صفحة الكاتب : منتظر الصخي

ثلاثية الجد في عشق المنتظر ومعرفته
منتظر الصخي
 يتبادر في كثيرٍ من الأحيان إلى الأذهان، سؤال يختص بطبيعة العلاقة فيما بين المنتظرين وصاحبهم المُنتظَر الذي ينتظرونه، هل نحن منتظِرون حقاً، وجديون في إنتظارنا، أم أن هناك أموراً أخرى قد إستهوتنا، لتجعلنا نسلك هذا الطريق ؟، سؤال ليس بغريب وطبيعي جداً، لابد من طرحه يومياً وبشكل متكرر، على النفس والتفكير مليا وبهدوء قبل الإجابة عليه، لضمان حسن العاقبة، فهل ما زالوا ثابتين يسيرون بعزم بإتجاه صحيح في طريق الإنتظار ؟.
وقبل الإجابة على هذا التساؤل المهم الذي لا مفر منه، لابد من معرفة عدة أمور، من شأنها حلُّ ألغاز هذا السؤال، أولاً؛ من هو المنتظَر ؟!، ولما التعجب !، قف هنيئة وإصبر، وإهدأ حتى لا تتسرع في الإجابة، نعلم جميعا وبشكل جيد، مالذي يجول في خاطرك من إجابة، ستقول لتجيب بسرعة كبيرة، إنه الإمام الحجة بن الحسن (عجل الله فرجه)، جميع من طالع حياة أهل البيت (سلام الله وصلواته عيلهم) يعرفه بحسبه ونسبه، لكن عن جد أكلمك من هو، لم غاب، لم حتى شيعته أو لنقول محبيه لا يرونه ؟، ثانياً؛ ما هو طريق الإنتظار، ما شكله، كم يبلغ طوله؟، ثالثاً؛ من هو المنتظِر ولم ينتظِر وما هي صفاته التي أهلته ليستحق هذه الرتبة ؟ .
نأتي فنجيب بدقة دون إستعجال، فما زال هناك متسعٌ من الوقت، لكن لندركه قبل أن يدركنا !، أما علمت إن الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك، فالموت قد يأتي في أي لحظة دون أن يطرق لك باب، فنحن في زمن المتغيرات حيث الفتن العاصفة، قد أصطكت بالناس وأتت من كل حدب وصوب، يصبح المؤمن منا أو يمسي كافرا، إلاّ من تمسك وبقوة بدينه فكان كمن مسك بيديه جمرة من نار، رغم ألم الحرق ما زال صابراً وممسكاً بها، حتى تنطفئ دون أن يتهاون، أي صاحب يقين وعقيدة راسخة .
المنتظَر هو المبشر به من السماء، كُل الرسل والأنبياء فالأوصياء تحدثوا عنه وتمنوا أن يحظوا بشرف نصرته، الوارث الذي تثمر على يديه الجهود التي بذلها المخلَصون، به يملأ الله الأرض قسطاً وعدلا، بعد الظلم والجور الذي لحق بها جراء الإبتعاد عن رسالة السماء ومخالفتها فمحاربتها، يظهر بعدما يعود الإسلام غريبا كما بدأ أول أمره، فلا يبقى منه إلاّ إسمه والقرآن إلاّ رسمه، وعد السماء الذي سينجزه الحق تعالى في آخر الزمان، ليقيم به دولة العدل الإلهي التي كانت وما زالت حُلم المؤمنين جميعهم، به المنتقم الجبّار ينتقم من جميع الظالمين فيثأر للمظلومين ليرحمهم ويخلصهم مما لحق بهم من العذاب والويلات .
ولغيبته أسباب وأسباب، فعُلم بعض منها وخفي الآخر، لعل فيها حكمة كحكم ما فعله الخضر هذا العبد الصالح مع الكليم النبي موسى (عليه السلام)، فنذكر بعضها، فقلة الناصر أهمها، حيث كان لكل إمام شرط بالقيام، ألا وهو أن لا يقوم حتى تكتمل العُدّة الموصوفة، كما إكتملت لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب وإبنه الشهيد الإمام الحسين (صلوات الله عليهما)، وغاب خوفا لا على نفسه فهو مشروع إستشهادي بين يدي الله، وإنما خوفا على الرسالة السماوية والمشروع الإلهي المتكامل من الضياع وقتلها فتذهب سُدى في أدراج الرياح، وألا تكون في عنقه بيعة لظالم، وحتى يقيم جميع الأقوام دولهم حتى لا يأتي أحد غداً، ويقول نحن أيضا كنا نتمكن من إقامة مثل هكذا دولة .
فالغيبة هنا غيبة عنوانية، وليست تامة فما يزال موجودا بيننا، يمارس الحياة الطبيعة كغيره من البشر، يرابط على الجبهات يقاتل من أجل حفظ الإسلام المحمدي وأهله، ينتفع الناس بوجوده كإنتفاع الأرض بالشمس إن غيبها السحاب، فلم يُرفع من الأرض كروح الله عيسى  (عليه السلام)، لأن الأرض لا تخلو من حجّة، فهو أمان لنا، كما النجوم أمان لأهل السماء، إن غاب بضع من الوقت لساخت الأرض بأهلها ووقعت السماء، هو عين الحياة وشمسها التي لن تغيب، الواسطة بين الله وعباده، ولا يراه أحدٌ إلاّ من أمتحن الله قلبه الإيمان، وأثبت أن يستحق أن يلتقيه فيتشرف بخدمته، حينما يشاء الله بذلك طبعاً، أو كان للقاء الإمام (عجل الله فرجه) مصلحة ضرورية يراها الإمام هو بنفسه كما حدث ذلك في مواطن عدة .
 الإنتظار؛ هو خارطة الطريق، التي شرع أهل البيت (صلوات الله عليهم) برسمها بدقة، ووضع لها الخطوط الصحيحة لكي يسلكه المنتظِرون ليصلوا بمأمن للمُنتظَر دون أن يكون هناك أي خطر قد يُهددهم، أجل؛ هو منهج أعدّ له بعناية، كي لا ينحرف السالك مهما إشدت العواصف التي ستهب في طريقه، فصفته العامة الغربلة والغربلة والغربلة فالتمحيص، حتى يصل السالك إلى مرحلة التكامل في إنتظار المُنتظَر، فخير الأعمال هو إنتظار الفرج الذي يرافقه الصبر على الكرب والبلاء، والأجر كمن قاتل مع رسول الله (صلوات الله عليه وعلى آله) إستشهد في معركة بدر، يعيش  فيه أجمل اللحظات الفناء التام في المنتظَر، حيث لا يرى لوجود أي معنى سوى أنه ينتظِر في كل حركة من حركاته وسكنة من سكناته، ورسم نهج لحياته على وفق هذا النمط، غريب عن الدنيا دون أن يكترث إليها يعيش فيها قدر ما يريد منه المنتظَر، فهو قريب من الآخرة .
والمنهج بجد دقيق، كل فعل له أثر، إما أن تتقدم سريعا وفق خطوات ثابته فتسبق الآخرين، أو ترجع من حيث بدأت هذا إن لم تسقط من الإختبار فتهوى فالحذر كل الحذر،  كل لحظة أنت في إختبار فلا تهاون أو تسامح، لأن في الأصل مشروع الدولة العادلة يتطلب رجالاً قريبين بجد للمنتظَر، كي يعتمد عليهم في شؤون
دولته القادمة لا محالة إن شاء الله .
والآن نصل لنتكلم عن المنتظِر؛ المنتظِر هي صفة تنم عن حقيقة الإنسان، فحينما ينتظِر الإنسان أمراً ما، يعد من أجله اللحظات، وكلما إزدادت أهميته إزداد ترقبا وشوقاً للوصول إليه وبعجل، وعمل على الفوز به مهما كلفه الثمن غالياً، وكيف إذا كان الإنسان ينتظِر أهم شيء في الوجود، كُل حياته متعلقة بسببه، يعيش بأنفاسه، نعم؛ إن العشق الطاهر والحقيقي لابد أن يتجسد في شخص المنتظِر للمنتظَر لا غير، عشق خال من الماديات، عشق كتب له البقاء حيث لا فناء، وللفوز به، لابد أن يتكامل شيء فشيئاً، ووفق المنهج المعد مسبقا من أهل اليبت، حيث كل فعل يفعلونه يرسمون على وجه المنتظر إبتسامة الفرح .
رفع المنتظِر رايته في الإنتظار، حيث عزم على الشهادة بين يدي المنتظَر، فينصره في زمن الغيبة، بتطبيق تعاليم السماء، ويخدمه في نشر ثقافة الإنتظار والتمهيد لظهوره المبارك، ليتعلم الصبر في الإمتثال لأوامره في غيبته أو بعدها، حتى يتكامل فيصل لمرحلة التسليم المطلق والتام للإمام وهنا الوصول الحقيقي .
ثلاثية الجد؛ حيث لم يستهو القلوب إلا المنتظر بشخصه، الشوق لرؤية الحق منتصرا عزيزا، والباطل منكسرا ذليلا، الثأر لمظلومية أكبر ظلامة بالتاريخ، المصائب التي حلت على أهل البيت هي غايتهم، لا حاجة دنيوية لديهم في إنتظارهم إياه، فهم والدنيا في طلاق نهائي، أرواحهم تعلقت في السماء تصرخ يا منصور أمت، عجل فهي تنتظر الظهور وبفارغ الصبر، والسلام على المنتظر الذي أجن المنتظرين وتكاد القلوب تبلغ الحناجر للقياه ورحمة الله وبركاته .

