بالعراق وأهله، ولا تجعلوا من حدث بسيط سببا في إذكاء نار صفين جديدة، لا تحرق العراق وحده بل تحرق المنطقة كلها، ويمتد شررها ولهيبها إلى العالم كله.

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/21



كتابة تعليق لموضوع : ما قاله ابن أعثم الكوفي للعراقيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ريم تلحمي
صفحة الكاتب :
  ريم تلحمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ضبط مخبأ العتاد في منطقة الشرقاط بصلاح الدين  : وزارة الداخلية العراقية

 دائرة شهداء الحشد الشعبي تباشر بتدقيق معاملات المنحة العقارية لغرض اطلاقها  : اعلام مؤسسة الشهداء

 البصرة تستعد لمظاهرة كبرى لتربوييها مطالبين بانصافهم

 الخيكاني: المفوضية اتخذت موقفاً مهنياً والتصريحات الاستفزازية تنم عن قصور في اتباع المهنية الاعلامية غير المشخصنة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 صحة ميسان تؤكد اعتراف احد موظفيها بالتلاعب في قوائم الرواتب

 فارس المدى و الاعلام الموجه  : عبد الصاحب الناصر

 من سيخلف السلطان قابوس في الحكم؟

 مولد الاطهار  : سعيد الفتلاوي

 وهم دوكينز ؟ ، الأصولية الملحدة وإنكار الاله The Dawkins Delusion

 شباب العراق في يومهم العالمي تحديات بحجم الوطن  : ثامر الحجامي

 شرطة الطاقة تداهم اكبر وكر لتهريب النفط في البصرة وتلقي القبض على 19 متهما

 ما تبعثر من زجاجي  : عايده بدر

 لا يجدي البكاء والنحيب انكشفت الحقيقة  : مهدي المولى

  أنا وأنْت !  : محمد الزهراوي

  كوردستان والرئيس المنتخب  : كفاح محمود كريم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net