صفحة الكاتب : نزار حيدر

أَلنِّمْرُ..إِنْتِصارُ الدَّمِ عَلى [الشَّرْعِيَّةِ](٩)شَهِيدُ الحُقوقِ المَدَنِيَّةِ!
نزار حيدر

   لقد تميّز الشّهيد الفقيه الشّيخ النّمر في حركتهِ الاحتجاجيّة ضدّ نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية بثلاث خصوصيّات؛

   الخصوصيّة الاولى؛ هي السّلميّة ورفْض استخدام العُنف والقوّة بأَيّ شكلٍ من الأشكال، فكان يَقُولُ ويُكرر [أَنَّنا بالكلمةِ أَقوياءُ وبالسّلاحِ ضُعفاء] وقولهُ  [زئيرُ الكلمةِ أقوى من أزيزِ الرَّصاص] وهي فلسفةٌ تبنّاها الثّائر والمُصلح النّمر في جهادهِ ونضالهِ ضد الاستبداد ولصالح الحقوق المدنيّة لشعبِ بلادهِ، الجزيرة العربيّة.

   لقد تبنّى الشّهيد النّمر منهج اللّاعنف منذ نعومةِ أظفارهِ ويوم أَن وعى على هذه الحياة وتصدّى لحمل رسالة التّغيير وهو بعدُ في ريعانِ الشّباب، فلم يكُن ليؤمن بالعنفِ والقوّة في عمليّة التغيير ابداً، كما لم يكن ليعتقد بانّ السّلاح وسيلة لانتزاع الحقوق، بل انّهُ كان متسلّحاً بقوّة المنطق ولذلك كان مستعِداً دائماً للحوار الهادف الذي ينتهي الى تحقيق غايات الشعب المظلوم وينتزع حقوقهُ من انيابِ ومخالبِ الطّاغوت.

   لكن [مشكلتهُ] انّهُ واجهَ باللّاعنف نظاماً لا يفهم الا لغةِ العُنف، فيقتل على التّهمةِ ويعتقل على الظِّنَّةِ ويُمارس سحقاً منظّماً لحقوق الانسان ولكرامة الشّعب ويوظَّف التّكفير والكراهيّة والطائفية والارهاب للوصولِ الى اجنداتهِ السّياسيّة!.

   الخصوصيّة الثّانية؛ انّ متبنّياته انسانيّة أولاً قبل ان تكون ايّ شَيْءٍ آخر، وهو لم يطالب بأكثر من تحقيق كلّ ما يصبو اليه الانسان كإنسان، فقيمٌ مثل الكرامة والعدل والمساواة وتكافؤ الفرص والحريّة وعلى رأسها حريّة التّعبير، لا يُجادل فيها احدٌ ابداً على اعتبارها حقوق أساسيّة نصّت عليها كلّ الشّرائع السّماوية والنّصوص الدّولية المعنيّة بحقوقِ الانسان.

   لقد كان الشّهيد إنسانيّ النّزعة يتعاطف مع قضايا الانسان من دون النظّر الى الهويّة او الخلفيّة، فكان يتغنّى بمواقف ويحفظ عن ظهرِ غيبٍ آراء وأقوال الزّعماء الإنسانيّين في ايّ مكانٍ في العالم، وللآن أتذكّر عندما شاركنا انا وهو كتِفاً الى كتِف في مسيرة الاحتجاج ضد نظام الطّاغية الذّليل صدّام حسين عندما أعدم المرجع الفقيه والمفكّر الفيلسوف آية الله العظمى الشهيد السيد محمد باقر الصّدر (قُدِّسَ سِرُّه).   

   الخصوصيّة الثّالثة؛ التّحلي بالشّجاعة والثّبات ورفض المساومة على حساب الحقوق والاهداف النّبيلة والسّامية، ولذلك ظلّ الشّيخ الشّهيد مستعدّاً للقتل والتّضحية بالغالي والنّفيس من اجل تحقيق هذه الأهداف، لإيمانهِ المطلق بانّ الحراك لن ينتهي بموتهِ وانّما سيستمر بدمهِ الطّاهر اذا ما قتلهُ الطّاغوت المتفرعِن، فبالشّهادة يمنح الانسان مسيرة التّغيير طاقة متجدّدة، والدَّم وَقود الثّورةِ دائِماً وصدق الشّاعر الذي قال؛

            لا يسلمُ الشّرفُ الرَّفيعُ مِنَ الاذى    

                               حتّى يُراقَ على جَوانبهِ الدّمُ

   ولذلك تعاطفَ الجميعُ مع قضيّتهِ الانسانيّةِ العادلة منذ اعتقالهِ بشكلٍ تعسّفي على يد سلطات النّظام القبلي الهمجي وزاد التّعاطف يوم ان استُشهد في سجون الطّاغوت.