  

منتظر الصخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/10



كتابة تعليق لموضوع : ثلاثية الجد في عشق المنتظر ومعرفته
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شنكاو هشام
صفحة الكاتب :
  شنكاو هشام


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الصعاليك في زمن العولمة  : سامي جواد كاظم

 لماذا انتخب الأمريكيون أوباما ورفض العراقيون صدام؟  : ياس خضير العلي

 امريكا في خدمة القاعدة الارهابية الوهابية  : مهدي المولى

 مــــهـــازل الأدب الـــــكـــــــــــاذب !  : حاتم عباس بصيلة

 تزييف الوعي القومي  : شلال الشمري

  وفود الفتنة ام وفود المسؤولية ؟!  : نعيم ياسين

 صدر ديوان "رائحة الضوء " للشاعر ياسر الششتاوي  : ياسر الششتاوي

 غزة تنتصر (66) لا حرمة لمن لا سلاح عنده  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الأحزاب وبناء الدولة في العراق  : د . خالد عليوي العرداوي

 مقابر متخمة بالشهداء والمنازل بالأيتام والأرامل  : فؤاد المازني

 سَدْ الموصل وأسلحة الدمار الشامل.  : اثير الشرع

 الصين تستضيف الرئيس الإيراني وسط شكوك بشأن الاتفاق النووي

 التجارة.. الاستمرار بمناقلة الحنطة المحلية من محافظة واسط الى باقي المحافظات  : اعلام وزارة التجارة

 الْعِراقِيُّونَ يَنْتَصِرُونَ لِلْانْسَانِيَةِ فِي حَرْبِهِم عَلَى الارْهَابِ  : نزار حيدر

 كوردستان والحملات الإعلامية  : كفاح محمود كريم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net