صفحة الكاتب : عبد الزهره الطالقاني

 ان ابشع الجرائم التي ترتكبها داعش تلك الموجهة ضد الاطفال .. فقد قام التنظيم الاجرامي بارتكاب جريمة نكراء وبشعة  في محيط قضاء الشرقاط من خلال تفجير عبوة لاصقة اعطيت لطفل يبلغ من العمر اربع سنوات بواسطة جهاز تحكم عن بعد لتتناثر اشلاء الطفل في مسرح الجريمة ، الطفل يعود لاحد المقاتلين الابطال الذين قاموا بالهجوم على نقطة مرابطة لعناصر التنظيم الارهابي.

هذه الجريمة وغيرها جعلت من عام 2015 هو الاقسى وحشية وعنفاً ضد اطفال العراق .. فقد اكدت المفوضية العليا لحقوق الانسان استمرار جرائم التنظيم ضد الاطفال من خلال استخدامهم كدروع بشرية والمتاجرة بهم داخليا وخارجيا عبر اسواق النخاسة ، وان التنظيم جند اكثر من الف طفل من الموصل اعمارهم تتراوح بين (5-15 عاماً ) واستخدمهم كانتحاريين ، وباع الاعضاء البشرية لقسم منهم ، كما تم الاعتداء جنسيا على قسم آخر ، وتم تهجير اكثر من مليون ونصف المليون طفل من منازلهم قسراً ، ودفن عدد من الاطفال في مقابر جماعية مع ذويهم واجبر البعض منهم على القيام باعمال السخرة.

هذه المعلومات وغيرها تؤكد ان العراق ما زال يتعرض الى خطر كبير ولعل تقارير المنظمة الدولية التي تصدر شهريا عن العراق تؤكد ما ذهبنا اليه .. فقد ذكر اخر تقرير صدر عن الامم المتحدة ان اكثر من (29) الف عراقي قتلوا وأصيبوا خلال عام 2015 وبين التقرير ان اكثر من (11) الف عراقي قتلوا بسبب العمليات الارهابية  وان (18) الفاً اخرين اصيبوا بجروح مختلفة نتيجة اعمال عنف وقعت غالبيتها في العاصمة بغداد والمحافظات الشمالية والغربية وتبنى داعش مسؤوليته عن تنفيذ قسم كبير من تلك العمليات .

حيث سقط اكثرهم اثر تفجير سيارات ملغمة ، وعبوات ناسفة ، وهجمات انتحارية .كما كشف مصدر من شرطة نينوى عن ارتفاع نسبة الضحايا من اهالي الموصل ممن قتلتهم عصابات داعش عام 2015 حيث بلغ عدد الضحايا (4270) مدنياً من ضمنهم نساء واطفال وكبار في السن ومرضى . هذا العدد سوى ضحايا عام 2014 حيث دخلت العصابات الاجرامية الى المدينة في العاشر من حزيران من العام نفسه . 

دائرة الطب العدلي في المدينة تسلمت نسبة كبيرة من جثث الضحايا ، الا ان عددا كبيرا منهم نكل بهم الارهاب ايضا ولم يسلم جثامينهم الى الطب العدلي ، بل رمي بها في منطقة (الخسفة) وهم من الضباط في الجيش العراقي والمرشحين الى مجلس النواب والموظفين في الدوائر الحكومية ورجال المرور.

وفي نينوى ايضا اقدمت محكمة داعش على اصدار حكم بالاعدام بحق المدرسة اشواق ابراهيم احدى تدريسيات مدرسة الزهور ، لأنها وجهت نصائح الى التلاميذ بعدم الدوام حتى لا يتأثروا بفكر داعش الظلامي ووسمتها بانها" مدارس انحراف وضياع " الشهيدة اشواق اعتقلت وعذبت ثم اعدمت وسلمت جثتها الى الطب العدلي لتصبح شاهداً على الجريمة .

