صفحة الكاتب : رعد موسى الدخيلي

هل نحن بحاجة على حكومة (تكنوقراط مستقلة) أم (تكنوقراط سياسية) ؟!
رعد موسى الدخيلي
  تكنوقراطية : 
مصطلح سياسي نشأ مع اتساع الثورة الصناعية والتقدم التكنولوجي ، وهو يعني ( حكم التكنولوجية ) أو حكم العلماء والتقنيين ، وقد تزايدت قوة التكنوقراطيين نظراً لازدياد أهمية العلم ودخوله جميع المجالات وخاصة الاقتصادية والعسكرية منها ، كما أن لهم السلطة في قرار تخصيص صرف الموارد والتخطيط الاستراتيجي والاقتصادي في الدول التكنوقراطية ، وقد بدأت حركة التكنوقراطيين عام 1932 في الولايات المتحدة الأمريكية ، حيث كانت تتكون من المهندسين والعلماء والتي نشأت نتيجة طبيعة التقدم التكنولوجي . أما المصطلح فقد استحدث عام 1919 على يد وليام هنري سميث الذي طالب بتولي الاختصاصيين العلميين مهام الحكم في المجتمع الفاضل .
 
تكنوقراطيّ: 
إسم منسوب إلى تكنوقراط 
حُكْم قائم على العلم وحده حُكْم / فِكْر / اتجاه تكنوقراطيّ 
تكنوقراط  :
 تكنوقراط  السياسة  مفهوم حديث نشأ مع اتساع أثر الثورة الصناعية والتكنولوجية في أوائل القرن العشرين ، ويعني تولي العلماء مقاليد الحكم ..
 
التكنوقراطية أو التقنقراطية كلمة أصلها يوناني من كلمتين هما تِكني τέχνη "فني وتقني" وكراتُس κράτος "سلطة وحكم"، وباعتبارها شكلا من أشكال الحكومة، تعني حرفيا حكومة التقنية ويقال حكومة الكفاءات وبناء على ذلك فإن الحكومة التكنوقراطية تتشكل من الطبقة العلمية الفنية المثقفة، وهي حكومة متخصصة في الاقتصاد والصناعة والتجارة، غالبا تكون غير حزبية فهي لا تهتم كثيرا بالفكر الحزبي والحوار السياسي.
التقنقراطية حركة بدأت عام 1932 في الولايات المتحدة، وكان التقنقراطيون يتكونون من المهندسين والمعماريين والاقتصاديين المشتغلين بالعلوم ودعوا إلى قياس الظواهر الاجتماعية ثم استخلاص قوانين يمكن استخدامها للحكم على هذه الظواهر إلا أن اقتصاديات النظام الاجتماعي هي من التعقيد بحيث لا يمكن أن يفهمها ويسيطر عليها رجال السياسة ويجب أن تخضع إدارة الشئون الاقتصادية للعلماء والمهندسين، وكانت هذه الدعوة نتيجة طبيعية لتقدم التكنولوجيا.
بعد تبوأ ماو تسي تونغ في الثورة الصينية عام 1949 فكان يحكمها ومعه نحو 26 من القيادات الثورية السياسية والعسكرية. وبعد استتباب الثورة الصينية وجاء عهد دينج شياو بينج بدأ هذا في أواخر السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي في إرسال البعثات إلى البلاد الغربية لتعلم الهندسة والاقتصاد وطرق الإدارة الحديثة بغرض التطوير الاقتصادي في البلاد. واعتمد على هؤلاء الذين يسمون "تقنوقراطيون " في حل مشاكل الصين الشعبية والتطور بها وتشغيل الصينيين، فكان التقنقراطيون خير نخبة يعتمد عليها في حل المشاكل في الصناعة والتطوير العملي والانتقال من مجتمع زراعي بحت إلى مجتمع صناعي. وبعد عام 1985 المجلس المركزي - وهو أعلى مجلس نابع من الحزب الشيوعي - يغلب فيه التقنقراطيون عن غيرهم من النواب. وأصبحت المجموعة الحاكمة معظمها من التقنقراطيين وساروا على هذا السبيل حتى يومنا هذا. فالمجموعة الحاكمة في الصين هم حاليا من أكثر السياسيين على مستوى العالم النابغون في العلوم الهندسية والاقتصادية والإدارة، وتعليمهم كان بصفة رئيسية في العالم الغربي، ولا يزالون يرسلون البعثات إلى أحسن كليات الاقتصاد والعلوم والهندسة في بريطانيا ,و الولايات المتحدة الأمريكية لاكتساب المعرفة وإدخالها إلى الصين الشعبية.
أقول ؛ إنَّ السيد رئيس الوزراء شخصية علمية تكنولوجية أكاديمية سياسياً في آن معاً (تكنوقراط سياسي) .. وهو عايش وعاشر و عمل مع شركات تخضع لأنظمة ديمقراطية متقدمة ، لماذا لم يأخذ بهكذا تجارب عالمية في نظره عندما بدأ البحث عن مكونات كابينته الوزارة حال توليه المسؤولية ؟! 
وهل الوزراء الذين توالوا على السلطة التنفيذية جعلوا دون رقابة السلطة التشريعية ، كيما يصار البحث عن تفويض رئيس الوزراء صلاحية انتقاء الكفاءات النزيهة ، أو البحث عن التكنوقراطيين بعد عدة دورات !؟
إذا كان الحال كذلك ؛ فالبرلمان مطالب بالمساءلة ..
لكن من يسائل البرلمان ؟!!!
ولعل هذه واحدة من ثغرات الدستور العراقي ..
إذ لا يوجد نص دستوري يحاسب البرلمان ككل ..
نعم ؛ يوجد نص يجرد عضو البرلمان من حصانته البرلمانية ، ومن ثم إحالته إلى السلطة القضائية .
لقد لاحظنا ـ نحن الجماهير ـ إنَّ البرلمان العراقي و رئيس الجمهورية لم يكونوا موفقين في متابعة أداء رئيس الوزراء بعد تشكيل كابينته الوزارية ..ربذما يعود هذا إلى قصور الرؤية العلمية لدى البرلمانيين .
أقول ؛ من يجرد رئيس وأعضاء البرلمان من الحصانة ، ومن يحيلهم جميعا" إلى القضاء ، عندما يخونون اﻷمانة التي خوّلهم بها الشعب عبر صناديق اﻹقتراع اﻹنتخابية ؟!
العراق بحاجة إلى تظاهرات شاملة تطالب بفرض اﻷحكام العرفية وإعلان موعد قريب للإنتخابات الديمقراطية ، في حالة التأكد من وجود فشل في التشكيلة الوزارية .. دون مراقبة ومحاسبة من قبل البرلمان  .
أما إذا لم يكن أي فشل مؤشرا" على التشكيلة الوزارية للسيد رئيس الوزراء ، فلماذا تم استجوابه من قبل البرلمان يوم أمس ؟!
أتمنى على المواطنين أن لا يقبلوا بحكومة تكنوقراط لا تنتمي إلى مكونات العملية السياسية الحاكمة ..
إذ لا يمكن لحكومة تكنوقراط أن تنجح في أدائها مالم تكن متكئة على قاعدة جماهيرية تؤيدها وتتوظف طاقاتها المساندة ﻷجل تنفيذ خططها ومشاريعها في قيادة البلد .
بمعنى ؛ نحن بحاجة إلى حكومة كفاءات علمية تناط لها مسؤوليات الوزارات والمديريات العامة .. مؤمنة بسياسة العراق ومكوناتها البرلمانية .
عندما نقبل بحكومة تكنوقراط مستقلة ، فأنها ستقود العراق إلى العولمة من حيث لا يدري الشعب ، فتفقده نضاله وتضحيات شهدائه ومعاناة السجون والمعتقلات والمنافي ، وتصادر الدور السياسي في القيادة .
إن كل من ينادي إلى تشكيل حكومة تكنوقراط وحدها ؛ يعد وسيلة من وسائل تفخيخ العملية السياسية ونسفها تماما" .
ثم أن كل من يدعي أن هناك شخصيات تكنوقراط مستقلة .. فهو كاذب ، ﻷن العراقيين سياسيون وإن لم ينتموا .. هم في دواخلهم يخبئون اﻹنتماءات السياسية والقناعات الأيدلوجية وظاهرهم مستقلون .
عليه ؛ فعندما يصار إلى تولي شخصيات تكنوقراط غير منتمية لواجهة سياسية ضمن البرلمان ، لن تكون مؤتمنة سياسيا" .
أقول ؛ هل خلت اﻷحزاب العراقية الحاكمة من كفاءات علمية وتكنولوجية .. من حملة الشهادات الجامعية العليا ، تكون مرشحة لتولي مسؤوليات السلطة التنفيذية ؟!
أتمنى على السيد رئيس الوزراء أن يبادر إلى استبدال وزرائه والمدراء العامين على هذه الصيغة التي ذكرتها ، وليس على صيغة التكنوقراط المستقلة ، بحيث يحرم المناضلين والمجاهدين التكنوقراط من أخذ دورهم الحكومي ، بمعنى نحن بحاجة إلى حكومة نكنوقراط سياسي  .
ربّما يضطر السيد رئيس الوزراء إلى إنتقاء كفاءات (تكنوقراط مستقل) لسد النقص .

