صفحة الكاتب : علي الغزي

ادباء ذي قار تمازج وعطاء .. الاكاديمي ياسر البراك رئيس اتحاد ادباء ذي قار انموذجا
علي الغزي

من اثر  حضاري  قديم من  عمق التاريخ 

تتوهج  ام  التاريخ  مدينة الناصريه  بافاق  مختلفه  في الادب  وبكلمة  المعرفه  والابداع..سومر   و اور اشارات  حضاريه  اكدت  تلك  البدايات  الحقيقيه  في كل عطاء
 
كما هو معلوم بأن العراق هو مهد الحضارات الانسانية ومنه انبثقت اولى الاختراعات وبداية التحضر الانساني , وان مدينة اور الاثرية جزء من تلك الحضارة الموغلة في القدم , سكنها السومريين في القرن الخامس قبل الميلاد وفي بداية نشوء القرية الزراعية...
 
وكانت الموسيقى منتشرة ومنظمة في الدويلات السومرية وخاصة أور وتكاد تكون من تكوينات الوظائف التي كانت قائمة انذاك في الدولة السومرية فهناك المنشدون الخاضعون الى ادارة المعبد وهي وظيفة يتوارثها الموسيقيون والمغنون ويقسم (كالا) وهو المتخصص في انشاد الاغاني الدينية الحزينة (ونار) وهو متخصص في انشاد الاغاني الدنيوية وخاصة في الافراح مثل اعياد (طقس الزواج المقدس) وهناك فرق خاصة بالقصر فيها نساء عازفات الى جانب الرجال الذين ينشدون الأغاني والترانيم أي الملك والملكة / وكان بعض الملوك يشجع الموسيقى بشكل ملفت للنظر، مثل الملك شولكي صاحب الذوق الموسيقى الرفيع وانه كان يجير الفرق على ثمان آلات موسيقية وانه يجيد القراءة والكتابة. وهناك نساء عازفات ماهرات  ومن هذا التاريخ  انحدر  ابناء الناصريه  وحبهم للفن  والمسرح  كونهم احفد  شبعاد  وشولكي..
 
وبحرقة  وتطلع  وحرص شديد تميز الفنان  والناقد  ياسر البراك  في اعماله  المسرحيه المنطلقه  بافق  متوهج  من اجل مسرح حقيقي في مدينة الناصريه.
 
نراه متحمسا لتطوير الفضاءات المسرحيه  في مدينتة  اعطت  العديد من الطاقات الفنيه في  الداخل العراقي  والخارج  عبر حقب زمنيه  مختلفه فمما لا شك منه هو  امتداد  حقيقي  لكل الجذور الفنيه  واضاءه لتلك البدايات التي  تركت  بصماتها واضحه على خارطة المسرح العراقي
ان ثراءه الفني والنقدي  يؤكد  وجود هذه الطاقه المتوهجه في مدينة  العطاء والفن والابداع  الناصريه
سيدي الكريم  انا  اقف  حائرا  من حيث ابتدء اسئلتي  لاني  امام بحرا  مليء  بالؤلؤ 
والمرجان  وها ان اغوص  في شواطيء البحر  ياسر البراك  ولا ابتعد  عن الشاطيء لاني لا اعرف فن العوم
 
