صفحة الكاتب : محمد علي مزهر شعبان

أي تكنوقراط ... اذا غابت الضمائر
محمد علي مزهر شعبان
أتراه مسلوب الحول ان تختنق الطروحة محشرجة في الحلقوم، خطاب له صدى ورنين وطروحة لها رنة، توطنت مفاداتها في الاسماع ولكن هل من مجيب ؟ هل تكلفت الانفس بما ألت اليه الامور من حراجة اوشكت ان تكون في اغوار الهاوية ؟ هل توقفت الاطماع عن ديادن النهم والاستلاب حين اوشكت الجمال بما حملت ان ترحل بعاصف الريح ؟ 
وقف الرجل يردد انشودة التغير وما صاحبها من اعلان وكأنه النفير، والكل يدرك داخل سريرته ( لا فاح ولا تبده ) الاغلب تنظر ولا تبصر . الاطماع حجبت عنهم مضاجع الفواجع والاسى السابح في جو امالها، والبلد الرهين بكل ما يوحي انه على حافة الانهيار . النفط خزانة كينونتهم لبس جلباب البخل في عطاءه ، وجفت ذبالته وانطفأ سراج مغانمه . 
الشعب الذي وصفه احد النواب بالغبي وهو ذات الرجل الذي احتج بهياج كصراخ الثاكلات حين خفض راتبه، يلعنه ويلغي كل حركة وانتفاضة وثورة قدم لها الارواح ثمنا لرصاص الحكومات والطغاة . هذا الشعب يتحرك على رمضاء الاصطبار، وقد انتشرت في افقه منذ عابر السنين الغيمة الحمراء، دماءا واشلاءا تناولتها يد المنون في حروب ألهة الموت ، وبانت علامات العاصفة الصفراء لتنذر بسنين عجاف . بين الموت وبوادر الجوع، بين اليأس من صحوة ساسه اخذوا كل شيء ولم يؤبوا او يتوقفوا، بين المجهول حيث بدات تنشب خناجره في جسده وبين المعلوم الذي لا ملح لحلول في جعبته .
وقف الرجل وقد تخيل انه قد وضع خارطة الطريق للنجاة، وانه وضع البلد على السكة، وحين كان في تلك المنصه، ركب صهوة المجد قاذعا بالماضي القريب وهو أسه وعضده، ومانحا الحلول لكل أزمه ستواجه البلد . سفينة النجاة لم تبحر في عباب البحر لشواطيء الامان، بل تهادت اشرعتها في اول مقدم للمسير . الرجل أعلن ان حكومة التكنوقراط ستكون شمولية ودون محاصصة وتبعية حزبية، ولكن الامر مرهون بتوافقات الكتل النيابية ( وجنك ياسعود ما غزيت ) وحين يسئل هل كل وزراءك فاشلون ام بعض منهم ؟ الرجل بلع السؤال وكانه في مذاقه مرارة الرد وربما التهيب او التوجس من الاجابة . وحين دفعه العزم رافعا بيرغ التغيير، كان الاخرون قد علقوا ان اجوبته غير مقنعه والجلسة لم تسدل ستارها بعد، وقد بات الديدن القديم في خوالج صدورهم وفي قبضات اكفهم وهم ماسكون مقابض الكراسي حد خلعها. كل كتلة يعرف هو قصدها سائرة على جادة مولاها . السلطان لهم فتنة فائقة الجمال وما تحمل الجمال، فهو هدفهم وقلوبهم ثابتة بل زاحفة الى مستقره البعيد، في جناها الشهي وجاها باذرعه الممتده ، ولا غاية سواى السلطان .
الرجل يدرك ذلك، حين اتى على دواب هم اسرجوها، كل راكب فيها يعرف مقصده وغايته في هذه القافلة. وان انسحبت من المشهد دعامتها الاقوى، بعد ان أثير النقع وساد في الجو غبار الاسئلة وكأن السؤال المضحك المبكي ( لا حوة برجيله ولا خذت سيد علي ) واذا الوطن ساحة تمددت على اديمها رجال بين من ينتظر الموت، مواسمها كفاح واشعتها دماء وعلى ابواب البيوت جوع ويباب ، عيون ملتهبة راصده الى اليوم المامول ، باتت الاجساد تسكنها شظايا المنفلقات .
من اعاظم الايات ( لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم ) هل تغير وزير باخر تحل المعضلة وتنهي المشكلة ؟ هل شطحة خيال تلك التغيرة، لم تشبها الاوهام ولعلها الامال، بأن تلك الاصلاحات قادرة فاعلة على التغيير، ان لم ندرك حقيقة الاسباب والغور في اعماق ولب الاصلاح ؟ هل المشكلة في الوزير رغم انه عيون المقدمة وقائد دفة الوزارة ؟ للوزير ادوات وخراطيم تتجذر الى بوابات الوزارة الخلفية، فأن الخطأ في تشخيص الصواب يقلب كل موازين الحساب . ان للكتلة والائتلاف رأس وما تجمح به مطايا الغايات والاهواء والاجندات ودعاة الانقسام، هل تلكم النفوس قد ابت عن سلوكها المؤسس والمامور والنزعة في خلق التصادم من انحراف، ام ان داؤهم يعز إدوائه ؟ هل اوصلت فكرة الاصلاح الى صيادي الفرص وقناصي المساهمات واصحاب العمولات بأن يتوقفوا وانهم على ابواب الحساب بكشف ملفاتهم ؟ هل خاطبتم الشعب برهان قوادم الايام بأن الحال الكريمة ليست بمحال ؟ هل حلولكم ان تفرضوا على الفقراء المرضى تسعيرة الكشف والدواء وزرق الابرة والتحليل والاشعة و(خاوة ) العمليات الصغرى والوسطى والكبرى وزيارة المريض ... حقا هي ذي حلولكم؟ قصوركم على شواطيء دجلة ومنتجعاتكم وخدمكم وحشمكم وسفراتكم وابهتكم وحماياتكم وعرباتكم المصفحة وفيالق الحمايات، ألا تنعش اقتصادا وتفك ازمة؟ ذهبتم الى الفقراء لتثقلوا الاعباء على اكتافهم وتزدحم انفسهم توترا ؟ 
الحلول ايها السادة اتركوا الادعات، وانزلوا من ابراجكم ووحدوا الخطابات، الشارع يستعر والوطن يحترق والاقتصاد في كساد مريع ومروع والاعمال تعطلت... قليلا من الحياء ... اين اصبحوا السنة الان مشردون من اوطانهم؟ اين اضحى الشيعة الان تركوا مواطنهم ورابضوا جبهات القتال دفاعا عن ارض وطن ؟ اين أمسى اقليم الاكراد بعد تلك البحبوحة من الامان رجال تقاتل وموظفون بلا رواتب وحكومة في افلاس ؟ اي تكنوقراط اذا غابت الضمائر؟