  

رعد موسى الدخيلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/22



كتابة تعليق لموضوع : هل نحن بحاجة على حكومة (تكنوقراط مستقلة) أم (تكنوقراط سياسية) ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسعد عبد الرزاق هاني
صفحة الكاتب :
  اسعد عبد الرزاق هاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العتبة العباسية المقدسة تقييم دورة بالرنين المغناطيسي وتطلق مسابقة العاشقين

 الشركة العامة للتصميم وتنفيذ المشاريع تنجز اعمال مشروع شركة ابن الوليد الجديد  : وزارة الموارد المائية

 المؤتمر السنوي الرابع لمبلغي التبليغ الحوزوي في النجف الأشرف.  : المشروع التبليغي لزيارة الاربعين

 وتدور الدوائر ! ... قصة حقيقية  : فوزي صادق

 التطورات السورية وتداعياتها على العراق .!!  : محمد الحسن

  الكلمة الاخيره احتفظ بها لنفسي  : السيد قنبر الموسوي البشيري

 شهيد المحراب .. وحقد الارهاب ؟؟  : سعيد البدري

 من لايريد العراق ويتخلى عن عراقيته فالعراق غني عنه  : د . كرار حيدر الموسوي

 مثقفو صلاح الدين يحتفلون بالذكرى الرابعة لتأسيس دار الإبداع للنشر  : اعلام وزارة الثقافة

 بعزه الزهره وابو السبطين  : سعيد الفتلاوي

 العمل في الدوائر في استفتاءات السيد السيستاني دام ظله

  قصص قصيرة  : محجوبة صغير

 قانون 21 بين المركزية والفيدرالية  : باقر العراقي

  بلجيكا تربح إنجلترا في معركة البدلاء

 انتصار العقلانية الفلسطينية  : نبيل عوده

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net