صفحة الكاتب : جودت هوشيار

ميلاد عبقري جديد
جودت هوشيار

تقديم :

أندريه موروا ( 1885-1967) كاتب فرنسي ، متعدد المواهب والأهتمامات ، غزير الأنتاج ، فقد أخرج خلال حياته الأبداعية ما يقرب من (200) كتاب ، بين رواية، ومجموعة قصصية ، وسيرة ذاتية ، وبحث تأريخي . وقد ذاعت شهرته عندما نشر روايته الأولى  " صمت الكولونيل برامل " (1917) والتي ترجمت في السنة ذاتها الى اللغة الأنجليزية في انجلترا وأميركا . وطرحت روايته الثانية " أجواء " ( 1928) وجهتي نظر المرأة والرجل في العلاقة الزوجية. ومن رواياته الأخرى «الحلقة العائلية " ( 1932) ، وغريزة السعادة " (1934) ، و"حالة لقراءة الأفكار " ( 1937) وغيرها كثير  . ورغم القيمة الفنية العالية لهذه الروايات ، واسلوب موروا الجذاب ، الا أن مكانته الأدبية ترسخت كثيرا عندما كتب سلسلة روايات عن السير الذاتية لمشاهير المؤلفين الفرنسيين والإنجليز ، شملت تراجم شيلي ، وڤولتير، وشاتوبريان ، وبايرون ، وجورج صاند ، وڤكتور هوگو ، وبلزاك ، وبروست ، وغيرهم. كما أن له مؤلفات تاريخية، لاقت رواجاً كبيرًا . انتخب موروا عام 1937 عضوا في الأكاديمية الفرنسية ..

كان موروا يتمتع بحسّ مرهف؛ ومن ثمّ لجأ إلى أسلوب فكاهي يخفف من وطأة الحقيقة المرة التي أراد قولها . وهذه القصة التي نقدمها اليوم ،تهكم ذكي وسخرية لاذعة من أدعياء الفن ، الباحثين عن الشهرة عن طرق تقليعات وصرعات ( الحداثة ) المزيفة التي يلجأ اليها من يفتقر الى الموهبة الحقيقية ويطبل لها مرتزقة النقد التشكيلي وتجاره والأعلام المضلل ، وأصحاب قاعات العرض . موروا يدين هنا ، ظاهرة تحويل الفن الى سلعة في السوق. والغريب في الأمر ان الفنان بيير دوش الذي وافق متردداً على القيام بدور هزلي من اجل الشهرة ، يندمج تدريجيا في هذا الدور - الذي رسمه له صديقه الكاتب للسخرية من (الحداثة ) الشكلية الفارغة - ، ويخيل اليه ،أن لوحاته ذات قيمة فنية حقاً وأنه  فنان عبقري . لا اريد أن أضيّع على القاريء الكريم متعة قراءة القصة هذه القصة الجميلة الساخرة ، التي حاولت عند ترجمتها الحفاظ على روح النص الأصلي وايقاعه .

القصة : 

حين دخل الكاتب بول أميل غليز الى المرسم ، كان الفنان پيير دوش قد أنتهى لتوه من أنجاز لوحته الفنية الجديدة التي كانت تمثل منظرا طبيعيا في مقدمته باقة ورد في أنية زهور، وباذنجان في صحن . وقف الكاتب للحظات يرقب صديقه ،الذي كان منهمكا في العمل، ثم قال في نبرة قاطعة :

 كلا ! ليس هذا هو المطلوب ! -

توقف الفنان عن النظر الى الباذنجان وتطلع الى ضيفه مندهشاً. فقال الكاتب مرة أخرى: 

- - كلا ثم كلا. لن تحرز أي نجاح عن هذا الطريق . لديك المهارة الفنية ، الموهبة ، الصدق ، ولكن كل ما تفعله ياعزيزي عادي .أن لوحتك لا تصرخ ، لا تذهل ، وهي لن تستوقف المشاهد الوسنان بين خمسة الاف لوحة معروضة في القاعة. كلا يا بيير دوش . لن تكون مشهورا أبدا ! وهذا أمر مؤسف . 