الدواعش وعلى خطى صدام اوصوا بعدم اقامة مجلس عزاء للشهيدة المغدورة ، انهم يقتلون النساء والاطفال ويرتكبون ابشع الجرائم بحق الناس الابرياء هذه الحادثة تذكرنا باعدام المحامية الموصلية سميرة النعيمي في السابع عشر من ايلول 2014 لانها دافعت عن الحقوق المدنية والانسانية لاهل الموصل كونها ناشطة في مجال حقوق الانسان ، كما استنكرت الشهيدة النعيمي قيام عصابات داعش بتدمير المعالم الموصلية الدينية والثقافية ، ووصفها تفجير المراقد الدينية بالعمل البربري.

وحسب مصدر مسؤول في شرطة نينوى ايضا افاد المصدر اقدام عناصر داعش الارهابي على ذبح ثلاثة طلاب جامعيين من كلية التربية في جامعة الموصل بسبب رفضهم الانضمام للعصابة المجرمة والتطوع للقتال معهم . بينما اعلن العميد ذنون السبعاوي ان عناصر التنظيم قتلت ثلاث نساء موصليات بتهمة تعاونهن مع القوات الامنية بعد اعتقالهن في منطقة سكناهن في حي الزهور والمصارف ، حيث قام التنظيم بإعدام النساء الثلاث رميا بالرصاص على مرأى الناس في منطقة الغابات بعد ان تعرضن للتعذيب .

وهكذا فان جرائم التنظيم لا تعد ولا تحصى ، وفي كل يوم يطلع لنا بجرائم جديدة ضد الاطفال  والنساء والشيوخ وائمة الجوامع ، وحتى اولئك الذين انتموا الى التنظيم .. وما زلنا متواصلين في كشف المستور وتوثيق هذه الجرائم ليطلع عليها الرأي العام ولتصبح جزءاً من التاريخ الاسود لهذه العناصر الارهابية .. وسنكمل ذلك في عمود قادم.

  

عبد الزهره الطالقاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/01



كتابة تعليق لموضوع : فواحش داعش (11)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي رضوان داود
صفحة الكاتب :
  علي رضوان داود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير لشعب البحرين وزوار الإمام الحسين في ذكرى الأربعين لعام 1434هجري  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 حديث عن أول وآخر حكم عادل..!  : سلام محمد جعاز العامري

 هَلّْ أَصْبَحَ القُرآنُ الكَرِيْمُ ... مَادَّةً لِلْغِنَاءِ السُمْفُونِيّْ!!.  : محمد جواد سنبه

 ألواح الشيكولا قصة قصيرة  : اسراء البيرماني

 من شرق أوسط جديد إلى نظام عالمي جديد  : ادريس هاني

 إضراب الأسرى والمعتقلين يجلجل في يومهم الثامن الحرية والكرامة "4"  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 إِحْذَرُوا تَدْمِيرِ الثَّابِت [الدَّوْلَة] لِصالِحِ مَشْرُوعٍ زائِلٍ!   : نزار حيدر

 المشترَك الآن بين الشرق والغرب!  : صبحي غندور

 ديوان الوقف الشيعي ينعي فقيده الامين الخاص لمزار ومرقد محمد بن الحسن المثنى (رضوان الله عليه)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 قائد شرطة الانبار يعلن عن تحريك اربعة افواج طوارئ لتحرير المناطق الغربية

 شرطة بابل تعلن القبض على عدد من المتهمين والمطلوبين للقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

 بعيدا عن تابوهات الأقواس الدخيلة .....وقريبا من الدخيلي حصرا ....تعلموا أخلاقيات الشعر أولآ لتكونوا كبارا  : عدي المختار

 ذي قار تعلن اعتقال خلية مسلحة تابعة للضال محمود الصرخي كانت تنوي احداث مشاكل أمنية في محافظة ذي قار

 فاطمة أَوْلى .. فاطمة سرّ الله !!  : كاظم الحسيني الذبحاوي

 طـباخ الـريس  : عبد الزهره الطالقاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net