صفحة الكاتب : نزار حيدر

لموقع (كتابات في الميزان) الاليكتروني؛ أَدَواتُ الفَوْضى! (٣)
نزار حيدر

 انّ من اخطر أدوات الفوضى هو المواطن نَفْسَهُ، على الرّغم من انّهُ المُستهدَف في كلّ هذه الفوضى.
   فكيف ومتى يكون الهدفُ اداةً؟!.
   هل رأيتم لاعباً يهدّف على فريقهِ؟ هكذا يكون المواطن المستهدَف اداة للفوضى!.
   فعندما؛ 
   *يغفل او يُستغفل المواطن يتحول الى اداة.
   *وعندما يجهل او يتجاهل الاسبابِ والمسببّات ويتعامل مع الأحداث والتطوّرات والمخاطر بمفهوم (آني شعليّة) يتحوّل الى اداة.
   *وعندما لا يهتمّ الا بمصالحهِ الشّخصيّة، فيصفّق اذا أمّنها، ويُعارض اذا ضاع منها شيءٌ، غير مبالٍ بفلسفة الفتنة التي يقول عنها ربّ الْعِزَّة {وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} يتحوّل الى اداة.
   *وعندما يرفض المراجعة والمساءلة والمراقبة، بمعنى انّهُ لا يقبل ان تنقد أحدٌ او تدعو لمساءلة أحدٍ يتحوّل الى اداة.
   *وعندما يكون من جَوقة ابواق (العِجل السّمين) او كومبارس (القائد الضّرورة) يتغنّى بعبارة (بعد ما ننطيها) او يصدّق ان (الزّعيم الأوحد) هو (مختارُ العصرِ) مثلاً او (عنترَة) زمانهِ الممهّد الأوحد لعصر الظّهور او (لولاهُ لما نزلَ القطرُ) او انّهُ (القيادة التّاريخية) فينغمس في عبادةِ الذّات والشّخصيّة وينشغل بصناعة الطّاغوت يتحوّل الى اداة.
   *وعندنا يصدّق كل ما يصلهُ عبر وسائل التّواصل الاجتماعي من اخبار وتُهم وافتراءات وأكاذيب وتقارير وصور وافلام مفبركة، ودعايات التّسقيط ويبادر فوراً لنشرِها والتّرويج لها مشفوعةً بعبارة (كما وصلني) ليُخلي مسؤوليّتهُ مما ورد فيها من خُزعبلات يتحوّل الى اداة.
   *وعندما ينشغل بالنّتائج ويتغافل عن المقدِّمات، ويُجري تقييمهُ على أساس الهويّة والخلفيّة وليس على أساس الانجاز حصراً يتحوّل الى أداة. 
   وانّها اخطر اداة في التّرويج للفوضى، فاذا كان المُستهدف منها هو أداتها فماذا عسانا ان نفعل؟ وما ينفعُ ان نفعلَ؟!.
   للاسف الشّديد فانّ وسائل التّواصل الاجتماعي التي جمعتنا في غرفةٍ وَاحِدَةٍ فألغت المسافات ووحّدت الاهتمامات وفرضت رؤيتها علينا، باتت تلعب دوراً خطيراً جداً في تسطيح الوعي عندما ألغى المواطن من جدولهِ اليومي مطالعة الكتاب والبحث والمقال الجدّي، ليكتفي بغِذاء وسائل التّواصل الاجتماعي، واستعاضَ عن القراءةِ الجدّيّة بكلِّ شيء مُفبرك لا أساس لهُ من الصّحة، من جانب، وفي تحشية أدمغتنا بكمٍّ هائل من الاكاذيب والفبركات لدرجة انّها خلطت الامور بشكلٍ يصعب على المرء ان يميّزها، فلم يعد هناك مسافة بين الحقّ والباطل، الخبر الصّحيح من السّقيم، التّقرير المفبرك من السّليم، وهكذا، ولهذا السّبب ضاع المتلقّي بين حانة ومانة كما يقول المثل المعروف.
   وتتضخّم خطورة الفوضى عندما نعتمد على موادّها الأوّلية، الاكاذيب والافتراءات والفبركات، لبناء رؤية ورسم خارطة طريق وتحديد موقف واعتماد تحليل، الامر الذي يعني انّنا ننظّر للفوضى ونحوّلها من شَيْءٍ مرفوض او مُستهجن وغير مقبول الى جزءٍ لا يتجزّء من التغذية الفكريّة والثّقافيّة التي نعتمدها يومياً، وتلك هي المصيبةُ العُظمى!.
   السّؤال الرّابع؛ كيف نتعامل مع التجارب الذّاتية والغيريّة الحياتيّة والسياسيّة تحديداً؟.
   الجواب؛