- ولكن لماذا ؟ - تساءل بيير الطيب البسيط وهو يتنهد- أنا أرسم ما أراه ، وأحاول التعبير عما أشعر به. 

- وهل المشكلة تكمن هنا يا صديقي الساذج ؟: عندك زوجة وثلاثة أطفال . كل واحد منهم بحاجة الى ثلاثة الالف سعرة حرارية في اليوم , وعدد اللوحات المعروضة أكثر من عدد الراغبين في الشراء ، والجهلاء أكثر من المتذوقين .. ولما كانت المسألة على هذا النحو فأنه يتعين عليك يا بيير دوش أن تبحث عن الشيء الذي سيميزك عن عديمي الموهبة والفاشلين وعما يمكن أن ينقذك . .

أجاب بيير دوش :  بالعمل ، والصدق الفني في لوحاتي . –

- لا تكن طفلا يا بيير ,  أن الوسيلة الوحيدة لهز مشاعر الحمقى هي أن تقوم بشيء هائل ... قل أنك ستسافر الى القطب الشمالي , أخرج الى الشارع بالبرنس والطربوش ، أعلن نفسك رائدا لمدرسة فنية جديدة ، اصرخ دفعة واحدة بحفنة من الكلمات والمصطلحات المختلفة : أكستير يوريزم ، الدينامية ، اللاوعي ،التجريد. أكتب عدة بيانات،أعلن أنك ترفض هذا الشيء أو ذاك : الحركة أو السكون ،اللون الابيض أو الاسود ، المربع أو الدائرة . أخترع الرسم الجديد الجبار الذي لا يعترف  سوى باللونين الاحمر والاصفر ، أو الرسم الاسطواني ، أو ألرسم المجسم المتعدد الاسطح , أو الرسم ذا الابعاد الاربعة.

وفي هذه اللحظة هب غبير زكي ناعم ينبيء بقدوم السيدة كوسنيفسكايا –الحسناء البولونية المغرية ، التي كان بيير دوش مفتوناً بعينيها البنفسجيتين . كانت السيدة كوسنيفسكايا , مشتركة في أغلى المجلات الفنية التي تعنى بنشر الصور الباذخة لروائع فنية مستنسخة من قبل رساميين ناشئين لا تزيد أعمارهم  المهنية عن ثلاث سنوات , ولم يرد أسم دوش النبيل في تلك المجلات ولا مرة واحدة ، لذا كانت السيدة كوسنيفسيكايا تستخف بأعمال دوش . أرتمت الضيفة على الاريكة وألقت نظرة خاطفة على اللوحة التي كان دوش قد شرع بالعمل فيها , وهزت خصلات شعرها الذهبي بضجر.

- كنت أمس في معرض ( الفن الزنجي في العصر الذهبي ) - قالت ذلك بصوتها الرخيم وهي تمطط كلمة الزنجي – يا لها من قوة تعبيرية هائلة ... يا له من فن رفيع 

أشار دوش الى عمله الجديد ( البورتريه ) الذي كان راضيا  عنها , فقالت على مضض : - 

-  لطيف جداً

 ثم نهضت في ضيق وغادرت القاعة مندفعة ، رشيقة ، صاخبة ، تتضوع بأريج شذى فواح .

قذف الفنان لوحة الالوان الى الزاوية وتهالك على الاريكة في يأس: 

- كلا ! من الأفضل للمرء أن يعمل وكيلاً لشركة تأمين ، أو موظفاً في أحد البنوك ، أو مفتشاً في البوليس ... أما الرسم ، فهذا آخر شيء يمكن أن يفكر فيه الأنسان . الحرفيون هم وحدهم الذين يفرحهم أعجاب الجهلاء بنتاجاتهم , والنقاد لا يحترمون الموهوبين ، بل الجهلاء.. ينبغي وضع حد لكل هذا !. 

