صفحة الكاتب : حامد زامل عيسى

الاكراد لا جذور لهم ولا تاريخ ؟!!!
حامد زامل عيسى
في خضم بحثي المستمر عن الجذر العرقي للكرد في المنطقة وقع في يدي مخطوطة لاحد باحثي التاريخ كانت في غاية الاهمية موسومة بعنوان (الاكراد لا جذور ولا تاريخ) وكان صاحب المخطوطة قد سبق فيها المؤرخ البريطاني (تشارلز تريب) فيما طرح بسنوات عن اصل الاكراد واستحداث قوميه لهم كان ينوي طباعتها , الا ان الموت عاجله للاسف الشديد وكانت المخطوطة موافقه لما جاء به السيد (تريب) او قريبة بعض الشيء باختلافات بسيطة وقد ابديت استعدادي لتقديم المساعدة او تبني طباعتها الا ان ورثته امتنعوا بقولهم (لا نريد وجعا للراس) فقررت تسليط الضوء على ما جاء بأهم فصل من فصولها نصا بلا زيادة او نقصان مني لفائدة الباحثين والمؤرخين المتخصصين...
وها انا اضع الجزء الذي وقع بين يدي تحت انظار القراء
(( قرأت جمع كبير من الكتب التاريخية والمصادر المتعددة والمخطوطات وحتى المراجع الاثرية التي مثلت العالم القديم والوسيط بحضاراته المختلفة وشعوبه وقبائله التي عاشت على هذه الارض فلم اجد للكرد ذكرا ولم اكتفي بذلك فعشت ردحا من الزمن في وسطهم ومثلها في ايران فخرجت بنتيجة مفادها ان الكرد منقطعين انقطاع تام من تاريخهم الفارسي والانسلاخ عن ثقافتهم  فما عليهم الا الاعتراف والعودة للجذر الفارسي لكي لا يبقوا هجينا
فلو نأتي الى بعض المناطق التي يسكنها الاكراد نرى اختلاف اللغة واللهجة بين منطقة واخرى ويكاد سكان المنطقتين ان لا يتفاهما فيما بينهم بسبب التباين الكبير والواضح بين اللهجتين وبالمقابل نلاحظ قربها الى اللغة الفارسية الام اي تشابه اللغة وتداخل المفردات والنتيجة تكون لا توجد لغة كردية واحدة انما توجد لهجات اعجمية مبهمة ذات رطانه وهي مزيج مابين العربية والتركية والهندية واكثرها قربا من الفارسية حتى اني اجيد رطانتهم هذه المسماة لغة فلم اجد صعوبة بالتعامل والتفاهم عند اقامتي في ايران.
نأتي الى نقطة مهمة واساسية ايضا هي تشابه وتداخل العادات والتقاليد والتراث الشعبي والطقوس الاخرى مثل عيد (النوروز) العيد القومي الفارسي واليوم الجديد للسنه الفارسية الى العبادات الاولية نجدها واحدة فالروابط كثيرة التي تربط هؤلاء بالاصل الفارسي بدا بالعرق او الجنس الأري, كذلك تربطهم التقاليد وعادات واعراف مشتركة فضلا عن ذلك منطلقين من تراث ديني مشترك قديما اشتراكهم بالاديان الوضعية وحديثا الدين الاسلامي المبتعدين عنه لحساب القومية المصنوعة والمزعومة , اي ان الفرس وفرعهم المتنكر لاصله الكرد بينهم امتزاج ولحمه نسب فكلاهما من اصل واحد لغتهم واخلاقهم وعاداتهم على تشابه عظيم وكبير على سبيل المثال التشابه في كل شي حتى على مستوى اسماء الافراد مثل (شيرين ,سردار ,رستم ,فرهاد ,جوان ,بخش ,بهرام ,ازاد ,سربست) ,وحتى الالات الموسيقية (كالبزق) المستخدم من قبلهم مع انه اله موسيقية تتنافس عليه ايران وتركيا كلا يدعي اصله ,وملبوسهم (الشروال) هذا الذي يزعمون انه اللباس القومي فيشترك به اكثر من(10) بلدان في لبسه اولهم ايران وتركيا واليونان وبلغاريا وسوريا ولبنان وفلسطين ومصر يرتديه صيادي الاسماك
خلاصة القول:
ان عادات وتقاليد ولغة سكان ما يسمى بأكراد تركيا تختلف عن عادات وتقاليد ولغة ما يسمى بأكراد العراق بل بينهم نفره وحقد وتمايز , وليس هذا فحسب حتى المستشرقين كانوا داخلين على الخط لما يتطلب منهم من مهام دراسة الشعوب مما يعني ان هذا ليس من بنات افكارنا ولعل اهم المستشرقين المهتمين بهذا الموضوع المستشرق (دوزي) والالماني (كاسل) وهما اول من اوجد فروق اساسية بين ما يطلق عليهم كرد العراق وتركيا حتى ذهبا الى وجود اختلاف في نفسية كل جماعة من الجماعتين .
