صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

تركيا : قواعد تغيير اللعبة ... العواقب والدروس
عبد الخالق الفلاح

 تعاني أنقرة في هذه الآونة من عدم استقرار امني وسياسي داخلي بعد الانتخابات الأخيرة وما أفرزته من قوى سياسية في البرلمان لأول مرّة في تاريخه بنسبة أعلى من المرّات السابقة لصالح المعارضة و تنامي وتيرة المواجهات العسكرية بين الأمن التركي والاحزاب الكوردية المعارضة المتهمة  بالمسؤولية عن التفجيرات في العديد من المدن لغرض رفع حالات المواجهة معهم وخلق الاسباب الموجبة للتسقيط واعادة التموضع في جبهة اعزاز تمهيداً لعزل المنطقة . مما يوحي الى انها ساهمت في تخبّط سياساتها الداخلية والخارجية خصوصا بعد تأكّد انقرة من صعوبة الحديث عن حلّ سياسي للازمة السورية وتصاعد القتال مع الاكراد المسلحين ( bkk (. وفي الشمال السوري صراعٌ مسلّحٌ للسيطرة على جغرافيات محلية مُختلفة فيه، وذلك بين قوات حماية الشعب الكُردية YPG وتنظيم داعش مرّاتٍ كثيرة، وبين الأولى وبعض التنظيمات الارهابية الأخرى في مراتٍ غيرها، وفي أحيانٍ كثيرة بينها وبين بعض القوى المُسلحة المعارضة أيضاً. وأدّت «غلبة القوات الكُردية» إلى فِرض واقع سياسي ذي صبغة سياسية قومية كُردية وهي ما تخوف الاتراك من مستقبل المنطقة ، ومن المعلوم ان الحرب الأهلية السورية أفضت إلى تبعات سلبية كبيرة على صعيد العلاقات الاقتصادية التركية مع سوريا والعراق التي كانت مزدهرة فيما قبل. أضف إلى ذلك ما تعانيه حركة السياحة الأوروبية في الأسواق التركية من ركود في الوقت الراهن.

الاوضاع الامنية في تركيا تزداد سوءاً يوما بعد يوم وتتفاقم الانفجارات التي اصبحت يومية . القيادة التركية بدأ ينتابها القلق الشديد حيال ما وصلت الية الأزمة السورية في غير ما كانت تتوقعه كما ان ما زاد الطين بلة إسقاط تركيا لطائرة السوخوي الروسية داخل الاجواء السورية، والذي يبدو ظاهريا أمرا مفاجئا، خلط أوراق الصراع في سورية وعليها وقلبت موازين القوى ،

...فهي توقعت رحيلاً وشيكاً لنظامها السياسي القائم، لكن النظام لم يرحل بعد، ولا يبدو أنه سيرحل قريباً وفقاً لآخر المؤشرات، في المقابل، ما فتئت تركيا، وبالذات محافظاتها الجنوبية، تستقبل اللاجئين السوريين بأعداد كبيرة، وإلى جانبهم عناصر من المنظمات الارهابية الهاربة من اتون الحرب بعد الزحف الموفق للقوات السورية في مناطق القتال ، ومن عمليات القوات  الكوردية التي اخذت بالتزايد يوما بعد يوم ،والواضح ان خرائط التحالفات والاصطفافات في المنطقة برمتها سوف تتغير بالضد لما الت اليه الاوضاع والتوقعات والمؤشرات تذهب الى ان تركيا قد تخسر كل شيء في القريب اذا ما اصرت واستمرت في مسيرها الحالي. ويشكل خطرًا محتملًا على الاستقرار والازدهار في هذا البلد .

من حهة اخرى تركية تخشى تماماً من أن حزب العمال الكردستاني بعد ان استعاد علاقاته مع موسكو، التي قد تبادر في تزود القوات الكردية بالأسلحة، وإن الدعم الروسي سيساعد الأكراد على تحقيق مطالبهم وهذا ما يقلق الحكومة التركية.

 

وهم الان في حال تحرك فعلي وفتحت له سورية أبوابها ولن يقفل ملفه ببساطة  وكسر عظم لتركيا حيث تفقد دورها الغير المتوازن اصلاً  في المنطقة، ولن ينفعها بعدها مفاوضات ولا مباحثات وتصبح العودة للخلف مستحيلة، وبالتالي في داخل تركيا هناك قوى ضاغطة بوجه أردوغان تدرك خطورة المراهنة على ما الت اليه الاوضاع  ، وترفض أن تدفع تركيا ثمن المفاوضات الأمريكية مع محور المقاومة، وتدرك المعارضة التركية أن صبر إيران وسورية قد نفذ تماماً، والأهم أن المعارضة التركية تدرك أن روسيا اليوم ليست روسيا الأمس وقد لمست نهاية العام الماضي معنى تحرك القوات الروسية في أرمينيا والبحر الأسود.

