صفحة الكاتب : عبد الكاظم حسن الجابري

الزهراء عليها السلام حافظة الرسالة الإسلامية
عبد الكاظم حسن الجابري
 لا تمثل السيدة الزهراء عليها السلام, ابنة النبي الوحيدة فقط، إنما تمثل إضافة لذلك, إنها أحد أقطاب الرسالة الإسلامية وقادتها. 
شكلت عائلة الزهراء عليها السلام, قطب الرحى, في تبيان الدين, ونشره وحمايته، فما إستقام الدين إلا بسيف زوجها, علي إبن أبي طالب عليه السلام, والذي قال في حقه الرسول الخاتم صلوات الله عليه في يوم الخندق, لما برز لعمر بن ود العامري قال "برز اﻹيمان كله إلى الشرك كله" ولعمري ما أعظم هذه الكلمة, ودلالاتها في إثبات الحقيقة, التي دارت عليها الرسالة المحمدية, وهي إن اﻹسلام تجسد قولا وفعلا في علي عليه السلام، وكذلك كان ولديها الحسنين عليهما السلام, الذين قال في حقهما جدهما "الحسن والحسين إمامان إن قاما وإن قعدا" وهذا دليل آخر, على إن الرسالة لا يقوم بها إلا علي وأبناءه عليهم السلام. 
أفرد الرسول اﻷكرم محمد صلى الله عليه وآله, فصولا مهمة من حياته, لتبيان جلالة وعظمة ومنزلة الزهراء عليها السلام, بعنوانها حاملة رسالة, لا إبنة فقط، وقد بين ذلك قولا وفعلا, فهو القائل "فاطمة بضعة مني, من آذاها فقد آذاني" وعلى صعيد الممارسة العملية, كان كلما جاء إلى بيت فاطمة, يطرق الباب ويقول: "إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرها" فتقول عليها السلام فاطمة "أبه البيت بيتك والحرة إبنتك".
 هذا السلوك والتعظيم, وبيان أحقية فاطمة وزوجها وإبنيهما عليهم السلام أجمعين, لم يراعيه من يسمون أنفسهم اصحاب النبي، فما إن فراقت روح النبي صلوات ربي عليه الدنيا, إلا وإنعقدت نية القوم على الغدر بالزهراء, وبنيها وبعلها. 
إنعقدت السقيفة, وتم تنصيب الخليفة الأول, وبايع المسلمين -خوفا وطمعا- أبا بكرا، وبقي أمير المؤمنين علي عليه السلام, وسبعة من اصحابه لم يبايعوا.
عدم مبايعة الوصي الشرعي لأبي بكر, سبب حرجا في الموقف, لِمَن أدعوا بأحقيتهم بخلافة النبي, لذا قرر الإنقلابيون أخذ البيعة عنوة من علي عليه السلام, فخططوا للهجوم على دارهِ, وفعلا هجموا بأبشع صورة, وأكبر نكران لفضل النبي الأكرم صلوات ربي عليه, وإقتحموا دار الوصي, وعصروا الزهراء سلام الله عليها, خلف الباب, وأنبتوا المسمار في صدرها, وأسقطوا جنينها, ثم إقتادوا الأمير عليه السلام مكتوفا إلى المسجد.
هنا يطرح بعض الحداثويين, ودعاة الوحدة المزيفة, وبعض المرجفين, سؤالا غريبا, ينم عن عنجهية قبلية, وعدم دراية, وإطلاع على سلوك المعصومين عليهم السلام, يتسائل هؤلاء ويقولون: هل من المعقول, إن علي عليه السلام الغيور, يسمح لزوجته أن تفتح الباب, وهو موجود, ثم كيف يسمح -وهو البطل الضيغم- أن تضرب زوجته أمامه, وهو ساكت؟!.
الإجابة عن هذا السؤال, لا تحتاج إلى تعب, وتفكير طويل, فمن خلال متابعة وقراءة, واقع بيت أمير المؤمنين عليه السلام سيتضح الأمر دون عناء.
لبيت الأمير عليه السلام, كما تذكر الروايات بابان, أحدهما مفتوح على المسجد, والآخر من الجهة الخلفية القريبة من دور أهل المدينة, وكان المعتاد إن رجال المسلمين, إن أرادوا علي عليه السلام يأتون من باب المسجد, أما النسوة فكنَّ يأتينَ من الباب الخلفي, وهذا الأمر تنبه له الإنقلابيون, بقيادة عمر بن الخطاب, وداروا من باب النساء, وحينما وصلوا وطرقوا الباب, وكان المعتاد أن تفتح الزهراء الباب, ولما أحست بهم وبمكرهم, منعتهم من الدخول, فما كان منهم إلا أن يدخلوا عنوة, ولاذت الزهراء عليها السلام خلف الباب, فكان ما كان من كسر الضلع, وإسقاط الجنين, ثم إقتادوا الأمير عليه السلام –المقيد أصلا بوصية النبي صلوات ربي عليه-  وخرجوا من الباب الآخر, المطل على المسجد.
رغم ما ألم بالزهراء عليها السلام من آلام, مضافة إلى فقد أبيها, إلا إنها إستجمعت قواها, حينما سمعت بإقتياد الأمير, وذهب خلف القوم لتدافع عن الوصي الشرعي, المُنَصَّبُ بأمر الإله, والذي أكد عليه النبي صلوات ربي عليه في يوم الغدير.
ذهبت سلام الله عليها, وإحتجت على القوم بحقها, وبينت فضائل المصطفى أبيها عليه السلام, وأحقية بعلها بالأمر, لكنها لم تلقَ غير الصدود والنكران, من الجماعة المنحرفة, بزعامة إبن أبي قحافة.
لم يكن خروج الزهراء عليها السلام, وهي المخدرة, ودفاعها عن زوجها,  بدافع المرأة التي تدافع عن زوجها, بل بدافع العارفة ذات البصيرة, التي تعلم إنها تدافع عن إمام زمانها, المُنَصَّب بالوحي اﻹلهي, وهذا ما يفسره قولها لسلمان الفارسي رضوان الله عليه, حينما طلب منه اﻷمير أن يُرْجِعَ فاطمة, فقالت له: " يا عم يا سلمان غصبوا حقي صبرت, أسقطوا جنيني صبرت, والآن يريدون أن ييتموا أولادي, فوالله لن أرجع حتى يرجع معي إبن عمي".
إصرار الزهراء عليها السلام -وهي العالمة غير المعلمة- نابع من بصيرتها وعلمها, إنها تدافع عن صاحب الحق في أمر الخلافة, وهي تعلم تماما إن المنحرفين, إذا ما إنفردوا بعلي عليه السلام سيقتلونه, لأنه لن يبايع, ولن يعطي شرعية للإنقالبيين, وبمقتل علي ستنتهي الرسالة الإسلامية, فهو كما قلنا مقدما, يمثل الإيمان كله, كما قال المصطفى صلوات ربي عليه عنه يوم الخندق.