كان الكاتب بول - أميل يصغي طوال الوقت الى صديقه، ثم أطرق مفكرا وهو يدخن سيجارته , وأخيرا سأل صديقه الفنان : : 

- قل لي من فضلك:هل تستطيع أن تصرح بلهجة جادة للسيدة كوسنيقسكايا ولبعض الاشخاص الاخرين، أنك مشغول منذ عشر سنوات بالبحث عن أسلوب إبداعي جديد ؟

.. ؟ أنا -

- أجل أنت .. أصغ  ! . سأخبر بذلك بعضا من "المختارين"  . كل ما تحتاج اليه هو عدة مقالات في مجلات معينة تعلن عن انشغالك  بإنشاء المدرسة الايدو – تحليلية في الفن، لأن كافة رسامي ( البورتريه) السابقين كانوا يركزون عن جهل على دراسة الوجه الانساني .وهذا محض هراء ! لأن تصوير الانسان على نحو صادق يكون  عن طريق رسم ما نتصوره عنه .. فعلى سبيل المثال يكون بورتريه كولونيل ما :  عبارة عن خلفية زرقاء - ذهبية تقطعها خمسة أشرطة كبيرة ، وثمة جواد في أحدى زوايا اللوحة وفي الاخرى عدة صلبان. أما  بورتريه رجل الصناعة , فأنه ينبغي أن يتكون من مدخنة وقبضة مشدودة تستند الى الطاولة. أتدري يابيير دوش ،ما الذي يمكنك أن تقدمه للعالم ؟ بوسعك أن تنجز عشرين لوحة أيديو – تحليلية في شهر واحد ؟

قال الفنان ذلك وهو يبتسم في حزن ! .

- بل وحتى في  ساعة واحدة !

قال الفنان وهو يبتسم في حزن ، ثم أردف قائلاً : 

- ولكن ما يحزنني حقا ياغليز , هو أن كل شيء كان سيتغير لو كنت أنساناً أخر 

- هل نجرب ؟

  !لست أستاذا في الثرثرة -

- اذن ما عليك - حين يطلب منك تقديم بعض الإيضاحات – الا أن تصمت برهة ، ثم اشعل غليونك ، واسحب منه نفساً وانفخه في وجه محدثك،  وقل له بكل بساطة العبارة التالية : " هل شاهدت يوما كيف يجري النهر ؟

- - وماذا يعني ذلك ؟ 

لا شيء... لا شيء البته . ولهذا فأن الكل سيظن ان ثمة شيئاً ما ، وعندما سيكتشفونك ، ويفسرون أعمالك ويرفعونك الى العلا ، ستقص عليهم هذه الحكاية وتسخر منهم . 

بعد مضي شهرين تم افتتاح معرض نتاجات بيير دوش , وأصاب نجاحا هائلا .. وكانت السيدة كوسنيفسكايا الرائعة ، المتدفقة الحيوية ، الصاخبة العبقة ، لا تتخلف خطوة واحدة عن صديقها العبقري الجديد بيير.وكانت طوال الوقت تردد : 

- أه .. ياله من تعبير ، يالها من قوة ، يالها من دقة . كيف أستطعت ياعزيزي  أن تتوصل الى هذا التركيب ؟

صمت الفنان برهة وأشعل غليونه ونفث موجة كبيرة من الدخان وقال : 

- هل شاهدت يوما كيف يجري النهر  ؟

أرتعشت شفاه السيدة كوسنيفسكايا الرائعة ، وكان فيها وعد بالأفراح المغردة الجامحة. وفي ركن من صالة العرض وقف شاب أنيق ، يرتدي معطفا ذا ياقة من  الفرو - هو السيد سترونسكي , يخطب في الجمهور :

- لابد أن ثمة شيئا ما هنا ، شيئا قويا جدا. ! قل لي يابيير دوش , كيف توصلت الى ذلك ..؟ وما الذي كان بمثابة حافز بالنسبة لك ؟ مقالاتي  ؟

تريث بيير دوش في الاجابة ، ثم نفخ الدخان في وجه محدثه مزهوا وقال : 

- هل شاهدت ياعزيزي يوما ، كيف يجري النهر ؟

صاح سترونسكي - 

-  رائع ... رائع وبسيط . 