الموقف الأمريكي المتردّد والباهت إزاء النظام السوري الحالي وتأثيرات ذلك على وضعها الإقليمي والداخلي أيضا ومن جهة مواقف اكثر الدول في العالمين الدولي و العربي وبعض الدول الخليجية التي تغيّر موقفها من الشدّة إلى اللين حول مصير الأسد، غير أنّ مازاد في إرباك السياسة التركية كان استغلال روسيا لهذا المشهد المتذبذب واختيارها هذا التوقيت الصعب ولكن المناسب لدخول الميدان السوري من أوسع أبوابه ونجاحها في فرض أجندتها هناك. مما جعلها القائد الفعلي للمعادلة السورية والغاء دور التحالف الغربي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وممسكة في ذات الوقت بزمام الأمور . وإزاء هذه التطوّرات يرى مراقبون أنّ روسيا قوّضت بذلك الدّور المتردّد الذي تسعى تركيا لفرضه في سوريا .

إذ يرى المراقبون أن تركيا باتت اليوم أمام مواجهة دولية بامتياز تتمثّل في الحرب الباردة بين الحليفين القديمين أمريكا وروسيا في الميدان السوري ، بعد أن كانت تعيش مواجهة إقليميّة شرسة من اجل ازاحة الجمهورية الاسلامية الايرانية إيران الحليف المهم  للقيادة السورية وضرورات المنطقة  . وتعتقد انقرة إن خروج الأسد منتصراً سيكون هزيمة إستراتيجية كبرى لإسرائيل، وهذه حقيقة لا تحتاج إلى نقاش وقد أُنجز هذا النصر السوري بالفعل ، فخروج القوات السورية من بعض المدن لا يعني عودة العصابات بأي شكل من الأشكال،

صحيفة فاينانشال تايمز التي حذرت في مقال افتتاحي من أن تركيا تمر بتغيرات سياسية واجتماعية يجب أن تدق جرس الإنذار لدى مواطنيها وأصدقائها في الغرب على السواء.ويدفع الوضع الراهن في هذا البلد الى المجهول لان الاندلاع المفاجئ للمواجهات بين السلطات التركية وحزب العمال الكردستاني مبعث قلق جديد قد يزعزع استقرار تركيا إذا لم يقدم كلا الطرفين، وخاصة الرئيس رجب طيب أردوغان، على التراجع والجلوس على طاولة الحوارلحل المشكلة العريقة بينهما .

كما ان المسلحين الأكراد شعروا بالغضب بسبب تواني أردوغان في مواجهة مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" داخل سوريا وتتهم الحكومة الحالية بدعم هذه التنظيمات التكفيرية . وتستعملها كورقة ضد مناطقهم . وتساعد الاراهبيين لدخول الى الاراضي السورية .هذا وقد افصحت سارة سناء الله وزيرة الشئون القانونية في الحكومة الباكستانية بإقليم البنجاب عن انضمام مئات من الشباب الباكستاني إلى صفوف تنظيم "داعش"الارهابي في سوريا و العراق وعن طريق تركيا، وقالت إن سلطات الأمن في بلادها قد اعتقلت الكثير منهم لمحاولتهم إنشاء خلايا نائمة لتنظيم داعش في باكستان وبخاصة في إقليم البنجاب، و تمت مصادرة أسلحة وذخائر كانت تنوي استخدامها بمعرفة تلك الخلايا حال صدور أوامر التنشيط إليها من قيادة داعش وهناك الالاف من دول اخرى تم ايصالهم عن طريق المطارات المختلفة وبعلم الحكومة في انقرة .

الكثير من المحللين السياسيين يعتقدون و هناك ثمة شكوك في أن الرئيس التركي يخوض الحرب مع حزب العمال الكردستاني لأغراض سياسية داخلية. وهناك امر آخر في الوجود الروسي  في سوريا حيث يزعج تركيا على اعتبار هذا التواجد يعني دعمها للحركات الكردية التي تقول تركيا إنها على علاقة بحزب العمال الكردستاني الذي تعتبرها "منظمة إرهابية".وكما اخفقت من جر واشنطن للحرب في سورية وأن عملية برية واسعة النطاق تبدو بعيدة الاحتمال في الوقت الحاضر، حيث استبعدت الولايات المتحدة ذلك، كما رفضت القيام بأي عمليات ضد النظام السوري وحلفائه، وحذرت روسيا من شن هجوم بري، لأنها ستورط الأطراف المشاركة في حرب حقيقية . 