  

عبد الكاظم حسن الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/19



كتابة تعليق لموضوع : الزهراء عليها السلام حافظة الرسالة الإسلامية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الغراوي
صفحة الكاتب :
  علي الغراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قيادة عمليات الانبار تواصل إعادة العوائل النازحة الى مناطق سكناها  : وزارة الدفاع العراقية

 زعيم كوريا الشمالية يرحب بحرارة بوفد جارته الجنوبية

 41 اصابة و4 وفيات بالكوليرا، والعبادي يأمر بتطويقه ودعوات لإعلان حالة الطوارئ

 من هم هؤلاء الذين مسخهم الرب قردة وخنازير؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 كلام لا علاقة له بالأمور السياسية......(48)  : برهان إبراهيم كريم

 ملاكات توزيع الشمال تنجز اعمال صيانة الشبكة الكهربائية ضمن رقعتها الجغرافية  : وزارة الكهرباء

 إلغاء البرلمان على نار هادئة  : سلام محمد جعاز العامري

 بين الواجب والمعروف  : علي علي

 المحاصصة تطرق أبواب الحكومة القادمة  : رضوان ناصر العسكري

 قراءة موجزة ..منظومة مضامين نصائح وتوجيهات المرجعية الدينية للمقاتلين في ساحات الجهاد ( 4 )  : د . الشيخ عماد الكاظمي

 كربـَـلاء مدرسة الأحرار  : محمد حسين

  لماذا التباكي على الجاني وجلد الضحية مرة أخرى؟؟؟!!!  : وليد المشرفاوي

 اقام مركز انعاش اﻻهوار واﻻراضي الرطبة العراقية امسية فنية بمناسبة الذكرى اﻻولى ﻻدراج ممتلك اهوار  : وزارة الموارد المائية

 تجاوزنا المحنة وانتصرت كوردستان  : كفاح محمود كريم

 العمر يبعث من جديد  : رائدة جرجيس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net