صفحة الكاتب : ا . د . لطيف الوكيل

ملك الدين والدولة إرهابي في مهب الريح
ا . د . لطيف الوكيل
ملك المغرب ملك الدكتاتورية العسكرية تنازل للبرلمان تعين رئيس الوزراء، لكن أعطى رئيس الوزراء حق الانفراد في حل البرلمان، رغم أن هذا منافي للديمقراطية التي تجدد البرلمان بالانتخابات ولا تسمح لسلطة تنفيذية حل السلطة التشريعية. 
إلا وفق دستور دول ملوك الدين والدولة.
 
تنازل ملك الدين المغربي وفق دستوره عن القدسية واستباح قدسية الحرية، لكن ابن الإنجليزية ملك الأردن مازال هاشمي مقدس،
رغم انه يضع مساعدات الغذاء الدولية على طاولة القمار ويختار حكومة تنافسه في الفساد.
 
ريثما  يحكم الملك المالك قيادة المجتمع وللدين وللدولة ، تحكم الشمولية.
 
ملك سعود بالوراثة ملك الدين والنفط، وهل من خادم يملك مِلكا فاحشا  في حسابه النقدي بمليارات الدولارات في البنوك العالمية ، سوى خادم الحرمين .
 
 
ملك الأوباش والإرهاب القذافي
يعتبر ليبيا وما عليها مُلك شخصي قابل للتوريث وان اضطر على تسليمها لأهلها فسيسلمها ركام أحجار، كان ذلك أيضا قول صدام المشنوق ، في حين يقصف الناتو بمزيد من أسلحته الثقيلة تلبية لإرادة ملوك العسكر والنفط.
 
سوريا المحرومة من الحرية
 
الأسد البعثي ملك المجتمع والدولة وحسب دستور سوريا وقانونه رقم 8
يقتدي بالقذافي ويتمنى بل يحرض بقتله المتظاهر والعسكريين المُمتنعين عن قتل المطالب بالحرية
 يحرض مجلس الأمن على التدخل العسكري في سوريا.
 
المجتمع لا يضم الدين فحسب وإنما أيضا حضارة وثقافة وعلم ومبادئ ولغة وعادات وتقاليد وكرامة وسياسة واقتصاد,
كل ذلك فالدولة محصورة بحزب البعث في سوريا. وفق قانون بعثي فوق الدستور السوري.
 
استغرب البعثيون في سوريا من دول العالم التي أصدرت أدانتها قبل سماع خطاب الأسد الابن، لكن دول العالم تعرف  وقد تعودت على رؤية  نزيف الواقع المنافي لتصريحات الأسد
وان القانون لدى البعثيين عبارة عن كرة قدم لاسيما  وان الدستور السوري قد تغير خلال ساعات من اجل توريث الحكم من للأسد الكبير إلى الأسد الصغير. 
 
اليمن المسالم الثائر والصابر
 
وكم كذب صالح وراوغ ومكر وبرقع وجهه بالدين والوطن الموحد، لكن الله أراد إظهار وجهه على حقيقته مشوها لا يستطيع الظهور به على التلفاز، كان وجهه يصلح لتمثيل الأفلام الإجرامية ألان ينفع لأفلام الرعب.
 
لكن لماذا لم يستطيع حتى الكلام في الإذاعة؟ لعله مات أو عساه يعاني موتا سريري.
 
ابنه قائد الحرس الجمهوري يعترف بأنه إرهابي من جماعة القاعدة باتهام الأخيرة دخول القصر الجمهوري وإطلاق النار على زمرة صالح الذي يريد الشعب إسقاطه.
 
 ابن صالح يصنع دعاية  شعبية للقاعدة ولِمَا لا وقد كانت الأخيرة تقاتل إلى جانبه ضد الشعب اليمني من الحوثيين.
 
جمهوريات الدكتاتورية العسكرية حولت حرسها الجمهوري من رهط عسكري مُزين واجبه شرفي لاستقبال الرؤساء إلى جيش جرار قوامه متمكنة من قمع الشعب والجيش النظامي.
 
وهي بذلك أضحت ماكنة لتفريخ الإرهابيين واستقطابهم.
 
كما استقطب نظام البعث المنظمة الإرهابية مجاهدي خلق الإيرانية إلى العراق.
أي لو لم يكن البعث حزب إرهابي لما انجذب إليه شبيهه، علما أن هذه المنظمة كانت ترهب الشعب العراقي كما هو حال القاعدة اليوم في اليمن. 
 
بيد أن أعضاء تلك المنظمات والأحزاب كونهم إرهابيون يقدمون دعم سياسي وشعبي غير مباشر ،عندما يلبسون ثوب المعارضة لملوك الدين والدولة.
 
كمنظمة خلق الإرهابية بالنسبة لإيران والقاعدة بالنسبة لدكتاتور اليمن والبعثيون في العراق.
 
المالكي أيضا ملك الدين من دعاة الشيعة وقائد الجيش والشرطة والداخلية والأمن كملك المغرب وزاد رئاسة الوزراء. بلا سلطة رقابية أي بلا معارضة برلمانية، هكذا ديمقراطية عربية أمريكية احتلالية.
 
لكن مبادئ الديمقراطية تضع السلطة التنفيذية تحت رقابة سلطة البرلمان المتمثلة بالمعارضة البرلمانية.
 
إن سبب عرج وعلة الديمقراطية العراقية هو نفوق المعارضة البرلمانية . أن \" القائمة العراقية\" رفضت دورها البرلماني وذهبت تستجدي المناصب الأمنية من المالكي مالك الدين والدولة.
 
رحم الله من عرف قدر نفسه، لكن \" القائمة العراقية\"   أحطت من قيمتها كمعارضة قائمة قادرة على سحب الثقة وتقديم طاقم وزاري بديل لحكم أفضل من حكومة المالكي الفاشلة الفاسدة، لذا الشعب لا يتضامن و لا يحميها ، بالتالي يصبح من مصلحة الاحتلال احتياج تلك الحكومة الضعيفة الهزيلة  ورغم عسكرتها للمجتمع  تحتاج إلى بقاء القوات العسكرية والاستخبارتاية الأمريكية، طبعا لحمايتها من الشعب العراقي المنهوب المرهوب، لأنه لو  أن الدور الأمريكي حماية حدود العراق لما سمح لدول الجوار  مثل جيش تركيا في دخول شمال العراق واغتصاب ماء الرافدين أو للكويت التي تقرض في ارض البصرة وتسرق نفطها ،في حين يصدر البعث إرهابه من سوريا إلى العراق.وحكومته خجولة مستضعفة أمام إيران. 
المتعاطفة مع نظام حزب البعث الارهابي في سوريا.
 
قوات الاحتلال التي حلت حرس الحدود ترحيبا بالقاعدة لا تحمي ومنذ دخولها  سوى نفسها وحكومة المنطقة الخضراء وحكومة البرزاني،هي لا  تصد أي عدو خارجي، بل تحمي 
من عدو محمل ومباغت كعودة الانتفاضة الشعبية لسنة 1991
 
انه لمن نأفل القول ،أن دناءة البعثيين  على المقاعد الأمنية والعسكرية 
(وقد أدمنوا عليها وعلى إرهاب الشعب العراقي بها)، أن تلك دناءة البعث  هي التي تقود \" القائمة العراقية\"   .
 
وهذا ما شاهدناه أثناء الاحتجاجات في الوسط والجنوب ثم المظاهرات ضد نقص الخدمات  وعيشة الحرمان  وتفشي الفساد والإرهاب البعثي في مفاصل الدولة.
 
هنا قدم البعثيين خدمة لحكومة المالكي في مشاركتهم في المظاهرات واختزال المطالب الشعبية بإطلاق سراح البعثيين الإرهابيين، وبهذا ترك الناس المظاهرات، بعد أن تحولت شعاراتها إلى صيحات منافية للتحرر من النظام الدموي البائد.
 
البديل أو الموازنة الأمريكية أمام الشعب العراقي هي إما القبول بالحرمان وفساد وفشل الدولة المستضعفة أو العودة إلى الخلف تحت حكم البعث وهذه المرة  ديمقراطيا ، كما جاء هتلر للحكم ديمقراطيا ،
ولما لا يعود البعث وفق ديمقراطية الاحتلال .
 