   ويتساءلُ البعضُ بخبْثٍ، ما لنا والنّمر؟ لننشغل بقضايانا فهيَ أولى بالاهتمام!.

   انّ الذين تعاطفوا مع قضيّة الشّيخ النمر واستنكروا إعدامهُ هم كلّ من يحبّ صاحب الكلمة الحرّة والمواقف الشّجاعة الذي لا يُساوم على مبادئهِ.

   انّهم كلّ الذين يميلون الى القيم الانسانيّة ويدافعون عنها.

   والمشاعر الانسانيّة عادةً لا يمكن السّيطرة عليها او سِجنها في قفص صغيرٍ إِزاء الرّجال الذين يحملون رسالة الحريّة والكرامة والمساواة، ولذلك ترى العالم مثلاً يحتفي بذكرى الماهاتما غاندي او نيلسون مانديلا او مارتين لوثر كينغ، زعيم حركة الحقوق المدنيّة في الولايات المتحدة، وامثالهم لما يمثّلونهُ من قيمٍ نبيلةٍ يتعاطف معها كلّ النّاس خاصَّةً المظلومين والمستضعفين والمقهورين في هذا العالم، والشّيخ النّمر يتساوى أهميّةً من النّاحية الانسانيّة بهذه الرّموز العالميّة ويقفُ شامخاً الى جانبهم، فهو كذلك قاد حركة احتجاجيّة سلميّة طالب فيها بالكرامة والحريّة والمساواة وإطلاق سراح سجناء الرّاي وغير ذلك من المطاليب الاستراتيجيّة في بلدٍ غاب فيه معنى المواطنة وسُحقت فيه حقوق الانسان وغيّبت فيه المرأة ككائنٍ حيٍّ له من الحقوق وعليه من الواجبات كالرّجل!.

   انّ المشاعر الانسانيّة تجاه العُظماء لا تتحكّم فيها الانتماءات والجغرافية والتّاريخ، فهي عابرةً لكلّ ذلك، انّها هويّة عالميّة بلا حدود، ولو كان الشّيخ النّمر مناضلاً في ايّ بلدٍ في هذا العالم يحترم قيمة النّضال والتّضحية من أجل الآخرين لأقاموا له تمثالاً كأعظمِ داعيةٍ لحقوق الانسان وللحقوق المدنيّة بشكلٍ عام في العصر الحديث، بل انّهُ شهيدُ الحقوق المدنيّة، ولكن ماذا نفعل والشّيخ ينتمي الى أمَّةٍ جاهلةٍ ومتخلّفةٍ تتحكّم في اتّجاهاتها وعواطفها وعقولها ومشاعرها العنصريّة والطّائفية والمناطقيّة ولذلك تضيع فيها كلّ القيم والمعاني السّامية بما فيها معاني التّضحية والفداء من أجلِ الآخرين!.

   يتبع 

   ٢١ كانون الثّاني ٢٠١٦ 

                       للتواصل؛

E-mail: nhaidar@hotmail. com

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/22


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • شرُوط العِلاقات السَّليمة! قِمَّة [وارسُو] لحلبِ البقرةِ وللتَّطبيع!  (المقالات)

    • بعدَ [١٠٠] يومٍ من مُباشرةِ الحكومةِ أَعمالَها؛ المَرجعُ الأَعلى ينتظِرُ مِنها إِنجازُ الحدِّ الأَدنى!                 (المقالات)

    • غَياب الوطنيَّة سببُ الفوضى في المَواقِف!  (المقالات)

    • الزهراء.. عبقرية التربية النبوية  (المقالات)

    • فوضى التَّصريحات سببها غَياب مَوقف الدَّولة! الحشد الشَّعبي طرَّز وطنيَّتهُ بالتَّضحيات!  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : أَلنِّمْرُ..إِنْتِصارُ الدَّمِ عَلى [الشَّرْعِيَّةِ](٩)شَهِيدُ الحُقوقِ المَدَنِيَّةِ!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . كامل القيم
صفحة الكاتب :
  د . كامل القيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :