صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي

فن الإستماع الى أنين حجارة المدن التاريخية
د . نضير الخزرجي

 عندما حطت قدماي أرض المملكة المتحدة عام 1990م، كان تعلم لغة أهل البلد واحدة من اهتمامات المهاجر وأساسيات العيش في مجتمع غريبة علينا لغته وعاداته، فكانت السيدة كاتيا (Katia) هي واحدة من معلمات اللغة الانكليزية لغير الناطقين بها في كلية هارو (Harrow College)، وكانت تفتخر بأنها ألمانية أجادت اللغة الانكليزية وأصبحت مدرسة لها، وكانت تمتاز بحرصها الشديد على تلقيننا أوليات اللغة في صف دراسي فيه ألوان من الجنسيات والأعمار ما بين شاب وكهل وكنت حينها في متوسط العمر، وتحرص بين الفينة والأخرى على كسر رتابة التدريس الصفي فتخلق لنا سفرات ورحلات عمل داخل البلدة التي أسكن فيها من أجل خلق مقدمات الإختلاط بالمجتمع الإنكليزي وحملنا على التحدث مع أفراده بالقدر الممكن، وفي إحدى الممرات بشرتنا بالسفر الى المتحف المحلي لبلدة هارو (Harrow Museum)  التي اسكن فيها في شمال غرب لندن، وبالطبع تبادر الى ذهني أنني سأكون أمام متحف كبير يضم مقتنيات ولقىً وآثارا تاريخية ربما تفوق ما لدى متاحفنا العربية المعرضة بين فترة وأخرى للنهب والمتاجرة، ولكن المفاجأة أننا دخلنا منزلاً كبيراً آيلا للسقوط في بعض أركانه يضم مقتنيات صناعية وزراعية وتقنية ومنزلية قديمة للغاية مع مجموعة كبيرة من الصور عن حياة سكان المدينة.

انتهت الجولة في أقل من نصف ساعة، فليس هناك ما يشدنا نحن القادمون من الشرق الأوسط الى بيت قديم ومجموعات أدوات قديمة، ولكن بلدية البلدة مهتمة كثيرة بهذا المتحف المحلي وتسوق اليه الطلبة من مستويات عمرية مختلفة للإطلاع عليه وعلى مدار العام الدراسي، وأحد أهدافها في ذلك هو تذكير الأجيال المتوالدة في هذه البلدة بما كانت عليه الحياة في القرون الماضية وبخاصة في عهد الملكة فيكتوريا (Queen Victoria) في الفترة (1837- 1901م) وطبيعة الحياة التي كان يعيشها الأجداد.
مرَّ ربع قرن على أول زيارة للمتحف المحلي لبلدتنا هارو، ومازلت أتذكره كلما مررت في مدننا المقدسة في العراق وأنا أشاهد معول الهدم يطال معالم المدينة القديمة تحت طائلة توسعة المدينة، وكم وددت أن تعمل الحكومة المحلية في كل مدينة على بناء متحف محلي ليس أقل يجمع تراث هذه المدينة المقدسة أو تلك، قلتها من قبل وأكررها، لعل هناك من يحن على تراث بلدته، وربما يكون المسؤول بحاجة الى زيارة المتحف المحلي لبلدة هارو ليدرك أن البلدية لا تفرط بتاريخ المدينة وتحافظ على بيت قديم بمعدات عتيقة لأنه من بقايا عهد بعيد يحمل هويتها. 
وكلما قرأت كتاباً أو دراسة عن مراقد الأئمة والأولياء والصالحين المتوزعة في تخوم الأرض وأطرافها، أتذكر تلك المعاول ومتمنيا في الوقت نفسه أن يتم جمع بقايا آثار المدينة  في مكان مشهود للقاصي والداني يتذكر به الماضي القريب ويستذكر الأجداد ومساكنهم وأطلالهم، ولا يخلو الأمر من غيور وإن علا صراخ الحجارة العتيقة في بلدتنا القديمة.
وبين يدي الجزء الثامن من (تاريخ المراقد الحسين وأهل بيته وأنصاره) من تأليف المحقق الدكتور الشيخ محمد صادق الكرباسي الصادر عن المركز الحسيني للدراسات بلندن في 398 صفحة من القطع الوزيري، وهو وإن يسمعنا بين ثنايا الكتاب بعض أنين المدن القديمة، ولكنه يبشرنا في الوقت نفسه بإعمار هنا وإعمار هناك لآثار الإسلام مدعومة بعشرات الصور يبقي الأمة مشدودة الى عظمائها، وهو في طي الحديث عن مراقد ومقامات الذين اشتركوا في واقعة عاشوراء عام 61 للهجرة وما بعدها من رجال ونساء وأطفال تركوا أثراً هنا أو هناك.
 
متابع صبور
تعهد المحقق الكرباسي منذ أن أرسى قواعد موسوعته الفريدة (دائرة المعارف الحسينية) عام 1987م أن يتابع كل ما يقع تحت يده من مراقد ومقامات وآثار على علاقة قريبة أو بعيدة بواقعة كربلاء، ولا يتوقف مركب البحث والتنقيب عند المصادر القديمة والمراجع الرصينة، فالعجلة متحركة تجاوزت في هذا الجزء والأجزاء الأخرى حاجز ما بين الجلدين والطيتين الى النزول الى الساحة ميدانيا والوقوف عند هذا المرقد وذاك المقام وملاحظة تطور العمارة الإسلامية منذ بروز شاخصه وحتى اليوم، وهي متابعة قلّ نظيرها في مثليات كتاب (تاريخ المراقد) الذي يعد أحد الأبواب الستين للموسوعة الحسينية، فمرة يحمل المؤلف نفسه الى حيث المرقد أو المقام أو الأثر الحسيني كما وقوفه بنفسه على مرقد إبراهيم بن مالك الأشتر ومتابعة أحواله قبل أن يتعرض للهدم أثناء الاحتلال الاميركي للعراق في الفترة (2003- 2011م) وأثناءه وبعده والسعي الحثيث لإعادة بنائه، أو أن يبعث بأحد المتعاونين معه في دائرة المعارف الحسينية، كما في مرقد خديجة بنت علي(ع) في الكوفة حيث فوضني للذهاب إليه والوقوف عليه ميدانيا  وتثبيت ما رشيح من معلومات على الأرض في طي الكتاب.
فالحركة الميدانية في باب المراقد وفي غيره من الأبواب حسبما يتطلب العمل، أمر ألزم به المؤلف نفسه مهما كلفه ذلك، فليس من أهدافه التأليف المجرد عن التحقيق، وإلا فبإمكانه أن يكتب وهو في قلعة المواجهة مع الزمن والأقدار من أجل إنهاء هذه الموسوعة الكبيرة التي لا يبدو أنَّ لها قرارا وقاعاً.
قد يعتقد البضع من الناس أن التنقل الميداني بين الأضرحة والمقامات، يسهل على الكاتب تدبيج ما يريد تدبيجه، ولكن التجربة التي مرّ بها المحقق الكرباسي تكشف العكس، لأنه على خلاف الزائرين ينظر الى المرقد أو المقام بعيون أخرى لا يراها الإنسان العادي، وهذا ما يحمله مسؤولية أكبر في التقاط كل جزئية في جدار هذا المرقد أو أرضية ذاك المقام، وهو بذلك يوفر خزينا معرفيا لا يعوض، بخاصة إذا كان المرقد عرضة لعاديات الزمان وتقلباته، كما هو حال مراقد أهل البيت عليهم السلام التي تتعرض بين الفينة والأخرى إلى الخراب بمعاول القالين وجهل الغالين ونيران الحكومات الظالمة.
ومن خلال متابعة أجزاء باب تاريخ المراقد، سيكتشف المرء أن المؤلف في كل جزء يستدرك ما فاته من معلومات بانت له مؤخرا، ويستدرك ما استجد من جديد على المرقد الحسيني أو المراقد ذات العلاقة بالنهضة الحسينية، وهذه الميزة التي يتصف بها المحقق الكرباسي نلمسها في أبواب أخرى، وهي في واقعها تقدم درساً لكل باحث ومحقق بأن تكون المعلومة هي مبتغاه حتى لو جاءت متأخرة رغم بحثه وتنقيبه عنها فيما مضى، فيذكرها في أقرب جزء، لأنَّ المعلومة الجديدة هي في واقعها تحفة راقية لا يمكن طمرها أو قبرها وينبغي عرضها وتثبيتها، بخاصة وقد أصبحت أسيرة الكاتب وفي متناول قلمه وعليه أن يطلق سراحها لتكون متداولة بين الناس، ومن يتغافل عن نشر معلومة تحصّل عليها بعد صدور كتابه المعني، إنما يرتكب خطيئة ويساهم في ضياعها، وليس هذا من شأن الباحث المحقق، وتعظم المسؤولية عندما يكون مثل هذا الباحث على رأس موسوعة معرفية كبرى يعود إليها الباحث والمحقق وطالب العلم والقارئ البسيط، ومن خلال تعاملي اليومي مع المحقق الكرباسي، على رغم مشاغله الكثيرة في التأليف إلى جانب أداء وظائفه الدينية والإجتماعية، فإنه لا يتوانى عن الأخذ بالمعلومة ودسها في في أقرب جزء.
كما إن التجديدات والتعميرات في المراقد ذات الشأن بالموسوعة تفرض على الكرباسي الذي تبنى هذه المسؤولية العظيمة بكل جدارة  متابعة آخر التطورات وتوثيقها وتصويرها، وهذا ما نلاحظه في الأجزاء الثمانية التي صدرت حتى الآن من باب المراقد.
 
دقائق الأمور
ولأن المراقد ذات الشأن كثيرة ومتوزعة على مساحات كبيرة بين العراق وسوريا وفلسطين ومصر والحجاز، فإن المؤلف أخذ على عاتقه تناوله وفق نظام الحروف الهجائية، وقد انتهى في الجزء السابع الى حرف الراء وهو يستعرض مشاهد رأس الحسين عليه السلام في دمشق وعسقلان والقاهرة والعراق، وفي الجزء الثامن يواصل الكرباسي مع حرف الراء بيان (رؤوس الشهداء) ومشهدهم في دمشق حيث قيل أن فيها ستة عشر رأسا لشباب أهل البيت(ع) احتزها الجيش الأموي في معركة كربلاء ورفعت على السنان من كربلاء حتى دمشق ودفنت عند عودة الركب الحسيني الى المدينة المنورة في مقبرة الباب الصغير بدمشق، وقيل أنها مقبرة تضم رؤوس ثلاثة من شهداء كربلاء على قول بعض المصادر وهم: العباس بن علي(ع) وعلي الأكبر بن الحسين(ع) وحبيب بن مظاهر الأسدي، وأيا كان العدد فإنها معروفة منذ زمن سحيق تابع المحقق الكرباسي مراحل تطور المقبرة منذ القرن السابع الهجري حتى يومنا هذا وقد أخذ من الكتاب 41 صفحة بشروحاتها وصورها، وكان بود المؤلف تقديم شروحات ميدانية أكثر لكن الظروف الأمنية التي تعصف بسوريا منذ عام 2011م حالت دون ذلك، متمنيا أن يستدرك ذلك حالما تتوفر الظروف الأمنية المناسبة.
وبالقرب من الجامع الكبير في دمشق المعروف بالجامع الاموي يقع قبر الطفلة رقية بنت الحسين(ع) وعند بعض المصادر أن القبر يعود لرقية بنت الإمام علي(ع)، لكن الكرباسي من خلال تحقيقاته ينفي رحيل الثانية في دمشق، فالإمام علي(ع) له بنتان بإسم رقية واحدة الكبرى (13- 45) ولدت وماتت في المدينة المنورة، والثانية رقية الصغرى (24- ب 61هـ) وهي الأخرى ولدت وماتت في المدينة المنورة، وقد استغرق الحديث المصور من الكتاب 108 صفحات.
وكما استدرك المؤلف في بداية الكتاب على مرقد إبراهيم بن مالك الأشتر بالقرب من مدينة سامراء العراقية والمشهد الحسيني في القاهرة وحبيب بن مظاهر الأسدي داخل العتبة الحسينية ومرقد الحر الرياحي غرب كربلاء، والمرقد الحسيني الشريف نفسه فإنَّه استدرك في نهاية الكتابة في نحو 40 صفحة لتناول مراقد: الحسن المثنى، حبوة (أم إسحاق) بنت طلحة التيمية، أم خديجة الهاشمية، أم شعيب المخزومية، أم فاطمة الهاشمية، أم كلثوم الصغرى بنت عبد الله الهاشمية، بحرية بنت مسعود الخزرجية، برّة بنت النوشجان الفارسية، جمانة بنت أبي طالب الهاشمية، حبيبة الحبشية، حسنية (أم منجح)، حميدة بنت مسلم الهاشمية، خديجة بنت علي الهاشمية، الرباب بنت امرئ القيس الكلبية، رقية الصغرى بنت علي الهاشمية، رملة الكبرى بنت علي الهاشمية، رملة (أم القاسم) الرومية، ومرقد روضة المدنيّة. 
وأخذ استدراك المؤلف على المرقد الحسيني الشريف 71 صفحة من الكتاب تابع فيه المحقق الكرباسي في جانب منه تصنيع الشباك الجديد للمرقد الحسيني في قم المقدسة تحت إشراف العلامة السيد جواد الشهرستاني ونصبه في احتفال رسمي وجماهيري يوم الثلاثاء 22/4/1434هـ (5/3/2013م) بعد إزالة الشباك الفضي القديم الذي يعود بدء تصنيعه لعام 1355هـ (1936م) وجئ به من الهند تحت إشراف المسلمين البهرة ونصب عام 1358هـ (1939م) في احتفال رسمي وجماهيري بحضور زعيم البهرة السلطان طاهر سيف الدين.
ومع الإقرار بجمالية الشباك الجديد للمرقد الحسيني الشريف التي تعكس عظمة الفن الإسلامي، ولكن وودت لو أن حجمه أقل من الذي عليه الآن، فالشباك القديم كانت مساحته الكلية 25,65 متراً في حين أن الشباك الجديد مساحته الكلية 33,86 متراً، أي أنه أخذ ثمان أمتار من مساحة الروضة الحسينية التي هي بالأصل قليلة مما ساعد في خلق التكورات والأمواج البشرية عند الزيارات الكبيرة، وقد لمست ذلك في الزيارة الأربعينية لشهر صفر 1436هـ (2015م) حيث كدت أختنق من الزحمة الشديدة وضيق النفس وذلك لتقلص المسافة بين ضلع الشباك وركن الروضة من الجانب الأيسر للداخل من باب القبلة، وهذا الأمر حمل العتبة الحسينية على البدء بزيادة مساحة الروضة عبر تقليص أعمدة البناء، وكان بالإمكان نصب شباك أصغر حجما حتى من الشباك القديم وذلك من اجل خلق انسيابية في حركة الزائرين حتى دون الحاجة الى تقليص أركان الروضة المقدسة.
ومن جماليات تاريخ المراقد في هذا الجزء والأجزاء الماضية أن المؤلف تناول فيها بالتفاصيل كل جزئيات البناء من آيات وأحاديث وأدعية وأشعار وإرجاعها الى مصادرها، وهذا بحد ذاته جهد استثنائي يظهر رغبة المؤلف في تفكيك المتداخل من النصوص والمتون التي صيغت بخطوط متناسقة تظهر جمالية عالية الدقة.
هذه الجمالية تحسسها الإعلامي الإسباني ريكاردو كاريو (Ricardo Carrio) وهو يقدم للجزء الثامن من تاريخ المراقد، فكتب يقول وباللغة الإسبانية: (ما يمتاز به المسلمون، أن لهم مراقدهم ومقاماتهم التي يقيمونها على جثامين المقدسين من أنبياء وأئمة وأولياء صالحين، وهذه المراقد والمقامات الى جانب المساجد تمثل أماكن مقدسة يلجأ اليها المسلمون وفيها يتعبدون لله، ويحرص المسلمون أشد الحرص على تعمير هذه المراقد والاهتمام بها وهي جزء من تقديم الولاء والاحترام لهذه الشخصية أو تلك لدورها في حياة الاسلام والمسلمين).
وأكد ريكاردو كاريو المسيحي المعتقد أن ما: (يبهرني في هذا المجال ما أشاهده من احترام المسلمين لمرقد سبط نبي الإسلام محمد الإمام الحسين بن علي وزيارتهم المليونية كل عام الى كربلاء يستمدون من صاحب القبر والمرقد العزيمة، فهو قد استشهد من أجل الكلمة الحقة ومن أجل سعادة الناس، وتمثل شهادته معلماً بارزاً من معالم الدين الإسلامي الذي أتى به جدُّه في جزيرة العرب).
ونوّه الإعلامي الإسباني الى انه: (قد ثبت بالتجربة أن الشعب الذي يوثق ويؤرخ لتراثه القديم والحديث هو شعب حي يملك طاقات خلاّقة، وعندما اطلعت على الموسوعة الحسينية للعالم النحرير الدكتور الشيخ محمد صادق الكرباسي علمت أن تاريخ الاسلام والمسلمين سيبقى خالدا، فقد قام بتوثيق النهضة الحسينية والتحقيق فيها بشكل علمي وأكاديمي جاد، وقد أعجبني باب تاريخ المراقد وهو من أبواب دائرة المعارف الحسينية الستين، لأن المؤلف تتبع تاريخ مرقد الامام الحسين من أول استشهاده وحتى اليوم إلى جانب ملاحظة مراقد ومقامات أصحابه وأهل بيته الذين كانوا في معركة كربلاء أو أسروا وهي المتوزعة في البلدان مثل العراق وسوريا ولبنان ومصر).
وعبّر ريكاردوك كاريو عن قناعته: (إن الذي يُكتب عنه موسوعة بهذا الكم والحجم لابد وأن يكون عظيماً ولا تتوقف آثاره الطيبة على مريديه ومواليه، بل تنتشر الى غير المسلمين، لأن الامام الحسين رفع لواء الحرية من أجل سعادة الإنسان، وهذا اللواء يرغب كل إنسان الدفاع والنضال تحت لوائه من مسلم أو غيره، كما تكشف موسوعة دائرة المعارف الحسينية عن عظمة شخصية مؤلفها الذي فرّغ كل وقته وما يملك من أجل إنجاز هذا المشروع الموسوعي العملاق الذي بالتأكيد سينفع الإنسانية ولا يكون حكراً على المريدين والمسلمين فحسب).
وهذه حقيقة ساطعة كالشمس في رابعة النهار، فالبشرية تتوق إالى الحرية وتنشد الخلاص، وتلتف حول الراية التي تأخذ بأيديها إلى واحة السلام.
الرأي الآخر للدراسات- لندن

  

د . نضير الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/05



كتابة تعليق لموضوع : فن الإستماع الى أنين حجارة المدن التاريخية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة

 
علّق Mamdoh Ashir ، على الى السيد كمال الحيدري.. كَبُرَتْ كَلِمةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ - للكاتب سامي جواد كاظم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم انا لااعرف ما اقول. أندهشت لما قرأت اليوم خبر على قناة الكوثر من بيان صادر عى علماء يحوزة قم تستنكر او تنصح السيد كمال الحيدري بتصحيح ارائه!! أنا لاحوزوي ولا طالب حوزه ولا في عائلتي من هم يطلبون هذا العلم لكنني انسان عادر اتابع اخبار المسلمين من كل منبر و اتمنى ياتي يوما يتوحد به المسلمون جميعا, فعندما اقرأ هكذا اخبار ينتابني شعور بالاحباط .. ان كان علماء الشيعه الاثنا عشريه في نظرياتهم و ابحاثهم يختلفون بهذا الشكل متى ستتوحد اذن امة هذا النبي المظلوم في زمن احنا بحاجه الى الوحده لاننا اصبحنا مشتتين ممزقين مهجرين عن اوطاننا عانينا الغربه وفقدان الاحبه و كل الابتلائات مع ما تحري من حرون و احتلالات الاغداء لاوطاننا و علمائنا الله يطول باعمارهم غاصين في نقشات الان لاتوكلني لاخبر ولا احيب استقرار و امان وحريه وعزه و اباء لا لاهلي ولا لوطني العراق الجريح المظلوم!! انا هنا لااتحيز لفكر على اخر و لا حوزه على اخرى و لا لمرجع على اخر ... انني ارى اليوم بحاحه الى مصلح كالامام الخميني قدس سره ليفصل الامر لاننا احنا اللي تسمونا "عامه" و انتم "العلماء" تره و الله تعبنا ... تعبنا هوايه و كان الله نزل هذا الدين نقمه بعد ما صار تعمة لانه على كل شئ هناك اختلاف .. هكذا العامه ترى ملاحضاتها عن العلماء من كل مذهب اختلاف باختلاف ... و انصحكم لان العامه عندما تهب بثوره قد تطيح بكل شء و خاصه لما يكون هناك اعداء يتربصون و يشحنون النفوس لكي ينقلب العامه على علمائهم و العياذ بالله .. لان للصبر عند الانسان المعذب الفقير المبعد عن وطنه و اللذي يرى وطنه يباح و يسرق و لامستقبل لاولاده ... ما اللذي سيخسره ان علماء الامه لا تتكاتف و تتعاون وبهدوء يحلون خلافاتهم دون الاعلان بمنابر التواصل الاجتماعي ... انا مؤمن موحد فان كنت على اي مذهب هو اي دين ما دمت في داخلي مؤمن بالله وحده لا شريك له فهل الله سيعتبرني كافر ان لم اؤمن بالتقاصيل الاخرى؟ يا اخوان الامور بسيطه جدا و المنطق بسيط لماذا الانسان يعقد الامور على نفسه ويدخل في متاهات .. العبر التي وردت في القران الكريم و القصص التي وردت تدل على ان الاسلام دين اليسر بي احنا اشو جايين نعقده و بقينا مجتمغات يسموننا متخلفه؟؟؟؟؟ لماذا! اللهم نسالك الوحده بين المسلمين وهمي هو تحرير فلسطين السلييه بوحدة الامه الاسلاميه ... ولا تاخذونني يا اخواني و ابرأوا لي الذمه و الله قصدي صادق لان امامي الخميني وصانا بالوحده الاسلامية و انا من هذا المنطلق احب ان ارى رايكم لاننا في حيرة من امرنا لما نرى عالم مثل الحيدري عليه هكذا اشكالات بارائه فكيف نثق بعد بمن هو صحيحه ارائه و احنا مو من اصحاب الاختصاص ... نصيحتكم مهمه لنا و اعزكم الله و وفقكم بعملكم في سبيل الله تعالى ... تحياتي .. ممدوح عشير

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على لم يترك لنا الحيدري صاروخا لنطلقه على الشيعة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ عماد حياك الرب. جماعة كثيرة تحدثت عن بعض اسرار برامج الحيدري ومؤلفاته ، منهم مثلا مركز الابحاث العقائدية للشيخ الحسون وهو من مواقع المرجعية كما اعلم . يضاف إلى ذلك تحدث الكثير من اصدقاء الحيدري من العلماء بأن برامجه كان يعدها مجموعة من الشباب والمؤسسات والحيدري غير قادر على تخريج هذه ا لاحاديث إنما هو ناقل لما يوضع بين يديه . يضاف إلى ذلك احصى بعض التلامذة سرقات الحيدري في كتابه وبعضهم افرد موضوعا نشره تحت عنوان سرقات الحيدري . . اخي الطيب . إذا كان اقرب اصحاب الانبياء انحرفوا وانقلبوا وانبأتنا الكتب السماوية بذلك لا بل انهم ساهموا او باشروا بقتل الأنبياء و ابناء الانبياء . فهل الحيدري معصوم وهل هو فريد زمانه ووحيد اقرانه. اتقوا الرب ولا تُلقوا بايديكم إلى التهلكة وراجعوا انفسكم ما دام هناك وقت للمراجعة والتصحيح.

 
علّق منير حجازي ، على 📗سؤال وجواب - للكاتب معهد تراث الانبياء : السلام عليكم . الحديث ورد في بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٤٣ - الصفحة ٣١١. وكذلك وجدته في بحار الانوار مجلد: 39 من ص 311 سطر 19 الى ص 326 سطر 18 * وفي مدينة المعاجز ج 3 - ص 304 – 310 : 901 63. بحار الأنوار 43: 311 ومثله: مدينة المعاجز: 51 و230. وكذلك ذكره كتاب صحيفة الأبرار ميرزا محمد التقي الشريف أنا ليس عندي بحار الانوار ولكني بحثت في مصادر اخرى ذكرت البحار. تحياتي

 
علّق عماد مجمود ، على لم يترك لنا الحيدري صاروخا لنطلقه على الشيعة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : (مجموعة من الشباب ممن كان وهابيا او سلفيا ثم استبصر) اغلب الظن ان السيد الحيدري قد تعرض لخديعة وربما تم تخديره وتصويره ويتم الآن ابتزازه والله اعلم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زيدون النبهاني
صفحة الكاتب :
  زيدون النبهاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net