وهناك ثمة ما يشير أن تركيا مقدمة على اتخاذ خطوات غير سليمة ، لكل ما سبق ذكره من أسباب وعوامل واعتبارات...

واعتقد أن أي مواجهة تنجم عن مغامرة تركية في سوريا، سوف تدخل المنطقة الى جحيم حرب لايحمد عقباها دولياً وداخلياً اولاً:العلاقة بين أممها الأربعة: العرب والأتراك والفرس والأكراد ،ثانياً: في حرب مئوية من جديد...وعندها لن ينفع الندم و بأن المسؤولية تقع على كاهل نظامها المستبد و هو الصواب .

وفي الواقع لم تكن احداث ميدان (( تقسيم ))القضية الاساسية لانبعاث التظاهرات في الشارع التركي انما الشرارة التي اوقدت نارها لان السبب الرئيسي هو الانقسامات في المجتمع والتي يعمل الحزب الحاكم للعب على وترها والاهم هو تقيد الحريات العامة والمساس بالعلمانية التي رسمها لهم (اتاتورك) مؤسس الدولة كما لاننسى المغامرات الكبيرة لاستعادة سلطنة بني عثمان التي يحلم بها اردوغان والحقيقة التي توضحت وتجلت في فكر حزب العدالة والتنمية وعشقها للسلطة والحكم ولدت الاحتقان عند الشارع ولعل هذا الصرع بين الاثنين يعد اشارة بسرعة ازالة اردوغان عن دفة الحكم وقد ايقضة (تقسيم )المواطن وحركة مشاعره التي صبرته خلال السنوات الماضية بسبب الضغط السلطوي للنطام وكانت تحتاج الى شرارة لاشعالها كما ان التدخلات في الشؤون الداخلية للدول المجاورة ومجاملة السياسات الاستكبارية لتمزيق المنطقة والتنعم بخيراتها واستغلالها لمصالحهم مثل سورية التي تعتبر روح المقاومة في مواجهة الكيان الاسرائيلي وحياكة المؤامرات لتشتيت الداخل العراقي واحتضان عناصر الارهاب وعقد المؤتمرات الطائفية التي تدعم القاعدة وزرع روح التمزيق والتفرقة بين شعوب المنطقة وهي الحافز لانطلاقتها... واليوم راح العالم يعرف الكثير من الحقائق الخافية عليه ويسأل اين الديمقراطية التي يطالب اردوغان للشعب السوري ويدافع عنها ولم يتحمل التظاهرات التي كانت تطالب بالحقوق والحرية وهم من ابناء وطنه ونرى قوات الشرطة استعملت كل اساليب البطش من اجل تفريق التظاهرات ووصفهم بالمجرمين والارهابيين والافراط في العنف ضدهم وهو الرد القاسي. إن حكومة أردوغان بدأت تحس بخيبة الأمل من الموقف الأمريكي والغربي والتغيير الاقليمي عموما إزاء الصراعات في المنطقة  والفشل  نحو سياسة جر هذه الدول والحلف الأطلسي إلى الحرب من أجل توسيع مطامعها ، وهي في هذا التحرك تدرك أن لا قرار دولي بهذا الخصوص وعليه فان تسخين الأجواء وتهيئة الظروف لا بد منهما للدفاع عن ماتبقى من ماء وجهها اذا كان قد بقا شيء منه وستعود منكسرة إلى لغة التهديد والأوامر في إطار مقولة إن قواعد اللعبة قد تغيرت وضرورة تخفيف اللعبة التركية التي تعد في بحر من الاضطرابات، ومن خطر تصاعد موجة انعدام الأمن وعدم الاستقرار على حدودها .وتبني سياسة خارجية تستند إلى عدم إثارة القلاقل مع الدول المجاورة، والتهديدات المتعددة للسلام الذي يشكله الارهاب الغارق في دم شعوب المنطقة من قبل الاشرار المتوحشين في تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وغيره من التنظيمات المسلحة. في عدم دعمها، وايجاد استراتيجية مصالحة مع أكراد الداخل والمعارضة لإنهاء الصراع الداخلي المستمر منذ عقود معها . 

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/20



كتابة تعليق لموضوع : تركيا : قواعد تغيير اللعبة ... العواقب والدروس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة.