سيدي الكريم سؤالي الاول هو
التجربة مهمة بالنسبة للفنان ، كيف كانت تجربة ياسر البراك ؟
- ثمّة عوامل موضوعية وأخرى ذاتية تُسهم في بناء التجربة الشخصية لأي مثقف أو أديب أو فنان في كل مكان وزمان ، ولا يشذ الفنان العراقي عن ذلك بوصفه منتميا إلى المكان والزمان ذاته مع مراعاة خصوصية العراق بوصفه جغرافيا تعيش نوعاً من الحياة الدراماتيكية منذ عقود طويلة ، تلك الحياة التي جعلت من الفنان والمثقف فيه يمتلك حزمة من الأسئلة الوجودية التي ربما لا تتوفر لدى الفنانين والمثقفين في بلدان عدّة ، وأنا بوصفي واحداً من العراقيين الذين إكتووا بنار تلك الأسئلة ، كنت على الدوام أنهل من التجربتين ( الجمعية والذاتية ) في بناء شخصيتي الفنية عبر الأعمال التي أقدّمها سواء على مستوى التنظير في الدراسات والبحوث العديدة التي أنجزتها في ميدان الثقافة العامة والمسرح على وجه الخصوص ، أو في مجال التطبيق الذي يتركز بشكل أساس في العروض المسرحية التي أقوم بإخراجها منذ أكثر من عشرين عاماً ، وأعتقد جازماً أنه لا يمكن لأي فنان أن يتخلى عن آلية المزج بين تلك التجربتين ، ولكن يبقى الخيار دوماً في النسبة العددية لكل تجربة بالقياس إلى الأخرى .
علي الغزي السؤال الثاني ؟؟؟؟؟
* ماهي نظرتكم لمسرح المدينة ، الناصرية حصراً في الحاضر والمستقبل ؟
- المسرح وثيق الصلة بالمدينة منذ نشأته الأولى ، لكن هذا لا يعني أنه يقتصر على فضاءها العام فقط ، بل أن فضاء القرية يمكن أن يشكّل مساحة له أيضاً ، ففي السبعينيات من القرن الماضي شهد المسرح العراقي تجربة مهمة في ( المسرح الفلاحي ) ذلك المسرح الذي كان يهدف إلى توعية الإنسان الريفي ويمد جسور التواصل والمعرفة معه ويرتقي بذائقته الفنية والمعرفية ، المشكلة الآن – وفي مدينة الناصرية خصوصاً – أن المسافة الديموغرافية بين الريف والمدينة قد تلاشت تماماً وزحف الريف بقيمه وعاداته البالية على قيم المدينة والتمدن الأصيلة ، ما يعني أن البنية الاجتماعية التي يشتغل عليها المسرح بوصفه مؤسسة مدنية قد شُوِّهت ، وبديهي أن ذلك ينعكس بشكل كبير على طبيعة الخطابات المسرحية في الحاضر والمستقبل ، لذلك أنا غير متفائل تماماً بقدرة المسرح على تمدين هذا النسيج الاجتماعي الهجين ما لم تكن هناك خطة وطنية تعيد النظر في البنية التحتية لحركة المسرح أولاً ، وكيفية عملها مع البنية الاجتماعية ثانياً ، عندها فقط يمكن أن يكون للمسرح فعله المؤثر في المجتمع العراقي الحالي .
السؤال الثالث؟؟؟؟؟
 
