صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

حديث النستلة الى شباب الغفلة
سامي جواد كاظم

الكثير يعتقدون انني من وكالة براثا ، حتى ان البعض منهم سابقا كانوا يرسلون لي التهاني بمناسبة ذكرى تاسيس الوكالة ، والان علاقتي مع الوكالة غير جيدة ويعلم بها سماحة الشيخ الصغير عندما اخبرته بذلك ، وهذا لا يعنيني ، وبالنسبة للاحزاب الاسلامية فانها لا تستحق منا حتى نقدها فانا والعراقيون ننظر اليها نظرة سلبية بما فيها الدعوة والمجلس وغيرها من الاحزاب الاسلامية .

هذه الاوليات حتى لا يتهمنا ممن لا يروق له راينا بخصوص ما تناولته وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي بخصوص حديث الشيخ في خطبة الجمعة وتاكيده على الحرص والاقتصاد وطلب ان يكون المصروف 30 الف وعدم شراء النستلة والكارت شحن الموبايل.

قد يكون خطا الشيخ انه لم يتوقع ان هنالك متربصين له كثر ونقولها وبصراحة هنالك في المجلس من يستحق التربص وانا مثلهم اتربص ولكني امتعظ ولا اتهجم .

نعم كلام الشيخ صحيح وسليم ونابع من عمق المسؤولية ( علما انه ليس وزير ولا نائب بالبرلمان) ولكن مسؤولية الدين والاخوة ، فانه على اطلاع تام لما يمر به البلد وماهي الازمة التي سيكون لها اثارا سلبية على المواطن العراقي ، لماذا ذكر الشيخ المبلغ والنستلة والموبايل؟ ان هذه الكلمات جاءت كلام عرضي للاستشهاد بها في كيفية معالجة الامور التي قد تحصل مستقبلا ، والكلام صائب وسليم وهو موجه الى شريحة الشباب ، فالشباب يبذر امواله بين النستلة في مقاهي النت التي يقتل فيها وقته واخلاقه وامواله ، الشباب الذي يقوم بتبديل جهازه الموبايل اذا ما طرح في السوق موديل جديد ويعطي ضعف خسارته ليستبدل الموبايل، الشباب الذي يبذخ ماله من اجل شعره وحفافة وجهه، هذا الشباب لم يشعر بالمسؤولية الملقاة على عاتقه ، والا بربكم هل ان سماحة الشيخ وجه كلامه الى ربة البيت او رب العائلة ؟ كلا فالمبلغ الذي ذكره هو المبلغ المتوسط لمصروف الشاب الشهري وقد يكون ضعفه وقد يكون اقل.

ولنقل ان ما قاله الشيخ لا يروق لكم ، فهل صحيح اسلوب انتقادكم ؟ فهل صحيح تلفيق الاكاذيب والاستهزاء بكلمات قاسية ؟ مثلما انتم لكم الحق في قول رايكم وبادب فسماحته قال رايه وبادب ، فهل الخلاف يكون بهكذا اسلوب غير سليم ؟

ولان النظرة الى المجلس غير سليمة فهذا جعلهم ينتقمون من كل شخص له علاقة بالمجلس وعملية خلط الاوراق عملية تدل على تخبط الاخرين وعدم النظر بموضوعية للامور ، قد اختلف بالراي مع شخص ولكن لا يحق لي التهجم او التهكم على شخصيته، واما (100) الف او الـ (70) الف فان اضعافها بمئات المرات يصرفها الشيخ على الحشد الشعبي ، ولانه لا يؤمن بالاعلام المسلط على شخصه فانه لا يظهر لكم عن ما يقوم به من اجل الدفاع عن العراق والعراقيين وتحديدا اتباع اهل البيت عليهم السلام ، وكم كنتم قساة في ردة فعلكم فلك يرد عليكم مكتبه بمثل ما اسئتم له، والله زرته في مكتبه صدقوني استكان شاي لم يقدم لي وديكور المكتب هو اشبه بمسكن لا اثاث فيه وخال تماما من الفخامة والزخرفة 

شباب اليوم بحاجة الى هكذا خطاب انه قال النستلة ولم يقل السكائر وحتى المخدرات لدى البعض ، والبعض منهم يصرف على طعامه في المطاعم بما لا يعقل بدلا من ان يتناول طعامه في بيته ، الشباب هم من وجه خطابه سماحته لهم .