 
علّق منير حجازي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم . تعقيبا على ما قاله الاخ نبيل الكرخي . فإن الخضر عليه السلام موجود باتفاق كل الاديان والمذاهب موجود منذ زمن ما قبل موسى وحتى يوم الناس هذا وله مقامات في كل مكان ، ومرّ بشخصه على كل الامم والاديان والروايات في كثيرة وكذلك بعض ما جاء في تفسي آي القرآن الكريم والخضر كما نعلم عبدٌ صالح ، ولا يمتلك خصائص الامام. يضاف إلى ذلك ان هناك احاديث عن آل البيت عليهم السلام تؤكد وجودهم في كثير من المشاهد التي مرت بها الامم السابقة. ان اسرار آل محمد لا يحيط بها عقل مثل عقولنا . وأما في ا لأديان الأخرى فإننا نرى شخصية ملكي صادوق لا بداية لها ولا نهاية ولا اب ولا ام ولكنه موجود حتى زمن المسيحية وقد احتار الجميع في تفسير شخصيته. يضاف إلى ذلك وجود الكثير من الانبياء احياء إما في السماء او في الأرض . فلا بد ان لذلك اهداف حيث تتدخل العناية الالهية بطول عمرهم . تحياتي

 
علّق نبيل الكرخي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسم الله الرحمن الرحيم اتمنى لو ان كاتبة المقال بحثت موضوع النبي ايليا بصورة اعمق وان يستجمع المصادر ويحللها للوصول الى الهدف والنتيجة التي تنتج عنها بدلا من لي عنق النصوص وتجاهل العديد منها لكي يصل الى الهدف الذي حدده مسبقاً!! ربما يصح ان اسم (ايليا) هو تعريب لأسم (علي) ولكن هذا لا يعني بأي حال من الاحوال ان النبي ايليا الذي ظهر في بني اسرائيل هو نفس شخصية امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليهما السلام)! فتشابه الاسماء لا يعني تشابه الشخصيات كما هو معلوم. كما ان اسم علي مستخدم في الجاهلية ومعروف فيها. ولا اعرف الى اين يريد كاتب المقال ان نصل؟! هل نقول بأن الامام علي (عليه السلام) قد عاش شخصية اخرى قبل شخصيته الحالية! وهل الافكار في هذه المقال متطابقة مع العقيدة الاسلامية؟؟؟

 
علّق زين احمد ال جعفر ، على رؤية حول مرحلة الكاظمي - للكاتب احمد الخالصي : اتمنى لك كل التوفيق ..

 
علّق منير حجازي ، على ما بُولِغ به من أَنَّه تجاوزٌ على المرجعيةِ: - للكاتب د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود : مقال بائس مع الاسف اراد كاتبه ان يُحسن فاساء متى كان رجال الدين سببا في قطع العلاقة بين الوطن والسيادة؟ هنا بيت القصيد وليس إلى ما ذهبت إليه. ولماذا اختار رسام الكاريكاتير الزي الديني الشيعي للتعبير عن احقاده . سبحان الله الم ير الرسام ما يفعله علماء اهل السنة في السكوت عن تمزيق وحدة الامة العربية والاسلامية ولم يقرأ فتاواهم في تبرير حروب حكامهم على الوطن العربي والعالم الاسلامي ، الم يروا سكوت علمائهم الازهر والسعودية والزيتونة وغيرها عن سياسات حكوماتهم حول التطبيع مع ا لكيان الصهيوني الذي يسعى دائما لتمزيق شمل الامة والعبث بسيادتها . لماذا لم يختار الرسام الزي الديني السني؟ يا اخي اتق الله انت ملبوس عليك. نعم هكذا تنقلب المفاهيم على يد امثالك ، الم تصرخ احد النساء في البصرة بوجه علي ابن ابي طالب عليه السلام وقالت له (يا قاتل الاحبة). بينما تتغاضى عن افعال معاوية الاجرامية وافعال عائشة التي تسببت في هلاك رجال البصرة عشرين الف قتيل ؟ هكذا هي الاعين العوراء دائما.

 
علّق العلوية الحسيني ، على المرجع الديني علوي كركاني: آية الله السيستاني رمز الوحدة الوطنية في العراق : بوركت أقلام تدافع عن مرجع الطائفة حين اضبت على عداوته أقلام الحقد.

 
علّق حسن البراك ، على السيد الشهرستاني يكمل المرحلة العلاجية للتعافي من كورونا ويقدم شكره للكوادر الطبية : الشفاء باذن الله

 
علّق حسن البراك ، على التربية تعلن عن آلية القرارات الاخيرة لهيئة الرأي  : بوركتم اخبار قيمه ومفيده

 
علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ناظم السعود
صفحة الكاتب :
  ناظم السعود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net