   من نِعم الله تعالى على الانسان انّهُ رزقهُ الذّاكرة والى جانبِها التّجربة [التاريخ] ليقلّل من تضحياتهِ وهو يسعى لحياةٍ أفضل ويوفّر على نَفْسهِ الوقت، طبعاً هذا اذا وظّف الانسان هتَين النّعمتَين، امّا اذا منحَ ذاكرتهُ إجازة إجباريّة مدّتها العمرُ كلّهُ، وادار ظهرهُ للتّجارب سواء التّاريخية منها او حديثة العهد، وسواء كانت تجارب الاخرين او التجارب الخاصّة، او انّهُ قرأها للتسليّة كما تفعل جدّاتنا مع الصّغار وليس للعِظة والتعلُّم، او تعامل معها بشكلٍ انتقائي، فهو يتذكّرها اذا خدمتْ مصالحهُ ويتغافلها اذا أضرّت بها او خدمتْ غيرهُ، فانهُ سوف يُضاعف تضحياتهُ ويخسر الوقت بلا نتيجةٍ تُذكر او إنجازٍ ملموس، وهو حالُنا وللاسف الشّديد، لماذا؟ لأنّنا لا ندوّن وإذا دوّنّا لا نُراجع وإذا راجعنا برّرنا وإذا برّرنا فقدنا الدّرس والموعظة والتّجربة والخبرة، وفي أَحيانٍ كثيرةٍ نبرّر بطريقة التّمييز، فانا غير ذاك الذّي فشل، وتجربتي تختلف عن تجربتهِ، والظّروف التي أمرُّ بها تختلف عن ظروفهِ، وهكذا، ولذلك ترى الواحد منّا يكرّر التّجربة الفاشلة حذو النّعلِ بالنّعلِ، فشلٌ يجرُّ الى فشلٍ!. 
   السّؤال الخامس؛ هل يُمكن لبعض التجارب الفاشلة ان تُعيد حيويّتها في صناديقِ الاقتراع القادمة؟.
   الجواب؛ بالتأكيد، فتجارب العالم، القديمة والحديثة، تُشير الى هذه الحقيقة سواءً على الصّعيد الفردي (الشّخصي) او على صعيد الجماعة، الأُمم والشّعوب، طبعاً اذا قرّر الفرد او المجتمع ان يحوّل الفشل الى نجاح، ولكن لذلك شروط؛
   أولاً؛ ان لا نغفل عن التّجربة التي مررنا بها.
   ثانياً؛ ان لا نبرّر للفاشلين والفاسدين.
   ثالثاً؛ ان نُعيد قراءة الخطاب المرجعي تحديداً، وَالَّذِي كانَ السبّاق في التّرشيد والتّنبيه، مرّةً أُخرى بعقليّةٍ مُنفتحةٍ وبصيرةٍ ثاقبةٍ نقدِّم فيها المصلحة الوطنيّة العليا فوق كلّ المصالح الاخرى، بعد ن نضع عُقد الماضي والمشاعر والعواطف جانباً لنُعيد اكتشاف ما كان يقصدهُ هذا الخطاب الحكيم وما كان يعنيه في كلّ مرّةٍ كان يتوجّه للمواطن، فلا نلوي عنق الحقيقة كما كنّا نفعل في الماضي او نفسّرهُ بطريقةٍ تعسّفيّةٍ لنوظّفهُ في خدمة أجنداتنا الحزبيّة كما كنّا نفعل.
   طبعاً سنكتشف انّنا لو كنّا قد فهِمنا المراد الحقيقي كما هو، لما وصل الحال بِنَا الى ما هو عليهِ اليوم.
   رابعاً؛ ان يعمل كلّ واحدٍ منّا جردة حساب دقيقة لكلّ مرشّح سمِع مِنْهُ خطاباً انتخابياً فمنحهُ ثقتهُ، او استلم مِنْهُ مبلغاً او (مِدفئة نفطيّة) او (سندَ أرضٍ فضائيّة) او قائمة طويلة وعريضة بالوعود والعهود، ليتثبّت ما اذا كان قد نفعهُ كلّ ذلك بشيءٍ ام لا؟!.
   هل كان المرشّح الذي فاز بمقعدٍ تحت قُبّة البرلمان بصوتِ النّاخب، صادقاً بوعودهِ الانتخابيّة ام انّهُ كذّابٌ أشر، يصدُق عليهِ شعار الشّارع [كذّاب كذّاب]؟!.
   هذا من جانبٍ، ومن جانبٍ آخر، ينبغي العمل من الان من أجل تغيير قانون الانتخابات لكسر احتكار وهيمنة (العُجول السّمينة) وذيولها و (الحيتان الكبيرة) وأبواقها على المشهد السّياسي، فليسَ من المعقولِ والمقبولِ ابداً ان تُنتج أَيّة انتخابات قادمة، نيابيّة او محليّة، نَفْسِ الوجوهِ المحروقةِ التي لم تجلبِ الخيرَ للبلد!.
   أليس كذلك؟!.
   يتبع
   ١٣ شباط ٢٠١٦ 
                       للتواصل؛
‏E-mail: [email protected] com
‏Face Book: Nazar Haidar
‏WhatsApp & Viber& Telegram: + 1
(804) 837-3920

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/13


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • المَغفُول عنهُ من أَسرار التَّواجد العسكري الأَجنبي!  (المقالات)

    • [القافِلُون]! [١] بَين [القافُل] و [جُوكر] أَحزاب السُّلطة و [الذَّيل] {أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}؟!  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الرَّابع والأَخير]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الثَّالث]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الثَّاني]  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : لموقع (كتابات في الميزان) الاليكتروني؛ أَدَواتُ الفَوْضى! (٣)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نقابة الصحفيين العراقية
صفحة الكاتب :
  نقابة الصحفيين العراقية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حياة يكسوها الألم  : محمد المبارك

 نحتفي بيوم 27 رجب ذكرى المبعث النبوي الشريف وهو من الأعياد العظيمة  : محمد الكوفي

 الجبهة التركمانية: سلطات كركوك فشلت في تحقيق الامن

 اغنى مدينة بافقر شعب العمارة ومحافظها الناسك  : د . صلاح الفريجي

 عمار الحكيم ..يعلن حربا ضد القاعدة والمتعصبين..!  : اثير الشرع

 نتائج زيارة وفد نقابة الصحفيين العراقيين الى دولة الكويت الشقيق  : صادق الموسوي

 الانحناء  : علي حسين الخباز

 صدى الروضتين العدد ( 200 )  : صدى الروضتين

 حدث في مثل هذا اليوم

 واقعة الطف في كربلاء تتجدد  : جلال السويدي

 ترأس وزير الموارد المائية د.حسن الجنابي اجتماعا مهما في محافظة البصرة  : وزارة الموارد المائية

 الدخيلي يجدد دعوته للمتجاوزين على املاك الدولة بترويج معاملاتهم لغرض التمليك  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 ضبط 30 منصة صواريخ بمضافة في القائم

 رؤساء العشائر بين الأصالة والعمالة  : سهل الحمداني

 من الاخطاء العقائدية عند مدرسة الحكمة المتعالية ... ( 11 )  : نبيل محمد حسن الكرخي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net