اما مايطلق عليهم كرد سوريا اعتبرا انهم علويين فقط بدون الاشارة الى جنسهم وعرقهم وملتهم.
اي انهم خليط من الوجوه يؤكد تباين الاجناس التي يتكون منها ما يسمى ب(الشعب الكردي) وهم في الحقيقة جماعات متفرقه جاءو من مختلف الملل والنحل حتى فيهم العرق القفقاسي والشركسي وكل ما هو غريب وتم اندماجهم وانصهارهم فيما بعضهم البعض وسكنوا تلك المنطقة الجبلية من شمال العراق وقت ما كانت المنطقة تسمى الاشوريه نسبة للأشوريين التي عاصمتهم نينوى ومنطقة (اربئلو) اي ان الشواهد مازالت قائمة لم تطمس بعد فتكونت جماعات اغراب لا تجمعهم جامعه سوى ارض ليست ارضهم تساكنوا عليها فأنتحلوا او صنعوا قوميه خاصة بهم بعد ان امتزج بهم بعض الجماعات , هذه خلاصة لما قلنا لاحد فصول المخطوطة.
اقول ان مثل هذه الوثائق والمصادر تسقط  ما بأيدي متعصبي الكرد الذين يصل التعصب بهم حد الشوفينيه التي يتهموا بها كل من يتعارض معهم في رأي او وجهة نظر لذا نجدهم يلجأون الى وسائل لا تمت للمنهجية العلمية بصله بل ينحرفون بأتجاه اعتبار المغالطات والمماحكات اسسا لأفحام المقابل غير مدركين ان الشمس لا تغطى بغربال وان نور الحقيقة يضيء دهاليز ضياع الخديعة الذين يحتمون بمتاريس برابرة التحضر والمدينة الزائفة ولعل ما قاله احد الكتاب الاكراد رادا على محاضرة المؤرخ البريطاني السيد (تريب) ((حيث يقول : وهل اتى (تريب) هذا بكشف جديد حتى تناقلت محاضرته وسائل الاعلام المختلفة , عجبا وما الجديد فيها نعم من منا انكر فارسيته انا اقر بأننا عرق فارسي ولا ننكر ذلك لكننا الان اصبحنا قوميه (ولدت من رحم فارس) فما الضير وما وجه الغرابة )).
عزيزي القارئ الكريم هذا أنموذجا لهذا النوع من التفكير السقيم.
حامد زامل عيسى   الاكراد لا جذور لهم ولا تاريخ ؟!!!
في خضم بحثي المستمر عن الجذر العرقي للكرد في المنطقة وقع في يدي مخطوطة لاحد باحثي التاريخ كانت في غاية الاهمية موسومة بعنوان (الاكراد لا جذور ولا تاريخ) وكان صاحب المخطوطة قد سبق فيها المؤرخ البريطاني (تشارلز تريب) فيما طرح بسنوات عن اصل الاكراد واستحداث قوميه لهم كان ينوي طباعتها , الا ان الموت عاجله للاسف الشديد وكانت المخطوطة موافقه لما جاء به السيد (تريب) او قريبة بعض الشيء باختلافات بسيطة وقد ابديت استعدادي لتقديم المساعدة او تبني طباعتها الا ان ورثته امتنعوا بقولهم (لا نريد وجعا للراس) فقررت تسليط الضوء على ما جاء بأهم فصل من فصولها نصا بلا زيادة او نقصان مني لفائدة الباحثين والمؤرخين المتخصصين...
وها انا اضع الجزء الذي وقع بين يدي تحت انظار القراء
(( قرأت جمع كبير من الكتب التاريخية والمصادر المتعددة والمخطوطات وحتى المراجع الاثرية التي مثلت العالم القديم والوسيط بحضاراته المختلفة وشعوبه وقبائله التي عاشت على هذه الارض فلم اجد للكرد ذكرا ولم اكتفي بذلك فعشت ردحا من الزمن في وسطهم ومثلها في ايران فخرجت بنتيجة مفادها ان الكرد منقطعين انقطاع تام من تاريخهم الفارسي والانسلاخ عن ثقافتهم  فما عليهم الا الاعتراف والعودة للجذر الفارسي لكي لا يبقوا هجينا
فلو نأتي الى بعض المناطق التي يسكنها الاكراد نرى اختلاف اللغة واللهجة بين منطقة واخرى ويكاد سكان المنطقتين ان لا يتفاهما فيما بينهم بسبب التباين الكبير والواضح بين اللهجتين وبالمقابل نلاحظ قربها الى اللغة الفارسية الام اي تشابه اللغة وتداخل المفردات والنتيجة تكون لا توجد لغة كردية واحدة انما توجد لهجات اعجمية مبهمة ذات رطانه وهي مزيج مابين العربية والتركية والهندية واكثرها قربا من الفارسية حتى اني اجيد رطانتهم هذه المسماة لغة فلم اجد صعوبة بالتعامل والتفاهم عند اقامتي في ايران.