وفي هذه الاثناء كان تاجر لوحات يتجول في أنحاء المعرض , ثم اقترب من الفنان وأمسك بذراعه وأنتحى به جانبا وقال له :

صديقي العزيز أنت أنسان ماكر , وهذا الشيء يمكن  أستغلاله.سأشتري منك جميع اللوحات  المعروضة وخمسين لوحة كل عام , فما رأيك ؟ 

صمت دوش وأخذ يدخن وقد أرتسم على وجهه تعبير مبهم. وبدأ الجمهور يغادر القاعة تدريجيا ، وعندما أغلق بول  أميل غليز الباب وراء أخر زائر ، كانت صيحات الاعجاب ما تزال تأتي من السلم ، متباعدة  ولم يبق في القاعة سوى الكاتب والرسام. قال الكاتب في فرح غامر : 

ما رأيك الان أيها العجوز ؟ لكم كنا ماهرين في تدبير هذا الامر. أسمعت ما قاله ذلك الشاب الانيق  وما قالته كوسنيفسكايا والفتيات الثلاث ( المصبوغات اللواتي كن يردددن دونما انقطاع . ياللجدة , ياللجدة  , ياللجدة ! أه بيير دوش .. لقد كنت دائما أظن أن الغباء الانساني لا حدود له ... ولكن  هذا المعرض تجاوز كل توقعاتي . 

وأطلق الكاتب  ضحكة مجلجلة. قطب دوش وجهه ، ولما كان غليز لا يتوقف عن الضحك فقد صرخ به: 

- أبله ! 

تساءل الكاتب في غضب : -

- أنا أبله ! بعد كل ما صنعته من أجلك ؟

تطلع الفنان باعتداد الى لوحاته  الايديو  - تحليلية , وقال بلهجة شخص واثق من نفسه : 

- أجل ياغليز. أنت أبله حقيقي ... فثمة شيء ما في نتاجاتي -

وحملق الكاتب في وجه الرسام مذهولا وقال له : -

كلا ، هذا أكثر مما يمكنني أحتماله ، وصاح به : –

تذكر يا بيير من الذي أوحى لك بالفكرة الجديدة ؟

سكت بيير برهة , ثم نفث الدخان وقال : 

هل شاهدت يوما كيف يجري النهر .؟

  

جودت هوشيار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/06



كتابة تعليق لموضوع : ميلاد عبقري جديد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحسن العاملي
صفحة الكاتب :
  عبد الحسن العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المشروع الحضاري العراقي من زاوية قمّة بغداد  : بتول الحمداني

 ذوبان القائد والمسوؤل في المجتمع  : عبد الغفار العتبي

 جديد عبد المالك أشهبون "مختارات قصصية" لعلي القاسمي  : محمد الهجابي

 القيامات في جسدي  : ابو يوسف المنشد

 الأُمّ الرساليّة  : مرتضى علي الحلي

 من يريد تحقيق التنمية المستدامة فليروج لها.!  : هايل المذابي

 خسائر ربيع الأعراب  : ادريس هاني

 العتبة الحسينية تنفي ما نشرته صحيفة المستقبل حول شباك ضريح الامام الحسين وتتوعد الصحيفة بدعوى قضائية  : وكالة نون الاخبارية

 العلف الفكري...والبرج الثوري  : د . يوسف السعيدي

 البارزاني يتنصل عن مسؤولية الاحداث في العراق  : باقر شاكر

 النائب الاول برفقة محافظ البصرة يتابعان اعمال تنفيذ مجسر الخطوة وجسر التربية وطريق المطار  : اعلام محافظة البصرة

 من خلف نوافـذ القانون يبتسم ُ الشعر ُ في حدائـق َ الأستاذ قاسم العبودي  : حسن رحيم الخرساني

 العتبة العلوية المقدسة تباشر بتقديم خدماتها للمواكب والهيئات الحسينية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 مشرف فرقة العباس القتالية : تقرير رويترز عن سحب السلاح الثقيل للحشد الشعبي عارٍ عن الصحة

 التغيير بين الاصلاح الدائم والترقيع المؤقت  : محمد روكان الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net