واما ابو كلل ، والحق يقال انه شخص غير موفق في كل تصريحاته للدفاع عن المجلس وقد  اثار سخط الراي العام في اكثر من اطلالة له ويفضل للمجلس استبداله لانه يفتح شهية من يريد انتقاد المجلس .

والى وكالة براثا انا لا يعجبني موقعكم منذ ان اصبح بهذا الحلة الجديدة اضافة الى قساوة خطابكم لمن تختلفون معه بمثل قساوة من اختلف مع سماحة الشيخ في خطابه الاخير

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/23



كتابة تعليق لموضوع : حديث النستلة الى شباب الغفلة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2016/02/24 .

الاخ سامي المحترم
رغم اني مستقل لكن خاصمني الاصدقاء والاعداء بسبب دفاعي المستمين عن المجلس وخصوصا الشيخ الصغير وباقر صولاغ ويشهد ربي كل الانتخابات انا ومجموعتي ننتخب باقر رغم اني لم التقيه ولو مره واحده والله الشاهد والرقيب
بخصوص الشيخ الصغير اقول
الناحيه الشرعيه الحديث الشريف يقول من وضع نفسه في موضع الغيبه فلا يئمن السنه الناس
والمثل الشائع يقول مكروهه وجابت بنت والمجلس مكروهه والناس تتربص وابواق نوري تتربص لهم فلماذا هذه الشطحه
اما كان الاجدر بالشيخ ان يحث على الاقتصاد وعدم التبذير والاسراف وتوفير المبالغ بصوره نصيحه عامه بدون الدخول بتفاصيل النستله ويقسم بذات الله ان 30 الف دينار تكفي لشهر وهذا شك ما تنفع معه اي ركعه
مشكله العراق تذكرني بقصه حدثت في زمن صدام لما اصدر قراره الشهير بالقضاء على محو الاميه في عميد بالجيش ارسل رساله انه قضى على محو الاميه بمده اسبوع ولما تم سؤاله عن الكيفيه التي قضى بها على الاميه قال عندي 14 جندي لايقرء ولايكتب اركبتهم بالكاز 66 وانقلبت بهم بالطريق وماتوا جميعا وبذلك قضيت على الاميه
واقول بدل النستله و30 الف وحكومه تقنقراط واجور مسنشفيات المشكله ماليه حلها حل سريع هو ان نستعيد اموالنا المسروقه والمهربه خارج العراق وهيا بمئات المليارات من الدولارات وبذلك نقضي على الازمه الماليه غير هذا الاجراء لا يتعبوا السياسيين بخطبهم الرنانه ومفاجئاتهم المدويه والله ولي التوفيق





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي مولود الطالبي
صفحة الكاتب :
  علي مولود الطالبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  كيف يتعامل السيد_السيستاني دام ظله مع الحروب الإقليمية. ....؟  : ايليا امامي

 محافظ بغداد يوزع دفعة جديدة من تعويضات الأضرار المادية من جراء العمليات الارهابية  : اعلام محافظة بغداد

 "داعش" يعدم ثمانية معارضين ويصلبهم شمال سوريا

 في ركضة طويريج: الحسين مدرسة متكاملة في كل شيء!  : امل الياسري

 صدور حكم دستوري حول تبوء عضو مجلس النواب منصباً رسمياً

 واقع صادم ومخيف في طوارئ مستشفيات بغداد  : باسل عباس خضير

 البحرين : اقتحامات لمنازل في " شهركان " و اعتقال 11 شخصا و استشهاد جنين في " كرزكان "  : الشهيد الحي

 بالصور .. تواصل العمل في أرجاء مشروع التوسعة الغربية - صحن فاطمة عليها السلام

 أثافي قدر حرق العراق  : صالح الطائي

 أزمان  : محمد المنصور

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٨)  : نزار حيدر

 الطف؛ أنتصار كلمة الخالق الحلقة الأولى حوارية الخالق والملائكة: ولادة الخير والإستكبار..!  : زيدون النبهاني

 الزاملي يتشدق برسالة التافه شلش  : عراقي غيور

 العراق بين أحزاب ومنظمات وحركات  : علاء المفرجي

 الوطن ناس  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net