المسرح في السنوات الماضية كان ناشطاً وقدم الكثير من الأعمال الفنية !! أراه اليوم خاملاً وفي شبه سبات ، ماهي رؤاكم في المسرح المدرسي وتطويره في المستقبل ؟
- لا يمكن حساب نشاط المسرح وحركته بالقدرة العددية فقط ، أي بكمِّ الأعمال المسرحية التي يُنجزها ، بل بمدى قدرة هذه الأعمال على التأثير في الجمهور العام ، ما يعني أننا بحاجة إلى مراكز للبحوث المسرحية تقيس الرأي العام ومدى قدرة تأثير المسرح عليه ، وقتها فقط نستطيع القول إن كان المسرح ناشطاً أو خاملاً ، أما بالنسبة للمسرح المدرسي فأعتقد أننا قد أضعنا أهمية الجهود التأسيسية التي أنجزها المسرحيون الرواد أمثال حقي الشبلي ، وحميد المحل ، ويحيى حقي ، وآخرون في التأسيس لأهمية النشاط المسرحي في مدارسنا ، إذ تحوّلت هذه النشاطات إلى فعاليات هامشية يغلب عليها الجانب الوظيفي أكثر من الإبداعي أو التربوي ، لذلك فإننا بحاجة إلى خطط وطنية عديدة لإعادة النظر في دور المسرح في الحياة المدرسية .  
علي الغزي السؤال الرابع؟؟؟؟؟؟؟
* يذكر أن الفنان ياسر البراك من المهتمين والناشطين في مسرح التعزية ماهي قراءتكم ؟
- مسرح التعزية أطروحة تجريبية حاولت أن تعمل عليها فرقتنا المسرحية ( جماعة الناصرية للتمثيل ) منذ منتصف التسعينيات من القرن الماضي ، وهي محاولة للأشتغال على مساحات مهمّشة ، ومسكوت عنها ، ومقموعة في الثقافة العراقية وفي مقدمتها الطقوس الدينية العاشورائية المؤسسة أصلاً على وقائع تاريخية معروفة في مقدمتها حادثة إستشهاد الأمام الحسين بن علي ( عليهما السلام ) في معركة الطف عام 61 هجرية ، ولا يخضع ذلك الإشتغال إلى محددات أيديولوجية أو عقائدية محددة ، بل هو يحاول أن يستنطق ماهو جمالي وإنساني ومؤثر في تلك الطقوس ، وقد أنجزنا عدّة أعمال في تلك التجربة منها مسرحية ( الواقعة ) عام 1996 ، ومسرحية ( الرخ ) عام 1998 ، ومسرحية ( ليلة جرح الأمير ) عام 2003 ، ومسرحية ( الماء .. يا قمر الشريعة ) عام 2004 ، ومسرحية ( قبور بلا شواهد عام 2006 ) ، علاوة على العديد من البحوث والدراسات في هذا المجال . 
 
علي الغزي السؤال الخامس؟؟؟؟
 
* الطفولة في العراق لم تحظَ بالرعاية الكاملة وفي كل الحقب السياسية !! هل عملت في مسرح الطفل ، وماهي نشاطاتك من أجل تفعيل الطاقات في مسرح الطفولة ؟
- طبعا يشغل الطفل حيزاً مهماً من تفكيرنا المسرحي لأنه يمثل متفرج المستقبل ، لذلك عملنا ومنذ عام 2005 وبجهود ذاتية على تأسيس ( مسرح الدمى ) وقدَّمنا فيه ثلاثة أعمال مسرحية هي : مسرحية ( القطيطة نسيت المواء ) ، ومسرحية ( الفأرة الصغيرة والأسد ) ، ومسرحية ( العصفور والوردة ) ، والآن نعد العدة لإنتاج عدّة أعمال في هذا الميدان ، لكن المشكلات التي تواجهنا تتعلق بالإنتاج لأن مسرح الطفل يحتاج الى مستلزمات عديدة تتعلق بالقيم الجمالية وأساليب الدهشة والسحر التي ينبغي أن تتوفر عليها عروض مسرح الطفل ، وما لم تكون هناك فرقة مسرحية متخصصة بأعمال الطفل تبقى جميع الجهود التي نقدمها في هذا الميدان مجرد تجارب فردية محكومة بقدراتنا الإنتاجية التي تتضاءل يوما بعد آخر .
علي الغزي السؤال السادس؟؟؟؟؟؟؟؟
* هل الفنان شريك السياسي في العملية السياسية ، ماهي قراءتكم ؟
- ينبغي أن يكون الفنان مساهماً بشكل كبير في أي فعل سياسي في الدولة والمجتمع بوصفه الطليعة المثقفة ، هذا طبعا إذا كان السياسي يؤمن بدور الفنان في المجتمع ، إما إذا كان العكس فأعتقد أن السياسي سيسعى إلى تهميش دور الفنان وهذا ما يحصل الآن في العراق ، فالفنانون – في نظر الدولة الحالية – كماليات لا حاجة للمجتمع بها الآن ، أو أنهم شخصيات حالمة لا تتماشى مع واقعية السياسي الذي يفعل أي شيء لأجل بقاءه على مقعد السلطة ، لذلك أعتقد أن العلاقة بين الفنان العراقي والسياسي مازالت تحتاج إلى وقت طويل حتى تصل إلى مرحلة التطبيع .
السؤال السابع؟؟؟؟؟؟
* أنتم علم من أعلام مؤسسة النور الثقافية ومن كتابها !! المؤسسة اليوم تحتوي على أكثر من 3000 كاتب وأديب ، مارأيكم في ذلك ؟
- أعتقد أن مؤسسة النور قد حققت على مدى أعوامها القليلة حضوراً واضحاً في الثقافة العراقية ، وأنا أتابع موقعها على الانترنيت وأكتب فيه أحيانا ، ولكن بودي أن تراعي هذه المؤسسة شيئين أساسين أولهما : عدم التساهل في مستوى الكتابات التي تنشرها بغض النظر عن الأسماء التي تقف وراء مثل تلك الكتابات ، وثانيهما ، الابتعاد عن ( ثقافة الأخوانيات ) التي أعتقد أنها إذا ما إستمرت بالشكل الذي أقرأه في موقع النور فأنها ستأكل كل العلامات المضيئة في هذه المؤسسة التي أتمنى لها وللقائمين عليها المزيد من التطور والازدهار ، وتوسيع جمهورها من المثقفين والأدباء والفنانين والإعلاميين .. ومحبتي للجميع ...
في الختام سيدي الكريم  لي  الشرف  الكبير ان احمل  لكم  تهاني  وتبريكات الاستاذ الفاضل احمدالصائغ  مدير مؤسسة النور الثقافيه لمناسبة  تسنمكم منصب رئيس اتحاد ادباء ذي قار  ومن خلالكم  اعضاء الهيئه الاداريه  راجيا لكم التقدم والنجاح في عملكم
 