نأتي الى نقطة مهمة واساسية ايضا هي تشابه وتداخل العادات والتقاليد والتراث الشعبي والطقوس الاخرى مثل عيد (النوروز) العيد القومي الفارسي واليوم الجديد للسنه الفارسية الى العبادات الاولية نجدها واحدة فالروابط كثيرة التي تربط هؤلاء بالاصل الفارسي بدا بالعرق او الجنس الأري, كذلك تربطهم التقاليد وعادات واعراف مشتركة فضلا عن ذلك منطلقين من تراث ديني مشترك قديما اشتراكهم بالاديان الوضعية وحديثا الدين الاسلامي المبتعدين عنه لحساب القومية المصنوعة والمزعومة , اي ان الفرس وفرعهم المتنكر لاصله الكرد بينهم امتزاج ولحمه نسب فكلاهما من اصل واحد لغتهم واخلاقهم وعاداتهم على تشابه عظيم وكبير على سبيل المثال التشابه في كل شي حتى على مستوى اسماء الافراد مثل (شيرين ,سردار ,رستم ,فرهاد ,جوان ,بخش ,بهرام ,ازاد ,سربست) ,وحتى الالات الموسيقية (كالبزق) المستخدم من قبلهم مع انه اله موسيقية تتنافس عليه ايران وتركيا كلا يدعي اصله ,وملبوسهم (الشروال) هذا الذي يزعمون انه اللباس القومي فيشترك به اكثر من(10) بلدان في لبسه اولهم ايران وتركيا واليونان وبلغاريا وسوريا ولبنان وفلسطين ومصر يرتديه صيادي الاسماك
خلاصة القول:
ان عادات وتقاليد ولغة سكان ما يسمى بأكراد تركيا تختلف عن عادات وتقاليد ولغة ما يسمى بأكراد العراق بل بينهم نفره وحقد وتمايز , وليس هذا فحسب حتى المستشرقين كانوا داخلين على الخط لما يتطلب منهم من مهام دراسة الشعوب مما يعني ان هذا ليس من بنات افكارنا ولعل اهم المستشرقين المهتمين بهذا الموضوع المستشرق (دوزي) والالماني (كاسل) وهما اول من اوجد فروق اساسية بين ما يطلق عليهم كرد العراق وتركيا حتى ذهبا الى وجود اختلاف في نفسية كل جماعة من الجماعتين .
اما مايطلق عليهم كرد سوريا اعتبرا انهم علويين فقط بدون الاشارة الى جنسهم وعرقهم وملتهم.
اي انهم خليط من الوجوه يؤكد تباين الاجناس التي يتكون منها ما يسمى ب(الشعب الكردي) وهم في الحقيقة جماعات متفرقه جاءو من مختلف الملل والنحل حتى فيهم العرق القفقاسي والشركسي وكل ما هو غريب وتم اندماجهم وانصهارهم فيما بعضهم البعض وسكنوا تلك المنطقة الجبلية من شمال العراق وقت ما كانت المنطقة تسمى الاشوريه نسبة للأشوريين التي عاصمتهم نينوى ومنطقة (اربئلو) اي ان الشواهد مازالت قائمة لم تطمس بعد فتكونت جماعات اغراب لا تجمعهم جامعه سوى ارض ليست ارضهم تساكنوا عليها فأنتحلوا او صنعوا قوميه خاصة بهم بعد ان امتزج بهم بعض الجماعات , هذه خلاصة لما قلنا لاحد فصول المخطوطة.
اقول ان مثل هذه الوثائق والمصادر تسقط  ما بأيدي متعصبي الكرد الذين يصل التعصب بهم حد الشوفينيه التي يتهموا بها كل من يتعارض معهم في رأي او وجهة نظر لذا نجدهم يلجأون الى وسائل لا تمت للمنهجية العلمية بصله بل ينحرفون بأتجاه اعتبار المغالطات والمماحكات اسسا لأفحام المقابل غير مدركين ان الشمس لا تغطى بغربال وان نور الحقيقة يضيء دهاليز ضياع الخديعة الذين يحتمون بمتاريس برابرة التحضر والمدينة الزائفة ولعل ما قاله احد الكتاب الاكراد رادا على محاضرة المؤرخ البريطاني السيد (تريب) ((حيث يقول : وهل اتى (تريب) هذا بكشف جديد حتى تناقلت محاضرته وسائل الاعلام المختلفة , عجبا وما الجديد فيها نعم من منا انكر فارسيته انا اقر بأننا عرق فارسي ولا ننكر ذلك لكننا الان اصبحنا قوميه (ولدت من رحم فارس) فما الضير وما وجه الغرابة )).
عزيزي القارئ الكريم هذا أنموذجا لهذا النوع من التفكير السقيم.