  

محمد علي مزهر شعبان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/21



كتابة تعليق لموضوع : أي تكنوقراط ... اذا غابت الضمائر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . الشيخ محمد رضوان أبي الدار
صفحة الكاتب :
  د . الشيخ محمد رضوان أبي الدار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أزمات متلاحقة يعيشها النظام التركي ؟؟  : هشام الهبيشان

 أسباب تشوه الديمقراطية والسوق في العراق  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 الحوزة العلمية فى النجف الاشرف تريد لثورة الامام الحسين عليه السلام ان تبقى انسانية اخلاقية وعدم استغلالها سياسيا من كل طرف .

 المدرسي يدعو إلى بلورة روح القيادة لدى الأمم وينتقد تسابقها على التسلح بالقوة النووية  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 اختيار السيد صادق الموسوي لأفضل رجل سياسي وصحفي ميداني لعام 2011  : خالدة الخزعلي

 الشيعة يعلنون تنظيم أول احتفال لإحياء ذكرى «الحسين» بمسجده يوم عاشوراء  : المصري اليوم

 بعض اسرارالحرب الأخيرة على وسائل الاعلام العربية المقاومة ؟!"  : هشام الهبيشان

 الأمين العام للجنة الوطنية العراقية للتربية والثقافة والعلوم يناقش مع المستشارة السياسية في السفارة السويدية إمكانية التعاون مع السويد في مجال التعليم  : وزارة التربية العراقية

 العرب والعرب!!  : د . صادق السامرائي

 نعمة الدماء  : معمر حبار

 رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي يفتتح فعاليات الدورة (45) لمعرض بغداد الدولي  : اعلام وزارة التجارة

 الإمتحان الصعب  : ثامر الحجامي

  بوقُ الجيرانِ  : نزار حيدر

 الوطن العراق!!  : د . صادق السامرائي

 مسرحية ( الراية) مسرح اطفال حسيني  : عدي المختار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net