كما ويسرني ويسعدني لقائكم  خالص الشكر والتقدير لكم سيدي الكريم  تحياتي واعتزازي للهيئه الاداريه الرائعه
 
 
 

  

علي الغزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/10/01



كتابة تعليق لموضوع : ادباء ذي قار تمازج وعطاء .. الاكاديمي ياسر البراك رئيس اتحاد ادباء ذي قار انموذجا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ احمد الدر العاملي
صفحة الكاتب :
  الشيخ احمد الدر العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مراسل التايمز عن متمردي سوريا: وحشية القرون الوسطى

 مؤتمر تطوير مناهج التعليم فى ضوء الثورات العربية بجامعة المنصورة  : محمد زكي

 الوائلي : طلبة معهد النور اثبتوا ان التفوق العلمي هدف يمكن الوصول اليه بالارداة والتصميم

 الفيس بوك وصداع الكَروبات  : سعدون التميمي

 تأملات في القران الكريم ح365 سورة الدخان الشريفة  : حيدر الحد راوي

 المرأة العراقية, ومراجعة الذات المطلوبة  : دلال محمود

 مقاتلة من PKK تروي قصة الهجوم الكيماوي عليهم!  : مير ئاكره يي

 نرجو من جنابكم جلب بقرة أنثى!  : امل الياسري

 الخطباء المبتدئين بين الواقع والطموح  : مجاهد منعثر منشد

 نهايات الحرب الثالثة..!  : محمد الحسن

 أيها السياسيون – أنتم سبب أستباحة الدم العراقي  : احمد محمد العبادي

 فإن خفتم الا تعدلوا فواحدة ( ٤ )  : احمد خضير كاظم

 بيان للعمل العراقي يدعو الاكراد للحوار البناء والايجابي بدلا من التشنج والتفرد بالقرارات الوطنية  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 زار السيد مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد التميمي اليوم الاربعاء بهو الاطباء في المجمع الطبي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 تزامنا مع عيد الأم.. لجنة المرأة توزع الهدايا بين المسنات واليتامى والمشردات  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net