 يقول مسؤول هيئة المسائلة والعدالة هيئة اجتثاث البعث سابقا
في العراق حكومتين واحدة حكومة كراسي للصوص المال العام  وأخرى حكومة أمنية عسكرية بعثية. هذا يفسر انعدام خدمات الدولة لان الوزراء يسرقون ميزانيات وزاراتهم ولكونهم بالممحاصصة منصبين لا يحق ولا يقدر البرلمان أو رئيس الوزراء الاعتراض على سريان الجريمة بحق الشعب وديمقراطية العراق لان جميع أعضاء الحكومة هم جميع أعضاء البرلمان فإما الجميع رقابة على كل منهم أو أن جميعهم لصوص مطلوبين أمام هيئة المسائلة والعدالة، المقتول رئيسها . سبق وان صرح السيد اللامي بان السياسة الأمريكية حاولت عدة مرات قتله بعملية إرهابية. .
 
البرزاني شريك الحكم يقتل جياع كردستان بالرصاص أما النسبة السنوية  لانتحار نساء كردستان العراق فهي بتصاعد مضطرد. كون المرأة قاعدة الهرم الاجتماعي ترفع هذه البطلة أثقال المجتمع وعاداته المنافية للأديان وحقوق الإنسان، واتساقا يتدحرج الضيم من أعلى الهرم السياسي و الاجتماعي على المرأة العراقية. 
 
المرأة العربية في العراق تموت من الجوع وتلد معوقين لشدة تلويث البيئة باليورانيوم
المنضب الأمريكي.لكن الغريب في انتحار الكرديات هو الإجماع بينهن على الحرق في النار.
ولو  كان هذا الموت المتواصل انتحارا،  لعمت الثورة الكردية كردستان الكبرى،  سيما  وان تونسي حرق نفسه احتجاجا على هدر كرامته فثارت الأمة العربية بأكملها.
لكن المرجح هو أن النساء يُعدمنَ في كردستان البرزاني حرقا في النار.
 
أو نستمر بالحياة مع سلطة مستضعفة لا تستطيع حماية ثروات العراق، بل حكومة مرتشية من سلطات استعمارية تنهب خيرات العراق، ولم تعمر بها وتطور البلد، بل عسكرة المجتمع، وهذا هو شأن الدكتاتورية العسكرية، ولكون الأخيرة احتلال وطني في الدول العربية، أصبحت في مهب الريح.لكن بالدور لذلك يحاول ملوك الدين والدولة تأخير عقارب ساعة سقوط الدكتاتورية العسكرية في اليمن وليبيا وسوريا، لكنهم لا يستطيعون تأخير 
زمن الشعوب الثائرة.

 

  

ا . د . لطيف الوكيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/06



كتابة تعليق لموضوع : ملك الدين والدولة إرهابي في مهب الريح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد القادر القيسي
صفحة الكاتب :
  د . عبد القادر القيسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 يا مثقفي بغداد ... أنقذوا خان مرجان  : عباس الخفاجي

 ضبط متهمين اثنين مُتلبِّسين بالاحتيال والرشوة في بغداد  : هيأة النزاهة

 مستشفى الرمادي: 40 شهيد و170 جريح من المدنيين في الاشتباكات العسكرية  : وكالة انباء المستقبل

 نعم .. الحرية تبدأ من لقمة العيش !!..  : الشيخ محمد قانصو

 قراءة في المجموعة القصصية ( دوائر الاحزان ) علي القاسمي  : جمعة عبد الله

 نعم لحكومة الاغلبية السياسية  : حميد العبيدي

 اللقاء الوطني ... من يعرقل انعقاده ؟!.  : وسمي المولى

 شباب سيلقنون داعش درساً  : واثق الجابري

 خلق المستحيل  : فاروق التميمي

 معجزة يوم الطف ..نجاة زين العابدين عليه السلام  : د . عبد الحسين العنبكي

 نفط العرب ضد العرب موتي يا ديمقراطية!!  : د . صادق السامرائي

 الاعلام الشيعي بحاجة الى ثقافة مؤمن الطاق  : سامي جواد كاظم

 في عبادة العجل الفلسفي  : ادريس هاني

 نقابة العلوم الصرفة و التطبيقة العراقية تعقدُ مؤتمرا موسعاً لمناقشة أهميتها ودورها المغيب ..  : حسين محمد الفيحان

 العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق  : مجاهد منعثر منشد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net