  

حامد زامل عيسى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/21



كتابة تعليق لموضوع : الاكراد لا جذور لهم ولا تاريخ ؟!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة ..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضله اردت مشاركة حضرتكم بموضوع شغلني بعض الوقت وانا الان واثق منه الرجل الشيخ ابو امراة موسى عليه السلام ليس النبي شعيب عليه السلام لا يمكن ان يكون شيخا وما زال ليس نبيا والقصه لا تتحدث عن نبي او ما يشير الى ذلك؛ وقد اصبح شيخا ولم ترد سنن مدبن ارجو تعقيب فضلكم دمتم في امان الله

 
علّق ابراهيم الخرس ، على لماذا تخصص ليلة ويوم السابع من شهر محرم لذكرى شهادة أبي الفضل العباس؟ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,, لدي سؤالين بالنسبة ليوم السابع من المحرم وهو :- 1-هل في عهد أحد المعصومين تم تخصيص هذا اليوم ؟ 2-هل هناك روايات عن المعصومين بحق يوم السابع من المحرم ؟ ولكم جزيل الشكر والتقدير .. وماجورين انشاء الله

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي باسم المخترم تحياتي لكم ونتشرف بك اخاً فاضلاً واقعاً لم يكن علم بعنوانكم او ما تحملون من معلومات فلدينا بحث كبير حول النسب والشخصيات من هذه العائلة الكريمة وترجمة لعلمائهم وأدبائها ، فليتك تتواصل معنا من خلال الفيس بوك او على عنواني البريدي ، لان كتابنا سوف يصدر عن قريب وجمعنا فيه اكثر من مائة شخصية علمية وأدبية لهذه الاسرة في مناطق للفرات الاوسط ... ننتظر مراسلتكم مع الشمر حيدر الفلوجي

 
علّق ستبرق ، على براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن استعمال الدقائق النانوية لثنائي أوكسيد التيتانيوم المشوب في تنقية مياه الشرب - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : احتاج الى هذا البحث ,,,ارجوا ان يكون ك مصدر لي في رسالتي للماجستير ,,وشكراا لكم

 
علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زكريا الحاجي
صفحة الكاتب :
  زكريا الحاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الوطن بطوائفه لا بطائفيته !  : عمار جبار الكعبي

  ازمة السكن والمناطق العشوائية في العراق (المتجاوزين)  : علي العقابي

 من وراء تفجيرات الثاني من تشرين الثاني الداميه في بغداد  : هديل الاحمد العبيدي

 الفن : شعور راق وإحساس مرهف يتمخض عنه إبداع وجمال .  : م . محمد فقيه

 اسرائيل والدول المتآمرة !!  : علي وحيد العبودي

 التعددية والحرية في المنظور الإسلامي  : الرأي الآخر للدراسات

 بين العجم والروم بلوه ابتلينا  : كريم السيد

 سوريا. أمريكا. الكيمياوي  : ضياء المحسن

 حفظوا الامن وصوتوا للعراق  : علي الخياط

 كيف أخذت {داعش» تركيا رهينة ؟  : ترجمة - أنيس الصفار

 بقاليــن السياسة...!  : محمد ناظم الغانمي

 الإمام المفدى «آية الله العظمى السيد علي السيستاني» يدين إعتداء سلطات البحرين على منزل «آية الله عيسى قاسم»

 تأملات في القران الكريم ح389 سورة  النجم الشريفة   : حيدر الحد راوي

 لحم كلاب بقواطي !  : فوزي صادق

 السجن خمسة عشر عاماً لموظفينِ استوليا على أموالٍ عائدةٍ لملحقيَّتَي العراق في ألمانيا و بلغاريا  : هيأة النزاهة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net